زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 7885 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 136221860 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
خاص بوابة صيدا
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 15 أيلول 2011 المشاهدين = 4138
بوابة صيدا - الحيلة والفتيلة

د. طالب محمود قره أحمد / كتاب " الأمثال الشعبية المتداولة على ألسنة الصيداويين " / خاص بوابة صيدا

تُعد عبارة "الحيلة والفتيلة" من أشهر الإصطلاحات الشعبية المتداولة على ألسنة النساء اللبنانيات، دون الاهتمام بمعرفة أساسها وفهم حقيقتها.

فتقول المرأة عن شيء ثمين عندها، وليس عندها سواه: "هذا الحيلة والفتيلة" كما تقول لخطيب ابنتها مثلاً، إذا سأل عن البائنة: "اعطيتها الحيلة والفتيلة" – كذا مبلغ من المال – هو كل ما عندي، حتى أنها قد تقول أحياناً، عن ابن وحيد عندها: "هذا هو الحيلة والفتيلة". فما هي الحيلة وما هي الفتيلة؟

لترجع جيلين أو أكثر إلى الوراء. في ذلك الزمان كانت العروس تحضر معها جهازها إلى بيت عريسها في صندوق حفر جوز مطعَّم نُقشت عليه غالباً بعض التعاويذ مثل: "عين الحسود تبلى بالعمى"، و"هذا من فضل ربي"، وما أشبه ذلك، وفي الصندوق بالإضافة إلى الألبسة الخارجية وإلى "بقجة" الألبسة الداخلية توضع "السبوبة".

والسبوبة هذه تحتفظ بها المرأة إلى آخر حياتها، فيُقال بعد موتها، مثلاً: "وجد في سبوبتها كذا مبلغ من المال".

وهي كيس من الحرير المطرز تضع فيه العروس، بالإضافة إلى ما عندها من حلي، رزمة فتائل ورزمة دكك. ومنذ وصولها إلى منزل عريسها – ويكون ذلك غالباً في المساء – تعمد إلى سراج البيت، فتنتزع فتيلته وتضع مكانها إحدى فتائلها وتشعلها بنفسها رمزاً لنور عهد جديد وحياة مشرقة بالأمل.

وكان على العريس أن يتجالد فلا يقترب من العروس حتى ينتهي احتراق الفتيلة، فإذا كانت الفتيلة طويلة تضايق العريس، ولذلك يُقال عن المرأة، إذا كانت كثيرة الكلام تحب المماحكة والجدال: " أف ما أطول فتيلتها".

وكانت التقاليد توجب على العروس أن تصنع لشنتيانها دكة من الحرير مع رزمة دكك احتياطية تضعها في سبوبتها.

وكان عليها ربما بإرشاد والدتها أو إحدى نسيباتها، أن تحتال في عقد دكتها بحيث يصعب فكّها، ولا يجوز قطعها، فكان على العريس أن يستعين أحياناً بأظافره وأحياناً بأسنانه ليتمكن أخيراً من حل العقدة التي كانوا يسمونها "حيلة".

إذ كلما تأخر العريس في حل حيلة العروس كان ذلك رمز تعففها. ولذلك يُقال عن المرأة المستهترة – من قبيل الاستعارة – الله يلعنها، دكتها رخوة، كما يُقال عن المرأة التي تتبنى ولداً، أنها انزلته من دكتها، إذ كان على الطفل أن يمر تحت دكة المرأة ليصبح ابنها بالتبني.

أما عن "الحيلة" فما زلنا نسمع بعض القرويين، إذا انعقد الحبل معهم عقدة يصعب حلَّها، يقولون أن الحبل معقود "عقدة حيلة".

وهكذا تبدو أهمية "الحيلة والفتيلة" في حياة امرأة ذلك الزمان، إذ كان يمكن أن تأتي العروس إلى بيت زوجها، بدون صندوق مطعَّم وبدون "بقجة" وبدون حلي، لكن التقاليد لم تكن تسمح لها أن تأتي إلى بيت عريسها بدون "الحيلة والفتيلة".

ولذلك كانت تقول عن أثمن ما عندها شرط أن لا يكون عندها سواه: "هذا هو الحيلة والفتيلة"






المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    




قسم الصوتيات







  • توقيف اب وزوجته في صيدا لضربهما ابنتهما القاصر ودخولها المستشفى للمعالجة
  • طقس الأحد في لبنان: ارتفاع إضافي في درجات الحرارة
  • قتلى بهجوم استهدف عرضاً عسكرياً إيرانيا في الأهواز... و إيران تتهم دولتين خليجيتين بالضلوع في الهجوم
  • فتيات بريطانيا يشعرن بعدم الأمان في الشوارع.. و زيادة نسبة التمييز ضدهن
  • أسقف كاثوليكي اغتصب راهبة 13 مرة.. والكنيسة لم تتحرك
  • 84 في المئة من اللبنانيين ضد الزواج المبكر
  • مسيحيو أوروبا يقاتلون ضد القاعدة في سوريا
  • شو قصة: قاضي الأولاد شنق حاله
  • أصوات بحر العيد: عرض سمعي.. حول كيفية احياء المساحات المشتركة في صيدا / 9 صور
  • 2000 فرشة لـ 1000 عائلة سورية نازحة في صيدا والجنوب
  • مشغل الام يقيم عرض أزياء مدرسي الاول في الجنوب
  • الجيش: توقيف 33 مطلوبا ومشتبها بهم ومخالفين في البقاع
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
طالبات ثانوية د.حكمت الصباغ - يمنى العيد الرسمية يتسلمن شهادات التخرج.. وجوائز التفوق


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة