زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 4908 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 137663764 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم الأخبار
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2018-10-10 05:51:21 المشاهدين = 323
بوابة صيدا - اقتحموا الكتيبة الماليزية لـ اللعب.. وأكل البسكويت!
إقتحم سبعة فتيان لا تتجاوز أعمارهم السادسة عشرة، مركز الكتيبة الماليزية التابعة لقوات الطوارئ الدولية «اليونيفل» في بلدة حاريص الجنوبية وسرقوا 9 صناديق تحتوي على ذخائر وأعتدة عسكرية، صناديق «تحوّلت» أمام المحكمة العسكرية إلى صناديق «بسكويت»، بحسب اعتقادهم، ليعودوا ويقولوا أن هدفهم من الدخول إلى مركز الكتيبة هو«الطفايات»، حيث أخذوها جميعها من المركز «ولعبوا بها» ثم أعادوها.

كانت مسألة الدخول إلى مركز الكتيبة «أمراً عادياً»، يجمع المتهمون على ذلك، فعناصر تلك الكتيبة لطالما كانوا يقدمون للفتيان البسكويت، ومن هنا جاء «اعتقادهم ان محتوى الصناديق هو «البسكويت»، حيث فوجئوا بأن بداخلها «رصاص».

طرح رئيس المحكمة العميد الركن الطيار سؤالاً موحداً على المتهمين: «ألم تفكروا بعواقب الأمر»، وجاء الرد «موحداً» أيضاً، «لم نأخذ أي أبعاد للقصة ولم نتوقع أن نصل إلى هنا».

وباستجوابهم بحضور مندوبة الأحداث نسرين فرحات، أفاد علي خ. بأنه كان يمضي السهرة في أحد المقاهي مع عدد من الشبان عندما اتصل به شقيقه المتهم هادي وأعلمه أنهم «لقيو رصاص»، وثم علم لاحقاً أنه تمت سرقتهم من الآلية العسكرية التي كانت قريبة من مكان وجود المقهى.

وقال محمد م. إن علي خ. أعلمه أنهم «لقيو رصاص»، ولا يعرف أكثر من ذلك، فيما أفاد الأخير أنهم كانوا مجموعة عندما دخلوا إلى الآلية، وقد استطاعوا الدخول إلى مركز الكتيبة من بين حديد البوابة ولم يكن يوجد حراس عليها «وإن هدفنا كان أخذ طفايات للعب بها».

وفكرة من كانت بالدخول إلى المركز أجاب الفتيان: «كلنا»، ليعود أحدهم ويقول لدى السؤال «ألم تخافوا من الدخول إلى مركز عسكري»: «نحن أردنا أخذ الطفايات للعب بها وقمنا برشّها على بعضنا البعض ثم أعدناها إلى مكانها».

أما كيف وصل الفتيان إلى الذخيرة فأجاب أحدهم: «كنا نبحث عن الطفايات عندما عثرنا على ذخيرة في الآلية ففتح الصناديق حسن ح. وعدنا ودخلنا جميعنا إلى الآلية وكانت الساعة حوالي التاسعة ليلاً»، مضيفاً: «فاتت الدني ببعضها» بعدما أخذوا الصناديق التي قال مهدي خ. إن عددها 8 أو 9 صناديق، وقد قاموا بإخراجها بشكل عادي إنما لم يفكروا ببيع الذخيرة إنما «اللعب».

وقال علي س. إن أحد الشبان دعاه للعب معهم في «الطفايات»، ثم عادوا إلى المقهى حيث كان موجوداً وبحوزتهم صناديق، فأعطاه أحدهم صندوقاً بداخله 20 رصاصة، ثم سلّمه حبيب ح. رصاصة «ليصبح بحوزتي 21».

أما من نقل من الفتيان الصناديق فقال علي س.: «نحن في العادة نمزح مع الطوارىء، ولم نكن نعلم محتوى الصناديق فاعتقدنا أن بداخلها بسكويت وفوجئنا بالرصاص».

وأفاد قاسم م. أنهم كانوا يمزحون في البدء وأنه شارك الفتيان باللعب بـ«الطفايات»، ثم عاد إلى منزله. وهل أنهم يدخلون في العادة إلى مركز الطوارىء فاجاب: «قبل ذلك دخلوا إنما لم أكن معهم، كما أننا ندخل ونمزح معهم حيث يقدمون لنا العصير والبسكويت، ولم يكن بنيتنا بيع الرصاص، وقد اعترانا الخوف في كيفية إعادتهم».

وأكد حبيب ح. أنهم أعادوا الصناديق فيما أوضح علي خ. أن الشبان أعلموه بوجود رصاص في الصناديق ولم يعلموا ما سيفعلون بها فأعطاه هادي ف. دراجته النارية حيث قام بنقل الصناديق إلى شخص يدعى ابراهيم الذي أعلمه بنيته بشراء الرصاص، وبوصوله وهادي إلى المكان أوقفهما عناصر من أمن الدولة.

وبعد أن استمهلت وكيلة المتهمين للمرافعة ارجئت الجلسة إلى آذار المقبل.

(كاتيا توا ـ المستقبل)

 





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    




قسم الصوتيات







  • اتفاق على وقف إطلاق النار في المية ومية
  • بطاطا و البي يشعلان المية ومية.. اشتباكات عنيفة وقذائف صاروخية!
  • هذا ما طلبته وكيلة انتحاري الكوستا!
  • إطلاق نار وقذائف في مخيم المية ومية.. والسبب خلاف بين عنصرين من فتح وأنصار الله
  • بيان صادر عن فوج الإنقاذ الشعبي حول كيفية الوقاية من الكوارث الطبيعي
  • إطلاق المرحلة العملانية لمشروع صيدا بتعرف تفرز
  • الجيش اللبناني نفذ انتشارا امنيا واسعا في البقاع الشمالي وعلى الحدود اللبنانية السورية
  • اختطاف شاب في معربون والخاطفون يطالبون بفدية
  • ميقاتي: اتخذنا قرارا وأتمنى من العمالي والهيئات الاقتصادية التجاوب
  • القواس يحمل الحريري والسنيورة مسؤولية توريط صيدا وأهلها بظاهرة الأسير
  • إشراق النور الخيري تشارك في تأهيل المدافن الشرعية في الهبارية
  • الزكاة على المرأة
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
لبناني موقوف في الإمارات: تعرّضت لتعذيب وحشي


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة