زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 23045 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 136397735 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
القسم الإسلامي
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2018-08-15 10:56:58 المشاهدين = 1574
بوابة صيدا - إسلام أحد الزوجين وأثره على عقد النكاح(1) 39: بقلم الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي
الشيخ الدكتور: علي عثمان جرادي / خاص بوابة صيدا

إن الأنكحة التي تعقد بين الكفار فهي صحيحة، تقبلها الشريعة وتقرهم عليها إذا أسلموا، بشرط أن تكون المرأة ممن يجوز نكاحها، ولا يلتفت الى كيفية إنشاء العقد عندهم، كما لا ينظر الى توفر الأركان والشروط، بل يكفي اعتباره عندهم من الأنكحة وليس سفاحاً، ولا خلاف في هذا بين أهل العلم.

ومما يستدل به من القرآن الكريم على اعتبار أنكحة الكافرين قوله  تعالى: {وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ} [المسد الآية1]. فإضافة المرأة إليه تقتضي لغة وعرفاً أنها زوجته، وقد اعتبر القرآن هذه الزوجية مع أنها وقعت في الكفر.

ومما يستدل من السنة ما قاله النبي  صلى الله عليه وسلم: {وُلِدْت مِنْ نِكَاحٍ لَا مِنْ سِفَاحٍ} [الطَّبَرَانِيُّ وَالْبَيْهَقِيُّ]

وهذا إذا أسلم الزوجان الكافران معاً قُبل نكاحهما وأقرا عليه، أما إذا أسلم أحدهما ولم يسلم الآخر، قال ابن عبد البر: "وإنما اختلف العلماء في تقدم إسلام أحد الزوجين". [التمهيد, ابن عبد البر, ج12, ص12.]

تعريف الإباء لغة واصطلاحاً.

الإباء لغة: "الإباء بالكسر والمد مصدر قولك أبى يأبى بالفتح فيهما مع خلوه من حروف الحلق وهو شاذ أي امتنع". [مختار الصحاح، الرازي، ص2].

وفي المصباح: "إِبَاءً بالكسر والمدّ وإِبَاءةً امتنع فهو آبٍ وأبيٌّ على فاعل وفعيل وتأَبَّى مثله". [المصباح المنير، الفيومي، ج1، ص3.]

إقرأ ايضاً: زواج المسلم من الكتابية (2) 32: بقلم الشيخ الدكتور: علي عثمان جرادي

ويدل على ذلك:

1 . قوله تعالى: {يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ}  [التوبة الآية 32].. أن الإباء يفيد زيادة عدم الإرادة وهي المنع والامتناع". [مفاتيح الغيب، الرازي، ج16، ص32.]

2 . وقوله تعالى: {وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ} [البقرة الآية 34].. معناه امتنع من فعل ما أمر به. [ينظر: الجامع لأحكام القرآن، القرطبي، ج1، ص295.]

وأما الإباء اصطلاحاً: إن مصطلح الإباء نابع من اللغة ولا يتعدى معناه الاصطلاحي عن معناه اللغوي، وممكن أن نعرفه بقولنا: امتناع الإنسان من الدخول في الإسلام، أو: هو الرفض المطلق لدخول الإسلام، وهذا التعريف مستمد من اللغة العربية، والامتناع قد يكون امتناع دخول ورفض، أو امتناع كبر أو جهل. وإذا قلت الإنسان فيدخل الرجل والمرأة، والقصد من قولنا الدخول في الإسلام فهو يشمل الكتابي والمشرك وكل من لا يدين بدين الإسلام.

في حال أسلم الزوجان معاً.

نقل عددمن الفقهاء الإجماع على أن الزوجين إن أسلما معاً فهما على نكاحهما. أذكر منهم:

1 . قال ابن عبد البر: "فقد أجمع العلماء أن الزوجين إذا أسلما معاً في حال واحدة أن لهما المقام على نكاحهما إلا أن يكون بينهما نسب أو رضاع يوجب التحريم وأن كل من كان له العقد عليها في الشرك كان له المقام معها إذا أسلما معاً وأصل العقد معفي عنه لأن عامة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كانوا كفاراً فأسلموا بعد التزويج وأقروا على النكاح الأول ولم يعتبر في أصل نكاحهم شروط الإسلام وهذا إجماع وتوقيف". [التمهيد، ابن عبد البر، ج12، ص23].

2 . وقال ابن القيم: "وقد أسلم خلق في زمن النبي ونساؤهم وأقروا على أنكحتهم ولم يسألهم رسول الله صلى الله عليه وسلم عن شروط النكاح ولا عن كيفيته وهذا أمر علم بالتواتر والضرورة فكان يقيناً". [أحكام أهل الذمة، ابن القيم، ج2، ص641].

ودليل ذلك: ما روي عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رجلاً جاء مسلماً على عهد رسول الله  صلى الله عليه وسلم ثم جاءت امرأته مسلمة بعده فقال: يا رسول الله إنها كانت أسلمت معي فردها علي. [أبو داود، باب إذا أسلم أحد الزوجين، ح2238، ج، ص679, والترمذي, باب ما جاء في الزوجين المشركين يسلم أحدهما, ح1144, ج3, ص449, وقال: هذا حديث صحيح].

إقرأ ايضاً: زواج المسلم من الكتابية (3) 33: بقلم الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي

مذاهب الفقهاء:

مذهب الحنفية: " أو أَسْلَمَا مَعًا فَهُمَا على نِكَاحِهِمَا عِنْدَنَا". [بدائع الصنائع، الكاساني، ج7، ص136].

مذهب المالكية: "أو أسلما يعني وكذلك يقر على نكاحها في هذه وهي ما إذا أسلما معاً في وقت واحد بحضرتنا أو جاءا إلينا مسلمين". [شرح مختصر خليل، الخرشي، ج3، ص228].

مذهب الشافعية: "(ولو أسلما معاً) على أي كفر كان قبل الدخول أو بعده (دام النكاح) بالاجتماع كما نقله ابن المنذر وابن عبد البر ولأن الفرقة تقع باختلاف الدين ولم يختلف دينهما في الكفر ولا في الإسلام". [مغني المحتاج، الشربيني، ج3، ص191].

مذهب الحنابلة: "أن الزوجين إذا أسلما معا فهما على النكاح سواء كان قبل الدخول أو بعده وليس بين أهل العلم في هذا اختلاف بحمد الله". [المغني، ابن قدامة، ج7، ص532].

مذهب الظاهرية: "فَلَوْ أَسْلَمَا مَعًا بَقِيَا عَلَى نِكَاحِهِمَا" [المحلى، ابن حزم، ج7، ص312].

إسلام أحد الزوجين وأثره على عقد النكاح:

آراء الفقهاء في حكم عقد الزواج عند إسلام أحد الزوجين:

القول الأول: إذا أسلمت الزوجة وبقي الزوج على دينه تنفسخ عقدة النكاح بينهما في الحال وتحصل الفرقة، وكذا إذا أسلم الزوج تحرم عليه زوجته غير الكتابية، حتى ولو أسلم بعدها بطرفة عين، ولا تحل له إلا بعقد جديد وبرضاها، وهو رأي الظاهرية، وأبي ثور، وقال به عمر بن الخطاب، وجابر بن عبد الله وغيرهم، وهو أيضاً أحد قولي الحنابلة، ويستوي في ذلك الحكم سواء حصل الإسلام قبل الدخول أو بعده، ولا فرق بين دار الحرب ودار الإسلام، ولا اعتبار للعدة عندهم، فبمجرد إسلام أحد الزوجين تحصل الفرقة بينهما. [ينظر: المحلى، ابن حزم، ج7، ص312، والكافي، ابن قدامة، ج3، ص51، والعدة شرح العمدة، ابن قدامة، ج2، ص25، والمهذب، الشيرازي، ج2، ص52، ونيل الأوطار، الشوكاني، ج6، ص215].

إقرأ ايضاً: زواج المسلم غير الكتابية (1) 34: بقلم الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي

استدلوا بما يلي:

1 . قوله تعالى: {وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ} [الممتحنة الآية10]. فقد نهى الله تعالى عن زواج المشركات، والاستمرار معهن في العصمة الزوجية. إن اختلاف الدين يمنع الإقرار على النكاح، فبمجرد حصول الإسلام من أحدهما وبقاء الآخر على دينه يحصل اختلاف الدين المحرم. [ينظر: الكافي، ابن قدامة، ج3، ص51].

2 . عَنْ يَزِيدَ بْنِ عَلْقَمَةَ أَنَّ رَجُلاً مِنْ بَنِي تَغْلِبَ يُقَالُ لَهُ: عُبَادَةُ بْنُ النُّعْمَانِ، وَكَانَ تَحْتَهُ امْرَأَةٌ مِنْ بَنِي تَمِيمٍ فَأَسْلَمَتْ، فَدَعَاهُ عُمَرُ رضي الله عنه فَقَالَ: إمَّا أَنْ تُسْلِمَ وَإِمَّا أَنْ أَنْزِعَهَا مِنْك، فَأَبَى أَنْ يُسْلِمَ، فَنَزَعَهَا مِنْهُ عُمَرُ. [مصنف ابن أبي شيبة، باب ما قالوا في الرجل اليَهُوْدِيّ وَالنَّصْرَانِيُّ تَكُونُ تَحْتَهُ النَّصْرَانِيَّةُ فَتُسْلِمُ قَبْلَ أَنْ يَدْخُلَ بِهَا، أَلَهَا الصَّدَاقُ؟، ح17809، ج5، ص95].

3 . عَنْ جَابِرِ بْنِ زَيْدٍ, سُئِلَ عَنْ رَجُلٍ كَانَتْ تَحْتَهُ نَصْرَانِيَّةٌ فَأَسْلَمَتْ، وَأَبَى زَوْجُهَا أَنْ يُسْلِمَ قَالَ: أَرَى أَنْ يُفَرَّقَ بَيْنَهُمَا، فَإِنْ كَانَ دَخَلَ بِهَا فَلَهَا الْمَهْرُ كَامِلاً، وَإِنْ لَمْ يَكُنْ دَخَلَ بِهَا رَدَّتْ إلَيْهِ مَا أَعْطَاهَا. [مصنف ابن أبي شيبة، باب ما قالوا في الرجل اليَهُوْدِيّ وَالنَّصْرَانِيُّ تَكُونُ تَحْتَهُ النَّصْرَانِيَّةُ فَتُسْلِمُ قَبْلَ أَنْ يَدْخُلَ بِهَا، أَلَهَا الصَّدَاقُ؟،  ح17809، ج4، ص384].

4. عن ابن عباس رضي الله عنهما قال في النصرانية تكون تحت النصراني فتسلم المرأة قال: "لا يعلو النصراني المسلمة يفرق بينهما". [مصنف عبد الرزاق، باب ح10080، ج6، ص83].

5. عَنِ الْحَسَنِ فِي الْمَجُوسِيَّيْنِ إذَا أَسْلَمَا فَهُمَا عَلَى نِكَاحِهِمَا، فَإِنْ أَسْلَمَ أَحَدُهُمَا قَبْلَ صَاحِبِهِ، فَقَدْ انْقَطَعَ مَا بَيْنَهُمَا مِنَ النِّكَاحِ. [مصنف ابن أبي شيبة، باب مَا قَالُوا فِي الْمَجُوسِيَّيْنِ يُسْلِمُ أَحَدُهُمَا قَبْلَ صَاحِبِهِ، ح18710، ج5، ص104].

القول الثاني: إذا أسلمت الزوجة وبقي الزوج على دينه تنظر المرأة فترة العدة وهي ثلاثة قروء، فإن أسلم الزوج قبل انتهاء فترة العدة بقيا على نكاحهما، أما إن انقضت العدة من غير إسلام الزوج انفسخ عقد النكاح ووقعت الفرقة بينهما، وهو رأي المالكية والشافعية، والقول الثاني للحنابلة، وتحرم المعاشرة بين الزوجين، فلا يمكن الرجل من المرأة، هذا بعد الدخول، أما قبل الدخول فبمجرد إسلام أحد الزوجين تحصل الفرقة وينفسخ النكاح بينهما، ولا فرق بين دار الحرب ودار الاسلام. [ينظر: التمهيد، ابن عبد البر، ج12، ص23، وما بعدها، المهذب، الشيرازي، ج2، ص52، الأم، الشافعي، ج5، ص48، الكافي، ابن قدامة، ج3، ص71].

إقرأ ايضاً: زواج المسلم من غير الكتابية (2) 35 : بقلم الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي

واستدلوا يما يلي:

1 . أنه كان بين إسلام صفوان بن أمية وامرأته بنت الوليد بن المغيرة نحو شهر أسلمت يوم الفتح، وبقي صفوان حتى شهد حنيناً والطائف وهو كافر ثم أسلم فلم يفرق النبي صلى الله عليه وسلم بينهما، واستقرت عنده امرأته بذلك النكاح. [السنن الكبرى، البيهقي، ح13841، ج7، ص186].

2 . أن أبا سفيان بن حرب وحكيم بن حزام أسلما قبل نسائهما ثم أسلم نساؤهم فجلسوا على نكاحهم. [مصنف عبد الرزاق، ح12649، ج7، ص171].

3 . عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رد ابنته زينب على العاصي بن الربيع بمهر جديد ونكاح جديد. [الترمذي، باب ما جاء في الزوجين المشركين يسلم أحدهما، ح1142، ج3، ص447].

مسألة: " وقال مالك في النصرانية تكون تحت النصراني فيخرج إلى بعض الأسفار فتسلم امرأته وهو غائب: فإنها تؤمر بالنكاح إذا انقضت عدتها ولا ينتظر بها وليس له منها شيء إن قدم بعد انقضاء عدتها وهو مسلم نكحت أو لم تنكح هذا إذا أسلم بعد انقضاء عدتها فإن أسلم قبل انقضاء عدتها في غيبته فإن نكحت قبل أن يقدم زوجها أو يبلغها إسلامه فلا سبيل له إليها وإن أدركها قبل أن تنكح فهو أحق بها". [التمهيد، ابن عبد البر، ج12، ص29].

القول الثالث: وقد فرق أصحاب هذا الرأي بين دار الإسلام ودار الحرب ففي دار الإسلام إذا أسلم أحد الزوجين دون الآخر، فإنه يعرض الإسلام على غير المسلم منهما، فإن أسلم في فترة العدة فهي امرأته، وإن لم يسلم فرق القاضي بينهما من وقت امتناعه، أما في دار الحرب فإنه لا يعرض الإسلام على أي منهما لتعذر ذلك، ولأن فيه نوع إكراه، بل تنتظر الزوجة فترة العدة وهي ثلاث حيض، أو حتى تضع حملها حسب حالها، فإن أسلم غير المسلم منهما قبل انقضاء العدة فهما على نكاحهما، وإلا وقعت الفرقة، وإذا خرج المسلم منهما من دار الحرب مهاجراً الى دار الإسلام وقعت الفرقة بينهما، وجاز للمرأة أن تتزوج دون انتظار عدة، إلا أن تكون حاملاً فإنها تنتظر حتى تضع حملها، هذا عند أبي حنيفة، أما عند أبي يوسف ومحمد فيقولان بالعدة إذا هاجرت من دار الحرب الى دار الاسلام، وكل ذلك سواء دخل بها أو لم يدخل بها. [ينظر: الهداية، المرغيناني، ج1، ص221، والمبسوط، السرخسي، ج5، ص102، وبدائع الصنائع، الكاساني، ج2، ص269، وتبيين الحقائق، الزيلعي، ج2، ص177].

إقرأ أيضاً: زواج المسلمة من غير المسلم (1) 36: بقلم الشيخ الدكتور: علي عثمان جرادي

واستدلوا بما يلي:

1 . قوله تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لَا هُنَّ حِلٌّ لَهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ وَآَتُوهُمْ مَا أَنْفَقُوا وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ أَنْ تَنْكِحُوهُنَّ إِذَا آَتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ} [الممتحنة الآية 10]. فإن الله تعالى أباح نكاح المهاجرة مطلقاً ولم يذكر العدة. [ينظر: المبسوط، السرخسي، ج5، ص103، وبدائع الصنائع، الكاساني، ج2، ص269، وتبيين الحقائق، الزيلعي، ج2، ص177].

2 . وقوله تعالى: {وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ} [الممتحنة الآية10]. وفي إيجاب العدة، في حالة إسلام الرجل دون امرأته تسمك بعصمة الكافرة. {المبسوط، السرخسي، ج5، ص103].

3 . عَنْ دَاوُدَ بْنِ كُرْدُوسٍ قَالَ: كَانَ رَجُلٌ مِنْ بَنِي تَغْلِبَ يُقَالُ لَهُ: عُبَادَةَ بْنُ النُّعْمَانِ بْنِ زُرْعَةَ، عِنْدَهُ امْرَأَةٌ مِنْ بَنِي تَمِيمٍ، وَكَانَ عُبَادَة نَصْرَانِيًّا، فَأَسْلَمَتِ امْرَأَتُهُ وَأَبَى أَنْ يُسْلِمَ، فَفَرَّقَ عُمَرُ بَيْنَهُمَا. [مصنف ابن أبي شيبة، ح18611، ج5، ص90]. وعن داؤد بن كردوس: "أن امرأة من بني تميم كانت تحت رجل من بني تغلب فأسلمت فقال عمر: إما أن تسلم وإما ننزعها عنك فقال: لا تحدث العرب أني أسلمت لبضع امرأة فنزعها منه". [سنن سعيد بن منصور، ما جاء في النصرانيين يسلم أحدهما، ح1974، ج2، ص45].

4. الإجماع: ففي البدائع: "وَلَنَا إجْمَاعُ الصَّحَابَةِ رضي الله عنهم فإنه رُوِيَ أَنَّ رَجُلًا من بَنِي تَغْلِبَ أَسْلَمَتْ امْرَأَتُهُ فَعَرَضَ عُمَرُ رضي الله عنه عليه الْإِسْلَامَ فَامْتَنَعَ فَفَرَّقَ بَيْنَهُمَا وكان ذلك بِمَحْضَرٍ من الصَّحَابَةِ رضي الله عنهمفَيَكُونُ إجْمَاعًا". [بدائع الصنائع، الكاساني، ج2، ص337].

القول الرابع: إذا أسلم أحد الزوجين دون الآخر وحصل دخول، تنتظر المرأة فترة العدة، فإن أسلم فهما على نكاحهما، والعدة لحفظ ماء الزوج، وإن لم يسلم فلا ينفسخ النكاح، والعقد باق لكنه موقوف، وتبقى المعاشرة الزوجية محرمة، ولا فرق بين دار الحرب ودار الإسلام، ولها بعد انقضاء العدة أن تتزوج غيره أو تنتظر إسلامه مهما طالت المدة، ولا دليل على انتظارها مدة فقط لا بنص ولا اجماع، ولم يعرف أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يسأل المرأة إذا انقضت عدتها أم لا، أما بالنسبة للرجل فليس له أن يحبس المرأة على نفسه، وهو رأي ابن القيم وابن تيمية. [ينظر: أحكام أهل الذمة، ابن القيم، ج2، ص694، ومجموع الفتاوى، ابن تيمية، ج32، ص337].

إقرأ ايضاً: زواج المسلمة من غير المسلم (2) 37: بقلم الشيخ الدكتور: علي عثمان جرادي

واستدلا بما يلي:

1 . عن ابن عباس رضي الله عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رد ابنته على أبي العاص بن الربيع بعد سنتين بنكاحها الأول. [ابن ماجه، ح2009، ج1، ص647].

وفي رواية: عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ رَدَّ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ابْنَتَهُ زَيْنَبَ عَلَى أَبِى الْعَاصِ بِالنِّكَاحِ الأَوَّلِ لَمْ يُحْدِثْ شَيْئًا. قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَمْرٍو فِي حَدِيثِهِ بَعْدَ سِتِّ سِنِينَ وَقَالَ الْحَسَنُ بْنُ عَلِي بَعْدَ سَنَتَيْنِ. [أبو داود، ح2242، ج2، ص239].

2 . عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ أَسْلَمَتِ امْرَأَةٌ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَتَزَوَّجَتْ فَجَاءَ زَوْجُهَا إِلَى النَّبِي صلى الله عليه وسلم فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي قَدْ كُنْتُ أَسْلَمْتُ وَعَلِمَتْ بِإِسْلاَمِى فَانْتَزَعَهَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مِنْ زَوْجِهَا الآخَرِ وَرَدَّهَا إِلَى زَوْجِهَا الأَوَّلِ. [أبو داود، باب ح2241، ج2، ص238].

3 . عن ابن عباس رضي الله عنهما: كان المشركون على منزلتين من النبي صلى الله عليه وسلم والمؤمنين، كانوا مشركي أهل حرب يقاتلهم ويقاتلونه ومشركي أهل عهد لا يقاتلهم ولا يقاتلونه وكان إذا هاجرت امرأة من أهل الحرب لم تخطب حتى تحيض وتطهر فإذا طهرت حل لها النكاح فإن هاجر زوجها قبل أن تنكح ردت إليه. [البخاري، باب نكاح من أسلم من المشركات وعدتهن، ح4982، ج5، ص2024].

إقرأ ايضاً: أثر الردة على عقد النكاح (38): بقلم الشيخ الدكتور: علي عثمان جرادي

4 . عن بن شهاب أنه بلغه: أن نساءكن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يسلمن بأرضهن وهن غير مهاجرات وأزواجهن حين أسلمن كفار منهن ابنة الوليد بن المغيرة وكانت تحت صفوان بن أمية وأسلمت يوم الفتح وهرب زوجها صفوان بن أمية من الإسلام فبعث إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ابن عمه وهب بن عمير برداء رسول الله صلى الله عليه وسلم أماناً لصفوان ودعاه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الإسلام وأن يقدم عليه فإن رضي أمراً قبله وإلا سيره شهرين فلما قدم صفوان على رسول الله صلى الله عليه وسلم بردائه ناداه فذكر الحديث في تسييره ثم رجوعه قال وخرج صفوان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو كافر وشهد حنيناً والطائف وهو كافر وامرأته مسلمة فلم يفرق رسول الله صلى الله عليه وسلم  بينه وبين امرأته حتى أسلم صفوان واستقرت عنده امرأته بذلك النكاح قال ابن شهاب وكان بين إسلام صفوان وإسلام امرأته نحو من شهر. [السنن الكبرى، البيهقي،  ح13841، ج7، ص186].

5 . عن عبد الله بن يزيد الخطمي قال: أسلمت امرأة من أهل الحيرة ولم يسلم زوجها فكتب فيها عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن خيروها فإن شاءت فارقته وإن شاءت قرت عنده. [مصنف عبد الرزاق، ح10083، ج6، ص84].

قال ابن القيم: "وليس معناه أنها تقيم تحته وهو نصراني بل تنتظر وتتربص فمتى أسلم فهي امرأته ولو مكثت سنين فهذا قول سادس وهو أصح المذاهب في هذه المسألة.. وهو اختيار شيخ الإسلام". [أحكام أهل الذمة، ابن القيم، ج2، ص646].

وفي الكافي: "وإذا اسلم الزوجان معا فهما على نكاحهما سواء أسلما قبل الدخول أو بعده لأن ذلك إجماع ولأنه لم يوجد بينهما اختلاف دين يقتضي الفرقة". [الكافي، ابن قدامة، ج3، ص50]ٍ.






المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات







  • أسرار الصحف اللبنانية الصادرة يوم الثلاثاء 25 أيلول 2018
  • عجز كهرباء لبنان: زيادة فاتورة المولدات أو السلفة!
  • أطباء يحذرون من خطأ بسيط قد يسبب العمى..
  • غازي يوسف: حلّ الكهرباء موجود.. ولكن!
  • مقتل عسكري وإصابة 6 آخرين باشتباك مع احد تجار المخدرات في الهرمل
  • بالصور.. العثور على طفلة رضيعة في حقيبة سفر على كورنيش صيدا
  • ذكرى للمتوفي
  • وثيقة بريطانية تكشف ان الاحساء والقطيف وقطر والبحرين والكويت اجزاء من العراق
  • مصادر وزارية: إرادة تطبيق خطة النفايات موجودة والحكومة اتّخَذت القرار بتنفيذها والاحتجاجات لن تؤثر على مسار الخطة
  • المفتي قباني في رسالة المولد النبوي الشريف: لبنان ديكتاتورية مركبة باسم الطوائف
  • غندور نفى اي زيادة على رخصة السوق
  • نصائح لإنجاح الحياة الزوجية
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
فضيحة البقرة النافقة في شاطئ عين المريسة


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة