زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 4981 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 137663837 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
القسم الإسلامي
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2018-07-26 10:00:57 المشاهدين = 1856
بوابة صيدا - زواج المسلم من غير الكتابية (2) 35 : بقلم الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي
بقلم الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي / خاص بوابة صيدا

تعريف المجوسية وحكم نكاحها:

تعريف المجوس لغة: "مَجوسٌ، كصَبورٍ: رجلٌ صغيرُ الأُذُنَيْنِ، وضَعَ دِيناً، ودعا إليه، مُعَرَّبُ مِنْجَ كُوشْ. رجلٌ مَجوسِيٌّ ج: مَجُوسٌ، كيَهودِيٍّ ويَهودٍ. ومَجَّسَهُ تَمْجيساً: صَيَّرَهُ مَجُوسيًّا فَتَمَجَّسَ، والنِّحْلَةُ: المَجُوسِيَّةُ". [القاموس المحيط، الفيروزآبادي، ص574].

وتعريفهم اصطلاحاً:

المجوسية: عقيدة المجوس في تقديس الكواكب والنار دين قديم جدده وأظهره وزاد فيه زرادشت. [المعجم الوسيط, الزيات وآخرون, ج2, ص855].

هم عبدة النيران القائلين أن للعالم أصلين: نور وظلمة، قال قتادة: الأديان خمسة أربعة للشيطان وواحد للرحمن. [الجامع لأحكام القرآن، القرطبي، ج12، ص23].

"وأما الذين لهم شبهة كتاب فهم المجوس فإنه يروى أنه كان لهم كتاب فرفع فصار لهم بذلك شبهة أوجبت حقن دمائهم وأخذ الجزية منهم". [المغني، ابن قدامة، ج10، ص558].

"ثم إن التثنية اختصت بالمجوس حتى أثبتوا أصلين إثنين مدبرين قديمين: يقتسمان: الخير والشر والنفع والضر والصلاح والفساد. يسمون أحدهما: النور والآخر: الظلمة. [الملل والنحل، الشهرستاني، ج1، ص228].

إقرأ ايضاً: حكم زواج الزانية (4) 30: بقلم الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي

آراء العلماء في نكاح المجوسية:

اختلف العلماء في حكم زواج المسلم بامرأة مجوسية، لاختلافهم في اعتبارها من أهل الكتاب أم لا، فمن قال بأنها من أهل الكتاب أباح الزواج منها، ومن قال بأنها ليست من أهل الكتاب لم يبح الزواج منها.

المذهب الأول: وهو مذهب الحنفية والمشهور عند المالكية، وأحد قولي الشافعية، وبه قال الحنابلة.

مذهب الحنفية: "وَلَا يَجُوزُ لِلْمُسْلِمِ نِكَاحُ الْمَجُوسِيَّةِ لِأَنَّ الْمَجُوسَ لَيْسُوا من أَهْلِ الْكِتَابِ". [بدائع الصنائع، الكاساني، ج2، ص271].

مذهب المالكية: "وأما المجوس فالعلماء مجمعون - إلا من شذ منهم - على أن ذبائحهم لا تؤكل، ولا يتزوج منهم، لأنهم ليسوا أهل كتاب على المشهور عند العلماء". [الجامع لأحكام القرآن، القرطبي، ج5، ص140].

مذهب الشافعية: قال أبو حامد الغزالي في أصناف من لا يحل نكاحهم وذبائحهم: "الصنف الثالث المجوس". [الوسيط، الغزالي، ج5، ص125].

مذهب الحنابلة: "وليس للمجوس كتاب ولا تحل ذبائحهم ولا نكاح نسائهم نص عليه أحمد وهو قول عامة العلماء . [المغني، ابن قدامة، ج7، ص502].

إقرأ ايضاً: زواج المسلم من الكتابية (1) 31 : بقلم الشيخ الدكتور: علي عثمان جرادي

استدل هؤلاء بما يلي:

1. قال اللَّهُ تعالى: {أَنْ تَقُولُوا إِنَّمَا أُنْزِلَ الْكِتَابُ عَلَى طَائِفَتَيْنِ مِنْ قَبْلِنَا} [الأنعام الآية 156]. "مَعْنَاهُ وَاَللَّهُ أَعْلَمُ أَيْ أُنْزِلَتْ عَلَيْكُمْ لِئَلَّا تَقُولُوا إنَّمَا أُنْزِلَ الْكِتَابُ على طَائِفَتَيْنِ من قَبْلِنَا، وَلَوْ كان الْمَجُوسُ من أَهْلِ الْكِتَابِ لَكَانَ أَهْلُ الْكِتَابِ ثَلَاثَ طَوَائِفَ فَيُؤَدِّي إلَى الْخُلْفِ في خَبَرِهِ ". [بدائع الصنائع، الكاساني، ج2، ص271].

2. قال الله تعالى: { وَلَا تَنْكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ} [البقرة الآية221]. وقوله: {وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ} [الممتحنة الآية 10].

فرخص من ذلك في أهل الكتاب فمن عداهم يبقى على العموم ولم يثبت أن للمجوس كتاباً وسئل أحمد أيصح عن علي أن للمجوس كتاباً؟ فقال هذا باطل واستعظمه جداً". [المغني، ابن قدامة، ج7، ص502].

3. قال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ}. [البقرة الآية62].

فقد بين الله تعالى في هذه الاية أهل الديانات السعداء يوم القيامة ولا خوف ولا عليهم ولا هم يحزنون، وذلك بعمله الصالح والتزامهم بشرائعهم قبل أن تنسخ، وعدم ذكر المجوس دليل على أنهم ليسوا من زمرة أهل الكتاب السعداء يوم القيامة.

4. عن الحسن بن محمد بن علي قال: (كتب رسول الله صضلى الله عليه وسلم إلى مجوس هجر يدعوهم إلى الإسلام فمن أسلم قبل منه الحق ومن أبى كتب عليه الجزية ولا تؤكل لهم ذبيحة ولا تنكح منهم امرأة). [مصنف عبد الرزاق، ح10028، ج6، ص69].

قال الجصاص: "فإن المجوس لاينتحلون شيئاً من كتب الله المنزلة على أنبيائه وإنما يقرؤن كتاب زرادشت وكان متنبياً كذاباً فليسوا إذا أهل كتاب، ويدل على أنهم ليسوا أهل كتاب حديث يحيى بن سعيد عن جعفر بن محمد عن أبيه قال: قال عمر: ما أدري كيف أصنع بالمجوس وليسوا أهل كتاب، فقال عبدالرحمن بن عوف سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (سنوا بهم سنة أهل الكتاب) [الموطأ, مالك, باب جزية أهل الكتاب, ح616, ج1, ص278, السنن الكبرى، البيهقي، ح18434، ج9، 189]. فصرح عمر رضي الله عنه بأنهم ليسوا أهل كتاب ولم يخالفه عبد الرحمن ولا غيره من الصحابة وروى عبدالرحمن بن عوف رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: سنوا بهم سنة أهل الكتاب فلو كانوا أهل الكتاب لما قال سنوا بهم سنة أهل الكتاب ولقال هم من أهل الكتاب وفي حديث آخر أنه أخذ الجزية من مجوس هجر وقال سنوا بهم سنة أهل الكتاب، فإن قيل إن لم يكونوا أهل كتاب فقد جعل النبي صلى الله عليه وسلم حكمهم حكم أهل الكتاب بقوله سنوا بهم سنة أهل الكتاب قيل له إنما قال ذلك في الجزية خاصة". [أحكام القرآن، الجصاص، ج3، ص327].

5. الإجماع، ففي الحاوي الكبير: "وَرَوَى إِبْرَاهِيمُ الْحَرْبِيُّ تَحْرِيمَ ذَلِكَ عَنْ سَبْعَةَ عَشَرَ صَحَابِيًّا، وَقَالَ: مَا كُنَّا نَعْرِفُ خِلَافًا فِيهِ حَتَّى جَاءَنَا خِلَافًا مِنَ الْكَرْخِ، يَعْنِي خِلَافَ أَبِي ثَوْرٍ: لِأَنَّهُ كَانَ يَسْكُنُ كَرْخَ بَغْدَادَ.. لِأَنَّ إِبْرَاهِيمَ الْحَرْبِيَّ رَوَاهُ عَنْ سَبْعَةَ عَشَرَ صَحَابِيًّا لَا يَعْرِفُ لَهُمْ مُخَالِفًا، فَصَارَ إِجْمَاعًا". [الحاوي الكبير، الماوردي، ج9، ص224].

إقرأ ايضاً: زواج المسلم من الكتابية (2) 32: بقلم الشيخ الدكتور: علي عثمان جرادي

القول الثاني: وهو جواز زواج المسلم من المجوسية وهو قول المالكية الثاني، وقول الشافعية الآخر، وهو رأي الظاهرية، وأبي ثور.

قول المالكية الآخر: "وقيل يحل نكاح حرائر المجوس نظراً لأنهم لهم كتاب وعقد". [الذخيرة، القرافي، ص322].

قول الشافعية الثاني: "وَهَلْ يَجُوزُ أَكْلُ ذَبَائِحِهِمْ وَنِكَاحُ نِسَائِهِمْ أَمْ لَا المجوس؟ عَلَى وَجْهَيْنِ: أَحَدُهُمَا: يَجُوزُ لِإِجْرَاءِ حُكْمِ الْكِتَابِ عَلَيْهِمْ.

وَالْوَجْهُ الثَّانِي: لَا يَجُوزُ: لِأَنَّ طَرِيقُ كِتَابِهِمُ الِاجْتِهَادَ، دُونَ النَّصِّ، فَقَصَرَ حُكْمُهُ عَنْ حُكْمِ النَّصِّ". [ينظر: الحاوي الكبير، الماوردي، ج9، ص225].

مذهب الظاهرية: "أَنَّ الْمَجُوسَ أَهْلُ كِتَابٍ، وَإِذَا كَانُوا أَهْلَ كِتَابٍ فَنِكَاحُ نِسَائِهِمْ بِالزَّوَاجِ حَلاَلٌ". [المحلى، ابن حزم، ج9، ص448].

مذهب أبي ثور: " ولا تحل ذبائحهم ولا نكاح نسائهم نص عليه أحمد وهو قول عامة العلماء إلا أبا ثور فإنه أباح ذلك". [المغني، ابن قدامة، ج7، 502].

إقرأ ايضاً: زواج المسلم من الكتابية (3) 33: بقلم الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي

واستدلوا بما يأتي:

1. قوله صلى الله عليه وسلم: (سنوا بهم سنة أهل الكتاب). [الموطأ, مالك, ح616, ج1, ص278].

2. أن النبي صلى الله عليه وسلم أخذ الجزية من مجوس هجر. [ينظر: البخاري، باب الجزية، ح2987، ج3، ص1151].

3. وأن عثمان بن عفان رضي الله عنه أخذها من البربر زاد بن وهب في روايته: وأن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أخذها من مجوس فارس. [السنن الكبرى، البيهقي، باب: المجوس أهل كتاب، ح18435، ج9، ص190, ينظر: الموطأ, مالك, باب جزية أهل الكتاب, ح616, ج1, ص787].

4. قول اللَّهَ عز وجل: {مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ} [التَّوْبَةِ الآية 29]. وَقَدْ ثَبَتَ أَخْذُ الْجِزْيَةِ مِنْهُمْ، فَدَلَّ عَلَى أَنَّهُمْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ. [الحاوي الكبير، الماوردي، ج9، ص229].

5. عن علي رضي الله عنه قال: "أنا أعلم الناس بالمجوس كان لهم علم يعلمونه وكتاب يدرسونه وإن ملكهم سكر فوقع على ابنته أو أخته فاطلع عليه بعض أهل مملكته فلما صحا جاؤوا يقيمون عليه الحد فامتنع منهم فدعا أهل مملكته فلما أتوه قال: تعلمون دينا خيراً من دين آدم وقد كان ينكح بنيه من بناته وأنا على دين آدم ما يرغب بكم عن دينه قال: فبايعوه وقاتلوا الذين خالفوهم حتى قتلوهم فأصبحوا وقد أسرى على كتابهم فرفع من بين أظهرهم وذهب العلم الذي في صدورهم فهم أهل كتاب وقد أخذ رسول الله صلى الله عليه وسام وأبو بكر وعمر رضي الله عنهما منهم الجزية". [السنن الكبرى، البيهقي، باب المجوس أهل الكتاب، ح18430، ج9، ص118].

6. ما روي أن حذيفة تزوج مجوسية، فعَنْ مَعْبَدٍ الْجُهَنِىِّ قَالَ: "رَأَيْتُ امْرَأَةَ حُذَيْفَةَ مَجُوسِيَّةً" [السنن الكبرى، البيهقي، باب ما جاء في تحريم حرائر أهل الشرك دون أهل الكتاب وتحريم المؤمنات على الكفار، ح13766، ج7، ص173]. فَهَذَا غَيْرُ ثَابِتٍ وَالْمَحْفُوظُ عَنْ حُذَيْفَةَ أَنَّهُ نَكَحَ يَهُودِيَّةً. [السنن الكبرى، البيهقي، باب ما جاء في تحريم حرائر أهل الشرك دون أهل الكتاب وتحريم المؤمنات على الكفار، ح13766، ج7، ص173].

7. المعقول:

أ‌ - أنهم يقرون بالجزية فهم كاليهود والنصارى. [ينظر: الحاوي الكبير، الماوردي، ج12، ص312].

والجواب: أنهم يُقَرُّونَ بِالْجِزْيَةِ حَقْنًا لِدِمَائِهِمْ، وَلَا تُؤَكِّلُ ذَبَائِحُهُمْ، وَلَا تُنْكَحُ نِسَاؤُهُمْ. [ينظر: الحاوي الكبير، الماوردي، ج9، ص229].

ب ‌- وَكِتَابَ الْمَجُوسِ رُفِعَ، وَلَا فَرْقَ بَيْنَ حُكْمِ الْمَنْسُوخِ وَالْمَرْفُوعِ: فَلَمَّا لَمْ يَمْنَعْ نَسْخُ كِتَابَيِ الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى مِنْ أَكْلِ ذَبَائِحِهِمْ وَنِكَاحِ نِسَائِهِمْ لَمْ يَمْنَعْ رَفْعُ كِتَابِ الْمَجُوسِ مِنْ ذَلِكَ. [الحاوي الكبير، الماوردي، ج9، ص225].

إقرأ ايضاً: زواج المسلم غير الكتابية (1) 34: بقلم الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي

المطلب الرابع: القول الراجح:

بعد استعراض أدلة كل فريق، أميل الى القول بأن المجوسية ليست من أهل الكتاب، وبالتالي يحرم زواج المسلم بالمجوسية، وذلك لضعف أدلة القائلين بالإباحة، ولأن أخذ الجزية منهم إنما لحقن دمائهم.

قال ابن عبد البر: "فهو من الكلام الخارج مخرج العموم والمراد منه الخصوص لأنه إنما أراد سنوا بهم سنة أهل الكتاب في الجزية لا في نكاح نسائهم". الاستذكار، ابن عبد البر، ج3، ص242.






المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    




قسم الصوتيات







  • اتفاق على وقف إطلاق النار في المية ومية
  • بطاطا و البي يشعلان المية ومية.. اشتباكات عنيفة وقذائف صاروخية!
  • هذا ما طلبته وكيلة انتحاري الكوستا!
  • إطلاق نار وقذائف في مخيم المية ومية.. والسبب خلاف بين عنصرين من فتح وأنصار الله
  • بيان صادر عن فوج الإنقاذ الشعبي حول كيفية الوقاية من الكوارث الطبيعي
  • إطلاق المرحلة العملانية لمشروع صيدا بتعرف تفرز
  • إيران تزيح الستار عن مقاتلة قاهر 313 المتطورة
  • هيئة التنسيق النقابية علقت اجتماعها إلى الساعة التاسعة مساء لمواكبة الجلسة التشريعية
  • العسكرية تستجوب فلسطينياً من جند الشام راقب تحركات الجيش لاستهدافه
  • طقس الثلاثاء غائم نهاراً مع رياح ناشطة وارتفاع طفيف بالحرارة.. وامطار غزيرة ليلاً مصحوبة بعواصف رعدية متفرقة
  • جريحان أحدهما في حالة الخطر في تبادل اطلاق نار في صيدا القديمة
  • نبع: استنسابية التوزيع تثير حساسية اهالي الاطفال الفلسطينيين وتصف قرار وزارة التربية بالعنصري
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
لبناني موقوف في الإمارات: تعرّضت لتعذيب وحشي


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة