زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 23011 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 136397701 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم الأخبار
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2018-07-03 08:14:28 المشاهدين = 490
بوابة صيدا - صاحبة العمامة لفظ إهانة لمحجبة مرشحة لعضوية مجلس الشيوخ الأميركي.. ولكن هل تنجح؟
بوابة صيدا

«صاحبة العمامة»، هكذا توصف ديدرا عبود المحامية الأميركية التي تخوض حالياً السباق الانتخابي للحصول على ترشيح الحزب الديمقراطي لعضوية مجلس الشيوخ الأميركي عن ولاية أريزونا. ومع أنَّها لم تترشح لأي منصب عام من قبل، فإنها ما لبثت أن أصبحت تتصدر العناوين الرئيسية بوسائل الإعلام الأميركية كافةً. ويرجع ذلك جزئياً إلى تعرُّضها لانتقادات لاذعة عبر شبكة الإنترنت، بسبب حقيقة أنها مسلمة، حسب تقرير لصحيفة The Guardian البريطانية.

جانب مشرق رغم الإهانة

 لأنَّ ديدرا عبود ترتدي الحجاب، فقد كان من بين الإهانات التي تعرَّضت لها نعتها بـ»صاحبة العمامة»، والإشارة إلى أنَّه لا يجب السماح للمسلمين بشغل أي مناصب حكومية في الولايات المتحدة. ولكن  ديدرا عبود تقول لصحيفة The Guardian البريطانية إنها ترى «جانباً مشرقاً» في كون الناس قد بدأوا يلاحظونها أخيراً، لكنَّها في الوقت ذاته تشعر بخيبة أمل لطالما ألفتها. مع أنَّها من مدينة ليتل روك، عاصمة ولاية أركنساس الأميركية، وهو ما يظهر جلياً في لكنتها الجنوبية ذات الصوت الأنفي المميز، اضطرت إلى أن ترضى بكونها «المرشحة المسلمة». وتعقيباً على ذلك، قالت ديدرا عبود: «أنا أرتدي الحجاب، ولا أحاول إخفاء ذلك؛ بل هو أمر أريد مواجهته. وأعتقد أنَّ هويتي لا تُختزل في حجابي إلَّا في بعض الأحيان».

ترمب هو الذي دفعهم، وهو الذي جعل مهمتهم أصعب، وهو يحدد أجندتهم رغماً عنهم

وتُعَد ديدرا عبود واحدةً من مجموعة مرشحين مسلمين يخوضون غمار السباق الانتخابي في الحكومة الأميركية في عهد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، ويتمثل دافع الكثيرين منهم لاتخاذ تلك الخطوة في لهجة خطاب الرئيس الأميركي وسياساته المعادية للمسلمين. في هذا الصدد، قالت فيروز سعد (34 عاماً)، وهي امرأة مسلمة من ولاية ميشيغان الأميركية، في حال انتخابها: «إننا نسعى إلى تغيير حال القيادة والسلطة في هذه البلاد». هناك ما يقرب من مائة مسلم مرشحين في عدة مناصب على مستوى الولايات والاتحاد الفيدرالي بأكمله، جميعهم تقريباً ينتمون إلى الحزب الديمقراطي، وقليلٌ منهم فقط هم الذين شغلوا مناصب حكومية فيما مضى. وأجرت صحيفة The Guardian البريطانية لقاءاتٍ مع عدة أشخاصٍ منهم، ذكروا فيها أنَّهم لا يريدون التركيز على عقيدتهم أكثر من أي شيء آخر، بل يريدون تناول القضايا المطروحة للنقاش، مثلهم في ذلك مثل خصومهم.

ورغم ذلك يحاولون الخروج من الزاوية التي حُشروا بها

في هذا الصدد، قال عبدالرحمن السيد، وهو وافد آخر على الساحة السياسية الأميركية يخوض السباق للحصول على ترشيح الحزب الديمقراطي لمنصب حاكم ولاية ميشيغان: «لا يهمني إطلاقاً أن أكون أول مسلم يحرز أي منصب، فأنا أعي تماماً أن دستور بلادي لا يبالي بمعتقداتي، أو ما إذا كنت أعتنق أي معتقدات من الأساس، بل بكوني أحترم المُثُل التي يعبر عنها الدستور». كان عبدالرحمن السيد قد تناول قضية عدم المساواة في توزيع الدخل بإسهاب، وجعل من بين أولوياته توصيل المياه العذبة إلى ولاية ميشيغان، التي ما زالت تعاني الآثار المترتبة على إخفاقات الحكومة التي تسبَّبت بحدوث أزمة تلوث مياه الشرب في مدينة فلينت بالولاية نفسها. أمَّا فيروز سعد التي تفضِّل وصف نفسها بأنها «ذات تفكير تقدمي ولا تجد عيباً في ذلك»، فقد شدَّدت على أهمية الحاجة إلى توفير «الرعاية الطبية للجميع»، وزيادة الحد الأدنى للأجور. في حين أبدت ديدرا عبود تأييدها مبدأ «حيادية الإنترنت»، وعبَّرت عن دعمها الرعاية الصحية الشاملة والتعليم العام ميسور التكلفة. وتعقيباً على ذلك، قالت فيروز سعد: «نحن أميركيون، ولا خلاف على ذلك، وتهمنا مصلحة هذه البلاد. الأمر يتجاوز مجرد كوننا مسلمين نهتم بقضايا المسلمين إلى حماية كل ما هو أميركي، وتحقيق التنوع بين المسؤولين المنتخبين».

ولكن المشكلة أن إساءاته تتوالى والضربات أصبحت تأتي أيضاً من جهات أخرى

بيد أنَّ صعود ترمب إلى السلطة في الولايات المتحدة هو حقيقة واقعة لا مفر منها، حتى وإن كان المسلمون في الولايات المتحدة قد صوَّتوا بأغلبية ساحقة لصالح هيلاري كلينتون. وآنذاك كانت قلة قليلة من الأميركيين هي مَن كانت تعتقد أنَّ المرشح الذي تعهَّد بحظر أتباع ديانة كاملة من دخول الولايات المتحدة هو من سيفوز بالانتخابات الرئاسية. وإلى جانب أن مسلمي الولايات المتحدة لم ينسوا للرئيس الأميركي دونالد ترمب مقترحه غير الجدي بتسجيل المسلمين في الولايات المتحدة، فإنهم لم ينسوا أيضاً تصريحاته التي كان من بينها تصريحه الشهير بأنَّ «الإسلام يكرهنا!». ومن مقر الرئاسة الأميركية في البيت الأبيض، بدأ ترمب شجاراً لفظياً مع عمدة لندن المسلم، وأعاد نشر مقاطع فيديو تروج لمعاداة الإسلام عبر حسابه على موقع تويتر، كانت قد نشرتها في الأساس مجموعة من المتطرفين اليمينيين في بريطانيا، تُعرف باسم «بريطانيا أولاً». لكنَّ أكبر ضربة حقيقية تعرَّض لها المجتمع الإسلامي في الولايات المتحدة جاءت من المحكمة العليا في الأسبوع الجاري. وقد أصدرت المحكمة العليا واحداً من أكثر القرارات المرتقبة من هيئة المحكمة منذ تولي الرئيس ترمب السلطة، ألا وهو قرارها المؤيد لحظر السفر المفروض على عدد من البلدان ذات الأغلبية المسلمة. ومع أنَّ إدارة الرئيس الأميركي قد زعمت أنَّ هذه السياسة غير مدفوعة بأي عداء تجاه ديانة أو جنسية بعينها، فإنَّ جماعات الحقوق المدنية قد أدانت تلك السياسة باعتبارها محاولةً واضحة من جانب الرئيس الأميركي، للوفاء بوعوده بوقف هجرة المسلمين إلى الولايات المتحدة.

والنتيجة أنهم شعروا بالتهديد لأول مرة

وتعقيباً على ذلك، قالت فيروز سعد: «لو كان دونالد ترمب هو الرئيس حين هاجر والداي إلى هنا، لكان هناك احتمالٌ كبير للغاية أن تأخد حياتي منحى مختلفاً تماماً. وبصراحة، حين فاز دونالد ترمب بالانتخابات، شعرت لأول مرة في حياتي بأن الحلم الأميركي مُعرَّض للتهديد». وتظلّ الصورة العامة للمسلمين في الولايات المتحدة سلبية بوضوح، فقد وجد استطلاع للرأي أجري في الآونة الأخيرة، أن الشعب الأميركي يعتقد أن 51% فقط من المسلمين الأميركيين يحترمون مُثُل البلاد وقوانينها، في حين فضَّل واحدٌ من بين كل خمسة أميركيين حرمان المسلمين الأميركيين من حقهم في التصويت. ليس هذا فحسب، بل خلصت الدراسة أيضاً إلى وجود انقسام حاد في الرأي بين مؤيدي الحزبين الرئيسيين في البلاد، الحزب الجمهوري والحزب الديمقراطي؛ إذ كانت للغالبية الساحقة من الجمهوريين آراءٌ سلبية بشأن الإسلام والمسلمين.

ووصل الأمر للتشكيك في ولائهم

تقول ديدرا عبود، إنَّها تعرَّضت للتشكيك في ولائها للعلم الأميركي، وفيما إذا كانت تعتبر نفسها «أميركية أَم مسلمة في المقام الأول»، وأيضاً فيما إذا كانت تؤمن بحقوق المثليين. ورداً على ذلك، قالت ديدرا عبود: «ينتشر اعتقادٌ بأنَّ الإسلام ليس متوافقاً مع الدستور. ولكن حتى لو لم يكن كذلك، أين المشكلة؟ أريد الفصل بين العقيدة والدولة، وأنا أدافع عن موقفي تجاه هذه القضايا بكل قوة وصراحة وعلانية». ووفقاً للتقديرات الأخيرة، فإن عدد المسلمين المقيمين في الولايات المتحدة يبلغ 3.3 مليون مسلم على أقل تقدير، بينما يبلغ عددهم في جميع أنحاء العالم أكثر من 1.5 مليار مسلم. وجدير بالذكر أنَّ معظم المرشحين الحاليين لعضوية الكونغرس الأميركي من أبناء مهاجرين مولودين في الولايات المتحدة الأميركية.

والحل هو أن يفاجئ المرشحون المسلمون الناخبين بالطريقة التي اتبعها عبدالرحمن السيد

مِن جانبه، قال عبدالرحمن السيد، في إشارةٍ إلى طبيعة عقيدته وأصوله: «عادةً ما أتعمَّد ذكر ذلك قبل الخوض في أي حديث آخر؛ لأنني إن لم أتعامل مع الأمر، سوف يتحول إلى موضوع واضحٍ أتحاشى الحديث عنه. أما حين أتعمد ذكره، فيصبح بإمكاني تنحيته جانباً، والحديث عن القضايا المطروحة للنقاش». وأشار عبدالرحمن السيد إلى أنَّ استغراب الناخبين له سرعان ما يتبدَّد حين يدركون أنَّ أولوياته هي ذاتها أولويات المواطن الأميركي العادي. واختتم عبدالرحمن السيد حديثه بقوله: «أبذل قصارى جهدي لكي أكون أفضل حاكم لولايتي. لكنني أُصرُّ على أنني مُسلمٌ كذلك».

(المصدر: عربي بوست)

 





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات







  • أسرار الصحف اللبنانية الصادرة يوم الثلاثاء 25 أيلول 2018
  • عجز كهرباء لبنان: زيادة فاتورة المولدات أو السلفة!
  • أطباء يحذرون من خطأ بسيط قد يسبب العمى..
  • غازي يوسف: حلّ الكهرباء موجود.. ولكن!
  • مقتل عسكري وإصابة 6 آخرين باشتباك مع احد تجار المخدرات في الهرمل
  • بالصور.. العثور على طفلة رضيعة في حقيبة سفر على كورنيش صيدا
  • حدث في 30 تشرين الثاني / نوفمبر
  • حزب الله يرفض التوسط بين عون وبري ويلقي المهمة على عاتق الحريري
  • تصعيد في عين الحلوة ضد الأونروا
  • الهبر: سلاح حزب الله بات من الماضي
  • طقس الثلاثاء غائم مع رياح محملة بالغبار يتحول الى ماطر مع عواصف رعدية
  • القوى الأمنية الفلسطينية سلمت الجيش مطلوبا قام بطعن شخص في مخيم عين الحلوة
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
فضيحة البقرة النافقة في شاطئ عين المريسة


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة