زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 58681 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 132563230 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
القسم الإسلامي
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2018-06-24 09:50:54 المشاهدين = 839
بوابة صيدا - الزواج بنية الطلاق3 ج (26): بقلم: الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي
بقلم: الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي / خاص بوابة صيدا

أدلة القول الأول: من خلال النصوص السابقة يمكن للباحث أن يبرز مستند أدلة هذا القول من خلال النقاط التالية:

1. أن العقد اكتملت فيه جميع شرائطه، والنية المستقبلة للتطليق لا تضر، فهي احتمالية، فربما يتغير رأيه، وتتغير نيته، فيبقي على زوجته إذا رأى منها ما يحبه فيها.

2. ثم إننا إذا أردنا أن لا تكون هناك نية طلاق، أو وجدنا نكاحاً نصرانياً مؤبداً، وهذا يختلف مع جواز الطلاق للرجل متى شاء في الشريعة الاسلامية، كما يرى الفقهاء.

3. النكاح بنية الطلاق لا ينطبق على تعريف نكاح المتعة الذي ينكح فيه الزوجة الى أجل، ومقتضى ذلك أنه إذا انتهى الأجل انفسخ النكاح ولا خيار للزوج فيه ولا للزوجة، وليس فيه رجعة، لأنه ليس طلاقاً بل هو انفساخ وإبانة للمرأة". [ينظر: مستجدات فقهية في قضايا الزواج والطلاق، وزواج المسيار والعرفي والفحص الطبي وبنية الطلاق، أسامة عمر الأشقر، ص221].

إقرأ ايضاً: حكم نكاح المحلل (ج3) 21: بقلم الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي.

ومن الأدلة التي اعتمد عليها هذا الفريق من الفقهاء:

الدليل الأول: أن النكاح وقع على وجهه، وليس فيه شروط كشرط المدة كما في نكاح المتعة.

الدليل الثاني: الخوف من الوقوع في الزنى.

الدليل الثالث: إن الزواج ضرورة تدعو إليه الحاجة، ومن القواعد الشرعية أن الضرورات تبيح المحظورات.

الدليل الرابع: إن الزواج بنية الطلاق قد تدعو إليه ضرورة الناس وحاجة بعض الناس كمن ابتعث لدراسة أو مهمة، تمثيل لبلاده أو تجارة في بعض البلدان التي قد يتعرض فيها الانسان للفتنة. فهو بين أمرين، إما أن يقع في الزنا وإما أن يتزوج بنية الطلاق. فتعين عليه ارتكاب أدنى المفسدتين دفعاً لأعلاهما.

الدليل الخامس: أن الزواج بنية الطلاق لم يرد في حكمه نص شرعي يدل على تحريم الزواج بنية الطلاق، ولا إباحته.

الدليل السادس: أن هذا النكاح قد توفرت فيه أركان النكاح وشروطه، وخلا من الشروط الفاسدة، وهو يحقق مصالح قد تضيع لو قيل بعدم جوازه للمغتربين، ومنها طلب الحضانة، ووجوب العفة، والخوف من إشباع الغريزة بغير الطرق الشرعية، ومن المعلوم شرعاً أن الاسلام يكره العزوبة وينهى عن التبتل لأن الطاقة الجنسية قد تطغى على قدرة الانسان فيقع في الحرام، ولكون النية المضمرة في القلب إذا لم يتلفظ يها أو يشترطها لا تؤثر في صحة النكاح.

الدليل السابع: أن في الزوج بنية الطلاق فوائد، منها: تحصيل النسل، وقضاء الوطر، وتكثير الامة، وتحقيق مباهات النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الزواج.

الدليل الثامن: أن الزواج بنية الطلاق سنة أقرها النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه مع علمه أن بعض الصحابة يتزوجون بنية الطلاق، ولم ينكر عليهم، ولو كان غير مشروع لما سكت عن بيان الحكم وقت الحاجة.

الدليل التاسع: إن الزواج بنية الطلاق كان على عهد الصحابة دون أن ينكر أحد منهم على من يتزوج بنية الطلاق، بل كان على مرأى ومسمع علي رابع الخلفاء الراشدين، وذكروا أن من بين الذين اشتهروا بالزواج بنية الطلاق الحسن بن علي، ومنهم المغيرة ابن شعبة، كما في سير أعلام النبلاء. [ينظر: سير أعلام النبلاء، الذهبي، ج3، ص31]

الدليل العاشر: ليس هناك دليل صريح صحيح من الكتاب أو السنة ينص على حلية هذا الضرب من النكاح، إلا في صورته الظاهرة من أنه مستوف للأركان والشروط المعتبرةفي النكاح الشرعي فحكم بصحته.

الدليل الحادي عشر: أن المسألة اجتهادية.

الدليل الثاني عشر: أن الجمهور يجيزون هذا النوع من النكاح. [الزواج بنية الطلاق, صالح آل منصور, ص78 وما بعدها بتصرف واختصار].

إقرأ ايضاً: نكاح الشغار (ج1) 22 : بقلم الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي

القول الثاني: وهو التحريم، وإليه ذهب الإمام الأوزاعي، والقول الآخر عند الحنابلة والظاهرية.

مذهب الحنابلة: لو نوى بقلبه فهو كما لو شرطه على الصحيح من المذهب نص عليه وعليه الأصحاب. قال في الفروع وقطع الشيخ فيها بصحته مع النية ونصه والأصحاب على خلافه انتهى. وقيل: يصح وجزم به في المغنى والشرح وقالا: هذا قول عامة أهل العلم إلا الأوزاعي كما لو نوى إن وافقته وإلا طلقها. قال الشيخ تقي الدين رحمه الله لم أر أحداً من الأصحاب قال: لا بأس به". [الانصاف، المرداوي، ج8، ص121].

و"سُئِلَ - أحمد - عَنْ رَجُلٍ تَزَوَّجَ امْرَأَةً عَلَى أَنْ يَحْمِلَهَا إِلَى خُرَاسَانَ، وَمِنْ رَأيِهِ إِذَا حَمَلَهَا إِلَى خُرَاسَانَ أَنْ يُخَلِّيَ سَبِيلَهَا، هِيَ هَاهُنَا ضَائِعَةٌ؟ قَالَ: لَا، هَذَا شَبِيهٌ بِالْمُتْعَةِ، لَا، حَتَّى يَتَزَوَّجَهَا عَلَى أَنَّهَا امْرَأَتُهُ مَا حَيِيَتْ". [مسائل الإمام أحمد رواية أبي داود السجستاني، أبو داود، ص230].

وقرر الفقهاء أن النية كافية في منع هذا النكاح، ففي كشاف القناع: "وإن نوى الزوج بقلبه أنه نكاح متعة من غير تلفظ بشرط فكالشرط نصاً خلافاً للموفق نقل أبو داود فيها هو شبيه بالمتعة لا حتى يتزوجها على أنها امرأته ما حييت". [كشاف القناع، البهوتي، ج5، ص97].

مذهب الأوزاعي: "وقال الأوزاعي: لو تزوجها بغير شرط ولكنه نوى أن لا يحبسها إلا شهراً أو نحوه فيطلقها فهي متعة ولا خير فيه". [الاستذكار الجامع لمذاهب فقهاء الأمصار، ابن عبد البر، ج5، ص508].

و "قال عياض وأجمعوا على أن شرط البطلان التصريح بالشرط فلو نوى عند العقد أن يفارق بعد مدة صح نكاحه إلا الأوزاعي فأبطله". [نيل الأوطار، الشوكاني، ج6، ص194].

قال ابن تيمية: "وَالصَّحِيحُ أَنَّ هَذَا لَيْسَ بِنِكَاحِ مُتْعَةٍ وَلَا يَحْرُمُ وَذَلِكَ أَنَّهُ قَاصِدٌ لِلنِّكَاحِ وَرَاغِبٌ فِيهِ, بِخِلَافِ الْمُحَلِّلِ, لَكِنْ لَا يُرِيدُ دَوَامَ الْمَرْأَةِ مَعَهُ. وَهَذَا لَيْسَ بِشَرْطِ, فَإِنَّ دَوَامَ الْمَرْأَةِ مَعَهُ لَيْسَ بِوَاجِبِ, بَلْ لَهُ أَنْ يُطَلِّقَهَا. فَإِذَا قَصَدَ أَنْ يُطَلِّقَهَا بَعْدَهُ مُدَّةً فَقَدْ قَصَدَ أَمْرًا جَائِزًا, بِخِلَافِ نِكَاحِ الْمُتْعَةِ فَإِنَّهُ مِثْلُ الْإِجَارَةِ تَنْقَضِي فِيهِ بِانْقِضَاءِ الْمُدَّةِ, وَلَا مِلْكَ لَهُ عَلَيْهَا بَعْدَ انْقِضَاءِ الْأَجَلِ. وَأَمَّا هَذَا فَمِلْكُهُ ثَابِتٌ مُطْلَقٌ وَقَدْ تَتَغَيَّرُ نِيَّتُهُ فَيُمْسِكُهَا دَائِمًا, وَذَلِكَ جَائِزٌ لَهُ كَمَا أَنَّهُ لَوْ تَزَوَّجَ بِنِيَّةِ إمْسَاكِهَا دَائِمًا ثُمَّ بَدَا لَهُ طَلَاقُهَا جَازَ ذَلِكَ وَلَوْ تَزَوَّجَهَا. بِنِيَّةِ أَنَّهَا إذَا أَعْجَبَتْهُ أَمْسَكَهَا وَإِلَّا فَارَقَهَا: جَازَ, وَلَكِنَّ هَذَا لَا يُشْتَرَطُ فِي الْعَقْدِ لَكِنْ لَوْ شَرَطَ أَنْ يُمْسِكَهَا بِمَعْرُوفِ أَوْ يُسَرِّحَهَا بِإِحْسَانِ: فَهَذَا مُوجَبُ الْعَقْدِ شَرْعًا, وَهُوَ شَرْطٌ صَحِيحٌ عِنْدَ جُمْهُورِ الْعُلَمَاءِ وَلَزِمَهُ مُوجَبُ الشَّرْعِ: كَاشْتِرَاطِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فِي عَقْدِ الْبَيْعِ (بَيْعُ الْمُسْلِمِ لِلْمُسْلِمِ لَا دَاءَ وَلَا غَائِلَةَ وَلَا خِبْثَةَ) [ابن ماجه، باب شراء الرقيق، ح2251، ج2، ص756]. وَهَذَا مُوجَبُ الْعَقْدِ. وَقَدْ كَانَ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ كَثِيرَ الطَّلَاقِ فَلَعَلَّ غَالِبَ مَنْ تَزَوَّجَهَا كَانَ فِي نِيَّتِهِ أَنْ يُطَلِّقَهَا بَعْدَ مُدَّةٍ وَلَمْ يَقُلْ أَحَدٌ: إنَّ ذَلِكَ مُتْعَةٌ". [مجموع الفتاوى، ابن تيمية، ج32، ص184].

مذهب الظاهرية: "وَالْعَجَبُ أَنَّ الْمُخَالِفِينَ لَنَا يَقُولُونَ فِيمَنْ تَزَوَّجَ امْرَأَةً وَفِي نِيَّتِهِ أَنْ لَا يُمْسِكَهَا إلَّا شَهْرًا ثُمَّ يُطَلِّقَهَا، إلَّا أَنَّهُ لَمْ يَذْكُرْ ذَلِكَ فِي عَقْدِ النِّكَاحِ، فَإِنَّهُ نِكَاحٌ صَحِيحٌ لَا دَاخِلَةَ فِيهِ، وَهُوَ مُخَيَّرٌ إنْ شَاءَ طَلَّقَهَا وَإِنْ شَاءَ أَمْسَكَهَا، وَأَنَّهُ لَوْ ذَكَرَ ذَلِكَ فِي نَفْسِ الْعَقْدِ لَكَانَ عَقْدًا فَاسِدًا مَفْسُوخًا - فَأَيُّ فَرْقٍ بَيْنَ مَا أَجَازُوهُ، وَبَيْنَ مَا مَنَعُوا مِنْهُ". [المحلى، ابن حزم، ج9، ص433].

إقرأ ايضاً: نكاح الشغار (ج2) 23: بقلم الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي

وممن منعه من المعاصرين:

1. الشيخ محمد رشيد رضا حيث قال: "هَذَا، وَإِنَّ تَشْدِيدَ عُلَمَاءِ السَّلَفِ وَالْخَلَفِ فِي مَنْعِ الْمُتْعَةِ يَقْتَضِي مَنْعَ النِّكَاحِ بِنِيَّةِ الطَّلَاقِ، وَإِنْ كَانَ الْفُقَهَاءُ يَقُولُونَ: إِنَّ عَقْدَ النِّكَاحِ يَكُونُ صَحِيحًا إِذَا نَوَى الزَّوْجُ التَّوْقِيتَ وَلَمْ يَشْتَرِطْهُ فِي صِيغَةِ الْعَقْدِ، وَلَكِنَّ كِتْمَانَهُ إِيَّاهُ يُعَدُّ خِدَاعًا وَغِشًّا، وَهُوَ أَجْدَرُ بِالْبُطْلَانِ مِنَ الْعَقْدِ الَّذِي يُشْتَرَطُ فِيهِ التَّوْقِيتُ، وَيَكُونُ بِالتَّرَاضِي بَيْنَ الزَّوْجِ وَالْمَرْأَةِ وَوَلِيِّهَا، وَلَا يَكُونُ فِيهِ مِنَ الْمَفْسَدَةِ إِلَّا الْعَبَثَ بِهَذِهِ الرَّابِطَةِ الْعَظِيمَةِ الَّتِي هِيَ أَعْظَمُ الرَّوَابِطِ الْبَشَرِيَّةِ، وَإِيثَارُ التَّنَقُّلِ فِي مَرَاتِعِ الشَّهَوَاتِ بَيْنَ الذَوَّاقِينَ وَالذَّوَّاقَاتِ وَمَا يَتَرَتَّبُ عَلَى ذَلِكَ مِنَ الْمُنْكَرَاتِ، وَمَا لَا يُشْتَرَطُ فِيهِ ذَلِكَ يَكُونُ عَلَى اشْتِمَالِهِ عَلَى ذَلِكَ غِشًّا وَخِدَاعًا يَتَرَتَّبُ عَلَيْهِ مَفَاسِدُ أُخْرَى مِنَ الْعَدَاوَةِ وَالْبَغْضَاءِ وَذَهَابِ الثِّقَةِ حَتَّى بِالصَّادِقِينَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ بِالزَّوَاجِ حَقِيقَتَهُ، وَهُوَ إِحْصَانُ كُلٍّ مِنَ الزَّوْجَيْنِ لِلْآخَرِ وَإِخْلَاصُهُ لَهُ وَتَعَاوُنُهُمَا عَلَى تَأْسِيسِ بَيْتٍ صَالِحٍ بَيْنَ بُيُوتِ الْأُمَّةِ". [تفسير القرآن الحكيم (تفسير المنار)، محمد رشيد بن علي رضا, ج5، ص15].

2. المجمع الفقهي: الزواج بنية الطلاق وهو: زواج توافرت فيه أركان النكاح وشروطه وأضمر الزوج في نفسه طلاق المرأة بعد الزواج بنية الطلاق وهو مدة معلومة كعشرة أيام، أو مجهولة, كتعليق الزواج على إتمام دراسته أو تحقيق الغرض الذي قدم من أجله. وهذا النوع من النكاح على الرغم من أن جماعة العلماء أجازوه، إلا أن المجمع يرى منعه, لاشتماله على الغش والتدليس. إذ لو علمت المرأة أو وليها بذلك لم يقبلا هذا العقد... ولأنه يؤدي إلى مفاسد عظيمة وأضرار جسيمة تسيء إلى سمعة المسلمين. [مجلس المجمع الفقهي الإسلامي برابطة العالم الإسلامي في دورته الثامنة عشرة المنعقدة بمكة المكرمة في الفترة من10–14/3/1427هـ الذي يوافقه 8–12/4/2006م, نقلاً عن: الزواج بنية الطلاق، صالح آل منصور، ص67].

3. رأي صاحبة كتاب قصايا معاصرة في فقه المرأة المسلمة: "بعد التحقيق: يمكننا القول إن الزواج بنية الطلاق زواج توافرت فيه أركان النكاح وشروطه فهو صحيح كعقد، إلا أن ما اشتمل عليه من غش وخداع، وتساهل في اختيار الزوجة، والعبث بالرابطة الزوجية يستلزم منعه وحرمته". [قضايا معاصرة في فقه المرأة المسلمة، ندى الدقر، ص120].

إقرأ ايضاً: الزواج بنية الطلاق (ج1) 24: بقلم الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي

من أدلة هذا القول:

يمكن للباحث أن يعرض أدلتهم من خلال نصوصهم في النقاط التالية:

1. التشدد في اشتراط التأبيد، كشرط لصحة عقد الزواج، وهو أمر مجمع عليه عند أهل العلم، وهذا يقتضي منع النكاح بنية الطلاق من باب أولى.

2. كتمان النية المستقبلية عن الزوجة أو أهلها يعتبر من باب الخداع والخيانة والغش، مما يجعله أجدر بالبطلان من العقد المؤقت أو نكاح المتعة.

3. ما فيه من مفاسد، وتلاعب بهذه الرابطة التي أعطتها الشريعة المكانة اللائقة، وما يترتب عليه من بغضاء وعداوة داخل الأسرة.

4. فتح الباب لذوي النفوس المريضة، لكي يستغلوا بشكل بشع بمثل هذه الطرق هؤلاء النساء.

5. وفي المجموع العام يترتب عليه ذهاب الثقة حتى من الصادقين الذين يريدون الزواج بدون النية المستقبلية، بل وأدهى من ذلك تتزعزع الثقة بأهل الخلق والاستقامة في بلاد الغربة، ويسبب ردات فعل عكسة لدى النصارى، أو حديثي الاسلام. [ينظر: مستجدات فقهية في قضايا الزواج والطلاق، أسامة عمر الأشقر، ص224].

القول الثالث: وهو الكراهة: وهو مذهب مالك وأحمد والشافعية:

مذهب مالك: "وَمَنْ تَزَوَّجَ امْرَأَةً لَا يُرِيدُ إمْسَاكَهَا إلَّا أَنَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَسْتَمْتِعَ بِهَا مُدَّةً ثُمَّ يُفَارِقَهَا فَقَدْ رَوَى مُحَمَّدٌ عَنْ مَالِكٍ ذَلِكَ جَائِزٌ وَلَيْسَ مِنْ الْجَمِيلِ وَلَا مِنْ أَخْلَاقِ النَّاسِ". [المنتقى، الباجي، ج2، ص235].

مذهب أحمد: "وَأَمَّا إذَا نَوَى الزَّوْجُ الْأَجَلَ وَلَمْ يُظْهِرْهُ لِلْمَرْأَةِ: فَهَذَا فِيهِ نِزَاعٌ: يُرَخِّصُ فِيهِ أَبُو حَنِيفَةَ وَالشَّافِعِيُّ وَيَكْرَهُهُ مَالِكٌ وَأَحْمَد وَغَيْرُهُمَا". [مجموع الفتاوى، ابن تيمية، ج32، ص108].

مذهب الشافعية: "(وَلَا) (تَوْقِيتُهُ) بِمُدَّةٍ مَعْلُومَةٍ، أَوْ مَجْهُولَةٍ فَيَفْسُدُ لِصِحَّةِ النَّهْيِ عَنْ نِكَاحِ الْمُتْعَةِ، وَجَازَ أَوَّلًا رُخْصَةً لِلْمُضْطَرِّ ثُمَّ حَرُمَ". [نهاية المحتاج، الرملي، ج6، ص214].

وفي حاشيته: "(قَوْلُهُ: وَلَا تَوْقِيتُهُ) أَيْ حَيْثُ وَقَعَ ذَلِكَ فِي صُلْبِ الْعَقْدِ أَمَّا لَوْ تَوَافَقَا عَلَيْهِ قَبْلُ وَلَمْ يَتَعَرَّضَا لَهُ فِي الْعَقْدِ لَمْ يَضُرَّ لَكِنْ يَنْبَغِي كَرَاهَتُهُ". [حاشية الشبراملسي، مع نهاية المحتاج، الرملي، ج6، ص214].

"فَالنِّكَاحُ صَحِيحٌ: لِخُلُوِّ عَقْدِهِ مِنْ شَرْطٍ يُفْسِدُهُ، وَهُوَ مَكْرُوهٌ: لِأَنَّهُ نَوَى فِيهِ مَا لَوْ أَظْهَرُهُ أَفْسَدَهُ، وَلَا يَفْسُدُ بِالنِّيَّةِ: لِأَنَّهُ قَدْ يَنْوِي مَا لَا يَفْعَلُ وَيَفْعَلُ مَا لَا يَنْوِي". [الحاوي الكبير، الماوردي، ج9، ص333].

إقرأ أيضاً: حكم النكاح بنية الطلاق (ج2) 25: بقلم الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي

القول الراجح:

إن الأدلة التي استدل بها الفقهاء محل أخذ ورد، حيث إن القرآن الكريم والسنة النبوية لم تبين حكم هذا النوع من النكاح، والذي أميل إليه وترتاح النفس إليه:

أولا: حكم هذا العقد قضاء:

العقد صحيح لا غبار عليه من حيث القضاء، وذلك لأنه توافرت فيه جميع الأركان والشروط، بشرط أن لا تعلم الزوجة أو وليها بذلك.

ثانياً: ديانة:

أرى أن هذا العقد إما حرام أو مكروه كراهة تحريمية، لما يترتب عليه من أمور تتنافى مع مقاصد النكاح:

1. ففي هذا النوع من العقود نوع من الغش الخداع.

2. فيه ضرر على الزوجة التي تظن نفسها أنها ستؤسس لأسرة كاملة متكالمة فإذا بها ترى نفسها مطلقة بعد أن يقضي حاجته منها.

3. إن النكاح رباط وثيق، وميثاق غليظ، وهذا يقتضي أن يكون مبنياً على  الصراحة التامة، وتوخي الصدق فيه، بحيث لا يكون أي جانب من جوانبه مجهولاً.

4. فإن العقد كما سبق وذكرت هو صحيح ولكنه محرم لما اشتمل على مخالفات شرعية لا تؤثر على صلب العقد وصحته، فالصلاة في ثوب مغصوب صحيحة محرمة، وكذا هنا.

5. إن فتح الباب على مصراعيه في إباحته كثير من العبث والاستخفاف بالناس، فالمسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره.






المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات







  • اغتصبها شقيقها 8 مرات... فحُكم عليها بالسجن 6 أشهر!!
  • مغنية شهيرة تلتقط سيلفي مع جثة أبيها
  • قتلته بالفأس.. واستخدمت جثته بزراعة الكوسا!
  • وعدها بعمل.. فاغتصبها 40 رجلاً
  • بالصور: مقتل فلسطيني معتقل في مخيم المية ومية شنقاً... وآثار التعذيب واضحة على جسده
  • طقس لبنان إلى مزيد من ارتفاع في الحرارة
  • الشيخ داعي الاسلام الشهال يدعو الشباب للنزول الى الساحات العامة نصرة لاهل السنة في صيدا ولبنان عموما ورفضا لاستهدافه من قبل عناصر المؤسسة العسكرية
  • القاضي أبو زيد من منطقة البستان الكبير: مخاطر قانون العنف الأسري... وحق تمرد الفتاة وسجن والدها
  • د. علي الشيخ عمار يدين الإعتداء على المحامين اللبنانيين في القاهرة
  • كلاب بريطانية للتفتيش وكشف العبوات
  • عدد المعترضين على انتخاب عون داخل كتلة المستقبل تقلص إلى 4 فقط
  • ﺍﺟﻤﻊ ﻟﻲ ﺃﻣﺮ ﺍﻟﺪُّﻧﻴﺎ ﻭﺻﻒ ﻟﻲ ﺃﻣﺮ ﺍﻵﺧﺮﺓ
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
أب يعتدي على ابنتيه جنسياً والمحكمة الجعفرية تمنحه حق لقائهما!


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة