زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 35834 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 133777340 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2018-06-03 09:00:17 المشاهدين = 1031
بوابة صيدا - الشهيدة رزان النجار أيقونة مسيرات العودة
بقلم د.وسيم وني مدير مركز رؤية للدراسات والأبحاث في لبنان / بوابة صيدا

تراها في الصف في مسيرات العودة مقبلةً غير مدبرة وعيونها وقلبها يخفق شوقاُ إلى فلسطين، هي الشاهدة على طغيان آلة القتل الإسرائيلية التي شهدت على إجرام العدو الإسرائيلي ضد أبناء شعبنا الفلسطيني، ولم يشفع لها رداء "ملائكة الرحمة" الأبيض أمام وحشيّة احتلال اغتصب أرضها وقتل شعبها، وذنبها الوحيد أنها خرجت متطوّعة تطبّب جراح أبناء مدينتها الذين أصابهم رصاص الغدر الإسرائيلي، وبرصاصة واحدة غادرة في صدرها اغتالتها اسرائيل ضاربة بعرض الحائط قوانين المجتمع الدولي وحقوق الإنسان وذنبها الوحيد أنها تمارس إنسانيتها في أرض لم ترحمها ألة القتل الإسرائيلية من قتل وحصار وتجويع .

إنها ابنة غزة هاشم " رزان النجار " ذات الإحدى والعشرين ربيعاً والتي تطوعت في هيئة الإغاثة الطبية في غزة ومع بدء مسيرات العودة في غزة حملت إنسانيتها وواجبها الوطني ورابطت في الميدان شرق محافظة خانيونس معرضة حياتها للخطر وكل ذلك يهون بالنسبة لها فداء لفلسطين وقبل أن تتحرك المسعفة لتلتحق بطواقم الإسعاف التي تتمركز بالنقاط الطبية في مخيمات العودة شرق قطاع غزة، وفي خانيونس تحديدا، كتبت على صفحتها الشخصية:

"راجع ومش متراجع.. وارشقني برصاصك ومش خايف.. وأنا كل يوم هكون بأرضي وبأهلي حاشد.. مستمرون.. جمعة من غزة الى حيفا".

ووجهت رسالة إلى أمها قبل وفاتها بساعات كتبت " "أُمِّي يا الله فعلت كل ما بوسعها لتسعدني فأسعد قلبها يا ربّي بكل ما هو جميل، وَ لِأُمي أَنتَمِي.. وَ بِأُمي أَكتَفِي.. وَ دُونَ أُمي أَنتَهي"  كتبت رزان هذه الكلمات وكأنها تعلم بأنها آخر كلماتها وهي تدرك تماماً خطورة مهنتها ورسالتها الإنسانية التي يقابلها الاحتلال بالإجرام والقتل أمام أعين العالم في صمت مخزي ومريب.

بالقوة قابل جنود القناصة الإسرائيليين رقة رزان النجار، حيث توجهت قرب الحدود الشرقية لخانيونس جنوب قطاع غزة لإسعاف أحد الجرحى ولم يشفع لها بأنها قامت برفع يديها الى الأعلى، بالإضافة الي أنها كانت ترتدي ملابس طبع عليها شارة الإسعاف وانها تتبع لجمعية الهلال الأحمر، أحد القناصة لم يأبه لتلك الإشارات، فباغتها برصاصة قاتلة دخلت في صدرها وخرجت من ظهرها، وملأت دمائها تلك الملابس، في جريمة من أبشع الجرائم الإسرائيلية ضد الإنسانية.

وأخيراٌ مازال مسلسل الإجرام الإسرائيلي مستمر ضد أبنا شعبنا الفلسطيني سواء أكان قتل المدنين بدم بارد أو تدمير القرى والبيوت وإبعاد أبناء شعبنا عن مدنهم وتدمير المستشفيات واستهداف سيارات والإسعاف وحتى دور العبادة لم تسلم من إجرامهم، وقد شاهد العالم أجمع بربرية جنود الإحتلال في استهداف الأطفال في حضن ذويهم كالشهيد محمد الدرة وغيرها من الجرائم التي لا تعد ولا تحصى والتي تصنف كجرائم ضد الإنسانية كما يعرفها القانون، وخارج فلسطين أخذ هذا الكيان المجرم بنشر إرهابه بجرائم حرب عديدة على رأسها مجزرة قانا في جنوب لبنان غيرها من الجرائم  والانتهاكات اليومية للحدود اللبنانية وأخرها الإعتداءات المستمرة على سوريا، ويمكن القول هنا إن إسرائيل تعتبر من اكثر دول العالم (و أود التنويه هنا هي ليست دولة بل كيان مغتصب) اليوم ممارسة للإرهاب ولجرائم الحرب ولولا التحالف الوثيق بينها وبين الولايات المتحدة وشلل المجتمع الدولي وتبعيته الكاملة للولايات المتحدة لُقدم قادة إسرائيل للمحاكمة كمجرمي حرب، وهذه الجريمة بإغتيال الشهيدة رزان تعد سلسلة من الجرائم التي لا تسقط بالتقادم وسيأتي يوم نحاكم فيه مجرمي الحرب من إسرائيليين وغيرهم.

فالشهيدة رزان ستبقى خالدة في قلوبنا جميعاً وذكرى تأبى النسيان فهي أيقونة مسيرات العودة وسيبقى اسمها رمزاً لفلسطين كل فلسطين.

 

الكلمات الدلالية:
فلسطين الكيان الصهيوني




المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات







  • حفل اختتام الدورة القرآنية.. وتوزيع جوائز مسابقة الحاج عفيف الصلح السنوية / 21 صورة
  • (لون ضحكتهم بالخير) مشروع لدعم صمود أهلنا في غزة بالتعاون بين الهيئة الإسلامية للرعاية وصندوق الخير في دار الفتوى اللبنانية
  • كشف غموض جريمة ضهور الصرفند..
  • دول تحالف الاستانة تعاني من حصار اقتصادي..
  • مسن يخدع فتاة ليمارس معها الجنس طيلة 15 عاماً!
  • كيف سيكون طقس الخميس في لبنان؟
  • كلمة إلى الإخوة والأخوات على صفحات التواصل الاجتماعي: لنحرص على صورنا وكلماتنا !
  • هواتف الأطباء تنقل العدوى؟
  • أجمل 25 نصيحة لكل فتاة طموحة....
  • الأطعمة المقلية تسبب سرطان البروستات
  • الهيئة العليا للإغاثة وزعت في بلدية صيدا شيكات الدفعة الأخيرة لمتضرري أحداث عبرا وتعمير عين الحلوة
  • ابو فاعور: وصلنا الى المحظور والمخاطر الصحية ازدادت
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
مواطن جنوبي يوجه رسالة إلى حزب الله وحركة أمل: شيلوا الدرك و الاستقصاء والمعلومات والمخابرات عنا


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة