زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 30092 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 129423304 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
القسم الإسلامي
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2018-04-18 10:31:04 المشاهدين = 2001
بوابة صيدا - حكم زواج المتعة ج 1 (13): بقلم الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي
الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي / خاص بوابة صيدا

أوضح القرآن أن أساس الزواج هو السكنى والمودة والرحمة المتبادلة بين الزوجين، وأن ثمراته هي تكوين الأسرة، وتحصيل الأبناء والأحفاد، والتعاون على تربيتهم، وما أبعد زواج المتعة عن هذا الأساس وهذه الثمرات.

والقرآن قد ربط بعنوان الزوجية أحكامًا كثيرةً، كالتوارث، وثبوت النسب، والنفقة، والطلاق، والعدة، والإيلاء، والظهار واللعان، وحرمة التزوج بالخامسة، وغير ذلك مما يعرفه الناس جميعاً ليس شيء من هذه الأحكام بثابت فيما يعرف بزواج المتعة.

والقرآن قد عرض للزواج بلفظه تارة، وبلفظ النكاح تارة أخرى في آيات كثيرة، ولا يفهم منها ناطق بالعربية السليمة سوى الزواج الذي أساسه الدوام وتكوين الأسر، وربطت به تلك الأحكام التي أشرنا إليها، ولنقرأ في ذلك مثل قوله سبحانه وتعالى: {وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ} [البقرة الآية 228].

{وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ} [البقرة الآية 228]

{حَتَّى تَنْكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ} [البقرة الآية230].

{وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا} [النساء الآية21].

فإنّ نكاح المتعة من المسائل الخلافيّة بين السنة والشيعة، وقد ثبت عن رسول اللّه صلى الله عليه وسلم تحريمُها إلى يوم الدين بالروايات الصحيحة، إلا أن الشيعة نسبوا الى رسول اللّه صلى الله عليه وسلم وأهل بيته الكرام رضوان الله عليهم رواياتٍ تفيد تحليلها.

تعريف نكاح المتعة لغة واصطلاحاً:

يعرف هذا الضرب من النكاح في عرف الفقهاء بنكاح المتعة، اشتقاقاً من المتاع، قال في القاموس: "المتعة بضم الميم وحكي كسرها: اسم للتمتع كالمتاع، وأن تتزوج امرأة تتمتع بها أياماً ثم تخلي سبيلها، وأن تَضُمَّ عُمْرَةً إلى حَجِّكَ، وقد تَمَتَّعْتَ واسْتَمْتَعْتَ". [القاموس المحيط، الفيروز آبادي، ص762].

"سميت متعة لاستمتاعه بها أو لتمتيعه لها بما يعطيها". [الكشاف عن حقائق التنزيل وعيون الأقاويل في وجوه التأويل، الزمخشري، ج1، ص530].

وعلى كلا المعنيين فالمادة "متع" تدور على معنى التلذذ والانتفاع ولما كان نكاح التأقيت ليس المقصود به ديمومة النكاح واستمراره، بل مجرد التلذذ والانتفاع وإرواء الغريزة الجنسية، سمي نكاح متعة.

وتطلق المتعة على المال الذي يجب على الزوج لامرأته المفارقة بطلاق، وما في معناه بشروط مذكورة في كتب الفروع. [ينظر: مغني المحتاج، الشربيني، ج3، ص241].

إقرأ أيضاً: الحكمة من الزواج وفوائده (8): بقلم: الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي

ونكاح المتعة في اصطلاح الفقهاء:

قال أبو عمر: "لم يختلف العلماء من السلف والخلف أن المتعة نكاح إلى أجل لا ميراث فيه، والفرقة تقع عند انقضاء الأجل من غير طلاق". [الجامع لأحكام القرآن، القرطبي، ج5، ص132].

وقال بعض المعاصرين في تعريفه: "هو أن ينكح الرجل المرأة بشيء من المال مدة معينة، ينتهي النكاح بانتهائها من غير طلاق، وليس فيه وجوب نفقة وسكنى، وعلى المرأة استبراء رحمها بحيضتين، ولا توارث يجري بينهما إن مات أحدهما قبل انتهاء النكاح". [نكاح المتعة في الإسلام، محمد الحامد، ص11].

ومن هذين التعريفين، نستنج أن المتعة تخالف النكاح الشرعي فيما يلي :

أولاً: أن المتعة مؤقتة بزمن، بخلاف النكاح الشرعي فإنه نكاح مؤبد لا تنفك عقدته إلا بالطلاق ونحوه.

ثانياً: إن المتمتع بها لا ترث المتمتع إن مات في خلال زمن التمتع، بخلاف النكاح الشرعي فإن الزوجة ترث زوجها، ما لم يقم بها مانع من موانع الإرث المعروفة.

ثالثاً: أنه لا طلاق يلحق المرأة المتمتع بها، بل تقع الفرقة بانقضاء المدة المتفق عليها بخلاف النكاح الشرعي فإنه لا يطوي قيد عصمته إلا بالطلاق وما جرى مجراه .

رابعاً: أن المتمتع بها لا يجب لها نفقة إلا القدر المتراضى عليه، بخلاف الزوجة فإن نفقتها لازمة على الزوج، ما لم تكن ناشزة. 

خامساً: إن الولي والشهود ليسا شرطي صحة فيها، بخلاف النكاح الشرعي، فإن الشهود شرط في صحته، وكذا الولي عند الأكثر.

سادساً: إن للمتمتع التمتع بأي عدد شاء عند المجيزين بخلاف النكاح الشرعي، فإنه لا يجوز للحر الجمع بين أكثر من أربع.

إقرأ أيضاً: من هو وليّ المرأة في عقد الزواج (9): بقلم الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي

أقوال الفقهاء المحرمين:

اتفق الفقهاء على تحريم نكاح المتعة، ولم يخالف في ذلك إلا الشيعة الإمامية.

نصوص فقهاء الأئمة الأربعة وغيرهم رحمهم الله تعالى:

قال أبو عمر: "اتفق أئمة الأمصار من أهل الرأي والآثار منهم مالك وأصحابه من أهل المدينة وسفيان وأبو حنيفة من أهل الكوفة والشافعي ومن سلك سبيله من أهل الحديث والفقه والنظر والليث بن سعد في أهل مصر والمغرب والأوزاعي في أهل الشام وأحمد وإسحاق وأبو ثور وأبو عبيد وداود والطبري على تحريم نكاح المتعة لصحة نهي رسول الله صلى الله عليه وسلم عندهم عنها". [الاستذكار، ابن عبد البر، ج5، ص508].

مذهب الحنفية: في البحر الرائق: "(وَبَطَلَ نِكَاحُ الْمُتْعَةِ وَالْمُوَقَّتِ) وَفَرَّقَ بَيْنَهُمَا في النِّهَايَةِ والمعراج بِأَنْ يَذْكُرَ في الْمُوَقَّتِ لَفْظَ النِّكَاحِ أو التَّزْوِيجِ مع التَّوْقِيتِ وفي الْمُتْعَةِ لَفْظَ أَتَمَتَّعُ بِك أو أَسْتَمْتِعُ. وفي الْعِنَايَة بِفَرْقٍ آخَرَ أَنَّ الْمُوَقَّتَ يَكُونُ بِحَضْرَةِ الشُّهُودِ وَيَذْكُرُ فيه مُدَّةً مُعَيَّنَةً بِخِلَافِ الْمُتْعَةِ فإنه لو قال أَتَمَتَّعُ بِك ولم يذكر مُدَّةً كان مُتْعَةً". [البحر الرائق، ابن نجيم، ج3، ص115، وينظر: بدائع الصنائع، الكاساني، ج2، ص272، وتبيين الحقائق، الزيلعي، ج2، ص115].

إقرأ أيضاً: خلاف العلماء في اشتراط الولي في عقد النكاح (ج1) (10): بقلم الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي. 

الفرق بين نكاح المتعة والنكاح المؤقت عند الحنفية:

بين الحنفية أن هناك فرقاً بين زواج المتعة وبين الزواج المؤقت، فذهب زفر الى صحته ويبطل الشرط، ويكون العقد على التأبيد.

"(وَنِكَاحُ الْمُتْعَةِ وَالنِّكَاحُ الْمُؤَقَّتِ بَاطِلٌ) وَصُورَةُ نِكَاحِ الْمُتْعَةِ أَنْ يَقُولَ لِامْرَأَةِ خُذِي هَذِهِ الْعَشَرَةَ لِأَتَمَتَّعَ بِك أَوْ مَتِّعِينِي بِنَفْسِك أَيَّامًا، وَهُوَ بَاطِلٌ بِالْإِجْمَاعِ وَصُورَةُ الْمُؤَقَّتِ أَنْ يَتَزَوَّجَهَا بِشَهَادَةِ شَاهِدَيْنِ عَشْرَةَ أَيَّامٍ أَوْ شَهْرًا. وَقَالَ زُفَرُ هُوَ صَحِيحٌ، لِأَنَّ النِّكَاحَ لَا يَبْطُلُ بِالشُّرُوطِ الْفَاسِدَةِ وَالْفَرْقُ بَيْنَهُمَا أَنَّهُ ذَكَرَ لَفْظَ التَّزْوِيجِ فِي الْمُؤَقَّتِ وَلَمْ يَذْكُرْهُ فِي الْمُتْعَةِ ثُمَّ عِنْدَ زُفَرَ إذَا جَازَ النِّكَاحُ الْمُؤَقَّتُ فَالشَّرْطُ بَاطِلٌ وَيَكُونُ مُؤَبَّدًا، لِأَنَّ مُقْتَضَى النِّكَاحِ التَّأْبِيدُ وَإِنْ قَالَ تَزَوَّجْتُكِ عَلَى أَنْ أُطَلِّقَك إلَى عَشْرَةِ أَيَّامٍ فَالنِّكَاحُ جَائِزٌ، لِأَنَّهُ أَبَّدَ الْعَقْدَ وَشَرَطَ قَطْعَ التَّأْبِيدِ بِذِكْرِ الطَّلَاقِ وَالنِّكَاحُ الْمُؤَبَّدُ لَا يُبْطِلُهُ الشُّرُوطُ فَجَازَ النِّكَاحُ وَبَطَلَ الشَّرْطُ". [الجوهرة النيرة، الزبيدي، ج2، ص18].

الرد على زفر: "قُلْنَا هو في مَعْنَى نِكَاحِ الْمُتْعَةِ وَالْعِبْرَةُ لِلْمَعَانِي دُونَ الْأَلْفَاظِ". [تبيين الحقائق، الزيلعي، ج2، ص115].

وقد رد ابن حزم قول زفر ووصفه بالفساد فقال: "وَأَمَّا قَوْلُ زُفَرَ فَفَاسِدٌ، لأَنَّ الْعَقْدَ لَمْ يَقَعْ إِلاَّ عَلَى أَجَلٍ مُسَمًّى. فَمَنْ أَبْطَلَ هَذَا الشَّرْطَ وَأَجَازَ الْعَقْدَ، فَإِنَّهُ أَلْزَمَهُمَا عَقْدًا لَمْ يَتَعَاقَدَاهُ قَطُّ، وَلاَ الْتَزَمَاهُ قَطُّ، لأَنَّ كُلَّ ذِي حِسٍّ سَلِيمٍ يَدْرِي بِلاَ شَكٍّ أَنَّ الْعَقْدَ الْمَعْقُودَ إلَى أَجَلٍ هُوَ غَيْرُ الْعَقْدِ الَّذِي هُوَ إلَى غَيْرِ أَجَلٍ بِلاَ شَكٍّ. فَمِنْ الْبَاطِلِ إبْطَالُ عَقْدٍ تَعَاقَدَاهُ وَإِلْزَامُهُمَا عَقْدًا لَمْ يَتَعَاقَدَاهُ، وَهَذَا لاَ يَحِلُّ أَلْبَتَّةَ إِلاَّ أَنْ يَأْمُرَنَا بِهِ الَّذِي أَمَرَنَا بِالصَّلاَةِ وَالزَّكَاةِ وَالصَّوْمِ وَالْحَجِّ". [المحلى، ابن حزم، ج9، ص520].

إقرأ أيضاً: خلاف العلماء في اشتراط الولي في عقد النكاح (ج2) (11): بقلم الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي

مذهب المالكية:

قال مالك في المدونة رواية سحنون: "قلت: أرأيت إن قال أتزوجك شهراً يبطل النكاح أم يجعل النكاح صحيحاً ويبطل الشرط؟ قال: قال مالك: النكاح باطل يفسخ وهذه المتعة وقد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم تحريمها". [المدونة، مالك بن أنس، ج2، ص130].

ومن هذا النص الجلي يتبين أن مالكاً رحمه الله كغيره يقول بتحريمها وبطلانها، لأنه الثابت عن رسول الله، ونعلم أيضاً أنه لا فرق عنده بين تسمية النكاح المؤقت متعة، وبين أن يعقد بلفظ التمتع أو بلفظ التزوج، لأن العبرة في العقود بالمعاني والمدلولات لا بالألفاظ.

وفيه أيضاً رد لقول زفر رحمه الله المتقدم، وذلك لأن مناط البطلان هو التأقيت، المنافي للعقد الشرعي، فمتى وجد التأقيت صح إطلاق لفظ التمتع عليه ووسم بالبطلان.

مذهب الشافعية:

وفي الحاوي الكبير: "نِكَاحُ الْمُتْعَةِ حَرَامٌ، وَهُوَ أَنْ يَقُولَ لِلْمَرْأَةِ: أَمْتِعِينِي نَفْسَكِ شَهْرًا، أَوْ مَوْسِمَ الْحَجِّ، أَوْ مَا أَقَمْتُ فِي الْبَلَدِ، أَوْ يَذْكُرَ ذَلِكَ بِلَفْظِ النِّكَاحِ أَوِ التَّزْوِيجِ لَهَا، أَوْ لِوَلِيِّهَا بَعْدَ أَنْ يُقَدِّرَهُ بِمُدَّةٍ، إِمَّا مَعْلُومَةً أَوْ مَجْهُولَةً، فَهُوَ نِكَاحُ الْمُتْعَةِ صورته الْحَرَامُ. وَهُوَ قَوْلُ الْعُلَمَاءِ مِنَ الصَّحَابَةِ، وَالتَّابِعِينَ، والْفُقَهَاءِ". [الحاوي الكبير، الماوردي، ج9، ص832].

إقرأ أيضاً: خلاف العلماء في اشتراط الولي في عقد النكاح (ج3) (12): بقلم الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي.

مذهب الحنابلة:

وفي الشرح الكبير: "نكاح المتعة وهو أن يتزوجها إلى مدة مثل أن يقول زوجتك ابنتي شهرا أو سنة أو إلى انقضاه الموسم وقدوم الحاج وشبهه سواء كانت المدة معلومة أو مجهولة فهو باطل نص عليه أحمد فقال نكاح المتعة حرام". [الشرح الكبير، ابن قدامة، ج7، ص536].

مذهب الظاهرية: قال أبو محمد: "وَلاَ يَجُوزُ نِكَاحُ الْمُتْعَةِ، وَهُوَ النِّكَاحُ إلَى أَجَلٍ، وَكَانَ حَلاَلاً عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ثُمَّ نَسَخَهَا اللَّهُ سبحانه وتعالى عَلَى لِسَانِ رَسُولِهِ صلى الله عليه وسلم نَسْخًا بَاتًّا إلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ". [المحلى، ابن حزم، ج9، ص519].

مذهب الزيدية:

"وَيَحْرُمُ نِكَاحُ الْمُتْعَةِ، وَهُوَ الْمُؤَقَّتُ لِنَهْيِهِ صلى الله عليه وسلم وَعَلِيّ رضي الله عنه عَنْهُ". [البحر الزخار الجامع لمذاهب علماء الأمصار، المرتضى، أحمد بن يحيى، اليمن، مكتبة اليمن، ج6، ص193].

من أقوال أهل العلم:

عَنْ نَافِعٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما سُئِلَ عَنِ الْمُتْعَةِ، فَقَالَ: حرَامٌ فَقِيلَ لَهُ: إنَّ ابْنَ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما يُفْتِي بِهَا، فَقَالَ: فَهَلاَّ تَزَمْزَمَ بِهَا فِي زَمَانِ عُمَرَ. [مصنف ابن أبي شيبة، ح17355، ج4، ص293].






المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك



هل تتوقع حرباً بين إيران وإسرائيل؟
  نعم
  لا
نعم [28.95%]
لا [71.05%]



قسم الصوتيات







  • هل سيستمر تقنين الكهرباء في الصيف؟
  • طبيب لبناني يمارس الدجل في السعودية منذ 15 عامًا!
  • السويد تحذر مواطنيها.. استعدّوا للحرب!
  • كيف سيكون طقس الأربعاء في لبنان؟
  • لماذا نصلي على النبي صلى الله عليه وسلم؟
  • طبيب يقتل ابنه... هذا ما تفعله المستشفيات بالمرضى..
  • أشهر صفعة في التاريخ
  • حوري: منصور تحدث باسم حزب الله في الجامعة العربية
  • صلاة تراويح وسط طريق المصنع تضامنا مع الموقوفين الاسلاميين في سجن رومية
  • منع الفلسطينيين من ركوب الحافلات ذاتها مع الصهاينة
  • الشعب اللبناني يرد على قانون السير بطريقته الخاصة
  • الشيخ النابلسي يستقبل المطران إيلي حداد
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
10 خدع سحرية تم الكشف عنهم أخيرًا (أفضل الخدع السحرية)..


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة