زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 14300 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 136469141 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
القسم الإسلامي
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2018-03-14 06:23:51 المشاهدين = 2596
بوابة صيدا - حكم الزواج في الإسلام (3): بقلم: الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي
الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي / بوابة صيدا

الحمد لله ربِّ العالمين، والصَّلاة والسَّلام على النبيِّ الأمين، نبيِّنا محمَّد وعلى آله وصَحْبِه أجمعين. أمَّا بعد:

فإنَّ من الأحكام المهمَّة التي اعتنَتْ بها الشريعة الإسلاميَّة ما يتعلَّق بالزواج؛ إذ هو من سنن المرسلين، وجاءت النُّصوص الكثيرة في القُرآن الكريم والسُّنَّة النبويَّة مُبيِّنة لمكانة هذا العقد وأهميَّته، وأجمعت الشَّرائع السماويَّة على مشروعيَّته، فأحببت أن أكتب نبذةً حول حُكم الزواج والتفصيل في ذلك، مستعينًا بالله تعالى، مستأنسًا بما ذكَرَه العُلَماء في مُصنَّفاتهم.

فأما حكم النكاح:

فقال الجمهور أنه مندوب.

وقال أهل الظاهر: هو واجب.

وقال المتأخرة من المالكية: هو في حق بعض الناس واجب وفي حق بعضهم مندوب إليه، وفي حق بعضهم مباح، وذلك بحسب ما يخاف على نفسه من العنت.

وسبب اختلافهم: هل تحمل صيغة الأمر به في قوله تعالى: { فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ} [النساء 3] وفي قوله صلى الله عليه وسلم: (تناكحوا فإني مكاثر بكم الامم) [ابن ماجه] وما أشبه ذلك من الاخبار الواردة في ذلك على الوجوب أم على الندب أم على الاباحة؟.

فأما من قال إنه في حق بعض الناس واجب وفي حق بعضهم مندوب إليه، وفي حق بعضهم مباح، فهو التفات إلى المصلحة، وهذا النوع من القياس هو الذي يسمى المرسل، وهو الذي ليس له أصل معين يستند إليه، وقد أنكره كثير من العلماء، والظاهر من مذهب مالك القول به [ينظر: بداية المجتهد، ابن رشد].

إقرأ أيضاً: تعريف الزواج والنكاح (1) بقلم: الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي

والناس في النكاح على ثلاثة أضرب:

الأول: من يخاف على نفسه الوقوع في المحظور ان ترك النكاح فهذا يجب عليه النكاح في قول عامة الفقهاء لأنه يلزمه إعفاف نفسه وصونها عن الحرام.

الثاني: من يستحب له وهو له شهرة يأمن معها الوقوع في المحظور فهذا الاشتغال به أولى من التخلي لنوافل العبادة وهو قول أصحاب الرأي وهو ظاهر قول الصحابة رضي الله عنهم وفعلهم.

الثالث: من لا شهوة له إما لأنه لم يخلق له شهوة كالعنين أو كانت له شهوة فذهبت بكبر أو مرض ونحوه ففيه وجهان أحدهما: يستحب له النكاح لعموم ما ذكرنا. والثاني: التخلي له أفضل لأنه لا يحصل مصالح النكاح ويمنع زوجته من التحصين بغيره ويضر بها بحبسها". [المغني لابن قدامه].

ومما يروى عن السلف في الحث على الزواج:

قال ابن مسعود رضي الله عنه: " لو لم يبق من أجلي إلا عشرة أيام وأعلم أني أموت في آخرها يوماً ولي طول النكاح فيهن لتزوجت مخافة الفتنة" [سعيد بن منصور].

وقال ابن عباس رضي الله عنهما لسعيد بن جبير: "تزوج فإن خير هذه الأمة أكثرها نساء". [مسند أحمد].

وقال إبراهيم بن ميسرة: قال لي طاوس: لتنكحن أو لأقولن لك ما قال عمر رضي الله عنه لأبي الزوائد: "ما يمنعك من النكاح إلا عجز أو فجور". [مصنف ابن أبي شيبة].

إقرأ أيضاً: مشروعية الزواج في الإسلام (2) بقلم: الشيخ الدكتور علي عثمان جرادي

وقد نص الأئمة على حكم الزواج في بطون كتبهم:

مذهب الحنفية: وفي البحر الرائق: "وَصِفَتُهُ فَرْضٌ وَوَاجِبٌ وَسُنَّةٌ وَحَرَامٌ وَمَكْرُوهٌ وَمُبَاحٌ. أَمَّا الْأَوَّلُ فَبِأَنْ يَخَافَ الْوُقُوعَ في الزِّنَا لو لم يَتَزَوَّجْ بِحَيْثُ لَا يُمْكِنُهُ الِاحْتِرَازُ عنه إلَّا بِهِ لِأَنَّ ما لَا يُتَوَصَّلُ إلَى تَرْكِ الْحَرَامِ إلَّا بِهِ يَكُونُ فَرْضًا. وَأَمَّا الثَّانِي فَبِأَنْ يَخَافَهُ لَا بِالْحَيْثِيَّةِ الْمَذْكُورَةِ إذْ ليس الْخَوْفُ مُطْلَقًا مُسْتَلْزِمًا بُلُوغَهُ إلَى عَدَمِ التَّمَكُّنِ، وَبِهِ يَحْصُلُ التَّوْفِيقُ بين قَوْلِ من عَبَّرَ بِالِافْتِرَاضِ وَبَيْنَ من عَبَّرَ بِالْوُجُوبِ". [البحر الرائق شرح كنز الدقائق، ج3 ص 84].

مذهب المالكية: وفي حاشية الصاوي على الشرح الصغير: "وَلِذَا قَالَ: (نُدِبَ النِّكَاحُ) وَقَدْ يَجِبُ إنْ خَشِيَ عَلَى نَفْسِهِ الزِّنَا، وَقَدْ يَحْرُمُ إنْ لَمْ يَخْشَ الزِّنَا وَأَدَّى إلَى حَرَامٍ مِنْ نَفَقَةٍ أَوْ إضْرَارٍ أَوْ إلَى تَرْكِ وَاجِبٍ". [حاشية الصاوي على الشرح الصغير للدردير، ج 2 ص331].

مذهب الشافعية: "هُوَ مُسْتَحَبُّ لِمُحْتَاجٍ إلَيْهِ يَجِدُ أُهْبَتَهُ، فَإِنْ فَقَدَهَا اُسْتُحِبَّ تَرْكُهُ، وَيَكْسِرُ شَهْوَتَهُ بِالصَّوْمِ، فَإِنْ لَمْ يَحْتَجْ كُرِهَ إنْ فَقَدَ الْأُهْبَةَ، وَإِلَّا فَلَا لَكِنْ الْعِبَادَةُ أَفْضَلُ. قُلْتُ: فَإِنْ لَمْ يَتَعَبَّدْ فَالنِّكَاحُ أَفْضَلُ فِي الْأَصَحِّ، فَإِنْ وَجَدَ الْأُهْبَةَ وَبِهِ عِلَّةٌ كَهَرَمٍ أَوْ مَرَضٍ دَائِمٍ أَوْ تَعْنِينٍ كُرِهَ، وَاَللَّهُ أَعْلَمُ". [ينظر: تحفة المحتاج في شرح المنهاج، ابن حجر الهيتمي، ج7، ص183].

مذهب الحنابلة: وفي العدة شرح العمدة: "فإن أقل أحوالهما الندب إلى النكاح والكراهية لتركه إلا أن يكون لا شهوة له كالعنين والشيخ الكبير ففيه وجهان: أحدهما: النكاح له أفضل لدخوله في عموم الأخبار، والثاني: تركه أفضل لأنه لا تحصل منه مصلحة النكاح ويمنع زوجته من التحصين بغيره، ويلزم نفسه واجبات وحقوقا ربما عجز عنها".[ العدة شرح العمدة وهو شرح لكتاب عمدة الفقه، لموفق الدين بن قدامة المقدسي، ج2، ص3].

وفي الروض المربع: "هو سنة" لذي شهوة لا يخاف زنا من رجل وامرأة لقوله صلى الله عليه وسلم: (يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء) [البخاري].. ويباح لمن لا شهوة له كالعنين والكبير وفعله مع الشهوة أفضل من نوافل العبادة لاشتماله على مصالح كثيرة كتحصين فرجه وفرج زوجته والقيام بها وتحصيل النسل وتكثير الأمة وتحقيق مباهاة النبي صلى الله عليه وسلم وغير ذلك ومن لا شهوة له نوافل العبادة أفضل له. ويجب النكاح على من يخاف زنا بتركه ولو ظناً من رجل وامرأة لأنه طريق إعفاف نفسه وصونها عن الحرام ولا فرق بين القادر على الإنفاق والعاجز عنه ولا يكتفي بمرة بل يكون في مجموع العمر ويحرم بدار حرب إلا لضرورة فيباح لغير أسير". [الروض المربع شرح زاد المستنقع في اختصار المقنع، البهوتي، ج1، ص331]..

وخلاصة ما سبق: أن حكم الزواج يختلف باختلاف الأشخاص، وتنطبق على الزواج الأحكام الخمسة التكليفية.






المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    




قسم الصوتيات







  • هل سيطر بعض الموقوفين على مخفر الأوزاعي؟
  • توقيف شاب بجرم تشهير بالسمعة ونشر صور فتاة قاصر عبر وسائل التواصل الاجتماعي
  • العثور على جثة تحت جسر الدامور
  • يقوم بعمليات احتيالية عن طريق احد تطبيقات التبادل التجاري، هل وقعتم ضحيته؟
  • طقس الأربعاء غائم مع انخفاض في الحرارة
  • لأول مرة في التاريخ.. فرس النبي تصطاد السمك
  • ارتفاع اسعار البنزين والكاز والمازوت وانخفاض سعر الغاز
  • كلمات احذريها مع طفلكِ المتلعثم
  • فوز فريق الحرية بنتيجة ستة لواحد
  • اعتصام لاهالي المحكومين في ملف احداث عبرا وتوقيع عريضة للمطالبة العفو العام
  • جد الأوروبيين: أسمر شرقي الملامح
  • الشيخ امامة: تحريك ملف التفاوض في قضية العسكريين المخطوفين ينتظر اشارة ايجابية
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
فضيحة البقرة النافقة في شاطئ عين المريسة


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة