زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 39541 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 132625899 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2018-03-09 16:06:59 المشاهدين = 1154
بوابة صيدا - الصديق كلمة حُروفها أكبر من كل المعاني
محمد حمادي / بوابة صيدا

الصّداقة من أجمل الأشياء في هذا الوجود، فعندما تُهديك الحياة صديق حاول دائماً أن لا تخسره، لأنّ الصّداقة في أيّامنا هذه لا تعني الكثير بمفهوم البعض.

عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه، عن النّبي صلّى الله عليه وسلّم قال: " إنَّما مثلُ الجليسِ الصَّالحِ والجليسِ السُّوءِ، كحاملِ المِسكِ ونافخِ الكيرِ. فحاملُ المسكِ، إمَّا أن يُحذِيَك، وإمَّا أن تَبتاعَ منه، وإمَّا أن تجِدَ منه ريحًا طيِّبةً. ونافخُ الكيرِ، إمَّا أن يحرِقَ ثيابَك، وإمَّا أن تجِدَ ريحًا خبيثةً ". (رواه مسلم).

نستنتج من الحديث: الحثّ على اختيار الصّديق الصالح، ديناً وخلقاً.

التّحذير من صديق السّوء؛ لما يجرّه على صديقه من مضرّة في الدّنيا والآخرة.

ويجب أن يكون الصّديق مخلصاً في المودّة والنّصح في الخطأ والزّلة، وإرشاده إلى محاسن الشّيم وانتشاله من رديء العادات، التي تجتاح مُجتمعاتنا العربية ومعرفة حقّ الصّداقة معه في حال كان معسراً أو فقيراً، كما في حال كان غنياً وميسور الحال، ومساعدته ومعاونته على الخروج من أزمات الأمور الخاصة والعامة، وشديد الأحوال، ومواساته وتعزيته في أشجانه وأحزانه، وذكر محاسنه ونشر فضائله أمام الملأ، والعفو عن زلاته، وستر هفواته، والمحافظة على أسراره.

وإذا أسعدك الله بوجود صديق حقيقي، فحافظ عليه، وأوثق علاقتك به، ولا تجعله يشتكي منك، وإذا فرّق الموت بينكما فلا تجزع، وطمّن قلبك بأنّك ستلقاه إن شاء الله في الدّار الآخرة، ولا تتعجّل في مصادقة كلّ من أظهر لك الودّ، راقب واختبر جيداً قبل أن تمنح الثقة لأي طارق باب صداقتك واصطفِ من الإخوان والأصدقاء صاحب الدّين المتين، وصاحب الحسب، والأدب، ليكون ركناً حصيناً في نائبتك، وأُنساً في وحشتك، وزينةً عند عافيتك، وعليك بالتّودد لأصدقائك.

لأنّ المودّة والتعبير عن المشاعر تُطفي لوناً طيباً يُساهم بشكلِ كبير بنجاح العلاقات بين البشر .

الصّداقة كلمة صغيرة في حجمها، ولكنّها كبيرة في مدلولها، وفي معناها، ومضمونها، وهي أجمل شيء في الوجود، وهي أيضاً علاقة إنسانيّة راقية وفاضلة، تعبير عن صلة بشرية رائعة، وروعة من روائع التّكامل والتّرابط بين البشر، وهي أيضاً جوهر الإنسان، وهي رابطة نفسيّة قويّة بين شخصين، وتعتبر  صفقةً تجاريّةً تتمّ بين طرفين متفاهمين، ويكون عربونها المحبّة، والتّعاون، والإخلاص، والثّقة المتبادلة بين الطرفين.

وإنّ الصّداقة لا تقدّر بثمن، ولا ُتقاس بأيّ مقياس، ولا توزن بأيّ مكيال، لأنّها أكبر من هذه الأشياء كلها، وإنّ المرء لا يستطيع أن يعيش منفرداً، وفي عزلة عن الآخرين، بل يحتاج إلى مساعدة الصّديق ليقف إلى جانبه، وشرّ أنواع الفقر فقر الصّديق، وعلى الإنسان أن يتمهّل عند اختيار صديقه، وأن يختاره بالعقل السّليم، والمنطق، والفهم الدّقيق.

ولأنّ الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان وكرمه، لا يقدر العيش بمفرده، بل يتفاعل مع من حوله إيجابيّاً، ليشكّل المجتمع المتكامل.

والصّداقة السّيئة تنتهي بسرعة كانتهاء فقاعة الماء أو الصّابون، وعلى عكسها تكون الصّداقة الجيّدة فهي تجعل الحياة جميلةً لأنّها تخدم الرّوح، والجسد، والعقل. فعلينا اكتساب الأصدقاء، والعمل على المحافظة عليهم.

والمعروف أنّ افتقاد الصّداقات والعلاقات مع النّاس والأصدقاء يولد الاكتئاب، والمرض، والتّوتر النفسيّ، والكثير من المشاكل الصحيّة والنفسيّة، وأنّ الجلوس منفرداً هي عقوبة جسميّة ونفسيّة قاسية، وفي الأمثال والأقوال يقال: " الصّديق والرّفيق قبل الطريق ."

الصّديق الحقيقي: هو صديق عزيز، وهو بئر لكلّ أسرارك، تبني معه أقوى جسر لا تهدمه الرّياح العاتية مهما كانت قوّتها، شخص يعينك، يبكي لبكائك، ويمسح دموعك، وأخ يساندك ويعاونك، ويحبّك أكثر من نفسه.

وفي الختام لم أجد أصدق من قول لأمير المؤمنين الفاروق عُمر رضي الله عنه: " إذا أصاب أحدكم وداً من اخيه فليتمسك به فقلما يصيب ذلك ".

 





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات







  • طقس الثلاثاء: ارتفاع في درجات الحرارة
  • ترامب محذرا روحاني: إياك وتهديد الولايات المتحدة مجددا
  • مقومات النصر والتمكين.. محاضرة للدكتور الشيخ محمود الكبش في مجمع مسجد البهاء / 3 صور
  • بحر صيدا النظيف يجتذب أسماك التونا الكبيرة
  • إشكال على حاجز للجيش عند أحد مداخل عين الحلوة
  • تفجير جهاز تشويش لفظه البحر إلى شاطئ عدلون
  • توقيف فلسطيني بجرم الاعتداء على الجيش في الناعمة
  • آل الرواس (أخوات الشهيد صلاح الرواس وزوجة الشهيد فوزي آغا) يتسلمن الإجازات في القراءات في حفل تخريج الحفاظ في صيدا
  • الجسر: مصرون على الحصول على اجوبة من غصن حول احداث عبرا
  • عناصر مخابرات الجيش اللبناني تعتدي على الشاب الصيداوي أحمد الصفدي!!
  • ادانة العميد وليد سكرية بجرم القدح والذم بحق "القوات" على خلفية افتراءاته بعد اغتيال العميد فرنسوا الحاج وتغريمه 11 مليون والنفقات
  • مساعدات من مؤسسة الحريري والإغاثة الاسلامية لـ 250 عائلة سورية من أصل 3000 عائلة نازحة في صيدا المغيبة عن الخارطة الحكومية والدولية
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
أب يعتدي على ابنتيه جنسياً والمحكمة الجعفرية تمنحه حق لقائهما!


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة