زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 37473 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 133940071 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2018-02-13 06:13:13 المشاهدين = 725
بوابة صيدا - الطائرة الإسرائيلية والحرب المستحيلة!
بوابة صيدا / (اسعد حيدر / المستقبل) إسقاط طائرة الـ”أف – ١٦” الإسرائيلية ، بصواريخ سورية، حدث استثنائي، لأنه منذ العام ١٩٨٦، لم تُسقط الدفاعات السورية أي طائرة إسرائيلية رغم وقوع عشرات وربما مئات الغارات الإسرائيلية، لأنه في كل مرة كانت دمشق تُسارع إلى القول: “سنرد في الوقت والمكان المناسبين”، ولم يحصل أن عثرت دمشق – الأسد – والابن، على الوقت والمكان المناسبين للرد على الغارات. وجد الممانعون في الرد “السوري” تغييراً في قواعد الاشتباك، وقد وصل الأمر إلى درجة حصول انقلاب في القوى ستتردد إسرائيل مائة مرة قبل الإقدام على “مغامرة” جديدة لأنها ستكون مُكلفة جداً.

لم تتغير موازين القوى لمصلحة نظام الأسد حتى يمكن التبجح بمفاعيل القوة العسكرية السورية المُستجدة. رغم الغارة الأولى بالطائرة بدون طيار و”الرد السوري” ومن ثم الغارات الإسرائيلية وردود الفعل، تؤكد جميعها على أمر واحد، الرغبة والإرادات بأن تقف نتائج ما حصل عند هذه الحدود، وعدم الانزلاق نحو مستنقع مليء بالألغام. باختصار لا أحد يريد تحويل سوريا إلى ساحة حرب شاملة تتمدد في المنطقة خصوصاً لبنان، لأنها قد ترغم قوى أخرى اعتمدت “الحروب بالوكالة” حتى الآن، ومنها إيران وإسرائيل، على المواجهة المباشرة. كل هذا يثير عشرات الأسئلة التي يجب أن تُطرح حتى ولو كان بعضها بلا إجابات وافية أو واضحة، وهي بالعكس تزيد الغموض غموضاً.

* لماذا سمحت موسكو التي تُمسك بالأرض والفضاء وحتى القرار، لسوريا بإطلاق الصواريخ المضادة؟ من المستحيل أن لا تعلم موسكو بالقرار السوري، خصوصاً أن إسرائيل قامت بحوالى ١١٥ غارة على سوريا سواء كانت الأهداف سورية أو إيرانية أو حتى لـ«حزب الله» ولم يقع أي تحريك للصواريخ التي من بينها آس ٢٠٠ الروسية إلى جانب سام – ٦ وغيرها؟ هل هذا ينبئ بتغير في الموقف الروسي من إسرائيل؟ ولماذا قبولها في جميع الحالات بتوجيه هذه الرسالة الدامية لها؟ وكل ذلك وقع بعد أقل من ٧٢ ساعة على انتهاء القمة التاسعة بين بوتين ونتنياهو؟

* لماذا أنكرت طهران مسؤوليتها عن الطائرة بلا طيار، ولماذا سارعت إلى التأكيد بأن تواجدها في سوريا “إستشاري”، في وقت كانت فيه لا يمر يوم واحد من دون تصريح لجنرالات «الحرس الثوري» يؤكدون فيه الدور الاستثنائي لهم في الحرب في سوريا؟ الأطرف من كل شيء أن موقع “الحرس” ركز على: كيف بكى الجنرال قاسم سليماني على كتف مخرج فيلم إيراني “بتوقيت الشام” وكيف سارع جواد ظريف وزير الخارجية إلى الإعلان كيف بكى بدوره لدى مشاهدته الفيلم نفسه.

طهران سواء أعلنت أو تمنعت عن كشف دورها في كل ما يحصل أرادت توجيه رسالة للجميع، أي موسكو وواشنطن وحتى إسرائيل ، بأنها موجودة في دمشق وفي قلب “القرار الأسدي” فلا يحاول أحد تجاهلها فهي قادرة على قتل أي محاولة تنتج حلاً من دون موافقتها مهما كانت الكلفة خصوصاً أنها نادراً ما تدفع من “كيسها”. سوريا بالنسبة لطهران ضرورية لأنها إذا لم يكن بإمكانها بلع لبنان و«هضمه» لأسباب عديدة، فإنها لن تتخلى عن سوريا الضرورية للإمساك بلبنان ومن ثم العراق والأهم الاتصال الجغرافي بإسرائيل الذي يسمح لها بالتهديد بالحرب كل يوم من دون أن تقع تلك الحرب الموعودة بتحرير القدس ولو بعد ألف عام.

* ماذا عن واشنطن؟ لا شك أنها سعيدة بمسارعة إسرائيل بقصف ١٤ موقعاً في سوريا محاذية للوجود الروسي الثابت والمتحرك والتي منها “مطار التيفور” و١٢ موقعاً عسكرياً المهم منها الإيراني (جنوبي السيدة زينب في تل أبو الثعالب) ومنها قاعدة الفرقة ١٠٤ للحرس الجمهوري. الصمت الأميركي مربك جداً وغامض. السؤال إلى متى يستمر هذا الموقف، وهل ستتابع تقدمها نحو استراتيجية جديدة تقيد الحركة الروسية وتجعلها تقف في مواجهة طهران مما يخفف عنها أعباء إضافية في تجميد التمدد الإيراني؟

لا يوجد حالياً “مخزن للبورسيلان” يتطاحن فيه “الفيلة” أفضل من “المخزن السوري”. الخسائر السورية مستمرة، وما يحصل حتى الآن وضمن الشروط المتوافرة هو عمليات الهدف منها رسم كل طرف الحدود التي يريدها لنفسه من الأرض، والنفوذ ليس في سوريا فقط وإنما في منطقة الشرق الأوسط.






المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات







  • الحكم على فلسطيني بالأشغال المؤبدة وإرجاء الحكم بحق لبناني
  • تعرّض فتى (بائع ورد) للضرب في صور / 6 صور
  • حفل توزيع الجوائز على المشاركين في الدورة الصيفية في مسجد كترمايا / 7 صور
  • الحريري رعت اختتام الدورة الصيفية لمجمع الحريري الرياضي
  • كيف سيكون طقس الأحد في لبنان؟
  • عملية سرقة بطلتها سيدة.. من يعرف عنها شيئاً؟ (خبر + فيديو)
  • طلاء الأظافر
  • بالفيديو: سعودية تستهزأ بـ الحجاب... ومليون واربعمائة الف ريال كمهر للزواج منها
  • لقاء روحي في صيدا يدعو إلى عدم استغلال الخطاب الديني
  • الحرس الثوري الإيراني يهدد بتدمير كردستان العراق..
  • صورة قاسية/ ولادة طفلة سورية بثمانية أطراف و بدون أعضاء تناسلية في درعا
  • الفنانة اثار الحكيم: أرفض ارتداء الحجاب... لأنه بعيداً عن جوهر الاسلام
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
عملية سرقة بطلتها سيدة.. من يعرف عنها شيئاً؟


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة