زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 17462 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 133806873 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم الأخبار
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2018-02-09 13:38:19 المشاهدين = 972
بوابة صيدا - الشيخ العارفي: الحرام عاقبة وعقوبة ...
بوابة صيدا / خطبة الجمعة التي ألقاها الشيخ خالد العارفي (أبو عطاء) في مسجد المجذوب في صيدا:

ذُكِر أن جنيداً البغدادي - رحمه الله - جاء يوماً إلى داره فرأى جارية جاره ترضع ولده، فانتزع ولده منها، وأدخل أصبعه في فيه (أي في فمه) وجعله يتقيأ كل الذي شربه، فلما سئل، قال: جاري يأكل الربا، يأكل الحرام، وجارية جاري تعمل عنده فهي تأكل الحرام، وجارية جاري ترضع ولدي فهي ترضع ولدي الحرام، ورسول الله عليه الصلاة والسلام يقول: "إنه لا يربو لحم نبت من سحت، إلا كانت النار أولى به". 

اللامبالاة بأكل الحرام من علامات الساعة

 قال تعالى: {الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ}..

قال صلى الله عليه وسلم: " يَأْتِي عَلَى النَّاسِ زَمَانٌ، مَا يُبَالِي الرَّجُلُ مِنْ أَيْنَ أَصَابَ الْمَالَ، مِنْ حِلٍّ أَوْ حَرَامٍ " (النسائي).

 أنواع المال الحرام

أكل مال الغير بالباطل: يقول تعالى: {وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُوا بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُوا فَرِيقًا مِنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالْإِثْمِ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ}.

 قال عبد الله بن عباس رضي الله عنه: هذا في الرجل يكون عليه مالٌ، وليس عليه فيه بينة، فيجحد المال ويخاصمهم إلى الحكام، وهو يعرف أن الحق عليه، وقد علم أنه آثم، آكل حرام".

 قال قتادة: "واعلموا أن من قضي له بباطل، أن خصومته لم تنقض حتى يجمع الله بينهما يوم القيامة، فيقضي على المبطل للمحق بأجود مما قضي به للمبطل على المحق في الدنيا".

أكل مال اليتيم: يقول تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا} (النساء: 10).

قال السدي: (إذا قام الرجل يأكل مال اليتيم ظلمًا، يُبعث يوم القيامة ولهبُ النار يخرج من فيه، ومن مسامعه، ومن أذنيه، وأنفه، وعينيه، يعرفه من رآه يأكل مال اليتيم).

 وقال صلى الله عليه وسلم: "اجتنبوا السبع الموبقات"، وذكر منها: "أكل مال اليتيم" (متفق عليه).

سرقة المال العام: قال تعالى: {ومن يغلل يأتي بما غل يوم القيامة}

في الوزارات والدوائر والمؤسسات الرسمية تحت مسمى الاكرامية، والهدية، واستباحة الرشاوى لتمرير كل ما يخالف المصلحة العامة.

وكذا علماء السوء الذين يشرون بآيات الله ثمنا قليلا إرضاء لصاحب سلطة، طمعا في منصب أو شهوة  روي

في آثار السلف:

أن الواعظ إذا جلس قال العلماء: (تفقدوا منه ثلاثا، فإن كان معتقدا لبدعة فلا تجالسوه فإنه عن لسان الشيطان ينطق، وإن كان سيئ الطعمة فعن الهوى ينطق، فإن لم يكن مكين العقل فإنه يفسد بكلامه أكثر مما يصلح فلا تجالسوه).

قال عمر رضي الله عنه: كنَّا نَدَعُ تسعةَ أعشار الحلال؛ مخافةَ الوقوع في الحرام

ورع النبي صلى الله عليه وسلم.

وها هو سيد الخلق صلى الله عليه وسلم لا يستطيع أن ينام ليلة بأكملها لأنه وجد تمرة على فراشه فخشي أن تكون من تمر الصدقة، عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن النبي صلى الله عليه وسلم وجد تحت جنبه تمرة من الليل فأكلها فلم ينم تلك الليلة فقال بعض نسائه يا رسول الله أرقت البارحة قال: " إني وجدت تحت جنبي تمرة فأكلتها وكان عندنا تمر من تمر الصدقة فخشيت أن تكون منه". (أخرجه أحمد}.

آثار أكل الحرام على الفرد والمجتمع:

 أولاً: محق البركة: قال تعالى: {يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ}

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " البيعان بالخيار ما لم يتفرقا، فإن صدقا وبينا بورك لهما في بيعهما، وإن كتما وكذبا محقت بركة بيعهما " (متفق عليه).

 

ثانيا: عدم إجابة الدعاء: قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم: "أيها الناس، إن الله طيب لا يقبل إلا طيبا، وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين. فقال تعالى: {يَاأَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا} (المؤمنون: 51). وقال تعالى: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ} (البقرة: 172). ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء: يا رب يا رب، ومطعمه حرام، ومشربه حرام، وملبسه حرام، وغذي بالحرام، فأنى يستجاب لذلك؟" (رواه مسلم).

 

ثالثا: فساد القلب: قال رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " الحَلاَلُ بَيِّنٌ، وَالحَرَامُ بَيِّنٌ، وَبَيْنَهُمَا مُشَبَّهَاتٌ لاَ يَعْلَمُهَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ، فَمَنِ اتَّقَى المُشَبَّهَاتِ اسْتَبْرَأَ لِدِينِهِ وَعِرْضِهِ، وَمَنْ وَقَعَ فِي الشُّبُهَاتِ: كَرَاعٍ يَرْعَى حَوْلَ الحِمَى، يُوشِكُ أَنْ يُوَاقِعَهُ، أَلاَ وَإِنَّ لِكُلِّ مَلِكٍ حِمًى، أَلاَ إِنَّ حِمَى اللَّهِ فِي أَرْضِهِ مَحَارِمُهُ، أَلاَ وَإِنَّ فِي الجَسَدِ مُضْغَةً: إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الجَسَدُ كُلُّهُ، وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الجَسَدُ كُلُّهُ، أَلاَ وَهِيَ القَلْبُ" (البخاري)

سُئِل الإمام أحمد رحمه الله: بِمَ تلين القلوب؟ قال: بأكل الحلال".

رابعا: مانع قبول الطاعات والعبادات: عن ابن عباس: والذي نفس محمد بيده، إن الرجل ليَقْذفُ اللقمة الحرام في جَوْفه ما يُتَقبَّل منه أربعين يومًا، وأيّما عبد نبت لحمه من السُّحْت والربا فالنار أولى به" (الطبراني).

خامسا: زوال نعم الله وحلول النقم والحروب: أن أكل الحرام بسببه تنزع البركات، وتفشو العاهات، وتحل الكوارث. أزمات مالية مستحكمة، وبطالة متفشية، وتظالم وشحناء. قال الله تعالى لأكلة الربا: {فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله}.

عقوبة آكل المال الحرام:

النار والحرمان من الجنة: قال أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من اقتطع حق امرئ مسلمٍ بيمينه فقد أوجب الله له النار وحرّم عليه الجنة"، فقال له رجل: وإن كان شيئًا يسيرًا يا رسول الله؟ قال: وإن كان قضيبًا من أراك" (رواه مسلم). 

حرمان الرزق الطيب المبارك

ختاما: أيها العمال والموظفون، أيها التجار والصناع، أيها السماسرة والمقاولون أيها المسلمون والمسلمات، حقٌّ عليكم تحري الحلال والبعد عن المشتبه، احفظوا حقوق الناس، أنجزوا أعمالهم، أوفوا بالعقود والعهود، اجتنبوا الغش والتدليس، والمماطلة والتأخير، اتقوا الله جميعاً، فالحلال هنيء مريء، ينير القلوب، وتنشط به الجوارح، وتصلح به الأحوال، وتصحُّ به الأجسام، ويستجاب معه الدعاء.

الخطبة الثانية :

فلسطين وشهداؤها عنوان عزتنا.. قال تعالى: {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ۚ يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا ۚ وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ}.

استشهاد المجاهد القسامي احمد نصر جرار بعد مطاردة عصابات الاحتلال وعملاءه له على مدى أكثر من شهر دليل على إمكانية النصر على الصهاينة وتحقيق النصر، لان رجلا واحدا استدعى استنفار كل اجهزة العدو وأذنابه للقضاء عليه، فكيف لو استنفرت الامة كلها لتحرير فلسطين فأين سيصبح اليهود؟؟؟؟؟؟ 

قال تعالى: {الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۖ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ ۖ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا} [سورة النساء 76].

 





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات







  • انخفاض سعر البنزين والغاز والديزل.. وهذا جدول بالأسعار
  • جمعية بادري توزع قرطاسية على تلاميذ جمعية مكتبة أطفال صيدا / 15 صورة
  • مدينة فرنسية تبحث عن الفتاة العفيفة الطاهرة العذراء
  • جريحان نتيجة مهاجمة خنزير بري لدراجة نارية في يحمر الشقيف
  • حفل اختتام الدورة القرآنية.. وتوزيع جوائز مسابقة الحاج عفيف الصلح السنوية / 21 صورة
  • (لون ضحكتهم بالخير) مشروع لدعم صمود أهلنا في غزة بالتعاون بين الهيئة الإسلامية للرعاية وصندوق الخير في دار الفتوى اللبنانية
  • المقداد: حزب الله مُني بعشرات القتلى والجرحى
  • مقتل 8 عناصر لـ حزب الله في اليمن
  • شقيقان سعوديان يتصدران عباقرة العالم في الرياضيات
  • فضل شاكر من الغناء... إلى الدعوة والإنشاد
  • النابلسي يستقبل المطرانين حداد ونصار: لاسلام من دون مقاومة الباطل ولا استقرار من دون مكافحة الفساد
  • وزيرالداخلية مدد خدمة بصبوص لسنتين وكلف الهاشم والحلو وكلاس لقيادة الدرك والقوى السيارة ومفتشية قوى الأمن
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
مواطن جنوبي يوجه رسالة إلى حزب الله وحركة أمل: شيلوا الدرك و الاستقصاء والمعلومات والمخابرات عنا


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة