زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 80959 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 121058413 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
  • وليد جليلاتي_45.jpg
    بوابة صيدا
    للراغبين بالمشاركة في قسم / وفيات بوابة صيدا على الواتس آب / يُرجى إرسال كلمة (وفيات) على الرقم 03928409
    2018-01-20 16:51:00
قسم الأخبار
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2018-01-13 08:40:07 المشاهدين = 415
بوابة صيدا - فضيحة جديدة ترتكبها إدارة معمل النفايات
بوابة صيدا / (صيدا تي في) حوالي الساعة السادسة من مساء يوم الجمعة 12/ 1/ 2018، وعلى مقربة من معمل النفايات في منطقة سينيق، لفت انتباه أحد الأصدقاء منظر شاحنات تتنقل بين باحة المعمل والأرض المردومة المجاورة وهي تسير تحت جنح الظلام مطفأة المصابيح.

ولدى اقتراب الصديق من المكان تبين له أن تلك الشاحنات تقوم بنقل النفايات من جبل العوادم القائم قرب المعمل إلى الحوض البحري حيث تتولى جرافة تغطيها بطبقة من الردميات والأتربة.

وقد نجح الصديق في أخذ بعض الصور للشاحنات والجرافة على الرغم من الظلام.

ونحن ننشر هذه الصور لكي يتعرف الرأي العام على الأسلوب المتبع في التخلص من جبل العوادم من خلال رمي محتوياته في الحوض البحري والأرض المجاورة للمعمل مما يؤدي إلى تلويث المنطقة ونشر الجراثيم والروائح الكريهة.

وعلى أثر انتشار خبر رمي النفايات في الحوض البحري تحت جنح الظلام تجمهر عدد من الشبان قرب المعمل معلنين التصميم على منع هذه الممارسة شديدة الخطر على البيئة وصحة الناس، وتمكنوا من وقف حركة الشاحنات ومنع رمي محتويات جبل العوادم في الحوض البحري.

ما جرى هذه الليلة يدل مرة جديدة على أن إدارة المعمل لا هم لها إلا مراكمة الأرباح على حساب البيئة وصحة المواطنين!!

والظاهر أيضاً أن البلدية التي تدعي أنها تراقب إدارة المعمل لا ترى شيئا، وكل همها التغطية على ارتكابات إدارة المعمل!!

ومن الواضح تماماً أن عملية رمي محتويات جبل العوادم في الحوض البحري لم تبدأ هذه الليلة، بل هي مستمرة منذ فترة طويلة بدليل وجود كميات كبيرة من العوادم والنفايات في الحوض البحري.

 ويحق لسكان صيدا أن يسالوا: أين الأجهزة الرسمية المعنية؟ ومن يمنع الضرر عن المواطنين وصحة أطفالهم؟

كما يحق لهم أن يفخروا بهؤلاء الشبان الذين بادروا للتحرك دفاعا عن الصحة العامة في المدينة وعن سلامة البيئة.

 





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    




قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • الرئيس عون يوقع مرسوم دعوة الهيئات الناخبة
  • تدابير سير في صيدا
  • تعميم صورة المشتبه به بجريمة قتل زوجته في محلة رأس النبع
  • تعميم صورتي مطلوبَين بجرم نشل
  • موقع إيراني: رفسنجاني اغتيل خنقا.. وهذه الجهة المنفذة
  • السعودي رعى في بلدية صيدا بطولة القدس عربية لأبطال كرة الطاولة / 7 صور
  • دمشق لحلفائها: إنتظِروا... سننتقم منهم جميعاً!
  • عنصر من تنظيم الدولة يقتل نائب رئيس مركز شرطة مدينة ليميرو وزوجته في باريس
  • حماس تنفي الإشاعات حول طلب الجيش من سكان التعمير إخلاء المنطقة
  • توقيف مروج وضبط مخدرات داخل المقهى العائد له
  • الجيش يدفع بتعزيزات إضافية الى عرسال
  • توقيف أشخاص بجرم اقتحام وتخريب مكاتب صحيفة الشرق الأوسط
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
كلمة الشيخ سالم الرافعي في الاعتصام أمام القصر الحكومي في بيروت للمطالبة بالعفو العام عن الموقوفين الإسلاميين


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة