زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 45324 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 127762810 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم الأخبار
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2017-12-28 06:39:19 المشاهدين = 1829
بوابة صيدا - سفاح الشطرنج الروسي قَتل 49 بطرق بشعة آخرهم بالمطرقة
بوابة صيدا / (العربية) تعود قصة محاكمة السفاح الروسي، ألكسندر بيشوشكين، والذي ارتبط اسمه بلعبة الشطرنج، إلى عام 2007، وهو العام الذي شهد إصدار الحكم بحقّه.

 

فقد عثرت الشرطة الروسية، بعدما داهمت بيته، على رقعة شطرنج. وبحسب تقرير لوكالة بي بي سي البريطانية، نشرته بتاريخ 13 سبتمبر/أيلول 2007، بعنوان "محاكمة السفاح الروسي" فقد قالت وسائل الإعلام الروسية، إن السفّاح كان "يخطط لقتل شخص مقابل كل مربع من مربعات رقعة الشطرنج الـ 64".

 

إلا أن السفاح بيشوشكين، بحسب تقرير لموقع العربية نت قالت الشرطة الروسية في عام 2007 إنه كان يستدرج ضحاياه ثم يقدّم لهم مشروبات كحولية، من أجل إيقاعهم بالسُّكْر، ثم يقوم بتوجيه ضربات بالمطرقة على رؤوسهم، لم يصل عدد ضحاياه إلى 64 قتيلاً، كما كان يخطط، بل تم القبض عليه وقد ثبت لجهات التحقيق، ارتكابه 49 جريمة قتل، فقط.

 

اعترف بالتخطيط لقتل بشر بعدد مربعات الشطرنج

وورد في التحقيقات التي أجريت مع السفاح، أنه استخدم المسدّس، أيضاً، بقتل ضحاياه، بدءاً من عام 2002، إلا أنه مع نهاية تلك السنة، بدأ باستخدام المطرقة في تهشيم رؤوس ضحاياه، ووصلت ميوله الجرمية إلى درجة وضع زجاجة الفودكا (مشروب روسي مُسْكِر) في "جمجمة ضحيته" التي تهشمت بفعل ضربها بالمطرقة، بحسب المصدر السابق.

 

ونقلت صحيفة "الحياة" اللندنية، في خبر لها، نشرته بتاريخ الثاني من آب/أغسطس عام 2007، بعنوان "روسيا: اتهام سفاح بقتل 62 شخصاً" ونقلاً عن مصادر إعلامية روسية، أن السفاح ألكسندر بيشوشكين: "اعترف للمحققين أنه خطط لقتل 64 شخصاً، أي شخصاً عن كل خانة في لعبة الشطرنج". حسب خبر "الحياة" اللندنية الذي جاء فيه أن الشرطة الروسية كانت تشكك، في بداية الأمر، باعترافات السفاح، كونها لم تكن عثرت، وقتذاك، إلا على 14 جثة. إلا أنها تمكّنت، في ما بعد، من جمع أدلة تدين السفاح الروسي، بعدد أكبر بكثير من جرائم القتل.

 

وأطلقت وسائل الإعلام الروسية، لقب "قاتل رقعة الشطرنج" على السفاح الروسي ألكسندر بيشوشكين، كما أطلق عليه لقب "مجنون بيتسفسكاي"، أيضاً، وهو اسم المنتزه الذي شهد معظم عمليات القتل.

 

وجاء في التحقيقات أن السفاح كان بدأ بقتل ضحاياه، بداية، عبر إغراقهم، ثم تحوّل إلى استخدام المسدس بقتلهم، منتهياً مع عام 2002 إلى استخدام المطرقة بتهشيم رؤوسهم، حسب ما جاء في تقرير للبي بي سي بعنوان "قاتل رقعة الشطرنج: حكاية أخطر سفاح روسي" بتاريخ 25 تشرين الأول / أكتوبر 2007.

 

صحيفة "الرياض" السعودية، في تقرير نشر بتاريخ 29 تشرين الأول / أكتوبر 2007، قالت إن السفاح الروسي "افتخر بقتله لـ 63 شخصاً، أي أن مربعاً واحداً بقي خالياً بحسب رقعة الشطرنج"، بحسب "الرياض" التي نقلت قول السفاح بعد القبض عليه، إنه "كان على وشك أن يصل إلى المربع الأخير رقم 64".

 

وملأ 63 مربعاً من رقعة الشطرنج التي وجدوها في بيته

وجاء في صحيفة التيليغراف البريطانية، والتي تطلق عليه لقب "قاتل رقعة الشطرنج" أن الشرطة عندما دهمت بيته، وجدت رقعة شطرنج قد ملأ فيها السفاح 63 مربعاً، إلا أن الشرطة لم تستطع العثور إلا على 48 جثة، فقط. مؤكدة في تقريرها الذي نشرته بتاريخ 24 تشرين الأول / أكتوبر 2007، أن السفاح اعترف بقتل 63 ضحية.

 

وتقول التيليغراف إن أول طعم تذوقه السفاح، بالقتل، كان في عام 1992، عندما قام بقتل صديقه، خنقاً.

 

أمّا الإعلام الروسي الذي يشير إلى السفاح بلقب "قاتل رقعة الشطرنج"، وفي أحدث وآخر رقم مثبت لعدد ضحاياه، ونشر في شهر آذار/مارس 2017، فقد أكد أن السفاح مدان بـ49 جريمة قتل، ناقلاً إصرار المجرم على أنه ارتكب 61 جريمة.

 

وذكرت وكالة "رويترز" للأنباء، في خبر لها بتاريخ 29 تشرين الأول / أكتوبر 2007، أنه تم الحكم بالسجن، مدى الحياة، على قاتل رقعة الشطرنج، وهو اللقب الذي استعملته "رويترز" في خبرها عن السفّاح الروسي الذي تمت إدانته بـ48 جريمة قتل، بحسب الوكالة السالفة.

 

الكلمات الدلالية:
جرائم قتل روسيا




المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    


من تنتخب في دائرة الجنوب الأولى: صيدا - جزين؟
  لائحة كل الناس (اسامة سعد، عبد القادر البساط، إبراهيم عازار)
   لائحة التكامل الأهلي (بهية الحريري، حسن شمس الدين، أمين رزق)
  لائحة صيدا جزين معاً (عبد الرحمن البزري، بسام حمود، التيار الوطني الحر)
  لن اشارك في الانتخابات.
لائحة كل الناس (اسامة سعد، عبد القادر البساط، إبراهيم عازار) [32.82%]
لائحة التكامل الأهلي (بهية الحريري، حسن شمس الدين، أمين رزق) [18.34%]
لائحة صيدا جزين معاً (عبد الرحمن البزري، بسام حمود، التيار الوطني الحر) [43.82%]
لن اشارك في الانتخابات. [5.02%]



قسم الصوتيات







  • الدكتور بسام حمود يزور آل الظريف / 3 صور
  • قاضٍ كبير يفضح خفايا الفساد: نعم.. طقّ شرش الحياء!
  • تعميم صورة فتاة مفقودة.. من يعرف عنها شيئاً؟
  • الحريري في مهرجان في حي الست نفيسة في صيدا: كل لبنان يترقب معركة صيدا .. وصيدا (قدها وقدود) / 18 صورة
  • كيف سيكون طقس الأحد في لبنان؟
  • ابو مرعي يستقبل نهرا ورؤساء بلديات في منطقة صيدا
  • النكتة ثورة صغيرة... قال المصريون الكثير منها
  • يد: الشباب حارة صيدا يفتتح مهرجان الإمام الصدر
  • عيسى بن مريم في الخرطوم!
  • مركز خليفة بن زايد آل نهيان يحتفل بتخريج الدفعة الثانية عشر من طلابه
  • ادانة حركة حماس لاغتيال القنطار يُفجر صراعًا بين إخوان سوريا وحماس
  • بدء اعتصام اهالي الموقوفين الاسلاميين في وسط بيروت
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
الشيخ العارفي: كن يقظاً حين يغفل الناس...


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة