زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 67607 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 117233443 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم الأخبار
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2017-12-04 06:28:59 المشاهدين = 944
بوابة صيدا - حدث في 4 كانون الأول / ديسمبر
بوابة صيدا

 

أحداث

1110 - الحملة الصليبية الأولى تحتل مدينة صيدا.

1691 - (2 ربيع الأول 1102هـ) الجيش الألماني بقيادة ماركراف يستولي على غالبية الأراضي المجرية التابعة للدولة العثمانية، منهيًا بذلك الحكم العثماني للمجر الذي استمر 165 عامًا.

1858 – (25 محرم 1275هـ) الإنجليز يسقطون بابر شاه الثاني آخر حكام بني تيمور في الهند عن عرشه، وينفونه خارج البلاد. وقد استمر حكم بني تيمور في الهند قرابة الثلاثة قرون، وقد أطلق الإنجليز على هؤلاء الحكام اسم "المغول"، مع أنه لا توجد أية علاقة تربط بني تيمور بالمغول.  

1918 - الرئيس الأمريكي وودرو ويلسون يبحر إلى أوروبا لبدء محادثات السلام في مدينة فرساي بشأن الحرب العالمية الأولى.

1952 - (17 ربيع الأول 1372هـ) الجمعية العامة للأمم المتحدة تنظر في القضية التونسية، وعلاقة تونس بمحتلتها فرنسا.

1954 - (8 ربيع الآخر 1374هـ) إصدار المحكمة التي شكلتها الثورة بعد محاولة اغتيال جمال عبد الناصر، التي اتهم فيها جماعة الإخوان المسلمين بتدبيرها، الحكم على ستة من قيادات الإخوان بالإعدام، وسبعة آخرين بالسجن المؤبد.

1977 - مظاهرات في منطقة الأندلس تطالب بحكم ذاتي موسع، أسفرت عن مقتل مانويل خوسيه غارثيا كاباروس.

1982 - جمهورية الصين الشعبية تتبنى دستورها الجديد.

1983 - الولايات المتحدة تقصف المواقع السورية في لبنان.

1985 - استقالة مستشار الأمن القومي الأمريكي «روبرت ماكفرلين» وذلك في أعقاب خطف المقاتلات الأمريكية لطائرة ركاب مصرية كانت تقل فلسطينيين في طريقهم إلى تونس.

1990 - الاتحاد السوفيتي يسمح بالملكية الخاصة لأول مرة.

1990 - زعيم المتمردين في تشاد إدريس ديبي يعلن نفسه رئيسًا مؤقتًا بعد إقالة الرئيس حسين حبري.

1991 - تحرير تيري أندرسون آخر رهينة أمريكي في لبنان بعد ست سنوات ونصف من خطفه بواسطة حزب الله.

أزمة الرهائن في لبنان تشير إلى اختطاف 104 رهائن أجانب في لبنان بين عامي 1982 و1992 عندما كانت الحرب الأهلية اللبنانية "في ذروتها".

معظم الرهائن كانوا من الأميركيين والأوروبيين الغربيين، يمثلون 21 بلدا، كان بينهم 25 أمريكيا و16 فرنسيا و12 بريطانيا و7 سويسريا و 7 ألمان غربيين.

توفي ما لا يقل عن ثمانية رهائن في الأسر وقُتل بعضهم بينما توفي آخرون بسبب نقص الرعاية الطبية الكافية للأمراض.

أولئك الذين يتحملون المسؤولية عن الاختطاف استخدموا أسماء مختلفة، من بين الأسماء التي استخدمها الخاطفون: جماعة الجهاد الإسلامية اللبنانية، ومنظمة الدفاع عن الشعب الحر، ومنظمة قمع الأرض، والجهاد الإسلامي لتحرير فلسطين. لكن شهادة بعض الرهائن بعد تحريرهم تشير إلى أن الفاعل مجموعة واحدة من حوالي 12 رجلاً قادمين من مختلف العشائر داخل منظمة حزب الله، مدعومين من إيران وسوريا، إلا أن حزب الله ينفي الاتهام، فقد أعلن في عام 1987: «إننا ننظر بسخرية إلى اتهامات حزب الله فيما يتعلق بعمليات اختطاف الرهائن الأجانب. نحن نعتبر ذلك استفزازا وتتحمل أمريكا المسؤولية عن النتائج».

باستثناء عدد قليل من الرهائن مثل رئيس مكتب وكالة المخابرات المركزية ويليام فرانسيس باكلي والعقيد البحري ويليام هيغينز (تم قتلهما) تم اختيار معظم الرهائن لا بسبب أي نشاط سياسي أو مخالفة مزعومة ولكن بسبب البلد الذي جاءوا منه وسهولة اختطافهم. على الرغم من ذلك اشتكى الرهائن من وجود علامات جسدية على سوء المعاملة مثل الضرب المتكرر وعمليات الإعدام الوهمية.

اسماء بعض الرهائن:

* ديفيد س. دودج (رئيس الجامعة الأمريكية في بيروت): اختطف في 19 تموز / يوليو 1982 وأطلق سراحه في 21 تموز / يوليو 1983.

* بنيامين وير (وزير المشيخية): اختطف في ايار / مايو 1984 على يد ثلاثة رجال مسلحين، أفرج عنه في منتصف أيلول / سبتمبر 1985.

* تيري أندرسون (كبير مراسلى الشرق الاوسط لوكالة أسوشيتد برس هو صاحب أطول مدة احتجاز لرهينة في لبنان): تم اختطافه في 16 آذار / مارس 1985 وأطلق سراحه في 4 كانون الأول / ديسمبر 1991.

* تشارلز غلاس (مراسل لتلفزيون أميركي) اختطف في 17 حزيران / يونيو 1987م، استطاع الهروب بعد 62 يوما، وتحديدا في 19 آب / أغسطس 1987.

* رودولف كورديس وألفريد شميدت: اختطفا وهما مواطنان من ألمانيا الغربية في كانون الثاني / يناير 1987 من قبل منظمة تطلق على نفسها اسم "الكفاح من أجل الحرية". تم أسر الألمانيان الغربيان بعد وقت قصير من قيام الحكومة الألمانية الغربية باعتقال محمد علي حمادي وهو زعيم شيعي كان مدبر خطف طائرة تي دبليو إيه الرحلة 847 عام 1985، أطلق سراح شميدت في أيلول / سبتمبر 1987. وتم إطلاق سراح كورديس في أيلول / سبتمبر 1988.

* توماس سوثيرلاند (العميد السابق للزراعة في الجامعة الأميركية في بيروت): اختطف من قبل أعضاء الجهاد الإسلامي بالقرب من منزله في بيروت في 9 حزيران / يونيو 1985، أطلق سراحه في 18 تشرين الثاني / نوفمبر 1991م.

* تيري وايت: اختفى مبعوث الكنيسة الانجليكانية في 20 كانون الثاني / يناير عام 1987 بينما كان في مهمة تفاوضية لتحرير ضحايا الاختطاف. قضى ما يقرب من خمس سنوات في الأسر ما يقرب من أربع سنوات منه في الحبس الانفرادي بعد أن أسره الجهاد الإسلامي من منزله في لبنان. أفرج عنه في تشرين الثاني / نوفمبر 1991م.  

* وليام فرانسيس باكلي (رئيس مكتب وكالة المخابرات المركزية السابق في بيروت): احتجز رهينة من قبل الجهاد الإسلامي في 16 آذار / مارس 1984. احتجز في قرية رأس العين،  في 3 تشرين الأول / أكتوبر 1985 أعلنت منظمة الجهاد الإسلامي أنها قتلته، تم العثور على رفاته في كيس بلاستيكي على جانب الطريق المؤدي إلى مطار بيروت في عام 1991.

* أليك كوليت (موظف البريطاني في وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين) اختطف إلى جانب سائقه النمساوي في 25 آذار / مارس 1985. احتجز النمساوي لفترة وجيزة ثم أفرج عنه. في شريط فيديو صدر في نيسان / أبريل 1986 تعرض كوليت لخنق من قبل خاطفيه. لم يتم العثور على جثة كوليت .

* في 30 أيلول / سبتمبر 1985م، اختطف أربعة دبلوماسيين سوفييت، قتل أركادي كاتكوف الملحق القنصلي من قبل خاطفيه، وأفرج عن الثلاثة الآخرين وهم أوليغ سبيرين وفاليري ميريكوف ونيكولاي سفيرسكي بعد شهر.

* مايكل سورات (عالم اجتماع فرنسي) اختطف في 10 شباط / فبراير 1986م، في 5 آذار / مارس 1986 أعلنت حركة الجهاد الإسلامي أنها أعدمت سورات. تم العثور على جثته في تشرين الأول / أكتوبر 2005.

* جان بول كوفمان (صحفي فرنسي): اختطف في 10 شباط / فبراير 1986م مع عالم الاجتماع الفرنسي مايكل سورات.

* بيتر كيلبورن، لي دوغلاس، فيليب بادفيلد: اختطفوا في 17 نيسان / أبريل 1986 اكتشفت جثث الموظفين الثلاثة بالجامعة الأمريكية في بيروت وهم الأمريكي بيتر كيلبورن والبريطانيين لي دوغلاس وفيليب بادفيلد بالقرب من بيروت. ادعت المنظمة الثورية للمسلمين الاشتراكيين أنها أعدمت الرجال الثلاثة انتقاما من الغارة الجوية الأمريكية على ليبيا في 15 نيسان / أبريل 1986.

* العقيد ويليام ر. هيغينز (كان يعمل في مهمة لحفظ السلام تابعة للامم المتحدة في جنوب لبنا): اختطف في 17 شباط / فبراير 1988م، بعد مرور عام ونصف على اختطافه نشر خاطفوه شريط فيديو تظهر جثته معلقة من الرقبة، في 23 كانون الأول / ديسمبر 1991 تم انتشال جثته .

* دينيس هيل (محاضر إنجليزي في الجامعة الأميركية في بيروت): أطلق النار عليه عدة مرات، في 30 أيار / مايو 1985 اصيب برأسه بينما كان يحاول الفرار من خاطفيه.

* فرانك ريجير (أستاذ الهندسة في الجامعة الأميركية في بيروت وهو أمريكي): اختطف في شباط / فبراير 1984 عندما خرج من الحرم الجامعي. أفرج عنه في 15 نيسان / أبريل 1984، من قبل ميليشيا حركة أمل التي داهمت مخبأ في بيروت كان محتجزاً فيه.

* جوناثان رايت: هرب الصحفي البريطاني من خاطفيه في أيلول / سبتمبر 1984.

* جيري ليفين (صحافي أمريكي): اختطف في آذار / مارس 1984م، وفي 14 شباط / فبراير 1985 استطاع الهرب من خاطفيه في سهل البقاع.

* ميشيل بريلانت: في 11 نيسان / أبريل 1986 نجا المختطف الفرنسي ميشيل بريلان بعد عدة أيام من اختطافه عندما فوجئ خاطفوه بمجموعة من الصيادين في سهل البقاع.

* ديفيد هيرست (صحفي بريطاني): في 26 ايلول / سبتمبر 1986م استطاع ديفيد هيرست الانسحاب من سيارة خاطفيه في أحد أحياء بيروت والفرار.

* جان مارك سروسي (مراسل التلفزيون الفرنسي): في 26 أيلول / سبتمبر 1986م استطاع جان مارك سروسي الهروب من مظلة مغلقة بعد القبض عليه بعدة أيام.

* جوناثان رايت (صحافي بريطاني): اختطف في 29 آب / أغسطس 1984م.

* إريك فيرلي (القائم بأعمال السفير السويسري في لبنان): اختطف في 3 كانون الثاني / يناير 1985م، وتم الإفراج عنه في 7 كانون الثاني / يناير 1985م.

* لورانس جينكو (مدير منظمة الإغاثة الكاثوليكية الخيرية): اختطف في 8 كانون الثاني / يناير 1985م.

* انيان جيفري، ناش وبريان ليبيك: تم اختطافهما في آذار / مارس 1985م، تم الإفراج عنهما بعد أسبوعين من الاختطاف.

* في 22 آذار / مارس 1985 تم اختطاف ثلاثة من موظفي السفارة الفرنسية.

* ديفيد جاكوبسن (مدير مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت): اختطف في أيار / مايو 1985

* توماس ساذرلاند (مهندس زراعي): اختطف في حزيران / يونيو 1985

* في 14 حزيران / يونيو 1985م، تم اختطاف طائرة تي دبليو إيه الرحلة 847 من أثينا إلى روما، اختطفتها منظمة "المضطهدين على الأرض". تعرض أحد الركاب وهو غواص من القوات البحرية الأمريكية وهو روبرت دين ستيثم للضرب وأطلق النار عليه على المدرج. احتجز 39 راكبا آخر كرهائن في جنوب بيروت لمدة أسبوعين، وفي 30 حزيران / يونيو 1985م، تم توجيههم إلى سوريا وأفرج عنهم، بعد الإفراج عن 735 مسلحا لبنانيا عند الكيان الصهيوني.

* القس بانيامين وير: اختطف في ايار / مايو 1984م، وتم الإفراج عنه منتصف أيلول / سبتمبر 1985م

* في 30 أيلول / سبتمبر 1985 تم اختطاف أربعة دبلوماسيين سوفييت.

* في 3 آذار / مارس 1986 تم اختطاف مارسيل كودري وطاقم تلفزيوني فرنسي يتكون من أربعة أشخاص.

* بريان كينان (بريطاني): تم اختطافه في 11 نيسان / أبريل 1986م.

* جون مكارثي (بريطاني): تم اختطافه في 17 نيسان / أبريل 1986م، أفرج عنه في آب / 8 أغسطس 1991م، وهي أطول فترة لرهينة بريطاني في لبنان بعد أن قضى أكثر من خمس سنوات في الأسر.

* كاميلي سونتاغ (فرنسي): اختطف في 7 أيار / مايو 1986م.

* فرانك ريد (أمريكي / مدير مدرسة لابانيز الدولية): اختطف في 9 أيلول / سبتمبر 1986م.

* الأمريكي جوزيف سيكسيبيو (مراقب بالوكالة في الجامعة الأميركية في بيروت): اختطف في 12 أيلول / سبتمبر 1986م.

* إدوارد تراسي (كاتب أمريكي) اختطف في 21 تشرين الأول / أكتوبر 1986، أفرج عنه في  11 آب / أغسطس 1991 م، بعد ما يقرب من خمس سنوات في الأسر.

* في 2 تشرين الثاني / نوفمبر 1986م، تم الإفراج عن ديفيد جاكوبسن بعد أكثر من عام ونصف في الأسر.

* في 3 تشرين الثاني / نوفمبر 1986م، تم اختطاف ثلاثة فرنسيين.

* في 24 كانون الثاني / يناير 1987م، اختطف ثلاثة أساتذة أمريكيين وأحد الهنود من كلية بيروت الجامعية في بيروت الغربية، ألان ستين وجيسي تيرنر وروبرت بولهيل وميثال إشوار سينغ.

* في كانون الثاني / يناير 1987م، تم اختطاف الألمانيان الغربيان رودولف كوردس وألفريد شميدت.

* روجر أوك (فرنسي): تم اختطافه في 13 كانون الثاني / يناير 1987م.

* جاكي مان (بريطاني): تم اختطافه في ايار / مايو 1989م. انتقاما من حكومة بريطانيا لتوفير ملجأ وحماية سلمان رشدي بعد نشره كتاب الآيات الشيطانية.

* إيمانويل كريستين وإيليو إريكيز (سويسريان): تم اختطافهما في 6 تشرين الأول / أكتوبر 1989م.

* في 22 نيسان / أبريل 1990م تم الإفراج عن روبرت بولهيل.

* في 22 نيسان / أبريل 1990م تم الإفراج عن فرانك ريد.

* في 24 آب / أغسطس 1990م، تم الإفراج عن بريان كينان المعلم الأيرلندي للغة الإنجليزية.

* بين تشرين الأول/ أكتوبر - وكانون الأول / ديسمبر 1991م، تم الإفراج عن جيسي ج. تيرنر وجوزيف ج. سيسبيو وتوماس سوثيرلاند وألان ستين وتيري وايت.

* في 17 حزيران / يونيو 1992م، تم إطلاق سراح عاملي إغاثة ألمان اختطفا منذ عام 1989 وهما توماس كيمبتنر وهاينريش ستروبيغ.

 

2017 - مقتل الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح رميا بالرصاص على يد مسلحين حوثيين، حيث أوقفوا موكبه على بعد 40 كيلومترا جنوبي صنعاء بينما كان متجها نحو سنحان واقتادوه إلى مكان مجهول حيث أعدموه رميا بالرصاص.

علي عبد الله صالح سياسي عسكري يمني، حكم اليمن 33 عاما، وكان أول رئيس ينتخبه الشعب مباشرة عام 1999. اندلعت ضده ثورة في سياق الربيع العربي عام 2011، وأصيب في محاولة اغتيال، قبل أن يقبل بالمبادرة الخليجية التي منحته الحصانة مقابل استقالته من السلطة، تحالف مع الحوثيين في العام 2014، وأسسوا مجلس حكم مشترك، ثم انفرط عقد هذا التحالف وتحول إلى صراع انتهى بمقتل صالح في 04 ديسمبر/كانون الأول 2017.

ولد علي عبد الله صالح يوم 21 مارس/آذار 1942، في قرية بيت الأحمر بمنطقة سنحان في محافظة صنعاء لأسرة فقيرة، وعانى شظف العيش بعد طلاق والديه في سنٍّ مبكرة.

عمل راعيا للأغنام، وتلقى تعليمه الأولي في كتّاب القرية، ثم ترك القرية عام 1958 والتحق بالجيش وهو في السادسة عشرة.

التحق بمدرسة ضباط صف القوات المسلحة عام 1960 وشارك في أحداث ثورة 26 سبتمبر/أيلول 1963 ورقي إلى رتبة ملازم، وشارك مع الثوار في الدفاع عن الثورة أثناء "حصار السبعين" عندما حاصر الملكيون صنعاء مدة سبعين يوما، ولكن الجمهوريين انتصروا في النهاية.

بعد ذلك التحق بمدرسة المدرعات عام 1964 ليتخصص في حرب المدرعات، ويتولى بعدها مهمات قيادية في مجال القتال في التخصص نفسه. وفي عام 1975 أصبح القائد العسكري للواء تعز وقائد معسكر خالد بن الوليد، وهو ما أكسبه نفوذا كبيرا، وأهله لتمثيل الجمهورية العربية اليمنية في عدة محافل خارج البلاد.

في 11 أكتوبر/تشرين الأول 1979، قتل رئيس الجمهورية العربية اليمنية إبراهيم الحمدي وشقيقه في ظروف غامضة، ثم خلفه أحمد الغشمي في رئاسة الجمهورية لأقل من سنة واحدة قبل أن يغتال هو أيضا بتفجير حقيبة مفخخة. وبعد أقل من شهر من مقتل الغشمي أصبح علي عبد الله صالح عضو مجلس الرئاسة ثم انتخبه المجلس بالإجماع ليكون رئيس الجمهورية العربية اليمنية والقائد الأعلى لقواتها المسلحة.

في أكتوبر/تشرين الأول 1979 قامت مجموعة من الضباط الناصريين بقيادة محمد فلاح مدعومين من ليبيا بالانقلاب على علي عبد الله صالح، ولكن الانقلاب فشل لانعدام الغطاء الجماهيري، وهذا ما جعل صالح يعتمد في إدارة الجيش والمؤسسات الأمنية على المقربين من أسرته، فتسلم إخوته لأمه مناصب عسكرية مهمة، كما قرب أبناء منطقته وأدخلهم الجيش وأسند إليهم الوظائف المهمة في الدولة، ومنح المخلصين من مناطق أخرى ومن ذوي الكفاءات الكثير من المناصب العسكرية والأمنية والمدنية.

في 22 مايو/أيار 1990 أعلن الشطران اليمنيان قيام الوحدة اليمنية، لكن السنوات الثلاث الأولى للوحدة شهدت اختلافات واغتيالات سياسية طالت جنوبيين وشماليين وحدثت توترات عسكرية خفيفة، مما أدى إلى الحرب الشاملة التي انتهت بانتصار قوات ما سمي بالشرعية برئاسة علي عبد الله صالح، وهروب علي سالم البيض -نائب رئيس الجمهورية، رئيس اليمن الجنوبي قبل الوحدة- إلى سلطنة عُمان.

بعد تحقيق إعادة الوحدة يوم 7 يوليو/تموز 1994، أصبح صالح الرئيس اليمني - بعد أن كان رئيس مجلس الرئاسة - في أكتوبر/تشرين الأول 1994، وعُيِّن عبد ربه منصور هادي نائبا جديدا للرئيس.

وأصبح علي عبد الله صالح عام 1999 أول رئيس يمني ينتخبه الشعب مباشرة، وذلك بعد انتخابات دخلها ضد مرشح وحيد - بعد أن رفض البرلمان كل المرشحين الآخرين- هو نجيب قحطان الشعبي نجل الرئيس الجنوبي الأول قحطان الشعبي، الذي انشق عن حزب صالح - المؤتمر الشعبي العام - ليترشح ضده.

تمَّ تعديل الدستور عام 2003 لتمكين صالح من الترشح لولاية ثانية مدتها سبع سنوات، وفاز بفترة رئاسية جديدة رغم إعلانه في البداية عدم عزمه الترشح لهذه الانتخابات.

وفي عام 2004 تعرض نظام علي عبد الله صالح لتمرد جماعة بدر الدين الحوثي في صعدة شمال اليمن، وخاضت الجماعة عدة معارك ضد الحكومة اليمنية. وتقول بعض المصادر إنها تهدف إلى إعادة نظام الإمامة الزيدية لليمن، لكن الجماعة تؤكد أنها تطالب فقط بالتوزيع العادل للثروات وإشراكها في العملية السياسية.

وفي جنوب اليمن تزايد نشاط الحراك المطالب بالانفصال، خاصة بعد عودة علي سالم البيض إلى الحياة السياسية ومطالبته بفك الارتباط عن "اليمن الشمالي".

وفي مطلع عام 2011 تأثر اليمن بربيع الثورات العربية، فعمّت المظاهرات والاحتجاجات والاعتصامات مختلف المدن اليمنية للمطالبة بإسقاط النظام، خاصة بعد سقوط النظامين التونسي والمصري تحت وطأة المظاهرات.

وفي 3 يونيو/حزيران 2011 تعرض صالح لمحاولة اغتيال في مسجد دار الرئاسة أصيب فيها إصابات بالغة ونقل على إثرها إلى السعودية للعلاج حيث خضع لعدة عمليات جراحية، وتم نقل صلاحياته إلى نائبه عبد ربه منصور هادي.

عاد صالح أواخر سبتمبر/أيلول 2011، وفي خضم دعوات داخلية وإقليمية ودولية له بالتنحي، وقّع في 23 نوفمبر/تشرين الثاني على اتفاق برعاية مجلس التعاون الخليجي وبدعم من مجلس الأمن والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، ينص على نقل السلطة إلى نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي، لمدة ثلاثة أشهر، وفي المقابل يحصل مع مساعديه على وعد بالحصانة من الملاحقة على الجرائم المرتكبة أثناء رئاسته.

وفي 21 يناير/كانون الثاني 2012، منح البرلمان اليمني حصانة كاملة لصالح وحصانة من الملاحقة القضائية على أية جرائم "سياسية"، باستثناء الأعمال الإرهابية لكل من خدموا معه على مدار رئاسته التي دامت 33 عاماً، وفي يوم 27 فبراير/شباط 2012، تنحّى رسميا عن السلطة.

ورغم ابتعاده عن الرئاسة نظريا، فقد ظل حاضرا بحزبه - المؤتمر الشعبي العام - وبعلاقاته القبلية والإقليمية، واتهم بالضلوع في الاستيلاء المفاجئ لجماعة الحوثي على العاصمة صنعاء ثم على مدن يمنية رئيسية دون مقاومة من الجيش والسلطات في سبتمبر/أيلول 2014.

وتطورت الشراكة بين الصالح والحوثيين، بتشكيل مجلس حكم في 6 أغسطس/آب 2016 تكون من عشرة أشخاص مناصفة، لإدارة المناطق التي يسيطرون عليها.

وبعد نحو ثلاث سنوات من الشراكة في الحكم بين الحوثيين وصالح اندلعت اشتباكات في 2 ديسمبر/كانون الأول 2017 استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة لأول مرة في أحياء بالعاصمة صنعاء بين مليشيا الحوثيين والموالين للرئيس المخلوع.

وعلى إثر ذلك اتهم زعيم "جماعة أنصار الله" عبد الملك الحوثي قوات المخلوع وحزبه بالسعي لإثارة الفتن في اليمن، وبالغدر والخيانة، وبدأت قواته حملة استهدفت القوات التابعة لصالح، وانتهت بمقتله في 04 ديسمبر/كانون الأول 2017.

 

مواليد

 1590- مولد السلطانة كوسم، نائبة السلطنة و زوجة السلطان أحمد الأول

1889 - عبد الحميد بن باديس، مؤسس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين.

 

وفيات

765 - الإمام جعفر الصادق، الإمام السادس للشيعة الاثنا عشرية.

1049 - (30 جمادى الآخرة 441هـ) وفاة الحافظ أبي عبد الله محمد بن علي بن عبد الله بن محمد الصوري، أحد علماء الحديث في القرن الخامس الهجري، طلب الحديث بنفسه على الكبر، ورحل في طلبه إلى الآفاق، كان صواما حسن الخلق جميل المعاشرة محبا للشعر، توفي عن عمر يناهز الستين.

1131 - عمر الخيام، فيلسوف وعالم فلك ورياضيات فارسي.

2006 - صفي الرحمن المباركفوري، أحد علماء الحديث في الهند.

2011 - عبد الحق أبو الخباب أحد مؤسسي الجماعة السلفية للدعوة والقتال بالجزائر.

 

أعياد ومناسبات

ذكرى القديس يوحنا الدمشقي.

يوم التعدين في بولندا.

يوم البحرية في الهند.

 

الكلمات الدلالية:
لبنان حزب الله جرائم الخطف



المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    




قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • قوى الامن: توقيق عصابة للسرقة في المطار
  • الامن العام حذر المواطنين من الوقوع في فخ الموساد الاسرائيلي على الانترنت
  • اقفال الادارات والمؤسسات العامة والبلديات في عيدي الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية
  • بالصور: جريح اثر انقلاب سيارته بحادث سير في صيدا / 3 صور
  • اجتماع في مجدليون لإستكمال خطوات انجاز سندات التمليك العائدة لبيوت التعمير في صيدا
  • فرص عمل في مؤسسة human appeal Lebanon
  • سعد يستقبل وفداً من الحزب الديمقراطي الشعبي
  • السعودي يشارك طلاب مدرسة عائشة أم المؤمنين في وقفة التحية للجيش اللبناني من قلب ساحة النجمة في صيدا
  • هدف إسرائيل من هذه الحرب على غزة هو وضع قوات دولية على حدودها مع القطاع
  • 5 سوريين يغتصبون فتاة ويحاولون قتلها ورمي جثتها
  • طقس الإثنين غائم جزئيا دون تعديل في الحرارة
  • معلومات عن وجود جميل السيد بسيارة سماحة خلال نقل المتفجرات
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
سفيرة أمريكا الأممية: توقعنا سقوط السماء بعد قرار ترامب.. لكنها لم تسقط


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة