زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 3875 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 137763224 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2017-10-04 10:52:17 المشاهدين = 3150
بوابة صيدا - تعليقاً على جريمة صيدا .... القتل الحرام
الشيخ جمال الدين شبيب / بوابة صيدا

 

ماجرى في مدينتنا الحبيبة صيدا مؤخراً من قتل متعمد للأبرياء واستباحة للمدينة وتخريب واعتداء على الممتلكات وترويع الآمنين أمر لا يستهان به أبداً. لأن هذه الظاهرة السيئة استسهال ازهاق الأرواح والبغي والعدوان والتفلت من العقاب أصبح ظاهرة شائعة في أكثر من منطقة. ولعل السبب الأهم وراء تفشي هذه الظاهرة البشعة هو ضعف الوازع الديني والاكتفاء من الايمان بالمظاهر أما السرائر فلا تنقاد لقانون الإيمان بل تتحكم بها الغرائز.

 

لأن كل مؤمن ومسلم يعلم من الدين بالضرورة أن القتل المتعمد وإزهاق الأرواح البريئة محرم في الشرع فالله توعد القائل للمؤمن البريء بالخلود في النار.

 

قال الله تعالى {وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا} [سورة النساء ـ الآية 93]

 

وقد قرن الله في كتابه الكريم بين جريمة الكفر وجريمة القتل فقال {وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا} [سورة الفرقان ـ الآية 68]

 

ونهى سبحانه عن قتل النفس المعصومة البريئة وحفظ حق أولياء الدم بالقصاص من القاتل على يد الحاكم الشرعي والدولة دون إسراف أوتجاوز للحق {وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَمَن قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلاَ يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا} [سورة الاسراء ـ الآية 33]

 

والنبي عليه الصلاة والسلام جعل المشارك في الجريمة والمتدخل فيها متحملاُ في الدنيا الآخرة وزر المرتكب ومعاقباً معه على السواء.

 

عن أبي سعيد وأبي هريرة، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لو أن أهل السماء وأهل الارض اشتركوا في دم مؤمن لأكبهم الله في النار) رواه الترمذي.

 

وحذر النبي صلى الله عليه وسلم من خطورة القتل بغير حق وجعل الاعتداء على نفس بريئة بالقتل كالاعتداء العام على البشرية جمعاء .عن البراء بن عازب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لزوال الدنيا أهون على الله من قتل مؤمن بغير حق) رواه ابن ماجه بإسناد حسن، ورواه البيهقي والاصبهاني وزاد فيه: (ولو ان اهل سمواته واهل ارضه اشتركوا في دم مؤمن لادخلهم الله النار).

 

ولم يسمح الاسلام للإنسان حتى بأن يعتدي على نفسه بالقتل لأنه ليس مالكاً لها ولا متصرف فيها لأن الأمر كله لله. روى البخاري ومسلم عن أبي هريرة: ان الرسول صلى الله عليه وسلم قال: (من تردَّى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردَّى فيها خالداً مخلداً أبداً، ومن تحسَّى سُمّاً نفسه فسُمّه في يده يتحساه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها ابداً).

 

ولم يسمح بقتل المخالف في العقيدة المستأمن في بلاد المسلمين وتوعد الفاعل بالنار والحرمان من الجنة فعن عبدالله ابن عمرو عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من قتل معاهداً لم يرح رائجة الجنة) رواه البخاري والنسائي، (من قتل رجلاً من أهل الذمة لم يجد ريح الجنة وإن ريحها ليوجد من مسيرة سبعين عاماً)، (من قتل نفساً معاهدة بغير حلها حرم الله عليه الجنة أن يشم ريحها).

 

ومما تقم يتبين، أن عظم الإسلام من حرمة الانسان المؤمن، فحرم أذيته وجعل لنفسه وأهله وماله الحصانة التي تمنع من التعدي عليه. وعليه فإن جريمة القتل من أبشع الجرائم ومن أكبر الكبائر.

 

كما عدها رسول الله صلى الله عليه وسلم، عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (اجتنبوا السبع الموبقات. قالوا يا رسول الله وما هن؟ قال: (الشرك بالله والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات الغافلات) رواه البخاري (6465).

 

فليحذر كل إنسان وليتفكر قبل التهور والاعتداد بالقوة والعشيرة فإن الدنيا فانية وعند الله تجتمع الخصوم.وأحر التعازي لأسر الضحايا الأبرياء تغندهم الله بواسع رحمته ودعاؤنا للجرحى بالشفاء العاجل.ولاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

 

الكلمات الدلالية:
صيدا السلاح المتفلت




المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    




قسم الصوتيات







  • مصادر تركية: مقرب من محمد بن سلمان نسق عملية قتل خاشقجي.. و ترامب: لا أريد التخلي عن السعودية
  • المطران حداد استنكر أحداث المية ومية: لإستدراك محاولة تهجير جديدة للمسيحيين!
  • لبنان في المرتبة 19 كأكثر البلدان فساداً!
  • (ريشتي) معرض في صيدا للفنانة التشكيلية رندة زورغلي.. رسالة للإهتمام بجيل الشباب
  • طقس الخميس في لبنان غائم مع إرتفاع طفيف بالحرارة وأمطار متفرقة
  • موقع بزفيد الإخباري: الإمارات استأجرت مرتزقة أميركيين ضمن شركة إسرائيلية لاغتيال ساسة وأئمة دين باليمن
  • المستقبل: تسوية الترقيات فرطت
  • بلدية صيدا تدعو المواطنين للسباحة ضمن نطاق المسبح الشعبي والتقيد بإرشادات إدارة المسبح حرصا على سلامتهم
  • خطف عمانييَن في منطقة بعلبك شرق لبنان
  • حزب الله يعاني نقصاً في الذخيرة والأسلحة
  • مهندسو المستقبل في الجنوب يتفقدون حفرية الفرير الأثرية
  • البحرين تصنف قائمة المنظمات الإرهابية: حزب الله والقاعدة وتنظيم الدولة.. وتستنثي إسرائيل والنظام السوري والحشد الشعبي ومليشيا الحوثي..
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
لبناني موقوف في الإمارات: تعرّضت لتعذيب وحشي


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة