زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 29831 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 109162495 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم الأخبار
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2017-07-28 09:27:58 المشاهدين = 1063
بوابة صيدا - حدث في 28 تموز / يوليو
بوابة صيدا

 

أحداث

1174 - (26 ذي الحجة 569هـ) هجوم الأسطول الصقلي على مدينة الإسكندرية ونجاحه في حصارها، لكن هذا الحصار فشل بفضل المقاومة التي أبداها المدافعون عن المدينة، ووصول صلاح الدين الأيوبي على رأس قوة للدفاع عن الإسكندرية، ولم يدم الحصار طويلاً؛ فقد نجح المسلمون في إلحاق هزيمة كبيرة بالأسطول.

1402 - الخاقان المغولي تيمورلنك ينتصر على العثمانيين في معركة أنقرة.

1499 - (19 ذي الحجة 904هـ) الأسطول العثماني يحقق انتصارًا باهرًا على أسطول البندقية في «معركة سبينزا البحرية» حيث التقت خلالها 400 سفينة حربية في قتالٍ ضارٍ في البحر المتوسط.

1792 - ظهور سيارة الاسعاف لأول مرة كوحدة مجهزة لإعطاء الاسعافات الأولية في الميدان، وكانت عبارة عن عربة تجر باليد.

1821 - استقلال بيرو وذلك بعدما دخل خوسيه دي سان مارتين العاصمة ليما وأعلن استقلالها، وقد منح لقب «الحامي» إلا أنه تنازل عنه لصالح سيمون بوليفار.

1855 - (13 ذي القعدة 1271هـ) الدولة العثمانية تقوم لأول مرة في تاريخها بالاستدانة من الخارج؛ حيث حصلت على قرض مقداره 5 ملايين قطعة ذهبية بفائدة 5% من إنجلترا لتغطية نفقات حربها ضد روسيا.

1914 - الإمبراطورية النمساوية المجرية تعلن الحرب ضد مملكة صربيا، بعد أن قتل شبان صرب ولي العهد النمساوي فرانز فرديناند، وأدى ذلك إلى اندلاع الحرب العالمية الأولى.

1929 - انعقاد المؤتمر الصهيوني العالمي في زيورخ في سويسرا (استمر حتى 11 آب / أغسطس 1929)، وأبرز مقرراته دعوة اليهود للسيطرة على حائط البراق في القدس وتعزيز نفوذ المستوطنين اليهود.

حائط البراق، هو الحائط الذي يحد الحرم القدسي من الجهة الغربية، أي يشكل قسما من الحائط الغربي للحرم المحيط بالمسجد الأقصى، ويمتد بين باب المغاربة جنوبا، والمدرسة التنكزية شمالا، طوله نحو 50م وارتفاعه يقل عن 20م.

يعتبر من أشهر معالم مدينة القدس، ولهذا الحائط مكانة كبيرة عند أتباع الديانتين الإسلامية واليهودية.

يعتبر اليهود الحائط الأثر الأخير الباقي من هيكل سليمان المزعوم. وأصبح الحائط مصلى يهوديا مشهورا في بداية القرن السادس عشر، وتعاظمت أهميته في نظر اليهود في القرن التاسع عشر حتى أصبح أهم المعالم اليهودية الدينية في رأي أكثريتهم. في نظر بعض اليهود يعتبر الحائط رمزًا يهوديًا وطنيًا أيضًا.

قبل القرن السادس عشر، كان اليهود يؤدون صلواتهم وطقوس الحداد على خراب هيكل النبي سليمان في أماكن مختلفة حول الحرم القدسي. أول ذكر لذلك يرد في تقرير لحاج مسيحي من مدينة بوردو زار القدس سنة 333م. يقول المسافر أن اليهود يحتشدون سنويا أمام حجر قريبة من السور المحد للحرم القدسي ويتفجعون. في كتاب المسافر اليهودي بنيامين من توديلا الذي زار القدس في نهاية القرن الثاني عشر يذكر مصلىً يهوديًا أمام قبة الصخرة يسمى "الحائط الغربي" أو "باب الرحمة". أما التقرير الأول الذي يشير بوضوح إلى المصلى الذي يسمى لدى اليهود الحائط الغربي فهو من 1488م بقلم الحاخام عبديا من برتانورا.

بالنسبة للمسلمين، يرتبط حائط البراق بقصة الإسراء والمعراج، ومنها جاءت تسمية الحائط بحائط البراق نسبة للدابة التي ركبها النبي محمد صلى الله عليه وسلم عند إسرائه ليلا من مكة إلى المسجد الأقصى، حيث ربط البراق في حلقة على هذا الحائط، ودخل إلى المسجد حيث صلى بالأنبياء ثم عُرج به إلى السماوات العلا. وقد ورد في الطبقات الكبرى لابن سعد أن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم حُمل على البراق حتى انتهى إلى بيت المقدس، فانتهى البراق إلى موقفه الذي كان يقف في مربطه. كما يعتبره المسلمون جزءا مهما من المسجد الأقصى. وتوارث أهل القدس المسلمون عامة أنه يوجد محل يسمى البراق عند باب المسجد الأقصى المدعو باب المغاربة ويجاوره مسجد البراق ملاصقاً الجدار الغربي للحرم القدسي.

كما أن هذا الحائط هو أحد جدران المسجد الأقصى الذي يمثل أولى القبلتين وثالث أقدس المساجد عند المسلمين بعد المسجد الحرام في مكة والمسجد النبوي في المدينة المنورة.

منذ الفتح الإسلامي لبيت المقدس، إبان خلافة عمر بن الخطاب، تحولت إدارة الحرم القدسي وما حوله (بما فيها حائط البراق) للمسلمين بما فيها ذلك فترات الاحتلال الصليبي.

في أيام الدولة العثمانية، سمحت السلطات العثمانية لليهود المقدسيين أداء بعض الطقوس الدينية قبال الحائط ولكنها حظرتهم من وضع المقاعد قبال الحائط أو أية مبادرة أخرى لجعل المكان مصلى يهوديا دائما.

في 1887 قام أدموند دي روتشيلد، من يهود فرنسا، بمحاولة فاشلة لشراء الحائط وجعله ملكا يهوديا. هذه المحاولة عارضها الحاخامون المقدسيون خشية من هز العلاقات بين اليهود والسلطات الإسلامية.

في 12 تشرين الثاني/ نوفمبر 1911 قام متولي الأوقاف أبو مدين الغوث بالاحتجاج حين قام أفراد من الطائفة اليهودية، الذين جرت عادتهم بزيارة الحائط وقوفًا، بجلب كراسي للجلوس عليها أثناء الزيارة. وطلب متولي الأوقاف ايقاف هذه الحالة تجنباً لادعاء اليهود في المستقبل بملكية المكان. وبناءً على ذلك أصدر مجلس إدارة لواء القدس تعليمات تنظم زيارة اليهود للحائط، وتمنع جلب أي مقاعد أو ستائر عند الحائط. بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى واعتماداً على وعد بلفور الذي يعد بإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين، أخذ اليهود يسعون إلى اكتساب حقوق واسعة لهم في هذا المكان عن طريق تغيير الحالة الراهنة التي كان عليها الحائط قبل الحرب.

في كانون الثاني/ يناير 1914 قام الأديب اليهودي دافيد يالين بمبادرة أخرى لشراء الحائط. في رسالة للسفير الأمريكي لدى إسطنبول قال يالين: "نأمل أن تفعل كل ما بوسعك لتحرير أقدس الأماكن من بين جميع الأماكن المقدسة في المدينة التي كانت من قبل أروع المدن". في هذه الرسالة قدر يالين ثمن الحائط بمليون فرانك فرنسي على الأقل. فشلت هذه المبادرة كما فشلت المحاولة التي سبقتها.

وعندما وضع صك الانتداب على فلسطين الذي صودق عليه من قبل عصبة الأمم في 24 تموز / يوليو 1922 تضمنت مواده الثمانية والعشرون عددًا من المواد المتعلقة بالأماكن المقدسة كان أهمها المادة 14 التي تنص على ما يلي:

"تؤلف الدولة المنتدبة لجنة خاصة لدرس وتحقيق وتقرير الحقوق والادعاءات المتعلقة بالأماكن المقدسة والحقوق والادعاءات المتعلقة بالطوائف الدينية المختلفة في فلسطين وتعرض طريقة اختيار هذه اللجنة وقوامها ووظائفها على مجلس عصبة الأمم لإقرارها ولا تعين اللجنة ولا تقوم بوظائفها دون موافقة المجلس المذكور."

لكن هذه اللجنة لم تعين. وطوال السنوات 22، 23، 25، 26، 28، كان هناك محاولات يهودية لجلب مقاعد عند الحائط لكنهم في عام 1928 حاولوا استخدام خزانة ومصابيح وحصر وستائر للفصل بين الرجال والنساء، وأرسل مفتي فلسطين رسائل إلى حاكم القدس ينبهه إلى تلك المخالفات، وصدرت التعليمات من الإدارة المنتدبة في أكثر من موقف بمنع اليهود من جلب كراسي أو ستائر إلى الحائط. عينت اللجنة سابقة الذكر في عام 1930 بعد أن أوصت لجنة التحقيق في أسباب انتفاضة البراق عام 1929 بسرعة تعيينها.

في سنة 1928 صدر كتاب أبيض من الحكومة البريطانية برقم 3229 مؤيداً المحافظة على الحالة الراهنة داعياً اليهود والمسلمين إلى عقد اتفاق فيما بينهم لتحديد حقوقهم وواجباتهم في الأماكن المقدسة.

لكن الاتفاق لم يحدث، فطلبت الحكومة من الطرفين ابراز ما لديهما من مستندات لتتمكن من الفصل في الموضوع فقدم المجلس الإسلامي ما لديه من مستندات، لكن الجهة اليهودية المسؤولة لم تقدم أية مستندات واكتفت بإرسال بحث فقهي عن الموضوع.

وفي هذا الجو المتوتر صدرت قرارات المؤتمر الصهيوني السادس عشر الذي عقد في زيورخ من 28 تموز / يوليو إلى 11 آب / أغسطس 1929 والتي كان من أهمها المطالبة بفتح أبواب فلسطين على مصراعيها لليهود، وبذل الجهود لحمل الحكومة البريطانية على سحب كتابها الأبيض لعام 1928 الذي اعترف بحقوق المسلمين في الأماكن المقدسة كما عقد فور انتهاء المؤتمر الصهيوني أول اجتماع للوكالة اليهودية التي جمعت الصهاينة واليهود. وتابعت لجنة الدفاع اليهودية عن المبكى نداءاتها المقلقة لإثارة يهود العالم إلى أن يعاد إليهم حائط المبكى.

يقول اليهود أن الحائط جزء من الهيكل، قيام اليهود بالبكاء والنواح عنده في العصور المتأخرة، على خلفية ادعاءات متفرقة منها أن الحائط المذكور، هو جزء من بقايا معبدهم القديم، وهو ما تدحضه المعطيات التاريخية ونتائج التنقيبات عن الآثار، فالموسوعة اليهودية تقول إن اليهود لم يصلّوا أمام هذا الحائط إلا في العهد العثماني. يذهب عالم الآثار اليهودي فينكلشتاين -رئيس قسم الآثار في جامعة تل أبيب- للقول: "لا يوجد أي سند (يعني أي سند علمي) لما ورد في العهد القديم بشأن حائط المبكى (حائط البراق)" ويذهب إلى أبعد من ذلك بتشكيكه بوجود الهيكل أصلا.

ومن جهة أخرى، إذ ليس هناك أي أثر يثبت وجود الهيكل اليهودي أو ما يمكن أن يمت إليه بصلة، وأن علماء الآثار والمنقبين اليهود أنفسهم أو الذين استقدمهم اليهود وصلوا إلى صخرة الأساس في المكان ولم يعثروا على أي دليل مادي مهما كان صغيراً يؤكد صحة الروايات اليهودية.

بالنسبة للمسلمين والمقدسيين لا يعدو الأمر أن يكون عملية انتحال مكشوفة يقوم بها اليهود والصهاينة، تنطوي على نسبة الحائط إلى تاريخهم. فهم يرون أن العملية هي استيلاء على المكان دون أي وجه حق، لا فرق في ذلك بين انتزاع ملكية الأراضي من الفلسطينيين وتهجيرهم من بلادهم بالقوة الغاشمة، وبين اغتصاب حائط البراق الذي يعد ملكا إسلامياً ومعلماً بارزاً من معالم الحرم القدسي.

في 1948 دخلت قوات المملكة الأردنية الهاشمية الجزء الشرقي من مدينة القدس ومنعت اليهود الإسرائيليين من أداء الصلاة أمام الحائط. في حرب يونيو 1967 احتلت إسرائيل البلدة من الأردن فقررت الحكومة الإسرائيلية توسيع الساحة المجاورة للحائط. لهذه الغاية هدمت حي المغاربة الذي كان يوجد قبالة الحائط.

1939 - قانون لمكافحة الارهاب في بريطانيا لمواجهة عمليات الجيش الجمهوري الايرلندي.

1943 - مدينة هامبورغ الألمانية تتعرض لأسوأ قصف هجومي من قبل الطائرات البريطانية مما أدى إلى اشتعال النار في المدينة ومقتل 42 ألف مواطن مدني ألماني.

1948 - تم توقيع معاهدة جنيف حول معاملة أسرى الحرب بحضور 48 دولة.

1956 - الحكومة البريطانية تجمد الأرصدة المالية المصرية في بنوك إنجلترا وذلك في أعقاب تأميم قناة السويس.

1959 - أطلق الأمريكيون قردين الى الفضاء على متن الصاروخ جوبيتر، وقد عادا سالمين بعد أن توغلا مسافة 500 كم في الفضاء.

1960 - (3 صفر 1380هـ) قيام جامعة الدول العربية بفرض مقاطعة اقتصادية على دولة إيران؛ بسبب اعترافها بدولة العدو الصهيوني، وعزمها لتبادل التمثيل الدبلوماسي بينهما.

1964 - افتتاح أول مؤتمر طبي فلسطيني في القدس.

1965 - الرئيس الأمريكي ليندون جونسون يعلن عن نيته إرسال 50000 جندي أمريكي إلى فيتنام، وبهذا ارتفع عدد الجنود الأمريكيين فيه إلى 125000 جندي.

1971 - إعدام المفكر الشيوعي السوداني عبد الخالق محجوب وذلك استمراراً للحملة التي تقوم بها الحكومة السودانية ردًا على انقلاب 19 تموز / يوليو الذي شارك فيه عدد من الضباط الشيوعيين.

1988 - سلطات العدو الصهيوني تبعد الدكتور محمد صيام رئيس الجامعة الإسلامية في غزة.

1988 - حرق ويني مانديلا زوجة الزعيم الأفريقي المعتقل نيلسون مانديلا في مدينة سوويتو بجنوب أفريقيا، وكانا من أشد مناهضي نظام الفصل العنصري في البلاد.

1988 - دبلوماسيون صهاينة يصلون إلى موسكو في أول زيارة من نوعها منذ 21 عاماً.

1988 - الأردن يلغي خطة للتنمية في الضفة الغربية بقيمة 1.3 مليار دولار.

1995 – صهيوني معتوه يخطف حافلة في كولونيا بألمانيا ويقتل اثنين من ركابها.

2000 - الإفراج عن 80 سجينًا من «سجن ميز» في أيرلندا الشمالية كانوا قد سجنوا لارتكابهم أعمالًا إرهابية، وقد جاء ذلك دلالة على بدء المرحلة النهائية لخطة اتفاقية سلام «الجمعة العظيمة» لإطلاق سراح 425 سجينًا وتثبيت السلام بين المملكة المتحدة والجيش الجمهوري الإيرلندي.

2001 - عودة رأس نفرتاري زوجة الفرعون رمسيس الثاني وست لفائف بردي مسروقة الى مصر بعد أن تم تهريبها إلى بريطانيا خلال التسعينيات من مخزن في سقارة، جنوب القاهرة، ويرجع تاريخ التمثال إلى عام 1300 ق.م

2002 - إطلاق القمر الصناعي أتلانتك بيرد 1.

2005 - (22 من جمادى الآخرة 1426 هـ) إعلان الجيش الأيرلندي في بيان له وقف حملته العسكرية ضد بريطانيا، والسعي لتحقيق أهدافه من خلال العمل السياسي. وكان من المتوقع أن يكشف الجيش الجمهوري عن خطته المستقبلية حين طالبه ‏حليفه السياسي "الشين فين" بإنهاء الكفاح المسلح من أجل قيام أيرلندا موحدة.‏

2005 - (22 من جمادى الآخرة 1426 هـ) احتفال مدينة نابلس الفلسطينية بالضفة الغربية ‏بـ"أكبر عرس جماعي تشهده الأراضي الفلسطينية في تاريخها" تحت اسم "أفراح جبال النار"، ضم الاحتفال 452 عريسا وعروسا، ونظمه التيار ‏الإسلامي ولجنة العفاف التابعة لجمعية التضامن الخيرية. ضم ‏العرس كافة الفصائل والتنظيمات الفلسطينية على اختلافها.‏

2008 - مقتل المغنية اللبنانية سوزان تميم في شقتها في دبي، وإيجاد جثتها مفصولة الرأس عن الجسد.

2014 - كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس تنفذ عملية اقتحام عسكرية خلف خطوط العدو والهجوم على برج عسكري محصن تابع لكتيبة "ناحال عوز" شرق حي الشجاعية.

2015 - محكمة استئناف العاصمة الليبيَّة طرابُلس الغرب تقضي بِإعدام رئيس مُخابرات نظام القذافي عبد الله السنوسي ورئيس وزرائه البغدادي المحمودي ونجله سيف الإسلام القذافي رميًا بالرصاص.

 

مواليد

1165 – الفيلسوف العربي الصوفي القائل بوحدة الوجود ابن عربي

1953 - فرانسوا الحاج، عسكري لبناني.

1954 - هوغو تشافيز، رئيس فنزويلا.

 

وفيات

450 - ثيودوسيوس الثاني، إمبراطور الإمبراطورية البيزنطية.

2008 - سوزان تميم، مغنية لبنانية.

 

أعياد ومناسبات

اليوم العالمي لالتهاب الكبد.

عيد الاستقلال في بيرو.

 

الكلمات الدلالية:
المسجد الأقصى القدس



المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • اشتداد المعارك في عين الحلوة.. وحركة نزوح كثيف من المخيم.. وإقفال الطريق من دوار العربي إلى الحسبة
  • خفض أسعار الكتاب المدرسي الوطني 10 بالمئة
  • الجوزو: كنا نتطلع الى إلغاء الطائفية فعدنا اليها عبر محافظة كسروان جبيل
  • اصابة شخص بطلقات نارية في عكار وسلبه مليون ليرة
  • جريح بتجدد الاشتباكات في عين الحلوة
  • حدث في 21 آب / أغسطس
  • دبور: نرفض وجود مطلوبين في المخيمات
  • حجز جثة وليد سوري في احدى مستشفيات صيدا
  • صور انفجار الأشرفية
  • اسرار الصحف اللبنانية الصادرة يوم الجمعة 18 آب 2017
  • يا عمتي ابلغي ابنكِ ان الله انتقم له منا
  • الشيخ العارفي: غزة عين جالوت جديدة.. وهي رسالة لمشروع الممانعة في المنطقة.. وهيئة العلماء مغاوير الشعب..
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني

قسم الفيديو
انتحار فتاة بعدما خانها حبيبها مع شقيقتها.. ثم انتحار شقيقتها حزنا عليها..


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة