زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 78939 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 136372166 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم الأخبار
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2017-05-01 15:00:08 المشاهدين = 3643
بوابة صيدا - جريمة هزت ألمانيا.. قتلوا الطالبة المصرية المسلمة ثم وقفوا على جثمانها وهم يضحكون
بوابة صيدا / (هاف بوست عربي) كان لحادثة الفتاة المصرية شادن محمد (22 عاماً) أن تُسجّل كغيرها من الحوادث الطرقية في ألمانيا، ولكن شهادةً أدلت بها الطالبة في الثانوية جوزفين (19 عاماً)، مطلع الأسبوع الحالي، عما رأته تسبب في بدء التحقيقات؛ إذ أثبت استجواب الشرطة شهود عيان آخرين صحة وصفها للمجريات.

 

وقالت الطالبة إن السيارة التي صدمت شادن توقفت على بُعد عدة مئات الأمتار، وفيما كان المارة والطلاب الذين كانوا معها يقدمون المساعدات الأولية للفتاة المصرية التي كانت الدماء تغطي وجهها، جاء السائق "كيليان س" (20 عاماً) والراكبون معه يبتعدون على مهل.

 

ونقلت عنهم قولهم جملاً ساخرة كـ "واضح أنه ليس لديكم شوارع، لكن على المرء في ألمانيا أن ينظر إلى الشارع"، وقالوا لها ولزملائها: "فلتنصرفوا إلى بلدكم، لن يصدمكم شيء هناك.. لاجئون قذرون"، وقيل إنهم كانوا يضحكون. وذكرت الشرطة أن السائق لم يكن مخموراً.

إقرأ ايضاً: صحيفة الإندبندنت البريطانية: إذا علمنا الفتيات المسلمات الجنس سنستطيع وقف موجة التطرف القادمة!...

وكانت الطالبة المصرية قادمة للدراسة في مدينة كوتبوس بولاية براندنبورغ (شرق ألمانيا)، عندما دهستها سيارة مسرعة، لينتهي الأمر بها مضرّجة بدمائها على قارعة الطريق مصابة بجراح مميتة.

 

وكانت شادن محمد، طالبة هندسة العمارة قضت عدة أشهر في جامعة براندنبورغ للتكنولوجيا الواقعة في كوتبوس.

 

وقد تعرضت للحادث عند الساعة الثامنة ليلاً يوم 15 أبريل/نيسان 2017، عندما دخلت إلى الطريق بشكل مفاجئ قرب محطة ترام، بحسب صحيفة "تاغز شبيغل" الألمانية، وتوفيت بعد ذلك بـ3 أيام متأثرةً بجراحها البالغة.

 

وتحدثت الصحيفة عن خلل كبير في عمل الشرطة، التي لم تتحقق فيما يبدو من أن راكبين كانا جالسين في السيارة الصادمة قد وجّها شتائم تحمل كراهية للأجانب للضحية بعد الحادثة.

إقرأ ايضاً: مقاضاة طبيب ألماني رفض تعيين تركية محجبة

ولم يتم البدء بالتحقيق بشأن وقوع تحريض على الكراهية والإهانة في البداية، وإنما كان يوم الثلاثاء 25 أبريل/نيسان 2017، وبتوجيه من رئيس الشرطة هانز-يورغن موركه، أي بعد وفاة الشابة بأسبوع وبعد الحادثة بأسبوع ونصف الأسبوع.

 

واكتفت الشرطة في البداية بالتحقيق بشأن القتل غير العمد خلال حركة المرور، لصاحب سيارة الـ"هوندا" التي تحمل لوحة مدينة دريسدن.

 

وأشارت إلى أن "موركه" وجّه الشرطة بإجراء تحقيق داخلي؛ للنظر فيما إذا كانت عناصره قد تكتموا على شبهة أن تكون الجريمة سياسية.

 

وذكرت صحيفة "بيلد" على موقعها أن النيابة العامة تفاعلت مع القضية وبدأت تحقيقاً بشأن التحريض على الكراهية والإهانة، مشيرة إلى أنه في حال الإدانة ستصل عقوبة التحريض على الكراهية إلى السجن حتى 5 أعوام.

 

وأشارت تقارير صحفية إلى أن النيابة العامة قد سمحت بتسليم جثمان الفتاة شادن، وتم نقلها إلى مصر كي تُدفن هناك. ونشرت مواقع صحفية مصرية صوراً أيضاً لجنازتها.

إقرأ أيضاً: انفجار قنبلتين في مسجد ومركز للمؤتمرات في دريسدن الالمانية ولا إصابات

وأثار استياء قيادة الشرطة في كوتبوس، وفقاً لـ"تاغز شبيغل"، عدمُ تأكد الشرطة الموجودة في المكان من كل الظروف المحيطة بالحادثة، ومن ضمنها الخلفيات السياسية، حتى نشرت الطالبة جوزفين شهادتها عما جرى بعد أن نصحها مدرب في فرقة مسرحية بالقيام بذلك، وانتشار الأمر في موقع صحفي محلي، لا سيما أن الوضع متوتر هناك، مع وجود النازيين الجدد والمشجّعين المشاغبين (الهولغينر).

 

وذكرت الصحيفة أن التحقيق الداخلي في الشرطة سينظر أيضاً فيما إذا كان "نظام التحقق" الذي تم اعتماده في ألمانيا، بعد فضيحة خلية "إن إس أو" التي قام أعضاؤها بقتل 10 أشخاص، غالبيتهم مهاجرون، بين عامي 2000 و2007، قد فشل.

 

وكان أداء الشرطة آنذاك قد تعرض لانتقادات؛ إذ لم يبدأ التحقيق في سلسلة الجرائم إلا في عام 2011 بعد انتحار عضوين منها خلال ملاحقة روتينية لجريمة سطو على بنك.

 

وينص النظام المذكور على ضرورة أن يتحقق عناصر الشرطة في كل القضايا التي يعلمون بوجود خلفية سياسية لها أو أي إشارة تدل على أن الجريمة سياسية الدافع.


الكلمات الدلالية:
عنصرية الغرب




المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    




قسم الصوتيات







  • بالصور.. العثور على طفلة رضيعة في حقيبة سفر على كورنيش صيدا
  • قضايا مدينة صيدا بين تيار المستقبل ورئيس البلدية
  • طفلة تتعرّق دماً!
  • كم سعرة حرارية تحرق أثناء النوم؟
  • الحريري والسعودي زارا مدرسة شهداء فلسطين عند مدخل عين الحلوة والتقيا مدراء مدارس الأونروا في منطقة صيدا
  • فضيحة البقرة النافقة في شاطئ عين المريسة (فيديو)
  • المحكمة العسكرية لمحامي الأسير: إذا لم تحضروا الجلسة المقبلة سنسير بالدعوى بواسطة المحامي العسكري
  • التفاح اللبناني يصمد أمام الإسرائيلي بفضل المقاوم الصيداوي (الحلقة 17)
  • الادعاء على موقوفين من جبل محسن لاشتراكهم في أحداث طرابلس الأخيرة
  • عون في القاهرة في زيارة رسمية: استقبال حافل ومحادثات ثنائية وموسعة ومؤتمر صحافي مشترك
  • جولة للهيئة النسائية الشعبية في الجنوب
  • لحام: نتألم مع إخوتنا في لبنان وسوريا ولكلّ دم عربي يُسفك
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
فضيحة البقرة النافقة في شاطئ عين المريسة


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة