زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 66597 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 136280572 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
القسم الإسلامي
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2017-03-15 12:40:21 المشاهدين = 10539
بوابة صيدا - عندما كان المسلمون يملكون أمثال هؤلاء العلماء... ملكوا أمثال هؤلاء الحكام!!!
كتبه: محمد الفاتح / بوابة صيدا

 

هل يشغلك كمسلم أن تعلم لماذا يحتقر حكام الأمة العلماء؟

 

هل تريد أن تعلم لماذا سقط العلماء من عين هؤلاء الحكام؟

 

هل تريد أن تعلم لماذا لا قيمة ولا وزن للعلماء عند الحكام وحاشيتهم؟

 

هل يهمك ان تعلم لماذا صغُر العلماء في عيون العامة والخاصة من الأمة؟

 

الأسباب في هذه القصة وخصوصا في السطر الأخير منها فاسمع يا مسلم وابك على حالك وحال أمتك:

إقرأ أيضاً: من نقفور ملك الروم إلى هارون ملك العرب... ومن هارون أمير المؤمنين إلى نقفور كلب الروم

نحن الآن في مدينة بورصة في عهد السلطان العثماني بايزيد الملقب بــ الصاعقة.. الفاتح الكبير ... فاتح بلاد البلغار والبوسنة وسلانيك وألبانيا... السلطان الذي سجل انتصارا ساحقا على الجيوش الصليبية، التي دعا إلى حشدها البابا "بونيغا جيوش الرابع"، لطرد المسلمين من أوربا، والتي اشتركت فيها خمس عشرة دولة أوربية كانت انجلترا وفرنسا والمجر من بينها، وذلك في المعركة التاريخية المشهورة، والدامية (معركة نيغبولي) سنة 1396م .

 

هذا السلطان الفاتح اقتضى حضوره للإدلاء بشهادة في أمر من الأمور أمام القاضي والعالم المعروف "شمس الدين فناري" .

 

دخل السلطان المحكمة.. ووقف أمام القاضي، وقد عقد يديه أمامه كأي شاهد اعتيادي .

 

رفع القاضي بصره إلى السلطان، وأخذ يتطلع إليه بنظرات محتدة قبل أن يقول له: (إن شهادتك لا يمكن قبولها، ذلك لأنك لا تؤدي صلواتك جماعة، والشخص الذي لا يؤدي صلاته جماعة، دون عذر شرعي يمكن أن يكذب في شهادته).

 

تخيل هذا المشهد بعظمة هذا السلطان وقوته بنشوة انتصاره على 15 دولة اوربية منها فرنسا وانجلترا وكأنك اليوم تحارب أمريكا وروسيا سويا ومعهما 13 دولة اخرى ثم انتصرت عليهم فماذا سيكون مقامك كسلطان وكيف ستكون هيبتك في عيون جيشك وشعبك وقضاة وطنك ؟!

 

ومع كل هذا فإن القاضي والعالم شمس الدين فناري ولأنه لا يخشى إلا الله وحده فإن هذا السلطان العظيم لم يمثل في عين هذا العالم أكثر من شخص عادي من عوام الناس بل اقل من العوام حيث تجرأ عليه العالم فناري وحدثه بهذه الطريقة ؟

 

ماذا كان رد فعل السلطان المنتصر على 15 دولة تدعمهم جميع كنائس العالم وكيف تصرف مع هذا العالم الرباني والقاضي العادل ! .

إقرأ أيضاً: رابح.. نجا من مذبحة للاحتلال الإيطالي.. واقام دولة هزمت فرنسا..  

نزلت كلمات القاضي نزول الصاعقة على رؤوس الحاضرين في المحكمة... كان هذا اتهاما كبيرا، بل إهانة كبيرة للسلطان بايزيد... تسمر الحاضرون في أماكنهم، وقد أمسكوا بأنفاسهم ينتظرون أن يطير رأس القاضي بإشارة واحدة من السلطان... ولكن السلطان لم يقل شيئا، بل استدار بكل هدوء وخرج من المحكمة دون أن ينطق بكلمة أو يظهر على وجهه أي رد فعل غير مناسب أو فيه غضب أو استكبار ! .

 

اصدر السلطان في اليوم نفسه أمرا ببناء مسجد ملاصق لقصره، وعندما تم تشييد المسجد بدأ السلطان يؤدي صلواته فيه جماعة وكان من قبل المسجد بعيدا عن قصره وظن أن له عذر التخلف عن صلاة الجماعة في المسجد .

 

هذا ما سجله المؤرخ العثماني "عثمان نزار" في كتابه : "حديقة السلاطين" المؤلف قبل مئات السنين .

 

عندما كان المسلمون يملكون أمثال هؤلاء العلماء... ملكوا أمثال هؤلاء الحكام !!!!!! .

 

المراجع:

 

كتاب حديقة السلاطين - تأليف عثمان نزار .

 

كتاب روائع من التاريخ العثماني .






المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات







  • جنبلاط لأبي خليل: يبدو ان س .م فوق الجميع!
  • اعترضت على قيادتهم المتهورة للسيارة.. فأطلقوا عليها النار
  • خليل قتل ريما.. ثم قتل نفسه
  • ياسين جابر: لبنان رفض العرض الألماني بإنشاء معامل لانتاج الكهرباء بسعر متدنِ بـ 18 شهراً
  • العثور على رجل وزوجته مقتولين
  • في يومه العالمي .. تلامذة البهاء شكّلوا كلمة السلام بقاماتهم ! / 22 صورة
  • بالفيديو / عناصر من حزب الله يتوعدون بإحتلال بعبدا ويمطرونها بالرصاص
  • السعودي هنأ الجيش اللبناني والمخابرات وفرع المعلومات على إحباط العملية الإرهابية في شارع الحمراء
  • إعلاميون ضد العنف دانت اقتحام مكاتب الجزيرة ودعت لاعتقال عصابة أوميغا تيم التي اقتحمت المكاتب
  • عسيري من السراي: سلام حملني رسالة الى خادم الحرمين الشريفين
  • دراجة نارية تصدم زوجة الرئيس السنيورة
  • البطاطا تكافح السرطان
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
طالبات ثانوية د.حكمت الصباغ - يمنى العيد الرسمية يتسلمن شهادات التخرج.. وجوائز التفوق


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة