زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 74796 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 120953074 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
  • وليد جليلاتي_45.jpg
    بوابة صيدا
    للراغبين بالمشاركة في قسم / وفيات بوابة صيدا على الواتس آب / يُرجى إرسال كلمة (وفيات) على الرقم 03928409
    2018-01-20 16:51:00
قسم الصور
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2017-02-17 11:26:02 المشاهدين = 1234
بوابة صيدا - أسامة سعد: غاية المقاومين تحرير الأرض من الاحتلال وتحرير الوطن من الطائفية والفساد والاستغلال / 20 صورة
بوابة صيدا / وجه أمين عام التنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد التحية إلى أبطال المقاومة من شهداء وجرحى وأسرى ومعتقلين الذين صمدوا في مواجهة قوات الاحتلال وعملائه، وحققوا إنجاز التحرير.

 

كما وجه التحية إلى مدينة صيدا وأهلها الذين واجهوا قوات الاحتلال الصهيوني وحافظوا على تاريخ المدينة الوطني والنضالي العريق. وأكد المضي على هذا النهج الوطني لإنجاز التحرير الشامل والتغيير الذي من شأنه تحرير الوطن من الطائفية والزبائنية والفساد والاستغلال.

 

كلام سعد جاء في احتفال أقيم في ساحة الشهداء في صيدا بدعوة من التنظيم الشعبي الناصري ولمناسبة مرور 32 عاماً على تحرير صيدا من الاحتلال الصهيوني.

 

وقد اختتم الاحتفال بإضاءة شعلة التحرير بحضور سعد وممثلي أحزاب  لبنانية وفصائل فلسطينية وهيئات اجتماعية ونسائية وثقافية وشباب.

 

وقد رفعت خلال الاحتفال اليافطات التي تشيد بدور المقاومة، كما رفعت أعلام جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية وأعلام التنظيم، وصدحت في المكان الأغاني الوطنية.

 

كما استقبلت الوفود على وقع موسيقى عزفتها الفرقة الموسيقية التابعة للكشاف المسلم. كما عزفت الفرقة النشيد الوطني اللبناني والأغاني الوطنية.

 

كما حضر الاحتفال فرق الدفاع المدني التابعة للكشاف العربي وفوج الإنقاذ الشعبي.

 

وتخلل الاحتفال دبكة فلسطينية قدمتها فرقة الكوفية الفلسطينية.

 

عضو اللجنة المركزية للتنظيم ناصيف عيسى قدم الاحتفال، وكانت له كلمة رحب فيها بالحضور وأشاد بدور المقاومة في إنجاز للتحرير،  كما أشاد بتضحيات المقاومين والصمود الشعبي.

 

وجاء في كلمة لأمين عام التنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد:

 

أهلنا في صيدا وفي شرق صيدا وفي جنوبي صيدا وفي شمالي صيدا أهلاً وسهلاً بكم في هذه الامسية التي نحييها لمناسبة الذكرى الثانية والثلاثين لتحرير صيدا من الاحتلال الصهيوني ... في ذكرى انتصار الشعب والمقاومة على العدو المحتل... في عيد النصر والتحرير... ألف تحية إلى أهلنا في مدينة صيدا ومنطقتها الذين صمدوا في مواجهة قوات الاحتلال وعملاء الاحتلال... وقدموا أغلى التضحيات من أجل الحرية والكرامة... وألف تحية إلى أبطال المقاومة الذين أذاقوا جنود العدو مرارة الهزيمة وذل الانكسار والاندحار... وتحية الإجلال والإكبار إلى شهداء المقاومة... شهداء جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية والمقاومة الإسلامية والمقاومة الفلسطينية...  وإلى الجرحى والأسرى والمعتقلين... وإلى رمز المقاومة الوطنية اللبنانية مصطفى معروف سعد ألف تحية وسلام لهم.

 

وقال سعد: صيدا التضحية والعطاء ... صيدا مدينة المقاومة والكفاح القومي والوطني والشعبي تثبت على مرالأيام أنها تبقى وفية لتاريخها الوطني والنضالي العريق ولدورها الرائد المتجدد.

 

فحين اندفع المقاومون في صيدا سنة 1982 لمواجهة جيش الاحتلال، كانوا يسيرون على خطى أسلافهم الذين تطوعوا منذ عام 1936 لقتال العصابات الصهيونية على أرض فلسطين... وقتال الكيان الصهيوني الغاصب سنة 1948 ... فقدموا التضحيات الجسام من أجل فلسطين وعلى رأسهم الشهيد معروف سعد.

 

كما واجه شباب صيدا الاحتلال الفرنسي والاحتلال الإنكليزي، وتصدوا لمسلسل المؤامرات على وحدة لبنان واستقلال لبنان وعروبة لبنان.

 

واليوم .. من مدينة صيدا ...ومن هذه الساحة... ساحة الشهداء ، نقول:

 

بالصمود الشعبي والمقاومة كان إنجاز التحرير.. وبالتعاون والتكامل بين الجيش والمقاومة نحمي لبنان ونردع العدو الصهيوني، فالتعاون والتكامل يحفظان قوة لبنان واستقلال لبنان وسيادة لبنان.

 

أما الأصوات النشاز التي تمتهن العداء للمقاومة والإساءة للمقاومة فهي تذكرنا بكذبة: " قوة لبنان في ضعفه"، وتحاول إعادتنا إلى أوهام الاتكال على الضمانات الدولية، تلك الضمانات التي لا تضمن لا سيادة ولا استقلال.

 

ومن المثير للسخرية أن بعض تلك الأصوات النشاز تصدر من أولئك الذين حملوا السلاح بالأمس إلى جانب المحتل الصهيوني، وبعضهم، للأسف الشديد، بات مشاركاً في الحكم. لكن شعبنا المعطاء والمبدع... شعبنا الذي اعتنق خيار المقاومة لن يسكت على الإساءة  إلى خياره... ولسوف يحاسب المسيئين... ويحاسب كل من تعاون مع العدو ضد لبنان والشعب اللبناني.

 

وأضاف سعد: المقاومون حلموا بالتحرير فأنجزوا حلم التحرير... وحلموا بوطن حر تسوده رابطة المواطنة لا الانتماءات الطائفية والمذهبية... كما حلموا ببناء دولة العدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية ... إلا أن التحالف الحاكم... تحالف الزعامات الطائفية والمرابين والمضاربين والمحتكرين... هذا التحالف لم يقدم للشعب إلا التوترات الطائفية والمذهبية وعدم الاستقرار... وإلا الأزمات المتوالية والإفقار والبطالة وانهيار أوضاع الماء والكهرباء وغيرها... وغيرها .. وإلا تردي الخدمات الصحية والتعليم... والقائمة تطول ... ومعاناة الناس تزداد كل يوم.

 

في المقابل، وفي مواجهة النظام الطائفي العفن، يندفع جيل الشباب حاملاً راية التغيير، ويواصل أبناء الشعب المخلصون الوطنيون التقدميون النضال من أجل بناء لبنان العدالة والمساواة.

 

ومن الواضح أنه يمكن لقانون الانتخاب أن يشكل خطوة نحو التغيير إذا كان بعيداً عن الطائفية والمذهبية، وإذا كان يؤمن تمثيل مختلف الفئات الاجتماعية والاتجاهات السياسية. لذلك نحن ندعو ونطالب ونناضل من أجل قانون انتخاب خارج القيد الطائفي قائم على النسبية والدائرة الواحدة. ولسوف نواصل التحرك والنضال بمختلف الوسائل من أجل إنقاذ لبنان من أزماته، ومن أجل بناء الدولة المدنية العادلة وتحقيق مصالح الشعب اللبناني.

 

وختم سعد بالقول: إن تحرير الأرض من الاحتلال لا يكتمل إلا بتحرير الوطن من الطائفية والزبائنية والفساد، وإلا بتحرير المواطن من الاستغلال.  فلنصعد  النضال من أجل التغيير... التغيير الشامل في كل المجالات... ولنصعد الكفاح من أجل تحرير لبنان من الطائفية والفساد والاستغلال.

 

نوجه التهاني للجميع بعيد تحرير صيدا، ونكرر توجيه التحية إلى كل الشهداء... شهداء الجيش والقوى الأمنية والمقاومة... شهداء الشعب اللبناني، وشهداء فلسطين والأمة العربية.

 





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    




قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • حريق في سيارة احمد الحريري نتيجة احتكاك كهربائي
  • الشيخ سالم الرافعي: طالب بالعفو عن الموقوفين الإسلاميين.. ونفي الشيخ الأسير وحبلص لفترة خارج لبنان (خبر + فيديو)
  • مسؤول أميركي: أنا أكره الإسلام... وعقيدة المسلمين مقرفة..
  • صحيفة إيرانية تهاجم حماس وتدعو لقطع العلاقات مع الحركة
  • صحيفة إيرانية تشن هجوما حادا على الأسد.. وتصفه بـ جبان ومخنث وأناني
  • الجيش الحر يبدأ هجوما بريا بعفرين مدعوما بقوات تركية.. وبريطانيا تؤيد العملية وموسكو لن تساند جيش النظام
  • من الجنوب إلى القلمون.. الرحلة الأخيرة
  • خامنئي طلب من نصرالله التدخل في سورية بكامل الثقل العسكري مهما كلّف الأمر
  • الحريري تلتقي منسقيتي الجنوب والعرقوب في تيار المستقبل وصيادي الأسماك ومسؤول في منظمة العمل الدولية
  • المقدح قائداً للقوة الأمنية في المخيمات
  • نص اقتراح قانون استعادة الجنسية
  • أكثر من 100 أفعى في مستشفى
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
كلمة الشيخ سالم الرافعي في الاعتصام أمام القصر الحكومي في بيروت للمطالبة بالعفو العام عن الموقوفين الإسلاميين


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة