زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 41661 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 99129620 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم الأخبار
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2017-01-09 05:29:34 المشاهدين = 281

بوابة صيدا - وفاة الرئيس الإيراني الأسبق علي أكبر هاشمي رفسنجاني
بوابة صيدا / (وكالات) توفي الرئيس الإيراني الأسبق علي أكبر هاشمي رفسنجاني أمس الأحد، عن عمر يناهز 82 عاماً، وذلك إثر وعكة صحية، وفق ما أفادت وكالات رسمية. وكانت وكالة الأنباء الإيرانية “مهر” ذكرت في وقت سابق أنّه تمّ نقل رفسنجاني إلى المستشفى بسبب “عارض قلبي”.

 

من هو رفسنجاني؟

 

هو الرجل الثاني في النظام الإيراني، وأحد أبرز الشخصيات المؤثرة في سياسة الجمهورية الإسلامية منذ قيامها عام 1979. رأس البلاد من العام 1989 إلى 1997. انتقده المحافظون بسبب مواقفه من زعماء المعارضة والإضطرابات التي حصلت في إيران عقب انتخابات 2009 الرئاسية.

 

ولد علي أكبر هاشمي رفسنجاني يوم 25 آب 1934، في قرية نوج من قرى منطقة رفسنجان الواقعة بإقليم كيرمان جنوب شرق إيران، في أسرة فقيرة حيث كان والده علي الهاشمي يعمل فلاحا.

 

بدأ دراسته في مدرسة دينية محلية، ثمّ أكمل تعليمه في معهد قم الديني، وتتلمذ على يد الخميني، وتخرج في نهاية الخمسينيات برتبة “حجة الإسلام”، وهي مستوى أقل من “آية الله” بدرجة واحدة.

 

سار رفسنجاني على خطى أستاذه في معارضة محمد رضا شاه بهلوي، واعتقل أكثر من مرة لتوليه إدارة القوى المؤيدة للخميني في إيران، حيث قضى حوالي ثلاث سنوات في السجن (1975-1977) بسبب نشاطه السياسي.

 

بعد سقوط الشاه وتولي الخميني للحكم عيّن رفسنجاني في مجلس الثورة، وشارك في تأسيس الحزب الجمهوري الإسلامي، وتولى مهمة رئاسة القوات المسلحة من 1988 إلى 1989.

 

تعرض رفسنجاني لموجة واسعة من الانتقادات لاتفاق السلاح مقابل الرهائن، الذي أبرمه مع أعضاء من إدارة الرئيس الأميركي رونالد ريغان. بعد وفاة الخميني عام 1989، كانت خبرة رفسنجاني السياسية في الداخل والخارج وانتهاجه مبدأ الوسطية وراء فوزه بانتخابات الرئاسة بنسبة 95% من الأصوات، فعمل على تخليص إيران من مشاكلها الإقتصادية بالإنفتاح على العالم والإعتماد على مبادئ السوق الحرة، وفتح الباب أمام الاستثمارات الأجنبية.

 

في حرب الخليج عام 1991 أبقى بلاده بعيدة عن التدخل المباشر في الصراع الدائر في المنطقة، وبعد الحرب استمر في شقّ طريق وسط وازن فيه بين الضغط الذي تمارسه الأطراف المحافظة ورغبته في الحداثة والانفتاح، وعمل على تجديد علاقاته مع الغرب وتعاون مع الصين في تطوير برنامج التسلح النووي.

 

أعيد انتخاب رفسنجاني لفترة رئاسية ثانية انتهت عام 1997، ولم يتمكن بعدها من ترشيح نفسه للمرة الثالثة، حيث يمنع الدستور الإيراني ذلك. بعد انتهاء ولاية خليفته الرئيس محمد خاتمي، حاول عام 2005 مجدداً الوصول إلى منصب رئيس الجمهورية لكنه خسر السباق الرئاسي لصالح الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.

 

وفي العام 2009 وبعد الجدل الذي أثارته الانتخابات الرئاسية، قال رفسنجاني إن بلاده في أزمة، منتقداً طريقة تعامل السلطات مع المحتجين. وبسبب هذه المواقف التي دعمه فيها زعماء المعارضة عقب الانتخابات، خسر رافسنجاني في آذار 2011 منصباً محورياً في السلطة بتخليه عن رئاسة مجلس الخبراء للمحافظ محمد رضا مهدوي كاني، بعد أن شكل المحافظون في مجلس الخبراء جبهة مؤلفة من ستين عضوا من أصل 86 عضواً ضدّ ترشيح رفسنجاني. ومع ذلك احتفظ رفسنجاني بمنصب رئيس مجلس مصلحة تشخيص مصلحة النظام، الذي يعمل هيئةً استشاريةً عليا في البلاد.

 

الكلمات الدلالية:
إيران



المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    




قسم الصوتيات

وعدت يوماً بالطلي






  • اتفاق على وقف اطلاق النار في عين الحلوة وسحب المسلحين
  • أطفال مؤسسة معروف سعد يضعون أكاليل الزهر وفاء للشهيد / 28 صورة
  • إطلاق نار كثيف في مخيم عين الحلوة.. وسقوط جريح.. واحتراق منزل
  • بلدية صيدا والشبكة الرياضية كرمتا البطلة لانا مصطفى حجازي أصغر سباحة صيداوية لإحرازها ذهبيتان وفضية / 7 صور
  • عشرات القتلى من المخابرات وأمن الدولة السورية بينهم رئيس فرع المخابرات العسكرية بهجومين في حمص..
  • سألها: هل تغارين عليّ.. فابتسمت وقالت:... ما أدهشه؟؟
  • النابلسي: الفتنة المذهبية أخطر سلاح استعمل في الحرب المسعورة على المقاومة
  • بو صعب حدد عطلة المدارس في الأعياد من 23 ك1 الى 3 ك2 ويوم 6 ك2
  • لقاء مع مفتي البقاع الشيخ خليل الميس: نطالب بمعاقبة المخطئ أيا كان في حادثة عرسال.. ونسأل من الذي حقق مع الشيخ واساء إليه بالكلام الذي لا يمكن أن يصدر عن جندي لبناني
  • الشيخ زيد ضاهر يستقبل حنينة والعيلاني ووفد عرب طبايا وهيئة مناصرة الشعب الفلسطيني
  • وفاة وزير الخارجية العراقي السابق طارق عزيز اثر تدهور صحته
  • حزب الله يستنفر ميدانياً.. ويستدعي الاحتياط!
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني
  • سكّان حي طيطبا: الهجرة داخل الهجرة

قسم الفيديو
طفلة أوكرانية تتلو سوراً من القرآن الكريم باللغة العربية


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة