زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 33655 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 107681227 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2016-12-27 09:42:24 المشاهدين = 7748
بوابة صيدا - وجعنا...عربي.. بقلم سهى محمد غزاوي
بقلم سهى محمد غزاوي / بوابة صيدا

 

قاسياً كان هذا العام، مؤلماً بصوره الدموية التي شاهدناها يومياً، وحزيناً كوجوه الأطفال الذين اُغتيلت طفولتهم مع كل طلقة رصاص أطلقها مجرمو الحروب!!

 

صعبٌ علينا كعرب أن نعيش أيامنا متجاهلين كل ما يحدث في عالمنا العربي، عيوننا شاخصة تنتظر الغد وقلبنا على يقين بأن هذا الشر المنتشر بات التخلص منه من المستحيلات! لم نعد نفهم ماذا يحصل من حولنا وأصبحت الغصة رفيقة السعادة !

 

العائلات المشردة في كل مكان، والأطفال أصبحوا حتى بلا تاريخ! قضت الحرب على ماضيهم و مستقبلهم في آن واحد! وسلبت منا نحن الضعفاء، الذين لا حول لهم ولا قوة في كل ما يحدث، لذة العيش بسلام!

 

لم أستطع نسيان صورة عائلة صادفتها أثناء تجولي في باريس، ولا كمية الألم المطبوع على وجوههم! كيف نطلب من عالم غربي فهم مأساتنا العربية و نحن أصلا لا نفهمها؟؟!

 

كيف نفسر لهذا العالم حقيقة زعماء عرب يعيشون في النعيم ويمنون بالفتات على الشعوب المسكينة دون أدنى الشعور بالذنب او المسؤولية ؟؟!

 

حرب نفسية نعيشها كل يوم أخطر من كل الحروب التي لا تريد أن تتوقف ونحن نحاول أن ندافع بضراوة عن هويتنا العربية وأن نشحذ انسانيتنا التي تبعثرت في مخيمات اللاجئين التي امتدت على جميع الكرة الأرضية!

 

كيف نشرح لهذا العالم بأن هؤلاء المشردين أصحاب تاريخ و فكر و عراقة؟!

 

ماذا نفعل أمام كل السواد الذي بات اللون الوحيد الذي نراه في نشراتنا الاخبارية؟

 

كيف ندافع عن اسلامنا دين المحبة والسلام والجهلة يقتلون اخواننا في الانسانية بإسم الدين؟؟!

 

جهل متفشي يشوه كل المباديء والقييم وينتصر على بذور الخير و يقتلها!!

 

تهدمت آمال الحلم العربي مع كل مدينة تُهدم وكل بريء يُقتل في حروبٍ لا هدف لها سوى التخريب!

 

كبرنا و نحن نحلم بتحرير  فلسطين ويبدو بأننا سنموت و نحن نحلم بتحرير كل الدول العربية !

 




المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • أسامة سعد في الذكرى 15 لغياب شقيقه مصطفى يشيد بكفاح المقاومة في لبنان وفلسطين
  • بالفيديو: جمعية شباب شرحبيل تكّرم الطلاب الناجحين بالشهادات الرسمية 2016 / 2017
  • صمود شعب فلسطين والشعب العربي يكشف زيف وكذب شعارات المقاومة والممانعة..!
  • حدث في 28 تموز / يوليو
  • قرار أمريكي يصنف حزب الله إرهابياً بجناحيه السياسي والعسكري
  • معارضون سوريون يغادرون قاعدة التنف رفضاً لشروط واشنطن
  • مبارك يتنحى ويسلم السلطة للجيش
  • فيلم قذر عن حياة النبي محمد عليه الصلاة والسلام انتاج أقباط المهجر يهدد بفتنة كبرى
  • الضاهر: حزب الله يسيطر على مناطقه من خلال تواجده ويسيطر على مناطق السنة و الدروز والمسيحية عبر الجيش اللبناني
  • وفد صندوق الخير يلتقي مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان
  • مقتل شاب من طلوسة وإصابة والده بعملية سرقة في ساو باولو
  • المستقبل: إذا دعم الراعي عون فسنُصوّت له!
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني

قسم الفيديو
منشد حزب الله علي بركات يتطاول على النائب خالد الضاهر ويصفه بأقذع الأوصاف.. ويصف هيئة العلماء بـ المتأسلمين..


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة