زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 23128 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 100713497 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2016-12-22 10:20:03 المشاهدين = 1400

بوابة صيدا - ليسقط نظام التكاذب
ظافر الخطيب / بوابة صيدا

 

المكان: عين الحلوة الذي يفترض أنه عاصمة الشتات، اي المكان المؤقت حتى العودة.

 

الزمان: حين يستبد السلاح بالناس، حين يكشف نظام الكذب والتكاذب عن نفسه، فيصير الانسان الفلسطيني مكشوفا او هدفا لبندقية فلسطينية مارقة، عمياء تطلق النار على نفسها.

 

الموضوع: عين الحلوة يسير نحو الهاوية بيد عميلة او مأجورة.

 

في تمام الساعة صفر بتوقيت عاصمة الشتات، يخرج قاتل مأجور من احد الأزقة، يمارس حرفة الارهاب بتوقيت غير فلسطيني، يخرج كي يقتل و يستبد بأمن الناس، من أين أتى بسلاحه ليس مهما، من أعطاه الأمر ليس مهما، من غطاه ليس مهما، من أمن الملاذ له ليس مهما، المهم أن الأمر قد حدث، يخرج الطلاب من مدارسهم على غير هدى، يضيع الأطفال في الأزقة، تخرج النساء ومعهن أطفالهن الى صيدا، و يبدأ الكاذبون من القادة بإطلاق العنان لغرائزهم بحب الظهور فتبدأ التصريحات كسيل عارم و في كل الاتجاهات، وجميعهم يتحدث عن الأمن و المؤامرة لشطب حق العودة.

 

بالامس اغتيل السفير الروسي في تركيا، فابتهج الغرائزيون في المخيم ابتهاجا، ساعات متواصلة من إطلاق الرصاص والقذائف الصاروخية، ربما لو قتل السفير الصهيوني ما وجدنا مثل هذا الابتهاج، ومطلق النار لا يعرف أن لصوت الرصاص و القذائف تأثير سيّء في اطفالنا و نسائنا، هو اعمى، غرائزي، جاهل، أمي ومتخلف، يبتهج، يطلق الرصاص، ثم يتباهى، لكنه لا يدرك أن رصاصه إنما يذهب الى صدور اطفالنا، لكنه لا يعرف أنه إنما يقتل أمة العودة الى فلسطين، لكنه ذلك الغرائزي إنما يصير حكما، عميلا و مأجورا مهما لَبْس من ثوب التضامن مع حلب و أهل حلب.

 

المشهد في اليوم التالي يختلف، نفس السلاح الذي اطلق ابتهاجا يصير مادة للقنص والقتل و ترويع السكان، ترى من صار أولى بالحب والتضامن، أهل حلب ام أهل عين الحلوة.

 

و الان، الان، الان، الان، والرصاص يستبد بأمن الناس، تصير البندقية في محل اتهام، نفس البندقية التي جئنا بها تحت عنوان النضال و الجهاد و الكفاح المسلح، تصير بندقية لترويع الناس و قتل الروح الفلسطينية، فماذا بعد.

 

كل قيادي يدعي الحرص على أمن الناس و لا ينزل الى الشارع منعا للاحتراب هو قيادي كذو.

 

كل شيخ لا يستخدم منبر رسول الله العظيم لِلَجْم القتلة هو شيخ كذوب و الرسول برآء منه.

 

ماذا بعد

 

هذا السلاح الذي زنر الفدائيون زمن الكفاح المسلح صار يمعن في قتل و ترويع الناس.

 

هذا السلاح المذخر للجهاد صار سلاحا مذخرا للقتل و الاٍرهاب.

 

وعليه صار النداء الطالع من صدر العائدين من سكان عين الحلوة، هذا السلاح كذوب وحامله كذلك، لذلك لا نريده.

 

وعليه فإن لتلك القيادات التي تغتصب شرعية القيادة ان تختار بين اثنين لا ثالث لهما، إما ان تنزل الى الشارع او تستعد ليوم تجتاحها الجماهير الشعبية التي ملت تكاذبها.

 

الكلمات الدلالية:
مخيم عين الحلوة



المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • منتدى الأعمال الفلسطيني اللبناني يلتقي مع مجلس إدارة FNB
  • جمعية آل نحولي تستنكر الاعتداء الذي طال املاك الاوقاف الاسلامية في صيدا المتمثلة بحرم مسجد آل نحولي الكائن قرب حسبة صيدا / 3 صور
  • أمهات الرعاية شاركن بإحتفال الأم بتلم الذي نظمته الإغاثة الإسلامية / 6 صور
  • الدولة التي تحتاج الى وسطاء للجمع بين مكوّناتها لا يمكن ان تؤدي دور الوسيط بين الدول
  • أسرار الصحف اللبنانية الصادرة يوم الخميس 30 آذار 2017
  • الجمعية اللبنانية الدولية للتدريب و التنمية تقيم حفلها السنوي بمناسبة يوم الأم.. / 13 صورة
  • علوش لـ الأنباء: ميقاتي استعمل بطاقة ريفي لإنقاذ نفسه من الغرق
  • عشرات الشهداء والجرحى في قصف اللاذقية وحركة نزوح واسعة من مخيمها
  • الجيش: انفجار بعلبك ناجم عن سيارة مفخخة
  • التوت بمختلف أنواعه مفيد للدماغ
  • لأول مرة في عين الحلوة مارتون رياضي تنظيم اتحاد الطلبة المسلمين
  • الكشف على جثة الطفلة مريم الفرج بعد شكوك بمقتلها
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني
  • سكّان حي طيطبا: الهجرة داخل الهجرة

قسم الفيديو
(عفوكم سِيْدي الرئيس) قصيدة ساخرة للشاعر اللبناني علي ياسين غانم


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة