زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 24541 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 100437710 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2016-12-13 12:05:32 المشاهدين = 1773

بوابة صيدا - عودة الاستعمار الى الشرق الاوسط.. بشكل مباشر وممتطياً صهوة العملاء
بقلم حسان القطب / مدير المركز اللبناني للابحاث والاستشارات.. / بوابة صيدا

 

عقب سقوط حلب واشتداد حملة التصفية على الشعب السوري، نتيجة التدخل الدولي المتعدد الشكل والاوجه والدور.. وكذلك مع تزايد حجم التدخل الدولي على الساحة العراقية.. يمكن القول ان الهدف من هذا التدخل ليس حماية الأنظمة الطائفية الحاكمة في سوريا والعراق بقدر ما هو بهدف اجهاض الثورات الشعبية والانتفاضات الجماهيرية التي تحولت الى مسلحة نتيجة عمليات القمع والاضطهاد والاعتقال والتنكيل..

 

وبما ان التدخل له شروط موضوعية واسباب موجبة ومقنعة ليس للراي العام العربي بل للراي العام في الدول التي شاركت في هذا التدخل، كان لا بد من الاضاءة على مجموعات التطرف واسباغ الاوصاف والالقاب على بعضها.. وادعاء حماية وحدة هذه الاوطان جغرافياً وسكانياً.. لان التطرف يشكل خطر حقيقي وفعلي على نسيج الوحدة السكانية في كلٍ من العراق وسوريا وسائر الوطن العربي، وبالتالي فان اي تغيير جغرافي سوف يكون نتيجة التغيير الديموغرافي الذي افرزته هذه الحروب المفتوحة على كل اشكال الصراع من عنف وقتل وتشريد وتهجير.. وما تم ضخه من شعارات دينية ورفعه من يافطات طائفية وما تم اذاعته من اسباب دينية تحريضية ..

 

إن وجود تنظيم الدولة الاسلامية او ما يعرف بتنظيم (داعش) والذي تنسب اليه كافة الممارسات المتطرفة والتي اشار اليها بل عرضها اعلامياً التنظيم نفسه، شكلت مادة مناسبة لتبرير التدخل الدولي في العراق وسوريا.. إذ إن نهج التطرف واعلام التشدد اعطى التدخل الدولي ما يبرره، من صور وبيانات ومواقف وممارسات.. خاصةً عمليات التفجير والقتل غير المفهومة وغير المبررة في دولٍ مختلفة وفي عواصم متعددة، مما اعطى التدخل الدولي المبررات الكافية ليمارس القتل بوتيرة اقسى واعنف مما قام به المتطرفون انفسهم.. نظراً لما تملكه هذه الدول من طائرات واسلحة وقدرات وامكانات .. ولكن بمعايير دولية تحميها شبكة العلاقات الدولية والتوازنات الاستراتيجية والفيتو الحاضر في مجلس الامن حتى لا تتم الادانة ولو شكلاً..

 

كما ان الصراعات المسلحة المتفاقمة والفوضى التي ادت اليها، وقلق المكونات التي تعيش دول الصراع من بعضها البعض، وكذلك في دول المحيط الاقليمي، دفع بالبعض الى الاعلان عن هواجسه والبعض الاخر الى المجاهرة بمطالبة..

 

- في الملف الكردي... (فقد شدد مستشار مجلس أمن إقليم كردستان مسرور البارزاني، خلال كلمة في «مركز ويلسون للدراسات» في واشنطن، نقلتها وسائل اعلام كردية على ضرورة «تصحيح خطأ معاهدة سايكس بيكو وأن يحترم المجتمع الدولي حقوق شعبنا»)...

 

- تركيا عينها على المنطقة.. (كما جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مطالبته بإعادة النظر في تسويات ما بعد الحرب العالمية الأولى التي أجبرت بلاده على التخلي عن مناطق قال إنها تركية. وطالب أردوغان، وفق وكالة «سبوتنيك»، بتعديل اتفاقية 24 يوليو/تموز، الموقعة في مدينة لوزان السويسرية العام 1923، التي على إثرها تم تسوية حدود تركيا. وقال إن «خصوم تركيا» أجبروها على توقيع معاهدة سيفر العام 1920 وتوقيع معاهدة لوزان 1923..)..

 

-  اما إيران التي تستنهض التاريخ والدين (وفقاً للقاء صحفي أجراه موقع مشرق نيوز الإيراني مع العميد محمد علي فلكي، أحد قيادات الحرس الثوري الإيراني في سوريا، اعلن فلكي عن تشكيل قوات عسكرية شيعية عابرة للحدود، تحت عنوان "الجيش الشيعي الحر"، بقيادة الجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق قدس الإيراني، الجناح الخارجي للحرس الثوري الإيراني في المنطقة مشيراً إلى أن أغلب قواته هم من الشيعة الأفغان.. وأشار فلكي إلى أن الأذرع العسكرية الشيعية التي تقاتل تحت إمرة الحرس الثوري في سوريا، قائلا: لدينا "لواء زينبيون" الذي يتشكل من شيعة باكستان، و"لواء حيدريون" الذي يضم شيعة العراق، وهناك "لواء حزب الله" الذي يتفرع إلى جناحين، حيث يتشكل الجناح الأول من شيعة لبنان، والجناح الآخر من شيعة سوريا، وأغلب عناصر حزب الله في سوريا ينحدرون من شيعة دمشق ونبل والزهراء، وجميع هذه الأولوية العسكرية الشيعية تعدّ النواة الأولية لتشكيل الجيش الحر الشيعي بقيادة سليماني في المنطقة" . كما اشار في مناسبة اخرى خامنئي مخاطباً التحالف الشيعي العراقي بالقول "ان الحشد الشعبي ثروة عظيمة وذخر لليوم والغد في العراق، وينبغي دعمه وتعزيزه"، كما نقلت عنه وكالة تسنيم الإيرانية..)

 

إذاً هدف هذا التدخل الدولي هو:

 

- وأد الثورات العربية في العراق وسوريا.. لأن التغيير هو قرار خارجي وليس نتيجة رغبة شعبية... وهذا ما يجب ان يفهمه شعبنا.. ولو ادى ذلك الى تدخل دولي ايجابي ومباشر ودموي في اماكن معينة كما في سوريا والعراق.. وسلبي متباطيء في مناطق اخرى كما فلسطين ولبنان.. ولكنه في النهاية يؤدي الى النتيجة ذاتها.. .التسويات قرار خارجي حتماً..

 

- ان اي تغيير غير مقرر ومفاجيء يشكل خطر فعلي وحقيقي على أمن اسرائيل وبالتالي يعتبر هذا خرق للتفاهم الدولي الذي يرعى بقاء الانظمة مقابل ضمان امن اسرائيل... لان تسليحها هو لضمان استقرارها وليس لمحاربة اسرائيل..

 

- اضعاف البنية السكانية في البيئة الثائرة وعمليات التهجير والتدمير المنهجية للمدن والبلدات والقرى السورية كما العراقية والتي تطال بيئة واحدة تكشف عن هذا المخطط.. حتى لا تقوم ثورة مشابهة على الاقل خلال المئة عام المقبلة...

 

- حماية استقرار المنطقة من الصراعات الدينية وهو ما يشير اليه الكثير من السياسيين الرغبيين.. بعد تفاقم هذا الصراع..

 

- ضمان مصالح الدول الكبرى السياسية والاقتصادية واهدافها العسكرية في مجتمعنا العربي.

 

- منع الدول الاقليمية (ايران – تركيا) من ان تكون قوة فاعلة قادرة على احداث تغييرات حقيقية في شكل ومضمون الساحة العربية.. والتصريحات الصادرة عنهما تشير الى رغبتهما هذه التي لن تتحقق... وتضحياتها سوف تذهب في النهاية لصالح الدول الكبرى دون شك...

 

- الابقاء على الجغرافيا التي رسمها اتفاق سايكس – بيكو.. بحيث لا يطالها أي تعديل..

 

- التدمير المنهجي لنسيجنا الاجتماعي وبنيتنا التحتية ووحدتنا كمجتمع وامة وشرذمتها الى مجموعات اثنية ودينية وعرقية ليسهل على المجتمع الدولي التدخل باستمرار لحمايتها ورعايتها كما كان يجري في القرن التاسع عشر ابان ضعف الامبراطورية العثمانية...

 

- بعد تدميرنا المنهجي، تاتي مرحلة ضمان حصة وازنة في اعادة الاعمار وعلى حساب اقتصادنا وثرواتنا.. وبرعاية دولية واشراف دولي يضمن استقرار اسرائيل وامنها ليس عسكرياً فقط بل سياسياً واقتصادياً ايضاً.. وتستهلك ثرواتنا..

 

حماية هذه الاستراتيجية ورعاية تحقيقها يتطلب:

 

- التدخل العسكري المباشر وهذا ما نشهده على الساحات العربية اليوم... وخاصةً في سوريا والعراق..

 

- ابقاء حضور عسكري دائم في الدول العربية لضمان المصالح والاستقرار.. الوجود الدولي في العراق وسوريا اصبح واقعاً لا يمكن تجاهله ومدة بقائه غير محددة وغير معلومة.. ولا تخضع لضوابط ولا معايير ولا حتى لقوانين.. واحكام.. ولا يعرف احد متى سوف ينتهي .. فقد دعا وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر، إلى ضرورة بقاء وحدات عسكرية من قوات التحالف في العراق حتى بعد طرد «داعش» منها.. اما عن الوجود الروسي في سوريا فقد أعلن نائب وزير الدفاع الروسي نيقولاي بانكوف، عزم بلاده على إقامة قاعدة عسكرية بحرية دائمة، في ميناء طرطوس السوري. مشيراً إلى أنه تم إعداد الوثائق بهذا الشأن ويتم التنسيق بشأنها، حاليا، بين مختلف الهيئات الروسية. الى جانب القواعد الجوية والبرية في سوريا.. أعلنت وزارة الدفاع الإسبانية امس، أن البرلمان سيقرر إمكانية إرسال 125 جنديا إضافيا للمساعدة في القتال ضد تنظيم «داعش» في العراق حيث تقدم القوات الإسبانية التدريب للقوات المحلية. وسترفع القوات الإضافية العدد الإجمالي للقوات الإسبانية في العراق إلى 425.. كما أفادت مصادر ميدانية لـ"سبوتنيك"، عن وصول وحدة عسكرية ألمانية، اليوم الثلاثاء، إلى مشارف مدينة منبج التي تحاصرها "قوات سورية الديمقراطية" منذ عدة أيام. وبيّن المصدر أن وصول الوحدة العسكرية الألمانية (لم يحدد عدد أفرادها) يهدف إلى مساندة قوات سورية الديمقراطية بقوات برية في معركتها ضد تنظيم "داعش" الإرهابي.. وهنا ويمكن مراجعة هذين الرابطين لقراءة ومتابعة حجم وكم الحشد الدولي على الاراضي السورية والعراقية..؟؟

 

أورينت تفتح ملف القوات الأجنبية في سوريا.. كيف ومتى ولماذا؟

 

العربي الجديد يكشف خارطة القوات الأجنبية في العراق

 

- صناعة قوى ومجموعات مسلحة تابعة لهذه الدول تستخدمها وتمتطيها ساعة تشاء وتقدمها على انها شرعية ومعتدلة.. وتحتاج الى دعم دولي مباشر لضرب الارهاب والتطرف والانفصاليين لحماية المصالح العامة والشعب وحكومته.. إذ في تقرير نشرته سكاي نيوز عربية.. أعلنت فيه عن تشكيل مليشيات قوات سوريا الديمقراطية رسميا، في أكتوبر/تشرين اول، عام 2015، في محافظة الحسكة، شمال شرقي سوريا، والهدف المعلن لتلك القوات، هو إنشاء جبهة عسكرية موحدة شمالي سوريا، لطرد تنظيم داعش وجبهة النصرة من منطقة الجزيرة السورية، وبناء سوريا ديمقراطية علمانية.. تضم قوات سوريا الديمقراطية نحو 27 وحدة عسكرية، تشمل ميليشيات كردية وعربية وسريانية وأرمنية وتركمانية، عامودها الفقري هي وحدات حماية الشعب الكردية، الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني التركي. وهناك قوات الصناديد، وهي ميليشيات عشائرية تتبع قبائل شمر، والمجلس العسكري السرياني، المقرب أيضا من حزب العمال الكردستاني. إضافة إلى قوات حماية المرأة التابعة لقوات الحماية الكردية، وتجمع ألوية الجزيرة والتحالف العربي السوري وجيش الثوار. تشكلت مليشيات قوات سوريا الديمقراطية، بناء على طلب واشنطن التي تدعمها بالتدريب والسلاح. وتمتلك هذه الميليشيات عربات مدرعة وأسلحة أميركية ثقيلة. كما من المتوقع أن تزودها واشنطن بقاذفات صواريخ وهاون، خاصة بعد الزيارة الأخيرة لقائد القيادة الوسطى الأميركية الجنرال جوزيف فوتيل، استعدادا لمعركة الرقة التي بدأت في ريفها الشمالي...

 

كذلك ذكرت صحيفة الحياة أن إيران والولايات المتحدة تتقاسمان «الحشد الشعبي»، ففي حين يشرف خبراء إيرانيون على تدريب معظم عناصره، يتولى ضباط أميركيون من الوحدات الخاصة تدريب شباب من العشائر لزجهم في ما بعد في «الحشد» الذي أشاد به أمس مرشد الجمهورية الإسلامية علي خامنئي، وأوصى بالمحافظة عليه لأنه: «ثروة عظيمة وكنز كبير اليوم وفي الغد». وقال قائد العمليات في نينوى نجم الجبوري لـ «الحياة»، إن المعسكر الذي تديره الوحدات الأميركية في معسكر مخمور (نشرت صوره وكالة رويترز) يخضع لخبراء أميركيين وعراقيين يدربون متطوعين من عشائر المحافظة سيتم ضمهم إلى الحشد الشعبي، والمشرف على هذا المعسكر هو نائب قائد العمليات اللواء كريم الشويلي».

 

- تحديد شكل ومضمون التغيير السياسي ومن هي القوى السياسية التي يحق لها ان تعمل وتنشط تحت سقف هذا التدخل الدولي المسلح في كلٍ من العراق وسوريا.. وربما لبنان لاحقاً..

 

ان الحرب التي تدور على بلادنا وداخلها سواء من قبل التدخل الدولي او من قبل ادواته المحلية والاقليمية تؤكد ان منطق الصراع هو السائد الان، وان اخماد الرغبة في التغيير سوف يكون صعباً وربما مستحيلاً، ولكن اهم نتيجة حققتها هذه الانتفاضات سواء عندما كانت سلمية او عندما تحولت الى مسلحة هو ان بعض مكونات مجتمعنا اثبتت انها لا تنتمي اليه وهي مستعدة للتورط في الصراع ضد وطنها وابناء جلدتها مع والى جانب المستعمر سواء كان دولياً او اقليمياً.. وان هذه البيئة المنتفضة لن تستكين سواء بالقتل او بالتهجير او بالتعذيب، والغلبة ستكون لمنطق التاريخ الذي يفيد بان الثائر صاحب الحق والقضية العادلة هو المنتصر دائماً... مهما حشدت دول التدخل الغربي المستعمرة ومهما امتطى الاستعمار من قوى محلية واقليمية لخدمة مصالحه...





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

وعدت يوماً بالطلي






  • اللقاء السياسي اللبناني الفلسطيني يدعو لأوسع مشاركة في يوم الأرض
  • قتيلان و 3 جرحى في توتر في مخيم عين الحلوة ليلا
  • جمارك السواحل عموماً في الدولة العثمانية.. وهذه نبذة عن جمرك صيدا.. واسماء بعض من تولى إدارته
  • حدث في 24 آذار / مارس
  • روسيا تطلب من النظام السوري إعادة رفات كوهين لإسرائيل
  • انتشال أكثر من مئتي جثة لمدنيين غربي الموصل قضوا بقصف القوات العراقية والتحالف الدولي
  • افطار رمضاني لقسم الشباب في الصليب الأحمر على شرف أهالي صيدا
  • وداعاً صالح / كاريكاتير مصطفى النقوزي
  • المهندس السعودي يتفقد أعمال تنفيذ الحديقة العامة.. بدء زرع أشجار الزيتون والبلح البحري
  • الشيخ هشام عبد الرازق: على المفتي حبّال التنحي بسرعة.. وتيار المستقبل باع سنيّة صور وبقايا الجماعة الاسلامية لا تعرف الكثير في مجال العمل الاسلامي
  • فصائل سورية مقاتلة توقع ميثاق شرف ثوريا
  • رعاية أممية لاتفاق الزبداني والفوعة وكفريا
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني
  • سكّان حي طيطبا: الهجرة داخل الهجرة

قسم الفيديو
أغرب جوائز في العالم !


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة