زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 25572 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 113258503 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2016-12-02 14:47:00 المشاهدين = 13625
بوابة صيدا - مدارس جمعية المقاصد في صيدا زمن الدولة العثمانية
د. طالب محمود قرة أحمد / صيدا في الحقبة العثمانية ـ رجال وإنجازات / خاص موقع بوابة صيدا

 

لم يكد يمضي عشرون يوماً على صدور بيان تأسيس المقاصد، حتى قامت أولى مدارس جمعية المقاصد في صيدا، وتم افتتاحها في 15 جمادي الأولى 1296هـ/أيار 1878م . باسم "المدرسة الخيرية للذكور" في سراي سليمان باشا بمحلة ضهر المير، وكان مدحت باشا قد وهبها للجمعية، والتحق بها فوراً خمسون تلميذاً قام على تعليمهم ثلاثة معلمين.

 

ومنح مدحت باشا جمعية المقاصد قطعة أرض أميرية على شاطئ البحر جنوبي الجامع العمري الكبير، فكانت أول أملاك الجمعية، وأوعز إلى القائمقام بالسماح للجمعية بأخذ الأحجار اللازمة من أنقاض القلعة البرية غير البعيدة عن موقع البناء.

إقرأ ايضاً:المدارس الرسمية العثمانية

واستطاعت الجمعية أن تنجز البناء في خمسة عشر شهراً وبتكاليف لم تتجاوز 500 ليرة عثمانية ذهباً، علماً أن التكاليف العادية كانت ستصل إلى 2500 ليرة عثمانية لولا استخدام أنقاض القلعة وتطوع بعض المقاصديين بالعمل مجاناً في أعمال البناء .

 

افتتحت المدرسة الجديدة مساء الجمعة في 25 رجب 1297هـ/تموز 1879م برعاية علي نائلي قاضي شرع صيدا وهو أيضاً القائمقام بالوكالة، وبحضور كبار موظفي الإدارة بالمدينة والوجهاء والتربويين وتلاميذهم، مثل معلم المدرسة الرشدية وتلاميذها، والياس الخوري معلم المدرسة الوطنية في صيدا مع تلاميذه حيث أنشدوا الأنغام المطربة .

 

وألقى يونس البزري خطبة باسم الحاج محمود المجذوب فنوّه بجهود رجال الجمعية، وبنجاح تلاميذ المدرسة في سنتهم الأولى، وأعلن تبرع الحاج محمود بتعمير مدرسة للإناث في الجزء الخالي من أرض الجمعية، ثم عقبه حسين الجوهري عضو الجمعية فتحدث عن العلم والمعارف ولزوم الاتحاد، وأثنى على غيرة الحاج محمود المجذوب وختمها بالدعاء للسلطان.

إقرأ ايضاً: الكتاتيب في صيدا.. غرفة صغيرة للأطفال... وشيخ.. و (خجا)

ثم تحدث بعض تلاميذ مدرسة المقاصد شاكرين للجمعية ما بذلته خلال السنة التي انقضت في سبيل نجاحهم، وتقدم منيب الصلح بالشكر للحاضرين، ثم تلاه طبيب البلدية مراد العازوري فدعا للجمعية بالنجاح والفلاح، ثم خطب محمد الأسير باسم مقاصد بيروت مهنئاً أرباب المقاصد بصيدا، وختم الاحتفال رئيس الجمعية محمد كامل المغربي فشكر لأهل الخير جهدهم، وبعد ذلك هتف التلاميذ بالدعاء للسلطان ولمدحت باشا، وطاف الجميع بالمبنى الجديد يتفقدونه .

 

وبعد بضعة أشهر افتتحت الجمعية في أحد الأملاك الموقوفة عليها في محلة الشارع والمعروفة باسم سراي حمود، مدرستها الثانية للبنات باسم "المدرسة الخيرية للإناث" في 1 محرم 1298هـ/5 كانون الأول 1880م وعُرفت المدرسة شعبياً باسم مدرسة السراي للبنات. وبذلك أصبح للجمعية مدرستان مجانيتان إحداهما للذكور والأخرى للإناث.

 

وتعيَّن سعيد سنو مديراً لمدرسة الذكور وشغل الشيخ محمد كامل المغربي (رئيس الجمعية) مديراً لمدرسة الإناث، فكانا أول مديرين في مدارس الجمعية في صيدا .

إقرأ ايضاً: المراسلات الرسمية والمراسيم والفرمانات في صيدا..

 

 

ومما يجدر ذكره أنه عند افتتاح مدرسة الإناث التحقت بها التلميذات فوراً، غير أنه لم تتقدم صيداوية واحدة للتدريس فيها، فتطوعت ابنة سعيد سنو، وكانت على قسط من العلم للتدريس فيها، فكانت أول معلمة في مدارس الجمعية، وكانت القوانين العثمانية لا تجيز للرجال التدريس في مدارس البنات إلا عند الضرورة القصوى ولشيوخ معروفين بحُسن السيرة والسلوك .

 

وعندما صادرت الدولة العثمانية مدارس الجمعية وضمَّتها إلى وزارة المعارف جعلت قائمقام المدينة رئيساً للجمعية حكماً، وينتخب الأعضاء من بين أحدهم يكون رئيساً ثانياً، وعندما تولى رضا بك الصلح قائمقامية صيدا (وهو والد رياض بك وزوجته هي نظيرة محاسبجي) سنة 1899م/1317هـ لاحظ أن حي الشمعون، بين البساتين خارج صيدا آخذ بالنمو والعمران ففكر في تأمين حاجات سكانه بإقامة مسجد للصلاة ومدرسة لتعليم أولاد الحي .

 

قام رضا بك بجمع تبرعات من أهل الخير في صيدا واقترض من صندوق المعارف وتجمَّع لديه 10142 قرشاً و 10 بارات، وفكَّر بتحويل مقام النبي شمعون إلى مسجد وذلك بسد قناطره بجدران يتخلل كل قنطرة نافذة كبيرة بزجاج ملون، وبناء منارة ومنبر ومحراب فيه، وأشرف على البناء محمد النعماني، كما أصلح بناء المدرسة الحميدية التابعة للمقاصد، وبلغت النفقات 13243 قرشاً وسبع بارات ونصف البارة، وأشرف عليها الحاج محمد الشريف، والحاج حسني بك المجذوب كاتب المجلس البلدي، وبذلك ترتب عجز على صندوق القائمقامية مقداره 3100 قرش و 37.5 بارة، ولم تمهله الحكومة لإكمال مشروعه ببناء مدرسة جديدة للمقاصد فنقلته من صيدا .

إقرأ ايضاً: لمحة تاريخية لمدينة صيدا ضمن الحقبة العثمانية

أنجزت الجمعية بناء أربع غرف وحفر بئر ماء معين وتحيط بها حديقة، وجعلتها مدرستين واحدة للذكور سمّتها "المدرسة الحميدية للذكور" والثانية للإناث باسم "المدرسة الحميدية للإناث" وعرفتا شعبياً فيما بعد باسم مدرسة الشمعون للذكور ومدرسة الشمعون للإناث. وتم افتتاح المدرستين عام 1317هـ/1899م .

 

وتوالى تقدم المقاصد، مما جعل القائمين عليها يبنون مدرستين في منطقة ضهر المير المطلة على شاطئ البحر دُعيت الأولى "المدرسة الفيضية للذكور" والثانية "المدرسة الفيضية للإناث" وافتتحهما القائمقام في ذكرى صعود السلطان عبد الحميد الثاني على العرش بحضور حشد من الأهالي في 23 ذي القعدة 1318هـ/13 آذار 1900م .

 

وأوقف الحاج محمود اسماعيل البعاصيري على الجمعية داراً في الحارة على مسافة عشر دقائق من صيدا مؤلفة من أربع غرف وفسحة وتحيطها حديقة فجعلتها مدرستين إحداها باسم "المدرسة المحمودية للذكور" وثانيتهما باسم "المدرسة المحمودية للإناث" وتم الافتتاح في 29 جمادي الأولى 1319هـ/أيلول 1901م وعمل بها معلمان ومعلمتان، والمدير محمود حلمي حاجي آغا .

 

ومن ثم تم افتتاح مدرسة مهنية في أرض خلاء في ضهر المير باسم" المدرسة الحميدية الصناعية للذكور" في تشرين الأول سنة 1903 باحتفال كبير حضره القائمقام، وأركان الجمعية، وجمهور من الصيداويين وألقى محمد نجيب بكار، باسم الجمعية ، كلمة مناسبة، ثم تفقد الحضور المدرسة .

 




المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • 73 % من الأميركيين: واشنطن لا تكسب في قتال داعش
  • جبل الزبالة يدشّن معركة صيدا الانتخابية
  • مصادر القوات: إستقالتنا من الحكومة مرتبطة بحالتين
  • مرجع شيعي: بعقيدة الثأر لدم الحسين بن علي نحافظ على العراق وسوريا
  • الصفاء ينفرد بالصدارة بفوزه على النجمة بعشرة لاعبين
  • فريسة الأسد
  • مخاوف من موجة اغتيالات جديدة
  • استنفار أمني في القدس عقب شنق سائق على يد مستوطنين واعتقال 6 مواطنين
  • أبناء الرعاية في الفيلات وتعمير عين الحلوة على مائدة افطارها
  • سعد والبزري يطالبان المفتي سوسان: بغطاء ديني لمواجهة الأسير... ومواجهة تدفق النازحين السوريين
  • الشهال: الحرب واحدة والضحية واحدة في فلسطين وسوريا والعراق
  • التنظيم الشعبي الناصري يشارك في لقاء الأمانة العامة للمؤتمر الناصري العام في القاهرة
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
"أنا أتحدى الموت " كلام للعميد عصام زهر الدين الذي قتل اليوم بعبوة ناسفة في دير الزور


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة