زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 17290 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 111274519 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المجنمع
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2016-11-13 07:24:58 المشاهدين = 5919
بوابة صيدا - كيف تكسبين قلب زوجك من جديد بعد فتور العلاقة الزوجية
اكتشفي الأمور الجيّدة فيك: من أجل كسب قلب زوج فقد حبّه لزوجته يجب أن لا تفكّر المرأة بأنّها سيّئة أو لا تستحقّ ذلك الرجل الذي أحبّته وأحبّها قبل الزواج وبعد الزواج بفترة.

 

ما هو ضروري هو أن تكتشف المرأة الأشياء الجيّدة في نفسها، وأن تعيد التأكيد عليها وتبرزها وتجعل زوجها الذي في خصام معها يُلاحظ ذلك بوضوح.

 

 فقد ذكرت دراسة أنّه من الخطأ جدّاً أن تستسلم المرأة ليأسها بعد شعورها بأنّ زوجها تغيّر تجاهها، ولم يعد يحبّها، كما كان في السابق. وأوضحت الدراسة بأنّ ذلك الزوج ربّما لم يفقد حبّه بشكل كامل، بل إنّ الظروف التي مرّ بها الزواج، وحدّة الخلافات وأسباب أخرى، ربّما برّدت مشاعره، وهو قد يكون بانتظار أن تتّخذ زوجته المبادرة لكي يشعر بأنّها لا تستحقّ أن يفقد حبّه لها، وأنّه بالإمكان إرجاع الأمور إلى مجاريها. هذه الدراسة تستبعد في محتواها حدوث الخيانة الزوجيّة، لأنّ الخيانة قد تقتل الحبّ تماماً لدى الطرفين.

 

وتابعت الدراسة تقول بأنّ نساء كثيرات تمكّن من استعادة حبّ أزواجهنّ لهنّ بعد خصامات طويلة، لأنّهنّ لم تستسلمن لليأس، بل جاهدن من أجل كسب قلب من تحبّه من جديد.

إقرأ ايضاً: من أنواع الأزواج

اعتني بنفسك أكثر: قالت الدراسة إنّ هناك زوجات تشعرن بالراحة بعد الزواج، فتهملن أنفسهن؛ ومن بين أكثر الظواهر شيوعاً هو اكتساب بعض النساء وزناً كبيراً، بسبب الاعتقاد بأنّها قد تزوّجت، وبأنّ زوجها لن يهتمّ إذا اكتسبت الوزن أو فقدته، لاعتقادها بأنّه يجب أن يحبّها بالشاكلة التي هي عليها.

 

وأضافت الدراسة بأنّ هذا الاعتقاد خاطىء جدّاً، لأنّ الزوج يحبّ دائماً أن يرى زوجته جميلة، كما كانت قبل الزواج. بالطبع هناك حالات طارئة، قد تحدث تغييرات على المرأة بسبب الحمل والإنجاب، والزوج يجب أن يتفهّم ذلك؛ ولكنّ الأمر غير المقبول هو أن يرى الزوج بأنّ زوجته تهمل نفسها بسبب الكسل، أو للاعتقاد بأنّه لم يعد يهتمّ بمظهرها، وبأنّه مجبر على قبولها على الشاكلة التي أصبحت عليها.

 

أعيدي النظر في بعض مواقفك: على المرأة أن تعيد النّظر في بعض مواقفها التي كانت تزعج الزوج، إن كانت حادّة الطباع. وقالت الدراسة إنَّ أموراً كثيرة ينبغي أن تتغيّر إذا أرادت المرأة كسب قلب زوجها من جديد، لأنّ ذلك يعتبر بمثابة تهديم منزل قديم وبناء آخر جديد بأعمدة أقوى وأساس متين.

 

وتابعت الدراسة تقول إنّه يجب الاستفادة من التّجارب التي أدّت إلى فتور مشاعر الحبّ، لأنَّ من لا يستفد من التّجارب السابقة فلن يستطيع فهم الحياة ومواجهة مصاعبها.

 

وقالت الدراسة إنّه من الصعب جدّاً تغيّر شخصيّة البالغ، ولكن ليس من الصعب تغيير البعض من مواقفه تجاه الحياة. وهذا بالضبط ما يُقصد بالتغيّر، فليس مطلوب من المرأة أن تتحوّل إلى مخلوق آخر، بل المطلوب هو إعادة النظر في بعض المواقف التي سبّبت التباعد بينها وبين زوجها.

إقرأ ايضاً: أرجوك يا زوجي لا تحبني !!

اسألي نفسك الأسئلة التالية:

 

* ما هي المواقف السلبيّة التي امتلكها تجاه نفسي وتجاه زوجي؟

 

* هل أخذت بنصائح نساء أخريات تعرّضن لمواقف مشابهة؟

 

* هل أثّرت عليّ آراء نساء أخريات سلبيّات في التفكير؟

 

* هل هناك الوقت الكافي لإصلاح ما تهدّم؟

 

* هل أحبّ زوجي حبّاً حقيقيّاً، ولذلك أريد كسب قلبه من جديد؟

 

وقالت الدراسة إنّه بعد طرح المرأة هذه الأسئلة على نفسها، عليها أن تبادر على الفور إلى إصلاح نقاط الخلل الموجودة فيها.

 

انظري إلى مظهرك: أشارت الدراسة إلى أنّ المرأة التي تريد كسب زوجها من جديد، عليها أن تعرف بطريقةٍ أو بأخرى ما إذا كان زوجها راضياً عن شكلها ومظهرها. فإذا علمت بأنّ وزنها يزعجه، فينبغي عليها أن تبادر إلى تنحيف نفسها، وإذا لم يكن راضياً عن طريقة لبسها، فيجب أن تكتشف الثياب التي يريد زوجها أن ترتديها.

إقرأ ايضاً: همسة في أذن كل زوج أعجبته فلانة

فكّري في حالتك النفسيّة: قالت الدراسة إنّ بعض النّساء يصبن بنوع من الشعور بالدونيّة، بسبب الخلافات الزوجيّة، وخاصّةً عندما يمرّ الزوجان بحالة غير مستقرّة من الناحية الماليّة. وأضافت الدراسة بأنّه يجب التفريق بين المشاكل التي يفرضها واقع ما على الزواج والمشاعر؛ أي يجب عدم الخلط بين الأمور. فإذا كان الزوج يمرّ بحالة غير مستقرّة في عمله، فعلى المرأة أن تفهم ذلك، وأن تحاول مساعدته من الناحية المعنويّة على الأقلّ.

 

وشرحت الدراسة أنّ رفع المرأة لمعنويّاتها يجعلها قادرة على تحسين كثير من الأمور فيها، وهذا من شأنه أن يعيد ثقة الزوج بزوجته ويجعله على استعداد للمحاولة من جديد لبناء قاعدة متينة للزواج، على أساس الحبّ والاحترام المتبادل.





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • بالفيديو: طالبات ثانوية د حكمت صباغ ـ يُمنى العيد الرسمية ـ صيدا يتسلمن شهادات تخرجهن والمنح والجوائز
  • حدث في 23 أيلول / سبتمبر
  • لماذا قد تغزو الصين كوريا الشمالية؟
  • المسلمون اندمجوا في أوروبا لكن هل قبلهم الآخرون؟
  • بعد الطفل الـ20.. أم تعد بالتوقف عن الإنجاب
  • البارزاني يؤكد إجراء الاستفتاء ويرفض التفاوض على الحدود
  • الشيخ جمال خطاب يستقبل الشيخ نصار ضمن جولة زياراته إلى مخيم عين الحلوة
  • هذا هو الحل بنظري
  • 4 جرحى من صيدا في حادث سير في جزين
  • الإمارات تمنع السفر إلى لبنان وتحذر من التوجه إلى 13 دولة
  • فرع المعلومات يوقف السوري م.ع.س في منطقة مرجعيون بالجنوب للاشتباه بانتمائه الى تنظيم داعش
  • صبايا درس لقاء الأحبة يحتفلن بذكرى المولد النبوي الشريف
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
الشيخ خالد العارفي في خطبة الجمعة: وقوفا مع ابنائنا الموقوفين في السجون


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة