زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 22472 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 105504080 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2016-11-12 08:49:01 المشاهدين = 2071
بوابة صيدا - مصلحة وامن اسرائيل اولوية السياسة الخارجية الاميركية كما الروسية..!!
بقلم حسان القطب / مدير المركز اللبناني للأبحاث والاستشارات.. / بوابة صيدا

 

لم يعد خافياً على احد ولا نقدم جديداً اذا ما قلنا، ان امن واستقرار اسرائيل هو الاولوية المطلقة لكافة الادارات الاميركية، وتعزيز العلاقة مع اسرائيل وتفهم حاجاتها الامنية ورعاية طموحاتها السياسية واستقرارها الاقتصادي يعتبر اولوية، سواء في مرحلة انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية او ما بعدها...

 

هيلاري كلينتون كما دونالد ترامب وخلال حملتهما الانتخابية وفي خضم تنافسهما على مقعد الرئاسة الاميركية والوصول الى البيت الابيض... بالغا في استرضاء اسرائيل ومغازلة مؤسساتها الاقتصادية والامنية الناشطة على الساحة الاميركية كما الناخبين المتعاطفين مع اسرائيل في الولايات المتحدة.

 

عقب انتهاء الانتخابات كانت الخطوة الاولى في ميدان السياسة الخارجية التي قام بها دونالد ترامب هي التالية: (افادت الاذاعة الاسرائيلية ان الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب وجه اول دعوة له كرئيس للولايات المتحدة، إلى رئيس الوزراء الاسرائيلي بينامين نتنياهو لزيارة واشنطن في اقرب فرصة ممكنة. ونقلت الاذاعة عن بيان صدر عن مكتب نتنياهو قوله: «ان نتنياهو هنأ خلال اتصال هاتفي اجراه الرئيس الاميركي المنتخب الذي قال إنه ما من حليف افضل للولايات المتحدة أكثر من إسرائيل«. كما هاتف نتنياهو المرشحة الديموقراطية الخاسرة هيلاري كلينتون وشكرها على دعمها لاسرائيل قائلا إنه «مرحب بها في اسرائيل في اي وقت«. كما قال وزير البُنى التحتية يوفال شتاينيتس، في حديث للإذاعة الإسرائيلية، إن فوز ترامب في الانتخابات الرئاسية الأميركية، سيمكّن الحكومة الإسرائيلية من توسيع الاستيطان في الأراضي الفلسطينية.. واشار الى أن وزارته تنوي القيام بأعمال واسعة النطاق في الضفة الغربية، على خلفية فوز ترامب في الانتخابات. مضيفاً إن «انتخابه وتصريحاته المؤيدة لإسرائيل، سيمكنها من توسيع أعمال البناء في المستوطنات..)...

 

وفي الوقت الذي تتعاظم فيه الاستعدادات الروسية البحرية والجوية والعسكرية لقصف حلب كان من الملفت للنظر قيام رئيس وزراء روسيا الاتحادية، او رجل الرئيس الروسي بوتين، بزيارة اسرائيل والتباحث معها حول شؤون المنطقة والوقوف على نظرتها للأزمة السورية والعلاقة مع الدول الاقليمية في المنطقة.. فقد: (بحث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، مع نظيره الروسي ديمتري مدفيديف، في القدس، الوضع في سورية ودور إيران في النزاع. وأفاد بيان رسمي صادر عن مكتب نتانياهو بأن نتانياهو قال لمدفيديف خلال لقائهما: «نحن مصممون على منع إيران من التمركز عسكرياً في سورية»، مضيفاً أن من مصلحة إسرائيل وروسيا والولايات المتحدة «أن تتشارك في محاربة داعش»، أي تنظيم الدولة الإسلامية. وقال: نحن متحدون في مكافحة الإرهاب والإسلام المتطرف». وكرر نتانياهو التعبير عن مخاوف إسرائيل من التهديد النووي الإيراني. ولم يتضح إن كانت المحادثات بين الجانبين تطرقت الى قمة ثلاثية ترتب موسكو لعقدها بين القيادتين الفلسطينية والإسرائيلية، في إطار اخر فقد جددت روسيا مبادرتها الرامية إلى جمع الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس فلاديمير بوتين في لقاء قمة في موسكو. وقال مسؤولون فلسطينيون إن رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف جدد طرح المبادرة الروسية على الرئيس عباس الذي التقاه أمس في مدينة أريحا في الضفة الغربية، وعلى نتانياهو في لقاء جمع بينهما أول من أمس. وأوضحوا أن الرئيس عباس أبلغ الجانب الروسي قبوله عقد مثل هذا اللقاء في حال الاتفاق على أساس إطلاق العملية السياسية المتمثل في قبول رئيس الوزراء الإسرائيلي حل الدولتين على حدود عام 1967..)...

 

كما ان الولايات المتحدة وروسيا الاتحادية، يتنافسان على استرضاء اسرائيل وعلى خدمة استقرارها، وتامين مصالحها، كذلك فرنسا التى تسعى لعقد مؤتمر سلام اسرائيلي – فلسطيني في باريس.. اذ جاء تحرك الدبلوماسية الفرنسية تجاه الصراع الفلسطيني الإسرائيلي مفاجئاً للبعض، مع توجّه لعقد مؤتمر للسلام في باريس، عبر إطلاق رئيس الحكومة الفرنسية مانويل فالس مبادرة سلام ولكن رفضها رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو.. الا ان ميدفيديف وخلال زيارته لاسرائيل اشار الى ان العمل جاري على عقد قمة فلسطينية – اسرائيلية بحضور بوتين ورعايته مما يؤكد عمق العلاقات الاسرائيلية – الروسية، ومدى التعاون الاستراتيجي بين الدولتين وعلى تكامل وتداخل مصالحهما في المنطقة..

 

رغم هذا المشهد السياسي الذي يفيد بتحالفات استراتيجية بين الدول الكبرى واسرائيل وخاصةً الولايات المتحدة وروسيا.... فقد: (أعرب النائب الاول لرئيس البرلمان الايراني علي مطهري، عن اعتقاده بان انتخاب ترامب «سيصب في مصلحة ايران»، موضحا «ان مواقف ترامب خلال الحملة الانتخابية ستكون مختلفة خلال فترة الرئاسة مما يدفعني للاعتقاد بانه افضل لايران من هيلاري كلينتون، وذلك لان الديموقراطيين يتحركون وفق برنامج دقيق ويذبحون بالخيط». وقال «ان مواقف ترامب اكثر صدقية، ومواقفه جيدة حيال القضية السورية ويرغب بعلاقات حسنة مع روسيا، واعتقد ان رفضه للاتفاق النووي يصب ايضا في مصلحة ايران فهم من الناحية العملية عاجزون عن فعل شيء، لذا وفي المحصلة النهائية فان انتخاب ترامب رئيسا للولايات المتحدة سيصب في مصلحتنا»...)

 

ياتي هذا التصريح من مرجع ايراني رفيع المستوى متفائلاً بفوز ترامب وبامكانية التعاون معه بالرغم من ان ترامب قد اشار الى (رغبته تمزيق الاتفاق النووي مع إيران ووجه انتقادات شديدة لتخفيف العقوبات الذي ترتب على ذلك الاتفاق.).. فقد أكدت وزارة الخارجية الأمريكية أنه ليس هناك ما يمنع الولايات المتحدة من الانسحاب من الاتفاق الذى تم إبرامه فى ٢٠١٥ مع إيران بشأن برنامجها النووى إذا ما أراد الرئيس الأمريكى المقبل دونالد ترامب ذلك. وقال مارك تونر المتحدث باسم الوزارة إن «أى طرف يمكنه الانسحاب» من الاتفاق الذى أبرمته الدول العظمى وإيران العام الماضي لضمان عدم حيازة طهران السلاح النووي...))..

 

في الملف السوري نرى ان منسوب التفاؤل بانتخاب ترامب لدى قادة محور ايران مرتفع ايضاً.. فقد نشرت وكالة (رويترز) تقريراً ورد فيه: (فقد اشار مسؤول كبير في التحالف العسكري الذي يقاتل دعما للأسد بمساندة من سلاح الجو الروسي والحرس الثوري الإيراني وحزب الله وفصائل مسلحة أخرى «هذا مريح جدا لنا ولحلفائنا في سوريا». وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه أو جنسيته حتى يتمكن من إعطاء تقييم صريح «الموجة الحالية معنا وتخدمنا ويجب أن نستفيد منها إلى أبعد الحدود». وقال المسؤول الكبير ايضاً إن فرضية فوز كلينتون شكلت لبعض الوقت التخطيط للحملة العسكرية في حلب وكان الهدف أن تنتهي الحملة قبل أن يتولى الرئيس الأميركي الجديد منصبه. وقال المسؤول إنه في حين لا تزال الخطة سارية إلا أن «عاملا جديدا» طرأ عليها وهو فوز ترامب. وأضاف أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين «من المؤكد أنه عنده مقاربة مختلفة الآن لوضع الأزمة السورية كلها في ضوء ما سيحصل مع ترامب». كما قالت ايضاً صحيفة الوطن السورية أنه «لا بد من ملاحظة الفرح الذي ارتسم على وجوه معظم السوريين الذين قضى قسم كبير منهم ليلته يتابع مستجدات عمليات فرز الأصوات» في الانتخابات الأميركية...)

 

امن اسرائيل يتطلب انهاك المنطقة العربية واضعافها اقتصادياً وسياسياً وعسكرياً، والعرب بين خيارين اما الابقاء على انظمة الممانعة التي تاجرت طويلاً بالقضية الفلسطينية ومعاناة شعبها، وهذا ما اشارت اليه اسرائيل حين قال رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيدف، (إن إسرائيل أبلغت روسيا أنها تعتبر الرئيس السوري بشار الأسد أفضل لها من سواه، رغم أنها لا تؤيده). 

 

والخيار الثاني امام الشعوب العربية هو الدخول في نفق الحروب الاهلية المدمرة... وهو ما نعيشه اليوم... بكل قسوة ومرارة.. وعندما فشلت الادوات والتنظيمات التكفيرية المتطرفة والمذهبية الحاقدة، التابعة لايران ومحورها في حسم المعركة كان لا بد من تدخل القوى العظمى... الاسطول الروسي في البحر المتوسط وطائرات روسيا في اجواء سوريا كما وجيشها على البر السوري، والولايات المتحدة تشارك روسيا القصف الجوي وتمارس الى جانبه كافة انواع الضغوطات لمنع تسليح المعارضة السورية حتى لا يتم حسم المعركة.. بل تسعى لاطالة امدها ليستمر نزيف الدم والاقتصاد والبشر..!! إذ في تقرير أعلنته مؤخراً («لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا» (الإسكوا) التابعة للأمم المتحدة ورد فيه أن «انتفاضات الربيع العربي في 2011 كلفت اقتصادات المنطقة ما يقدر بنحو ستة في المئة من الناتج المحلي الإجمالي حتى نهاية العام الماضي أو نحو 614 مليار دولار بسبب تغيير الأنظمة الحاكمة واستمرار الصراع مع هبوط أسعار النفط». ووفقا لتقديرات من الأجندة الوطنية لمستقبل سورية -وهو برنامج آخر للأمم المتحدة- فإن الحرب التي تمر بعامها السادس هناك ألحقت ضررا شديدا بالناتج المحلي الإجمالي وتسببت في خسائر رأسمالية بلغت 259 مليار دولار منذ 2011 في سورية وحدها. ولفت رئيس قسم التحليل والنمذجة الاقتصادية في «إسكوا» محمد هادي بشير، إلى أن «عدد اللاجئين في العالم وصل إلى 60 مليوناً نهاية العام الماضي، فيما سُجل نزوح داخلي لـ 7.6 مليون شخص في سورية وأكثر من 4 ملايين خارجياً..)...

 

هذه هي سياسات دول الممانعة والمقاومة وهذه تحالفاتها وتطلعاتها... واقصى طموحاتها ان يبقى بشار الاسد في السلطة ارضاءً لاسرائيل ولو على حساب الشعب العربي ومصالح الشعب السوري، ولو ادى ذلك الى تدمير مقدرات الامة ونسيجها ووحدتها.. المهم ان اسرائيل بخير وكذلك دولة الولي الفقيه في ايران ..

 

 

 




المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • دول الحصار يشترطون على قطر: إغلاق القاعدة التركية.. وإغلاق الجزيرة.. لرفع الحصار عنها
  • وزارة الداخلية السعودية: شخص كان يعتزم مهاجمة المسجد الحرام يفجر نفسه
  • حدث في 24 حزيران / يونيو
  • حمادة: وثيقة بعبدا ليست وثيقة تأسيسية بل مجرد اعلان نوايا لتحفيز العمل الحكومي
  • موقوفان جديدان في جريمة قتل نهرا في مجدليون
  • أسرار الصحف اللبنانية الصادرة يوم السبت 24 حزيران 2017
  • جهاديو الأردن يتوعدون الجيش الفرنسي في مالي بـ المفخخات
  • صيدا تواصل تقديم المساعدات للنازحين السوريين
  • مياه الجنوب دعت المشتركين الى دفع المستحقات
  • طائرات التحالف العربي تقصف معسكر تدريبي في صعدة يشرف عليه الحرس الثوري وحزب الله
  • الشيخ الموعد الارهاب الذي ضرب الهرمل في محطة الايتام الى زوال بإذن الله وينبغي محاربته من الجميع
  • واشنطن استكملت انسحابها من العراق والمنطقة حافظت على اشتعالها
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني

قسم الفيديو
مجموعة أماكو الصناعية


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة