زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 22833 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 105504441 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2016-10-31 07:43:00 المشاهدين = 2092
بوابة صيدا - مواقف عون المتناقضة لا تطمئن الحلفاء قبل الخصوم..
حسان القطب / مدير المركز اللبناني للأبحاث والاستشارات.. / بوابة صيدا

 

يبدو ان الامر قد حسم، والتفاهمات الدولية والاقليمية توافقت على انتخاب عون رئيساً للبنان، ومع انسحاب فرنجية وقبول بري بهذا الموقف، واستعجال جنبلاط لاعلان التاييد والمباركة لا يترك مجالاً للشك او التردد حول مصير جلسة الانتخاب اليوم.. ليس مهماً كيف سيتم الانتخاب الان، باصوات الثلثين من الدورة الاولى، او بالاكثرية المطلقة خلال الجلسة الانتخابية الثانية، انما مما لا شك فيه ان هذا اليوم 31/10/2016، هو يوم اسود قاتم في تاريخ هذا الكيان الصغير الذي لم يعرف الاستقرار منذ تاسيسه...!! ويترك لنا ان نتساءل ما هو ثمن القبول بالجنرال عون رئيساً..؟؟ وما الذي وافق عليه الجنرال، وخصومه من نقاط ومواقف..؟؟ وما الذي يخفيه عن حلفائه..؟؟

 

وهنا لا بد لنا من اعادة التذكير بمواقف وسياسات ميشال عون المتناقضة، منذ بروزه على الساحة السياسية وحتى تاريخه، وهل ستنعكس هذه العقلية والسلوكيات السابقة على المرحلة المقبلة بعد انتخابة رئيس ام لا ...؟؟ 

 

وهذا ما سوف يجب ان نتابعه خلال عهد ميشال عون، الرئيس، ونتأكد ان كان هذا السلوك لا زال يطبع اداءه ام انه قد تخلى عنه..؟

 

ولكن قبل ان نعيد احياء الذاكرة لا بد من الاشارة الى ان ميشال عون كان يرفض ان ينتخب هذا المجلس النيابي الحالي رئيساً للجمهورية باعتباره مجلساً غير شرعي مدد لنفسه بشكل غير قانوني... وكان يطالب هو وفريقه باجراء انتخابات نيابية جديدة قبل اجراء الانتخابات الرئاسية...!! ولكن للضرورات احكام..؟؟

 

* عام 1988، عندما كان ميشال عون لا يزال قائداً للجيش رفض انتخاب مخايل الضاهر رئيساً للجمهوية نتيجة توافق اميركي – سوري.. وحينها اطلق ريتشارد مورفي، المبعوث الاميركي... اعلانه الشهير.. (الضاهر او الفوضى).. وايد عون في موقفه هذا سمير جعحج قائد القوات اللبنانية آنذاك وما يزال...

 

* عام 1988، تسلم الجنرال عون السلطة خلفاً للرئيس المنتهية ولايته (امين الجميل) فيما يشبه الانقلاب العسكري، وقام بتشكيل حكومة عسكرية.. وانقسم لبنان بين حكومتين وسلطتين، وعندما استقال الضباط المسلمون تابع عون عهده الدموي، ولم يعتبر ان استقالة وزراء الطائفة الاسلامية من الضباط تشكل خرقاً للميثاقية او تؤدي الى غياب فريق لبناني اساسي عن السلطة... وهو ما دأب على المطالبة به اليوم...

 

* في 14 آذار/مارس من عام 1989، اعلن الحرب على الوجود السوري، فيما اسماه حرب التحرير.. وبعد ان اخرجه السوريون من قصر بعبدا نتيجة التفاهم مع الولايات المتحدة عام 1990، عاد عون الى لبنان عام 2005.. وتفاهم مع النظام السوري واصبح حليفاً اساسياً يعتمد عليه ويستند الى مواقفه..

-         

* عام 1990، بدا عون ما اسماه حرب الالغاء على القوات اللبنانية، معتبراً ان كل سلاح خارج الشرعية مرفوض.. ويشكل حالة غير قانونية...

 

* عام 2002: ميشال عون، يتهم نظام الأسد بأنه “سبب كل الشرور والموبقات والأصوليات”.

 

* عندما صدر القرار 1559 تاريخ 2 أيلول/ سبتمبر 2004، عن مجلس الأمن الدولي وما تبعه من قرارات لاحقة متعلِّقة بسلاح حزب الله، فإذا ميشال عون يدّعي بأنه “اب القرار 1559″، بينما كان النظام السوري واعوانه يتهم رفيق الحريري ..

 

* عام 2011: “حزب الله” يُسقط حكومة سعد الحريري من دارة ميشال عون، والأخير يُتحدث عن “one-way ticket"..

 

* عام 2013، صدر كتاب (الابراء المستحيل ) عن فريق عون.. ويتحدث الكتاب عن الفساد متهماً فريقاً لبنانياً بالفساد..

 

النظام السوري الذي حاربه عون عاد وتحالف معه، والسلاح غير الشرعي الذي واجهه عون، في حرب الالغاء ضد ميليشيا القوات اللبنانية... عاد وتحالف معه بل وقدم له الرعاية تحت مسمى (حزب الله) معتبراً انه لا يشكل خطراً ابداً على السيادة اللبنانية والشرعية اللبنانية.. ومن اتهمهم بالفساد واسقط حكومتهم من منزله في الرابية عاد ليتحالف معهم بقوة ليصل الى السلطة...

 

هذه التقلبات ليست عونية فقط وهي سمة بارزة في الاداء السياسي للطبقة السياسية في لبنان التي تقرأ التطورات الخارجية والتداعيات الاقليمية ومن ثم تقرر الالتحاق بمسيرة التغيرات نتيجة تفهم المتغيرات...

 

ولكن السؤال الاهم هو، اي ميشال عون سوف يحكم لبنان اليوم... عون الذي برز على الساحة السياسية منذ 27 سنه وهو يريد الاستقرار والسيادة والسلطة الشرعية وسلاح الشرعية وحماية الحدود..؟؟ او عون الذي عايشناه في المرحلة الممتدة من عام 2005، ولتاريخه..؟؟ وبالتأكيدهذا ما يثير قلق الحلفاء قبل الخصوم...

 




المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • دول الحصار يشترطون على قطر: إغلاق القاعدة التركية.. وإغلاق الجزيرة.. لرفع الحصار عنها
  • وزارة الداخلية السعودية: شخص كان يعتزم مهاجمة المسجد الحرام يفجر نفسه
  • حدث في 24 حزيران / يونيو
  • حمادة: وثيقة بعبدا ليست وثيقة تأسيسية بل مجرد اعلان نوايا لتحفيز العمل الحكومي
  • موقوفان جديدان في جريمة قتل نهرا في مجدليون
  • أسرار الصحف اللبنانية الصادرة يوم السبت 24 حزيران 2017
  • هيئة علماء المسلمين: عبَّارة الموت تجسد عجز الدولة
  • للحية الرجل فوائد كثيرة
  • الجيش دهم في بريتال منزل ناشط بعمليات الخطف والسلب
  • مشاركة جميل السيد تكشف أدوار حزب الله في كل الجرائم
  • اسرار الصحف اللبنانية الصادرة يوم الثلاثاء 25 آب 2015
  • النازحون السوريون في تمنين بدأوا بازالة خيمهم
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني

قسم الفيديو
مجموعة أماكو الصناعية


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة