زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 47921 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 105691438 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2016-10-28 07:29:41 المشاهدين = 4391
بوابة صيدا - أهل الجنان عند الصادق اﻹمام
بقلم الشيخ محمد فؤاد ضاهر / بوابة صيدا

 

عن حنان بن سدير، سمعت جعفر بن محمد، وسئل عن أبي بكر وعمر، فقال: "إنك تسألني عن رجلين.. قد أكلا من ثمار الجنة!".

 

ما فتئت أتأمل هذا الأثر، أتفحصه وأمعن النظر فيه، وأقلب جنباته.. فتأخذني الدهشة، ويعلوني اﻹعجاب، وأمضي معه طويلاً سارحا باستغراب، في كل مفردة من مفرداته، ثم في تركيبه اللغوي وحسن بيانه ودﻻﻻته وأبعاده.. حتى رأيتني أعيش مع قائله، أخال نفسي أسمعه مشافهة من فيهه، وأنا إلى جانبه أجلس بالقرب منه، أختلف إليه، وأرتشف من صفوه.

 

أن يسأل اﻹمام الصادق عليه السلام مسألة في الشرع أو الكون، فهذا أمر بدهي، وتأتي الإجابة عليها مصقولة بالعلم، مقرونة بالدليل.. لكن أن يسأل عن مثل أبي بكر وعمر، فكأني به يتثاقل من هكذا سؤال عن هكذا رجال، حيث يجد نفسه أمام مسؤولية شرعية وأدبية تحتاج إلى تجلية الحقيقة بكل شفافية ووضوح، وبالغوص إلى أعماقها ﻻ باﻻكتفاء بالسطوح، بحرص إمام مؤتمن نصوح، فكيف للشمس أن ﻻ يراها البصير، وإن سلب البصر منه فأين البصيرة ﴿أَم عَلى قُلوبٍ أَقفالُها﴾ [محمد: ٢٤]؟

 

فماذا تراه يفعل..؟!

 

لقد اختار من بين اﻹجابات الناجعة أبعدها، ومن الملزمة أفحمها، ومن الحسنة أجملها، ليترك بها في روع السائل بصمة صادمة، تحرك كوامن الفطرة، وتثير أصول الفكرة، من جذوة القلوب المستبصرة. وإﻻ كانت لوما تعود به على نفسه، ويواخذ بها ضميره، أن تجرأ على مقام الكبار.. فليس مثل الشيخين يسأل عنهما!

 

مستخدما تصويرا بيانيا بلفظة جمالية ورسمة فنية، تحمل من جلالة المعنى وجزالة المبنى، ما يوقعها على النفس وقع الطل على اﻷرض العطشى، فتستجيب لها القلوب، وتستجيش لها المشاعر، وتطرب لها اﻵذان، وتنسجم معها النفس، ويتوارثها جيل بعد جيل، تربى على الطيبة والسماحة، والبذل والصدق واﻹيمان.. ولسان حال المرء يردد مع آي القرآن ﴿قُضِيَ الأَمرُ الَّذي فيهِ تَستَفتِيانِ﴾ [يوسف: ٤١].

 

وترد اﻹجابة بكل عفوية منسابة بإحسان، عليها مسحة من إجلال ونور وإيمان، توقظ الوسنان، وتحرك الضمير الغافل في الجنان، تعصف باﻷذهان، وتشعل الروح في اﻹنسان، فيتلقفها السائل سريعا، ويبقى يتفكر فيها دهرا مديدا، تجول في خاطره، تعاوده الفينة بعد الفينة، وهي تلقي بظﻻلها على عقله وقلبه وروحه ووجدانه، حتى يتصاغر رويدا رويدا أمام هذا الجيل وأمام هذه القامات الشامخة، فيمتلئ فؤاده، وتتضلع أركانه.. معرفة بهم، وحبا لهم، وشوقا إليهم.

 

هي دفء العاطفة في تدفقها نحو اﻹحساس بالانتماء إلى هذا الدين وهذه اﻷمة، في وحدة عرفانية وتجليات روحانية، تستجلي المعارف اﻹمامية على منائر الحكمة الولية، في محراب النفس المطمئنة العلية ﴿يا لَيتَ قَومي يَعلَمونَ﴾ [يس: ٢٦]... إنه حفيد الدوحة الزكية وخﻻصة اﻷسرة الصديقية.

 




المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • جديد السلاح المتفلت في لبنان: ابنة الـ 28 سنة..
  • اثيوبية سرقت ستين ألف دولار من داخل منزل مخدومتها وفرت إلى جهة مجهولة
  • سُموّ النفس وطلب العَلياء في الدعاء..
  • طقس الثلاثاء في لبنان غائم جزئيا مع ارتفاع بسيط بدرجات الحرارة
  • أحوال المسجد الأقصى الْيَوْمَ محاضرة في مسجد ميسر.. / 3 صور
  • انتخاب كلب رئيسا لبلدية.. بعد أن تغلب على قطة وحمار ودجاجة
  • 80 ألف مقاتل إيراني في سوريا
  • النائب بهية الحريري: نجحنا بالتشاور في تجنيب صيدا كثيرا من الأزمات التي عصفت بالوطن
  • الشيخ جمال خطاب يستقبل نائب مدير العمليات في منظمة أطباء بلا حدود
  • العلامة النابلسي: جريمة الحولة تمثل ذروة الكراهية والبغضاء والقسوة ضد الابرياء
  • الاحدب للرئيس الحريري: ان لم يكن سحب حزب الله من سوريا بندا اولا على طاولة الحوار فانك تنقل تجربة المالكي الى لبنان
  • عسكري يخطف زوجته.. بهدف الزواج
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني

قسم الفيديو
الشيخ العارفي: جردة حساب.. وفي الذكرى الرابعة لجرح عبرا: أعيادنا منقوصة وأجنحتنا مقصوصة وكلماتنا مغصوصة


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة