زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 22526 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 113189627 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2016-07-27 14:54:56 المشاهدين = 7704
بوابة صيدا - الذريعة إلى محاسن الشريعة
كتب محمد فؤاد ضاهر / بوابة صيدا

 

لما كانت الشريعة خطاب أهل السماء إلى عمار الأرض؛ استطاعت أن تنفذ من مختلف أقطارها إلى ميادين الحياة الاجتماعية، والعمرانية، والاقتصادية، والسياسية... إلخ. فكان لله في كل واقعة حكم؛ نصا أو استنباطا، استنادا إلى قوله تعالى: {ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء} [النحل: ٨٩].

 

وفي قوله: {ما فرطنا في الكتاب من شيء} [الأنعام: ٣٨] يأتي حرف {من} توكيدا للعموم المستفاد من إيراد النكرة في سياق النفي، ليدل على أنه ما من مسألة حياتية صغيرة أو كبيرة، لفرد أو مجتمع... إلا لها تشريع خاص بها، أو تندرج ضمن عموم الخطاب، أو تشملها الشريعة بجوهرها وروحها، بموجب ما قرره الإمام الشافعي في "الرسالة"، وخرج عليه في "الأم".

 

وقال مرة بمكة -فيما أخرجه (أبو نعيم في الحلية: ٩/١٠٩ . والبيهقي في السنن الكبرى: ١٠٠٥٥-١٠٠٥٧ )-:

 

سلوني عما شئتم، أخبركم عنه من كتاب الله.

 

فقيل له: أصلحك الله، ما تقول في المحرم يقتل زنبورا؟

 

قال: بسم الله الرحمن الرحيم، قال الله تعالى: {وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا} [الحشر: ٧].

 

وعن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "اقتدوا باللذين من بعدي: أبي بكر وعمر" (الترمذي: ٣٦٦٢ . ابن ماجه: ٩٧. عن حذيفة).

 

وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه "أنه أمر بقتل المحرم الزنبور" (مصنف ابن أبي شيبة: ١٤٨٣٩ . المحلى: ٧/٢٤٤ ).

 

إن قانونا على هذه الصفة وبهذا الامتياز، لهو جدير بالالتزام وحسن التطبيق، قال الله تعالى: {إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم} [الإسراء: ٩].

 

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما حسدتكم اليهود على شيء ما حسدتكم على السلام والتأمين خلف الإمام" (الأدب المفرد: ٩٨٨ . ابن ماجه: ٨٥٦ ، عن عائشة).

 

وقال صلى الله عليه وسلم: "لا يحسدوننا على شيء كما يحسدوننا على يوم الجمعة التي هدانا الله لها وضلوا عنها، وعلى القبلة التي هدانا الله لها وضلوا عنها..." (مسند أحمد:٢٥٠٢٩ ، عن عائشة).

 

حتى قال المشركون لسلمان الفارسي رضي الله عنه: قد علمكم نبيكم صلى الله عليه وسلم كل شيء حتى الخراءة (يعني: هيئة قضاء الحاجة).

 

قال: أجل... (صحيح مسلم: ٢٦٢ ).

 

وما كان لجهود البشر مجتمعة في آن وصعيد واحد، أن تسن تشريعا لديه من خاصية القدرة والإمكانيات، ما تتيح له مسايرة الأحداث والوقائع والمتغيرات في سائر بقاع الأرض، ولمختلف الأجناس والأعراق، وتعدد المصالح والأحوال.

 

فما يدعى أن شريعة السماء مستفادة من أنظمة وقوانين وضعية مستحدثة، ما هو إلا زقزقة في بقبقة لا تنتهض به حجة.

 

بل المعلوم بالدراسة والتحليل والممارسة أن للشريعة الإسلامية فضل السبق على هذه الأنظمة والأولية عليها، كما لها تأثير مباشر ودور فاعل في كثير من جوانبها، على مقتضى ما هو مشاهد وملموس.

 

ولا أدل على ذلك من صنيع نابليون بونابرت حينما دخل مصر في أوائل القرن الثالث العشر الهجري، حيث أخذ كثيرا من كتب الفقه وأحكام الشريعة الغراء (تاريخ الدولة العثمانية، ص: ٢٠٨ ). وكان يسمي الأزهر: "سوربون الشرق" (الحملة الفرنسية في مصر: بونابرت والإسلام، هنري لورنس وآخرون، ترجمة: بشير السباعي، ط سينا للنشر، ١٩٩٥ م، ص: ١٥٤ ).

 

وفي كتابه "تراث الإسلام" يذكر المستشرق الشهير جوزف شاخت نماذج لتأثير الفقه الإسلامي في قوانين التجارة الدولية، وفي الحياة القانونية في الأندلس والبحر المتوسط وروسيا، بل في القوانين الكنسية واليهودية (ترجمة: د. حسين مؤنس وزميله، سلسلة عالم المعرفة، ع١٢، ط٢، ١٩٨٨ م، ٢/١٦٠-١٦٣. وينظر منه ص: ١٤٤ ، ١٥٢ ، ١٥٨ ).

 

ومن جهته يقول المستشرق الروسي د. ليونيد سوكيانن في حوار أجرته معه مجلة البيان الصادرة عن المنتدى الإسلامي ع ١٤١: "الفكر القانوني الغربي يعترف بدون أي قيود ولا شروط أن التشريع الإسلامي نظام قانوني مستقل لم يتأثر بالقانون الروماني".

 

أما العالم الفرنسي زيس zeys‏ فإنه يشعر حينما يقرأ في كتب الفقه الإسلامي أنه قد نسي كل ما يعرفه عن القانون الروماني (د. أبو طالب، صوفي حسن، بين الشريعة الإسلامية والقانون الروماني، ص: ١٠٩ ).

 

ويبقى تناول الشريعة لمجالات الحياة كافة، وإيجاد الحلول المناسبة... دليلا على إعجازها الذي يقارع مختلف الأصوات المنادية بإقصاء الشريعة عن الحياة العامة، وحصرها في دور العبادة! غير مدركين خطورة ما يرمون إليه، والله تعالى يقول: {أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون} [المائدة: ٥٠].

 

ولو تم لهم ما يصبون إليه، فليت شعري ما سيبقى من مثل وقيم ومبادئ وأخلاق عن الحياة؟!

 

وأقرب مثال واقعي شاهد على ذلك هو قصور مشروع الزواج المدني عن موافاة الأسرة حقها، وعدم تغطيته أغلب مجالاتها، وعود منظريه بإحالة طالبيه في بعض الجوانب إلى محكمات طوائفهم، سيما المادة / ١١٠ / منه! فضلا عن وقوعه في التنافض والتعارض غير المتدارك، إلى جانب نظرياته الحادة والتي يقصد منها ضرب الأسرة في المشرق العربي. وصدق الله العظيم: {أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا} [النساء: ٨٢].

 

إن كلا من الشريعة والأخلاق لا ينفكان عن بعضهما، ولا يتصور أحدهما بمعزل عن الآخر، لما يولدان في ذاتية المرء من احترام لهذا الخطاب، يكسبه حافزا على فعل الخير، ومنعة من مخالفة الأمر، وحفظا عن ارتكاب الشر، فلا يحتاج معها إلى شرطي مرور ينظم له السير، أو حارس أمن يلزمه بضوابط السلامة العامة..!

 

ﻻ أخفيكم، إن عجبي ﻻ يكاد ينتهي من إيمان المستشرقين بذلك وتنكر بعض بني جلدتنا لذلك...!

 

فهل سيبقى التنويه بمحاسن الشريعة ومكارمها حبيس الرفوف والمكتبات؟ أم أن لأهل الرأي والقرار وجهة نظر أخرى..؟

 
 




المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • تحالف القوى الفلسطينية: تصريحات البطريرك الراعي أهانت الشعب الفلسطيني وأساءت إلى قضيته ونضاله
  • يا كايدهم.. يابن صيدون البار
  • حدث في 22 تشرين الأول / أكتوبر
  • إطلاق حملة (آن الأوان لفحص الاطمئنان) للتوعية والكشف المبكر على سرطان الثدي / 10 صور
  • الحريري رعت حفل توقيع كتاب الطفلة نانسي سليم ما وراء الأحلام .. ورسالة تهنئة للكاتبة من رئيس الجمهورية / 23 صورة
  • دخل مركز شرطة مع جثة طفلته ويكشف معلومات غريبة (خبر + فيديو)
  • أوباما لعرب الخليج: السخط داخل بلادكم أخطر عليكم من إيران
  • من دم شهدا الوطن أغنية لطلاب مدرسة عائشة ام المؤمنين في ذكرى اغتيال الرئيس الحريري بصوت الطالبة سلام حمزاوي
  • انهيار سد الموصل يهدد باختفاء مدينة الموصل.. ومقتل مئات الآلاف في بغداد وحدها
  • الجيش دهم في حي الشراونة وصادر معدات لتصنيع المخدرات وأسلحة
  • العثور على جثة رجل مقتول ذبحاً
  • الجيش الحر: الأسد لن يخرج حيّا من سوريا.. وسيكون محظوظاً لو لقى مصير القذافي
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
"أنا أتحدى الموت " كلام للعميد عصام زهر الدين الذي قتل اليوم بعبوة ناسفة في دير الزور


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة