زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 14341 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 115286756 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2016-06-20 09:00:24 المشاهدين = 5618
بوابة صيدا - الصلاة والزكاة ودلالة العلاقة بينهما
كتب محمد فؤاد ضاهر / بوابة صيدا

 

لقد تنزل الخطاب القرآني بفرضية الزكاة مقرونة في موارد عدة بالأمر بالصلاة، كما عطفت عليها في سياق امتداح المؤمنين، وربما جعلت معها شرطا في قبول التوبة... فما الحكمة من ذلك؟

 

من خلال التأمل في موضوع هاتين العبادتين، ثم النظر إلى آثارهما في النفس والمجتمع، نلحظ حكما كثيرة اقتضت اقترانهما ببعض، لجهة الأمر بهما في عشرات من الآيات القرآنية، سيما في مثل قول الله تعالى: {وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الرسول لعلكم ترحمون} [النور: ٥٦].

 

من هذه الحكم ما يأتي:

 

١ - لما كانت الصلاة أعظم العبادات البدنية، ناسب أن يقرن بها الزكاة التي هي أعظم العبادات المالية. فكأنه يقول: حافظوا على عمودي الإسلام وهما: الصلاة والزكاة، وتقربوا إلي بالعبادة البدنية والمالية على السواء.

 

وقد بلغ من عناية القرآن بهما أن خصهما بالذكر مع اندراجهما في عموم الأعمال الصالحة لإنافتهما عليها، فقال تعالى: {إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة لهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون} [البقرة: ٢٧٧ ]، وهو من عطف الخاص على العام ﻹظهار مزيته واﻹشادة به.

 

٢ - وبما أن الصلاة هي أساس الحياة الروحية للقلوب [١]، والزكاة هي أساس الحياة المادية لمجتمع متكافل متضامن، وكلاهما ركن لا غنى عنه؛ كان من مقتضيات الكمال التشريعي الأمر بهما جميعا.

 

٣ - وحيث إن في النهوض بهاتين العبادتين كلفة على النفس التي تستجيب عادة للدعة؛ عطف الله الأمر بإيتاء الزكاة على الأمر بإقامة الصلاة، لأنهما لا يتجشمهما إلا مؤمن صادق، قال تعالى: {وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين. أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون. واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين} [البقرة: ٤٣-٤٥ ].

 

٤ - وحيث إن في الصلاة تطهيرا لنفس المؤمن وتزكية من أدران الذنوب والمعاصي؛ جمع الله تعالى إليها الزكاة، التي تتجاوز حدود تطهير المال ونمائه إلى تطهير النفس من الكبر والشح... فيستشعر المرء ما يمر به الفقراء والمساكين... من الضنك والجوع، وتتخلص النفس من أدرانها ومطامعها كما يتخلص، الجسم من أمراضه، وفي كل صحة وعافية، ومظهر شكر الله على نعمه.

 

٥ - وبالخطاب بهما جميعا يكون الشارع آمرا بنوعي الطهارة الحسية والمعنوية، قال الله تعالى: {ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون} [المائدة: ٦]. وقال تعالى: {خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها وصل عليهم إن صلاتك سكن لهم والله واسع عليم} [التوبة: ١٠٣ ].

 

٦ - والزكاة وسيلة العبد بين يدي قبول صلاته عند الله. فإذا كان الرب سبحانه قد أمرنا أن نقدم صدقة بين يدي مخاطبة نبيه صلى الله عليه وسلم؛ فتقديم الصدقة بين يدي مخاطبته جل جلاله أولى، قال الله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة ذلك خير لكم وأطهر فإن لم تجدوا فإن الله غفور رحيم} [المجادلة: ١٢].

 

وعليه جرى توجيه أهل العلم، حيث كانوا يأمرون بها، وكان شعارهم: "أقدم زكاتي بين يدي صلاتي" [٢].

 

وكان طلق بن حبيب العنزي لا يخرج إلى صلاة إلا ومعه شيء يتصدق به وإن لم يجد إلا بصلا! ويقول: "تقديم الصدقة بين يدي مناجاة الله أعظم وأعظم" [٣].

 

وعن أبي الأحوص قال: "إذا أتى أحدكم سائل وهو يريد الصلاة، فليقدم بين يدي صلاته زكاته، فإن الله يقول: {قد أفلح من تزكى. وذكر اسم ربه فصلى} [الأعلى: ١٤-١٥ ]، فمن استطاع أن يقدم بين يدي صلاته زكاة فليفعل" [٤].

 

وتدبر هذا في قول الله عز وجل: {إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه} [فاطر: ١٠]؛ فلما كانت الصلاة بما فيها من تلاوة القرآن والذكر والتسبيح من أفضل الكلم الطيب، ولما كانت الزكاة بما فيها من بذل المال - وهو من أحب المطلوبات إلى الإنسان - من العمل الصالح، والعمل الصلح يرفع الكلم الطيب؛ قرن المولى الكريم الزكاة بالصلاة، إشارة إلى معنى تقديم الوسيلة بين يدي دعائه، قال تعالى: {لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون} [آل عمران: ٩٢].

 

٧ - تجريم مانع الإيتاء بحكم تارك الأداء. فإن عطف الزكاة على الصلاة أفاد مماثلتها بحكم ناكرها أو المتهاون فيها. وهذا ما أجراه خليفة المسلمين أبو بكر رضي الله عنه حين عزم على محاربة مانعي الزكاة، وعبر عنه بقوله: "والله لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة؛ فإن الزكاة حق المال. والله لو منعوني عناقا [٥] كانوا يؤدونها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لقاتلتهم على منعها" [٦].

 

مصداقه قوله تعالى: {فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فإخوانكم في الدين} [التوبة: ١١].

 

نستفيد إذا من عطف الزكاة على الصلاة مشابهتها في (الفرضية)، و(الأهمية)، و(الأثر)، و(الجزاء)... والله سبحانه وتعالى أعلم وأحكم.

 

..................................................

 

[١] قال حذيفة رضي الله عنه: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر (أي: نزل به أمر شديد) صلى". مسند أحمد: ٣٨/٣٣٠/٢٣٢٩٩ . سنن أبي داود: ١٣١٩. وحسنه الألباني.

 

[٢] تفسير القرطبي: ٢٠/٢١ .

 

[٣] البداية والنهاية: ٩/١١٩ .

 

[٤] تفسير الطبري: ٢٤/٣٧٤ . ونحوه عن ابن مسعود، تفسير ابن أبي حاتم: ١٠/٣٤١٨/١٩٢٤١ .

 

[٥] العناق -بفتح العين-: الأنثى من ولد المعز.

 

[٦] صحيح البخاري: ١٤٠٠ ، ٧٢٨٤ . صحيح مسلم: ٢٠، عن أبي هريرة.

 




المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    




قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • دروع تكريمية لأبطال أكاديمية الشطرنج في النادي الأهلي – صيدا لإحرازهم بطولة البحر الأبيض المتوسط / 7 صور
  • البزري: الحوار السياسي الجدي يبدأ فور عودة الرئيس الحريري الى لبنان
  • محاضرة دينية تربوية لأمهات الرعاية بمناسبة ذكرى المولد النبوي للدكتور الطراس
  • علي محمود العبدالله خلال زيارة النائب بهية الحريري: الرئيس سعد الحريري هو ضمانة لبنان
  • صورة تحرش بمذيعة تهز أميركا.. سيناتور في وضع مخل
  • البحرين: سياسة بالنأي بالنفس في لبنان كلام إعلامي..
  • العميد شحادة تسلم من حبلي وأيوب (دليل صيدا السياحي) ودرعاً تكريمية تقدير لدوره في حفظ الاستقرار
  • مهزلة... بإسم الوطنية... سهى محمد غزاوي
  • مسلحون خطفوا طيارا تركيا ومساعده على جسر الكوكودي
  • الشيخ النابلسي يلتقس قاووق وقانصو: الجو محتدم في المنطقة وبتنا أقرب إلى مرحلة الصدام العسكري
  • طقس الأحد غائم مع ضباب على المرتفعات وانخفاض بسيط بالحرارة
  • ورشة تدريبية لتلاميذ مهنية رعاية اليتيم
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
المستشار الإعلامي لرئيس الجمهورية: ما يحصل في لبنان اليوم هو عودة إلى عشية عام 1982م.. وهناك قرار دولي بضرب لبنان


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة