زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 68574 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 105712091 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
القسم الإسلامي
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2016-06-18 13:13:51 المشاهدين = 4867
بوابة صيدا - أولغا.. أوكرانية دفعتها الحرب لاعتناق الإسلام
بوابة صيدا / (الجزيرة نت) كثيرة هي قصص الباحثين عن الهدى الذين يعتنقون الإسلام، لكن قصة الأوكرانية أولغا فريدة من نوعها، بطول سنينها المليئة بالأحداث ومواقف البحث والتأمل.

 

وبرزت الناشطة الاجتماعية أولغا (40 عاما) في مجتمعها وبين بعض دوائر الدولة، لاسيما بعد تطوعها كممرضة على جبهة القتال ضد الانفصاليين الموالين لروسيا شرق البلاد، وقد اعتنقت الإسلام قبل أيام قليلة في المركز الثقافي الإسلامي بالعاصمة كييف.

 

وتحدثت الجزيرة نت إلى أولغا حول قصتها مع الإسلام، ليتبين أنها بدأت في سن الرابعة عشرة، حيث كانت تشعر بأن كل شخص مسؤول عن تصرفاته، وعليه أن يكون قريبا من "الرب".

إقرأ ايضاُ: فتاة أمريكية من ميشيغان اعتنقت الإسلام بعد مشاهدة حلقات مسلسل Inspiration

كان هذا بتوجيه وأوامر جدتها الأرثوذكسية المتدينة، لكن أولغا كانت تشعر بحاجز بينها وبين التدين، خاصة بسبب تصرفات بعض القساوسة واستخدامهم الدين للكسب والحصول على الهدايا، حسب قولها.

 

وتقول إنها كانت متدينة لكنها تشعر بفراغ وعدم الاكتمال، كما تعترف بأنها لم تفكر في الإسلام، بل كانت تتجنبه بسبب ما يشاع عنه من صفات سيئة، ثم تشجعت قبل بداية الحرب عام 2014 للقراءة عنه.

 

وتضيف "لم أكن أشعر أن هذا الدين غريب عني، بل أحسست أن فيه نقطة نهاية لبحثي الطويل، وأنا بطبيعتي أسعى دائما لتحقيق أهدافي".

إقرأ ايضاُ: ممثلة إباحية تعتنق الإسلام وتحول صفحتها لصفحة دينية !

الموت والحياة

 

إعجاب أولغا بالإسلام زاد مع الأيام رغم تساؤلاتها الكثيرة، واشتعال جبهة القتال كان بمثابة الدفعة الأخيرة التي قررت بعدها اعتناقه عاجلا.

 

وتقول إن جبهة القتال أرتها مرارا الفارق الضئيل بين الموت والحياة، فالحرب دفعت الكثير من الجنود والمتطوعين إلى التفكير بشأن حياتهم ومستقبل أسرهم وأطفالهم، وإلى الندم على ما فعلوه من أخطاء، فكانوا يصلون ويتقربون من المسيحية ورموزها، معتقدين أنها ستمنحهم الخلاص والجنة إذا جاءهم الموت أو أصيبوا بأي مكروه.

 

وتتابع "كانوا يقولون لي إن الحياة تمر بسرعة وعلينا أن نفكر جديا بما بعدها. أما أنا فكنت أصلي أحيانا بقلبي، ولكن الحياة على الجبهة كانت صعبة بالنسبة لي كممرضة، خاصة عندما يكون هنالك جرحى".

 

وتتحدث عن مراقبتها لصلاة الجنود المسلمين، مما دفعها إلى طرح الأسئلة عليهم عن الإسلام كلما سنحت الفرصة، وكانوا يشرحون تعاليمه ويوضحون معنى الجهاد الذي كان مشوها لديها.

 
الشهادة بالمحطة

 

وفي نهاية المطاف، حسمت أولغا أمرها واعتنقت الإسلام الذي ترتضيه، إلا أن الاعتناق كان بداية لقصة لا تقل تشويقا.

 

تقول أولغا "قبل رمضان كنت متوجهة على عجل لحضور اجتماع، وفي محطة قطار الأنفاق رأيت فتاة مسلمة، ولسبب لا أعرفه وجدت نفسي مندفعة للركض خلفها والإمساك بها كي لا أفقدها، ثم بدأت أستفسر منها عن الإسلام".

إقرأ ايضاُ: ممثلة نيجيرية شهيرة تعتنق الإسلام

 

وتضيف أن الفتاة فزعت من تصرفها في البداية، ثم قدمت لها ما تحتاجه من معلومات عندما تيقنت أنها تريد اعتناق الإسلام فعلا، وسرعان ما نطقت بالشهادة أمامها في المحطة، قبل أن تكرر ذلك في المسجد.

 

وعن شهر رمضان والصيام، تقول أولغا "أردت أن أكون في كييف أثناء شهر رمضان المبارك لكي أتفرغ للتعبد بعيدا عن أجواء الحرب، ونجحت في ذلك".

 

وتؤكد الممرضة المتطوعة أن الصيام لم يكن صعبا رغم طول فترة النهار، فالحرب عودت جسمها على الحرمان من الطعام لفترات طويلة، وهي تجد الصيام مشجعا على العبادة لأنه يعطي الأولوية للأعمال الروحية.

 

ويبدو أن سعادة أولغا بإسلامها كبيرة، فهي بادية على وجهها كلما تحدثت عنه، وكذلك على وجوه أفراد أسرتها المسيحية، حيث وجدت ابنتهم ضالتها التي ظلت تبحث عنها أكثر من 25 عاما، كما منح الإسلام معنى آخر لحياتها، كما تقول.

 




المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • لبناني يكتب القرآن بخط لم يسبقه إليه أحد
  • جديد السلاح المتفلت في لبنان: ابنة الـ 28 سنة..
  • اثيوبية سرقت ستين ألف دولار من داخل منزل مخدومتها وفرت إلى جهة مجهولة
  • سُموّ النفس وطلب العَلياء في الدعاء..
  • طقس الثلاثاء في لبنان غائم جزئيا مع ارتفاع بسيط بدرجات الحرارة
  • أحوال المسجد الأقصى الْيَوْمَ محاضرة في مسجد ميسر.. / 3 صور
  • مقابلة مع سعيد بدوي الشامية
  • بالفيديو... أم تلقي أطفالها من الطابق الرابع كي تنقذهم من حريق
  • الرعاية: إحياء الأحياء ينجز العمل في ساحة الأمركان
  • حشو أسنان عمره 6500 سنة من شمع النحل
  • الإمارات اسقاط تركيا للطائرة الروسية عمل إرهابي
  • الحريري اطلعت من الخليل و بيروت ماراثون على التحضيرات لسباق السيدات اركضي لقدام
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني

قسم الفيديو
الشيخ العارفي: جردة حساب.. وفي الذكرى الرابعة لجرح عبرا: أعيادنا منقوصة وأجنحتنا مقصوصة وكلماتنا مغصوصة


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة