زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 59144 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 105470341 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2016-03-28 19:46:05 المشاهدين = 2822
بوابة صيدا - وحشية الإنسان
الاثنين 28 آذار / مارس 2016 الموافق 19 جمادى الآخرة 1437هـ
بقلم: لينا شفيق زنتوت

 

فقدان الإنسان لإنسانيته ولجوئه إلى أعمال الظلم و الاستبداد قد يحوّل المجتمع الإنساني بأسره إلى مجتمع وحوش.

 

شراسة الوحوش لا تقارن مع شراسة الإنسان. إن خسارة الإنسان لبعض الأشياء كالمال و الابن شيئ طبيعي لن ينقصة او يزيده شيئ و ان خسر بالفعل امور هامة في حياته بالعكس قد تكون خسارته في بعض الاحيان لتلك الاشياء قد تزيده  كرامة. و انما ان يخسر الانسان انسانيته فهذه هي الخسارة بحد ذاتها.

 

و لكن يبقى هناك السؤال الاهم: ما الذي يجعل الانسان يفقد انسانيته و يتحول الى وحش بشري أو يصبح ينتمي إلى المجتمع الحيواني؟ وبكلام أصح ما الذي يجمل الإنسان على اختيار ألقاب  تتنافى مع إنسانيته وتجعله بالانتماء تابع إلى مجموعة الحيوانات المفترسة؟! وما هو الفرق بين الوحش الحيواني والوحش البشري؟.

 

لا اتوقع احد ان يختلف معي او يغضب على هذه التسمية. بل بالعكس قد نجد الكثير من مناصري هذه الكلمة و التسمية البشعة و هذا اللقب على انسان في هذا الزمن. و خاصة ان هناك سبب بسيط بانه يقتل اخاه الانسان و يشعر بانه راضي كل الرضى عن تصرفاته البشعة .

 

ان ما يدفع الإنسان الحيواني في الإقدام على أفعاله الوحشية هو رغبته في الثأر لنفسه وشعوره المطلق بأنه فارض للقانون وفي بعض الأحيان يضع نفسه مكان الخالق ويمنح نفسه الحق بالتعرض لغيره دون أن يشعر بالأسف أم الندم والتي تكون في أغلب الأحيان غير مبررة، بل العكس هو الصحيح فقد يشعر بالرضا التام والسرور والبهجة ويشعر بالانتصار وربما أن مثل هذا العمل الوحشي بنظره قد يزيد في رصيده عند خالقه.

 

فقدان الإنسان لإنسانيته

 

إن فقدان الإنسان لإنسانيته هو ما يجعل كثيرا من الناس الى ارتكاب أعمال القمع والتعذيب بأشكاله المختلفة.

 

الجلاد والضحية

 

إن العلاقة بين الجلاد والضحية علاقة مبنية على الكراهية المتبادلة .

 

فتماما عندما يمر الشخص من أمام كلب فيبدأ الكلب بالعواء عليه بصوت عادي فإذا لم يكترث هذا الشخص لعواء الكلب وتابع سيره بشكل طبيعي فإن الكلب لا يهاجمه، ولكنه إذا ركض أمامه وأظهر خوفه منه فكأنه بذلك يدعوه إلى مطاردته ومهاجمته وهكذا هو الحال بتصوري بنظرة هذا الكلب الذي يجلس على كرسي البشر بتعامله مع ضحاياه (عذرا للكلب الوفي فقد اضطررت تشبيه الإنسان الشرير  به).

 

و في الختام .....

 

إن فقدان الإنسان لإنسانيته ولجوئه إلى أعمال الظلم و الاستبداد والوحشية قد يحوّل المجتمع الإنساني بأسره إلى مجتمع وحوش وحيوانات مفترسة وهذا يكون نتيجة طبيعية ورد فعل طبيعي من جانب المضطهد من ممارسات وسلوكيات عدوانية تمارس ضده بذنب أو بغير ذنب ومن أجل عودة المجتمعات الإنسانية إلى حياة الاستقرار والسكينة والأمان فلا بد من إحداث تغيير جذري وجوهري وحقيقي على تطور الفكر الإنساني برمته من خلال العمل على بناء الإنسان بناءً سليما وتهيئته لحياة حضارية من خلال استئصال أمراض كثيرة قد أصابته وهو لا يدري أنه مصاب بها وبذلك يكون هذا الوحش المفترس قد تخلى عن ثقافة الظلم و الاستبداد و القمع وأصبح يعيش كانسان يمارس إنسانيته وليس إنسان بغرائز حيوانية وعدوانية لا تليق به كإنسان.

 

فقد رأينا كيف كان رد الملأ حين عرض عليهم شعيب عليه السلام أن يصبروا حتى يحكم الله بينهم: {وإن كان طائفة منكم آمنوا بالذي أرسلت به وطائفة لم يؤمنوا فاصبروا حتى يحكم الله بيننا وهو خير الحاكمين . قال الملأ الذين استكبروا من قومه لنخرجنك ياشعيب والذين آمنوا معك من قريتنا أو لتعودن في ملتنا قال أولو كنا كارهين} [الأعراف: 87-88]





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • مكرّمون كبار في الإفطار التكريمي لجهاز متطوعي الرعاية / 56 صورة
  • مسلمة ترفع دعوى على شركة عقارات بسبب حجابها الإرهابي
  • الكويت تسلم قطر مطالب دول الحصار.. وتركيا المطالبة بإغلاق القاعدة التركية في قطر يُعد تدخلا في العلاقات الثنائية
  • الشيخ العارفي: جردة حساب.. وفي الذكرى الرابعة لجرح عبرا: أعيادنا منقوصة وأجنحتنا مقصوصة وكلماتنا مغصوصة
  • طقس السبت في لبنان قليل الغيوم مع ارتفاع إضافي بدرجات الحرارة
  • حدث في 23 حزيران / يونيو
  • إجاك من يعرفك يا بلوط
  • مسؤول إيراني: حافظ الأسد كان شيعيا
  • القبلة الأولى تكرّم مشاركاتٍ في برامجها القرآنية في صيدا / 4 صور
  • إشراق النور توزع جوائز الفائزين بمسابقتها السنوية
  • أوروبا قلقة من تسرب (داعش) عبر حدود لبنان
  • فئران تغزو طائرة
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني

قسم الفيديو
مجموعة أماكو الصناعية


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة