زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 4502 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 109137166 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2016-03-22 06:27:56 المشاهدين = 6884
بوابة صيدا - صرف الأمة عن الاعتزاز بتاريخها
الثلاثاء 22 آذار / مارس 2016 الموافق 13 جمادى الآخرة 1437هـ
بقلم الشيخ محمد فؤاد ضاهر م بوابة صيدا

 

يقول المستشرق شاتلي: "إذا أردتم أن تغزوا الإسلام، وتقضوا على هذه العقيدة التي قضت على كل العقائد السابقة واللاحقة لها، والتي كانت السبب الأول والرئيس لاعتزاز المسلمين وشموخهم، وسبب سيادتهم وغزوهم للعالم.. فعليكم أن توجهوا جهود هدمكم إلى نفوس الشباب المسلم والأمة المسلمة؛ بإماتة روح الاعتزاز بماضيهم، وكتابهم القرآن، وتحويلهم عن كل ذلك بواسطة نشر ثقافتكم وتاريخكم...".

 

التاريخ ذاكرة الأمة. وأمة لا تعرف تاريخها لا يمكن أن تعيش حاضرها، ولا أن تستشرف مستقبلها.

 

لقد جربت أمم العالم طرقا مختلفة، واتبعت وسائل هدم متنوعة، في سبيل القضاء على أمة الإسلام.. فلم تنجح. فعاودت المرة تلو الأخرى، وفي كل محاولة كانت تبوء بالفشل.

 

حتى هداهم شيطانهم إلى نوع فذ من الغزو، ليس كذلك المعلن المكشوف الذي أول ما يستنهض بواعث الغيرة على الأرض والعرض، لدى الرجال والنساء والكبار والصغار على حد سواء.

 

وإنما هذه المرة كان باتباع طريقة مبطنة تظهر المحبة والتسامح، وتخفي المكر والخديعة، فكانت أكثر دهاء وسوءا من غيرها. وأول من تستميلهم نحوها هم المراهقون من الشباب والشابات على مقاعد الدراسة المتقدمة.

 

حيث تزرع فيهم الشكوك بماضيهم وتاريخهم، لجهة الأنامل العاملة في كتابته وجمعه وتدوينه، وأنه خاضع لأهواء المؤرخين وميول القصاصين، ومليء بالصراعات القبلية والعشائرية، ويحمل كثيرا من الدموية والعنصرية والتخلف، والإعجاب بالجسد دون الفكر، والإمعان في معاداة العلم وتسويق الجهل... (ينظر مقالة لي بعنوان: كتابة التاريخ، والأقلام العاملة فيه)

 

ثم تبهرهم بالحضارة في الغرب، وما فيه من الحريات، وتكريم المرأة، ومفهوم العدل والمساواة، ورعاية حقوق الإنسان والحيوان، ورفع الفوارق بين الجنسين، والعدالة، والتسامح...

 

فيسهل نتيجة ذلك دعوتهم إلى التبرج والسفور، ومقاربة الفواحش والمنكرات، ومعاقرة الخمور... تحت أسماء جديدة عصرية ومشذبة؛ كالفن الاستعراضي، والمصاحبة، والمشروبات الروحية، والفوائد البنكية، وإكرامية الموظف... ثم يخترعون لذلك أعيادا ومناسبات لتحقيق هذه الأهداف؛ كتوديع العزوبية، وعيد الحب، وعيد الأم، وعيد الطفل، وعيد المعلم، ويوم العمال...

 

وهكذا يسلخون الأجيال عن تراثهم، ويقطعون بهم جذور الأرض. ثم يدعونهم يواجهون الإباحية المادية بمختلف أشكالها؛ الجنسية، والمالية، والفكرية. دون أن يكون لهم سهم من إرث، أو أثرة من علم، أو مسكة من عقل... يميزون به بين الدخيل والأصيل، وبين الفضلة والفضيل!

 

وإذ بهم يبيتون بلا رزانة، وﻻ رصانة، ولا حصانة، ولا مروءة، ولا خلق، ولا شرف، ولا كرامة... وقد كانوا بالأمس القريب منارة إشعاعية وجامعة حضارية، أنارت شوارع أوروبا يوم أن طفئت لأوروبا أنوارها.

 

فإذا الأمة باتت تتسول على موائد اللئام فتات خبز بطعم الدم.. تخطب ودهم.. وتستجدي عطفهم !!

 

فأي نفس أبية شامخة بعد ذلك سترقى؟ وأي سيادة وعزة ستبقى؟





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    




قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • روتاري صيدا قدم هبة لمركز الدفاع المدني في صيدا دعماً لرسالته الإنسانية
  • سوسان اكد الوقوف الى جانب الجيش اللبناني في معركته الفاصلة: فجر الحرية والكرامة يبزغ مع فجر الجرود
  • المختار محمد ابراهيم الصباغ
  • الاستثمارات الايرانية في الخارج لها طابعين مالي وعسكري..
  • حدث في 20 آب / أغسطس
  • استمرار الاشتباكات في عين الحلوة..
  • ميليشيا الحشد الشعبي ترسل مقاتليها من الفلوجة إلى حلب
  • تفاصيل مثيرة حول علاقة المخابرات بعبد الحليم حافظ وسعاد حسني
  • النابلسي: الأزمة السورية أزمة عالمية شاملة تهدد تداعياتها السلم والأمن في العالم كله
  • جامعة الجنان وزعت جوائز مسابقة جماليات الخط العربي السادسة وأعلنت عن جائزة منى حداد للجامعات في فنون الخط العربي
  • أسامة سعد يتلقى اتصالات التهنئة بنجاح مؤتمر التنظيم الشعبي الناصري
  • الأسد يزور موسكو سراً.. ويشكر روسيا على تدخلها العسكري في بلاده
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني

قسم الفيديو
انتحار فتاة بعدما خانها حبيبها مع شقيقتها.. ثم انتحار شقيقتها حزنا عليها..


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة