زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 12643 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 120890921 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
  • وليد جليلاتي_45.jpg
    بوابة صيدا
    للراغبين بالمشاركة في قسم / وفيات بوابة صيدا على الواتس آب / يُرجى إرسال كلمة (وفيات) على الرقم 03928409
    2018-01-20 16:51:00
قسم صيداويات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2016-03-11 11:14:08 المشاهدين = 13623
بوابة صيدا - الحمار خِلِصْ
الجمعة 11 آذار / مارس 2016 الموافق 2 جمادى الآخرة 1437هـ
خاص موقع  بوابة صيدا د. طالب محمود قرة احمد / أستاذ مساعد بكلية الآداب في الجامعة اللبنانية / مؤلف كتاب " الأمثال الشعبية المتداولة على ألسنة الصيداويين "

 

يحكى أنّ رجلاً مدنياً التقى رجلاً قروياً يجر حماراً فأراد أن يختبر ركوب الحمار، كتذكار، لمناسبة زيارته إلى تلك الديار وعرض على القروي استئجار الحمار، ليركب عليه مشواراً، لقاء أجرة معيّنة.

 

فوافق القروي وساعد المدني على اعتلاء ظهر الحمار واشار عليه أن يركز نظره بين أذني الحمار حفظاً لتوازنه وخوفاً عليه من السقوط.

 

وبما أن المدني كان من أساتذة الرياضيات وله خبرة في معرفة المسافات وتقدير القياسات، لذلك وبحكم مهنته، استطاع أن يقدر المسافة بين عينيه وأذني الحمار بمتر واحد تقريباً.

 

وحدث ان انقطعت "الحياصة" التي تشد البردعة إلى ظهر الحمار، وكانت الطريق تتجه نزولاً، فبدأت البردعة تنحدر صوب رقبة الحمار، فتتقلص المسافة تدريجياً، بين عيني الرجل المدني وأذني الحمار.

إقرأ ايضاً: حسَّبنا الباشا باشا طلع الباشا زلمة 

وراح الرجل يُعيد تقدير المسافة، قال أنها صارت تسعين سنتمتراً، ثم ثمانين، ثم ستين، ثم أربعين، وهلم جراً حتى أوشكت البردعة أن تصل إلى أذني الحمار.

 

وكان القروي يمشي قدام الحمار، فلم يلتفت، ولم يلاحظ ما كان يحدث وراءه.

 

وعندما بلغت البردعة أذني الحمار تضايق ونكّس رأسه "فقشط" الرجل أمام الحمار، فالتفت القروي وسأله:

 

ليش نزلت؟ بعدو المشوار ما خِلِص.

 

قال الرجل: "لكن الحمار خلص".

 

فجرت عبارته مجرى الأمثال..

إقرأ ايضاً: سرّك لمرتك لا تعطيه وإن كنت شاطر خبّيه






المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    




قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • اتصالات الحريري مع تركيا أسفرت عن توقيف المتهم بمتفجرة صيدا
  • أردوغان: عملية عفرين بدأت وستمتد لحدود العراق
  • مكتب بريد صيدا يحترق!!
  • ادعى أنه عريسها.. واغتصبها ليلة زفافها!
  • العسكرية استجوبت لبنانيا بتهمة التعامل مع العدو
  • أوّل تعليق لعائلة الرأس المدبّر لتفجير صيدا!
  • من المنتصر مع مرور الأيام الأولى من معركة الزبداني؟
  • طفلة تشنق نفسها خطأ خلال اللعب بحبل الغسيل في منزلها
  • في زحمة سير أو كنتَ مُتعَباً؟.. ابتسم
  • فرقة صبا الفنية تحيي حفل تكريم 142 فتاة ارتدين الحجاب
  • النابلسي يستقبل فايز شكر: في الشمال مشروع كبير تقوده أميركا وإسرائيل
  • طلاب حزب الله يفتعلون اشكالاً داخل الـ USJ هوفلان ويحتشدون
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
السطو على البنك اللبناني السويسري بنزلة السلطان ابراهيم في منطقة الجناح من قبل شخصين


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة