زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 17090 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 111274319 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
القسم الإسلامي
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2016-01-01 17:44:09 المشاهدين = 17147
بوابة صيدا - نبي الله داوود يُبشر بنقي القلب محمد صلى الله عليه وسلم
الجمعة 1 كانون الثاني 2016 الموافق 21 ربيع الأول 1437هـ
عبد الباسط ترجمان / موقع بوابة صيدا

 

لِلرَّبِّ الأَرْضُ وَمِلْؤُهَا. الْمَسْكُونَةُ، وَكُلُّ السَّاكِنِينَ فِيهَا. (2) لأَنَّهُ عَلَى الْبِحَارِ أَسَّسَهَا، وَعَلَى الأَنْهَارِ ثَبَّتَهَا. (3) مَنْ يَصْعَدُ إِلَى جَبَلِ الرَّبِّ؟ وَمَنْ يَقُومُ فِي مَوْضِعِ قُدْسِهِ؟ (4) اَلطَّاهِرُ الْيَدَيْنِ، وَالنَّقِيُّ الْقَلْبِ، الَّذِي لَمْ يَحْمِلْ نَفْسَهُ إِلَى الْبَاطِلِ، وَلاَ حَلَفَ كَذِبًا. (5) يَحْمِلُ بَرَكَةً مِنْ عِنْدِ الرَّبِّ، وَبِرًّا مِنْ إِلهِ خَلاَصِهِ. (6) هذَا هُوَ الْجِيلُ الطَّالِبُهُ، الْمُلْتَمِسُونَ وَجْهَكَ يَا يَعْقُوبُ. سِلاَهْ. (المزامير: 24)

 

نتابع تصفح الكتاب المقدس (العهد القديم) لقراءة ما جاء من نصوص تُبشر بالنبي صلى الله عليه وسلم، ونقرأ من خلال هذه السطور بشرى نبي الله داوود عليه السلام بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم:  

 

أين جبل الرب؟

 

جاء في سفر التكوين (22) وَحَدَثَ بَعْدَ هذِهِ الأُمُورِ أَنَّ اللهَ امْتَحَنَ إِبْرَاهِيمَ، فَقَالَ لَهُ: «يَا إِبْرَاهِيمُ!». فَقَالَ: «هأَنَذَا». (2) «خُذِ ابْنَكَ وَحِيدَكَ، الَّذِي تُحِبُّهُ، إِسْحَاقَ، وَاذْهَبْ إِلَى أَرْضِ الْمُرِيَّا، وَأَصْعِدْهُ هُنَاكَ مُحْرَقَةً عَلَى أَحَدِ الْجِبَالِ الَّذِي أَقُولُ لَكَ». ... (14) فَدَعَا إِبْرَاهِيمُ اسْمَ ذلِكَ الْمَوْضِعِ «يَهْوَهْ يِرْأَهْ». حَتَّى إِنَّهُ يُقَالُ الْيَوْمَ: «فِي جَبَلِ الرَّبِّ يُرَى».

 

فجبل الرب حيث ذُبح ابن إبراهيم الوحيد..

 

من هو ابن إبراهيم الذبيح، والوحيد؟

 

جاء في سفر التكوين (22: 2) خُذِ ابْنَكَ وَحِيدَكَ، الَّذِي تُحِبُّهُ، إِسْحَاقَ، وَاذْهَبْ إِلَى أَرْضِ الْمُرِيَّا..

 

الإبن الوحيد: من لا إخوة أو أشقاء له، وهذا الوصف لا ينطبق على إسحاق، إنما ينطبق على إسماعيل قبل مولد إسحاق..

 

جاء في سفر التكوين (16) فَوَلَدَتْ هَاجَرُ لأَبْرَامَ ابْنًا. وَدَعَا أَبْرَامُ اسْمَ ابْنِهِ الَّذِي وَلَدَتْهُ هَاجَرُ «إِسْمَاعِيلَ». (16) كَانَ أَبْرَامُ ابْنَ سِتٍّ وَثَمَانِينَ سَنَةً لَمَّا وَلَدَتْ هَاجَرُ إِسْمَاعِيلَ لأَبْرَامَ.

 

وجاء في سفر التكوين (21: 5) وَكَانَ إِبْرَاهِيمُ ابْنَ مِئَةِ سَنَةٍ حِينَ وُلِدَ لَهُ إِسْحَاقُ ابْنُهُ.

 

وحين بشره الله بمولد إسحاق، قَالَ إِبْرَاهِيمُ للهِ: «لَيْتَ إِسْمَاعِيلَ يَعِيشُ أَمَامَكَ!». (19) فَقَالَ اللهُ: «بَلْ سَارَةُ امْرَأَتُكَ تَلِدُ لَكَ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ إِسْحَاقَ. وَأُقِيمُ عَهْدِي مَعَهُ عَهْدًا أَبَدِيًّا لِنَسْلِهِ مِنْ بَعْدِهِ. 20 وَأَمَّا إِسْمَاعِيلُ فَقَدْ سَمِعْتُ لَكَ فِيهِ. (سفر التكوين: 17)

 

هذه النصوص تؤكد أن إسماعيل ولد قبل إسحاق، ولد لإبراهيم وهو ابن (86 سنة) بينما ولد له إسحاق وهو ابن (100 سنة).. فإذاً إسماعيل هو الابن الوحيد لإبراهيم قبل مولد ابنه إسحاق، وبذلك يكون اسماعيل (ابن إبراهيم الوحيد) هو الذبيح، وليس إسحاق (الإبن الثاني لإبراهيم)..

 

وبناء عليه، فإن الذبح كان سيتم حيث سكن الابن الوحيد إسماعيل (وَسَكَنَ فِي بَرِّيَّةِ فَارَانَ) [مكة] (سفر التكوين: 21:21) فجبل الرب في مكة وليس في أي مكان آخر..

 

ونأتي إلى البشارة:

 

مَنْ يَصْعَدُ إِلَى جَبَلِ الرَّبِّ؟ وَمَنْ يَقُومُ فِي مَوْضِعِ قُدْسِهِ؟ (4) اَلطَّاهِرُ الْيَدَيْنِ، وَالنَّقِيُّ الْقَلْبِ، الَّذِي لَمْ يَحْمِلْ نَفْسَهُ إِلَى الْبَاطِلِ، وَلاَ حَلَفَ كَذِبًا. (5) يَحْمِلُ بَرَكَةً مِنْ عِنْدِ الرَّبِّ، وَبِرًّا مِنْ إِلهِ خَلاَصِهِ. (6) هذَا هُوَ الْجِيلُ الطَّالِبُهُ، الْمُلْتَمِسُونَ وَجْهَكَ يَا يَعْقُوبُ. سِلاَهْ. (7)  

 

النبي محمد صلى الله عليه وسلم، قبل بعثته كان يخرج إلى غار حراء في جبل النور، ويتعبد فيه الأيام والليالي.. وفيه نزل عليه الوحي بالرسالة الخالدة، وبدأ بقوله: إقرأ باسم ربك الذي خلق..

 

ولكن قبل البعثة، في السنة الرابعة أو الخامسة من مولده صلى الله عليه وسلم وقع حادث شق الصدر، وإخراج حظ الشيطان منه، (أتى جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو ما زال صغيراً عند حليمة السعدية مرضعته وكان يلعب مع الغلمان فأخذه فصرعه فشق عن قلبه فاستخرج القلب فاستخرج منه علقة فقال هذا حظ الشيطان منك ثم غسله في طست من ذهب بماء زمزم ثم لأمه ـ أي خاطه ـ ثم أعاده في مكانه وجاء الغلمان يسعون إلى أمه يعني ظئره ـ مرضعته ـ فقالوا إن محمداً قد قُتل فاستقبلوه وهو منتقع اللون. قال أنس رضي الله عنه وقد كنت أرى أثر ذلك المخيط في صدره.. (الحديث في صحيح مسلم رقم 162)

 




المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • بالفيديو: طالبات ثانوية د حكمت صباغ ـ يُمنى العيد الرسمية ـ صيدا يتسلمن شهادات تخرجهن والمنح والجوائز
  • حدث في 23 أيلول / سبتمبر
  • لماذا قد تغزو الصين كوريا الشمالية؟
  • المسلمون اندمجوا في أوروبا لكن هل قبلهم الآخرون؟
  • بعد الطفل الـ20.. أم تعد بالتوقف عن الإنجاب
  • البارزاني يؤكد إجراء الاستفتاء ويرفض التفاوض على الحدود
  • كيف تخططين لمستقبلك في مركز الرحمة
  • توقيف شخص يسهل الدعارة لزوجته وبناته القاصرات
  • حدث في 26 تموز / يوليو
  • رابطة علماء فلسطين في لبنان تحتسب عند الله تعالى العالم الرباني المحقق المحدث شعيب الأرناؤوط
  • ملتقى الإسعاف والإنقاذ يزور قائد منطقة الجنوب في الجيش اللبناني
  • طقس الأربعاء قليل الغيوم مع استقرار في الحرارة
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
الشيخ خالد العارفي في خطبة الجمعة: وقوفا مع ابنائنا الموقوفين في السجون


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة