زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 4088 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 100768108 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2015-12-26 11:27:46 المشاهدين = 8346

بوابة صيدا - ويسألونك عن الإرهاب.. قل: دين.. واعتقاد.. والتاريخ يشهد... ويكتب بأن أهل السنة ضحاياه
عبد الباسط ترجمان / خاص موقع بوابة صيدا

 

الإرهاب لا دين له، مقولة انتشرت، وترددت على ألسنة السياسيين، وعلماء الدين ورجاله، وخطتها اقلام الإعلاميين والكتاب، وتناقلتها شفاه العلماء والجهال وانصاف المتعلمين.. وصدقها الكثير من السذج وأصحاب القلوب الطيبة..

 

في حقيقة الأمر، مزاعم أن الإرهاب لا دين له غير صحيحة، فلا بد من وجود نوازع لارتكاب الإرهاب، سواء كانت هذه النوازع دينية سماوية، أو ما شرعته الدكتاتوريات من خلال سلطتها القمعية المستندة إلى الدين أحياناً، أو إلى القوانين الوضعية التي تستخدمها لتبرير جرائمها وإرهابها بحق مخالفيها سواء كان هؤلاء من المحكومين بدساتير هؤلاء الطغاة، او بحق الدول المعادية التي يسعون لنشر القلاقل والفوضى والقتل في ارجائها..

 

فالإرهاب عند هؤلاء، دين، واعتقاد، وانتماء، وغاية، و وسيلة..

 

والتاريخ المُغيب عن معظم بني الإنسان يزخر بالكثير من الإرهاب بأبشع صوره على الإطلاق، باسم الرب ودينه احياناً، كما جرى في محاكم التفتيش ومجازر الأندلس التي أطلقها مندوب الرب على الأرض بحق كل مختون من المسلمين واليهود.. وما خلفته الحروب الصليبية باسم الرب أيضاً من خراب ودمار، وسفك للدماء.. وحقد دفين بين الشرق العربي المسلم والغرب المسيحي.. وما فعلته " إسرائيل " باسم الرب من قتل ونهب وتدمير بحق العرب حديثا.. وبحق أعداء اليهودية قديماً.

 

وباسم محبة آل البيت ترتكب المجازر، وتستباح الدماء، والأعراض، والأموال في سوريا والعراق واليمن.. وباسم سنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم ترتكب المجازر ويُقتل الأبرياء، بحجج واهية، أو فهم خاطئ للنصوص الدينية..

 

والتاريخ يسطر إرهاب الدكتاتوريات والأنظمة الحاكمة، بقوانين وتشريعات صيغت لتكون عصاً بيد الحكام للبطش بخصومهم وأعدائهم..

 

فالإرهاب قبل أن يكون فعل، أو ردة فعل من فلان وفلان، هو صنيعة علماء الدين ورجاله، وأصحاب القانون، و أهل التشريع، بفهمهم المقلوب أحياناً، أو تحريفهم عمداً للنص الديني او التشريعي الوضعي، ليتوافق مع هواهم، أو هوى الحاكم، أو النظام الذي ينتمون له، مبررين كل أسباب البطش والقتل.. فإذا ما اعترض احد على فتاويهم، أو تشريعاتهم سواء بطريقة سلمية أو عنفية نُبذ بالإرهاب.. واستعملت بحقه كل أدوات التنكيل، وفنون التعذيب.. و آخر ما توصلت إليه البشرية من افكار تؤدي إلى الموت..

 

فالإرهاب، دين، ومعتقد.. عند الجميع دون استثناء، ولكن استطاع الإعلام و الساسة والمثقفين المنبهرين بالحضارة الغربية... التدليس على الناس بإطلاق أوصاف " ناعمة " على الجرائم التي تنفذها الدول العظمى.. والدكتاتوريات.. بينما استغلوا ما يقع من بعض المسلمين السنة من أفعال أو ردات فعل خاطئة تكون عنفية أحياناً لإطلاق وصف الإرهاب بحقهم..

 

فرغم كل المجازر التي تُرتكب سواء من الدول العظمى، أو الدكتاتوريات الحاكمة، أو الجماعات الدينية (من غير السنة) و القومية والعرقية إلا أنه لم يوصف هؤلاء بـ  الإرهاب.. فذبح مسلم سني لدجاجة جريمة لا تُغتفر، وقتل هؤلاء لشعوب بكاملها مسألة فيها نظر..

 

 





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    




قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • مقتل سوريين وجرح آخر واصابة امرأة في انفجار عبوة ناسفة في عرسال
  • قاض سوري: بشار الأسد منح الرئيس اللبناني ميشال عون 70 هكتارا من الأراضي لكسبه حليفا له
  • مؤتمر صحفي للنقيب: 9 مشاريع بقيمة 30 مليون دولار هي رصيد المجلس الاداري الحالي لجمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا
  • مشروع توطين الفلسطينيين في سيناء.. إلى أين؟
  • توقيف سائق تحرش بفتاة في صيدا
  • المعالم الجديدة بصيدا وثائقي لـ انطوني رحيل (فيديو)
  • الأوقاف المصرية تغلق 2200 مسجد بالفيوم
  • متوسّط عمر الإنسان 120 عاماً بعد 30 سنة
  • نصرالله يخذل فرنجية ويطرح الحوار لاختيار بديل للجنرال عون..
  • السعودي يدعو للقاء إستثنائي موسع في بلدية صيدا الأربعاء لبحث تداعيات إنقطاع التيار الكهربائي
  • لو أن حمدات في المسجد من كان طعن الإفرنجي هذه الطعنة ؟
  • طلاب ثانوية رفيق الحريري يحتفلون بعيد الأم على طريقتهم
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني
  • سكّان حي طيطبا: الهجرة داخل الهجرة

قسم الفيديو
لحظة سقوط الرئيس ميشال عون أرضا في القمة العربية


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة