زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 23224 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 105504832 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
القسم الإسلامي
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2015-08-30 09:49:13 المشاهدين = 17877
بوابة صيدا - ثلاثة خسوف: خسف بالمشرق وخسف بالمغرب.. وخسف بجزيرة العرب
بوابة صيدا / (نهاية العالم ـ أشراط الساعة الصغرى والكبرى) بقلم: د. محمد عبد الرحمن العريفي

 

الخسوف الثلاثة

 

من أشراط الساعة الكبرى التي أخبر عنها النبي صلى الله عليه وسلم وقوع ثلاثة خسوف كبرى يفزع الناس لها، ويكون لها تأثير عظيم.

 

ومعنى الخسف:

 

انشقاق الأرض وغياب ما فوقها في داخلها.

 

وقد وقع في الزمان الماضي والحاضر أنواع من الخسوف، تتفاوت في قوتها وحجمها.

 

لكن الخسوف المعنية في الأحاديث يكون لها شأن وينتشر خبرها وذكرها.

 

والخسوف الثلاثة الواردة في الأحاديث والتي هي من أشراط الساعة تكون آخر الزمان،  دلت نصوص كثيرة.

 

الأحاديث الواردة في الخسف

 

عن حذيفة بن أسيد الغفاري رضي الله عنه قال: [اطلع النبي صلى الله عليه وسلم علينا ونحن نتذاكر، فقال: ما تذاكرون؟ قالوا: نذكر الساعة. قال: إنها لن تقوم حتى ترون قبلها عشر آيات فذكر: الدخان، والدجال، والدابة، وطلوع الشمس من مغربها، ونزول عيسى بن مريم عليه السلام، ويأجوج ومأجوج، وثلاثة خسوف: خسف بالمشرق: وخشف بالمغرب، وخسف بجزيرة العرب، وآخر ذلك نار تخرج من اليمن تطرد الناس إلى محشرهم. (رواه مسلم)

 

أحاديث واردة في الخسف عموما:

 

جاء في بعض الروايات تحديد مكان وسبب أحد الخسوف الثلاثة الكبرى، وهو خسف يكون في جزيرة العرب.

 

عن أم سلمة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: يكون اختلاف عند موت خليفة، فيخرج رجل من قريش من أهل المدينة إلى مكة، فيأتيه ناس من أهل مكة فيخرجونه وهو كاره، فيبايعونه بين الركن والمقام، فيبعثون إليه جيشاً من أهل الشام، فإذا كانوا بالبيداء (الصحراء) خُسف بهم، فإذا بلغ الناس ذلك أتاه أبدال أهل الشام، وعصابة أهل العراق فيبايعونه. (رواه ابن حيان - صحيح).

 

 أحاديث في خسوف أخرى تقع عقوبة على معاص:

 

عن أبي أمامة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: يبيت قوم من هذه الأمة على طعام وشراب ولهو؛ فيصبحون قد مُسخوا خنازير، وليخسفن بقبائل فيها وفي دور فيها حتى يصبحوا فيقولوا: خسف الليلة ببني فلان، وخسف الليلة بدار بني فلان، وأرسلت عليهم حصباء حجارة، وأرسلت عليهم الريح العقيم فتنسفهم، كما نسفت من كان قبلهم بشربهم الخمر وأكلهم الربا ولبسهم الحرير واتخاذهم القينات (القينات: جمع قينة وهي المرأة المغنية) وقطيعتهم الرحم. قال: وذكر خصلة أخرى فنسيتها. (أخرجه الحاكم وقال: حديث صحيح على شرط مسلم لجعفر فأما فرقد فإنهما لم يخرجاه).

 

وعن ابن عمر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: في أمتي خسف ومسخ وقذف. (أخرجه الحاكم وقال: إن كان أبو الزبير سمع من عبد الله بن عمر فإنه صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه)

 

وعن ابن عمر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: بينا رجل يجر إزاره من الخيلاء خسف به، فهو يتجلجل (التجلجل: حركة مع الصوت) في الأرض إلى يوم القيامة. (رواه البخاري من حديث ابن عمر رضي الله عنه وكذلك رواه البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه)

 

وعن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: يا أنس، إن الناس يُمصَّرون أمصاراً،  وإن مصراً منها يقال له البصرة أو البصيرة، فإن أنت مررت بها أو دخلتها فإياك وسباخها وكلاءها وسوقها وباب أمرائها، وعليك بضواحيها فإنه يكون بها خسف وقذف ورجف، وقوم يبيتون يصبحون قردة وخنازير. (رواه أبو داود وصححه الألباني)

 

فقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث: أن الناس يتخذون بلاداً منها مدينة يقال لها البصرة، فحذر أنسا إن دخل هذا المدينة من سباخها – والسبخة هي الأرض المالحة - وكلائها وسوقها الذي يجتمع فيه الناس يتبايعون، وحذره من باب أمرائها الظلمة لما سيحصل في المدينة من خسف والقذف والرجف والمسخ. وأرشده إلى ضواحي البصرة أي أطرافها وحوليها، لبعدها عن الهلاك.

 

وعن نافع أن رجلا أتى بن عمر – رضي الله عنهما – فقال: إن فلاناً يقرؤك السلام. قال: إنه بلغني أنه قد أحدث – يعني ابتدع بدعة – فإن كان قد أحدث فلا تقرئه مني السلام؛ فأني سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: يكون في أمتي، أو في هذه الأمة مسخ وخسف وقذف وذلك في أهل القدر. (رواه ابن ماجة والترمذي – صحيح)

 

فهذه الأحاديث فيها وقوع أنواع من الخسف في هذه الأمة.

 

أما الخسوف الثلاثة الكبرى الواقعة في آخر الزمان، فقد تقدم في الحديث الأول بيان مكان أحد هذه الخسوف وسببه، أما الخسفان الآخران فهما واقعان في آخر الزمان، لكني لم أقف على حديث يدل على مكان أو سبب الخسف لهما، والله تعالى أعلم.

 

 




المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • دول الحصار يشترطون على قطر: إغلاق القاعدة التركية.. وإغلاق الجزيرة.. لرفع الحصار عنها
  • وزارة الداخلية السعودية: شخص كان يعتزم مهاجمة المسجد الحرام يفجر نفسه
  • حدث في 24 حزيران / يونيو
  • حمادة: وثيقة بعبدا ليست وثيقة تأسيسية بل مجرد اعلان نوايا لتحفيز العمل الحكومي
  • موقوفان جديدان في جريمة قتل نهرا في مجدليون
  • أسرار الصحف اللبنانية الصادرة يوم السبت 24 حزيران 2017
  • أسامة سعد: الشعب الفلسطيني متمسك بحق العودة
  • سعد: بعض الزعامات والقوى السياسية لا تزال تجد التبريرات للجرائم الإرهابية
  • شربل: مجلس الامن الفرعي اتخذ الاجراءات المناسبة في صيدا
  • مبارك بصحة جيدة جداً ويمارس حياته بشكل طبيعي
  • الشيخ الأسير: يهاجم حزب الله والحريري..
  • العثور على جثة على الاوتوستراد العربي في البقاع
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني

قسم الفيديو
مجموعة أماكو الصناعية


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة