زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 58534 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 105469731 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
القسم الإسلامي
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2015-08-03 10:58:52 المشاهدين = 16193
بوابة صيدا - في العهد القديم: الأرض على موعد مع الحق.. والمدن تنتظر شريعة محمد (صلى الله عليه وسلم)

عبد الباسط ترجمان / بوابة صيدا

 

هوذا عبدي الذي أعضده مختاري الذي سُرَّت به نفسي وضعت روحي عليه فيُخرج الحق للأمم (2) لا يصيح ولا يرفع ولا يُسمع في الشارع صوته (3) قصبة مرضوضة لا يقصف وفتيلة خامدة لا يُطفئُ. إلى الأمان يُخرِجُ الحق (4) لا يكل ولا ينكسر حتى يضع الحق في الأرض وتنتظر الجزائر شريعته. (أشعيا 42: 1 ـ 3)

 

هذا النص لا يصلح أن يكون المقصود به موسى عليه السلام إذ أن أشعيا النبي قد جاء بعد موسى عليه السلام، وكذلك لا يصلح أن يكون للمسيح عليه السلام إذ أنه قال: (لَمْ أُرْسَلْ إِلاَّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ) [متى 15: 24] وكذلك لم يُذكر في الإنجيل أن الله سبحانه وتعالى نادى المسيح بلفظ عبدي، فالمنتظر في هذا النص عبد نبي، والنصارى يؤمنون بربوبية المسيح، او انه ابن الرب، وكذلك لا يصح أن تكون في المسيح كما يزعم النصارى إذ أن المسيح قد انكسر أي قُتل وصلب قبل انتشار دعوته، ـ  كما جاء في الانجيل ـ بينما المقصود بهذه البشارة هو محمد صلى الله عليه وسلم، إذ أن الأنبياء قبله كانوا يُبعثون لقومهم خاصة وبُعث صلى الله عليه وسلم لجميع الأمم، قال تعالى: " وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ " [سبأ]

 

وهذا المُبشر به تنتظر المدن شريعته الجديدة (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْأِسْلامَ دِيناً) (المائدة 3)

 

بينما المسيح لم ينقض شريعة الأنبياء قبله بل جاء ليكمل " لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لأُكَمِّلَ. (18) فَإِنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِلَى أَنْ تَزُولَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ لاَ يَزُولُ حَرْفٌ وَاحِدٌ أَوْ نُقْطَةٌ وَاحِدَةٌ مِنَ النَّامُوسِ حَتَّى يَكُونَ الْكُلُّ " (متى 15: 17 ـ 18)

 

وقال صلى الله عليه وسلم: أعطيت خمساً لم يعطهن أحد قبلي، كان كل نبي يبعث إلى قومه خاصة وبعثت  إلى كل أحمر وأسود... (جزء من حديث رواه البخاري رقم 335 ومسلم حديث رقم 521 واللفظ له).

 

ولم يُقتل النبي صلى الله عليه وسلم ولم يمل من دعوة الناس بالرغم من المجافاة التي رأها من قومه، بل عندما أتاه ملك الجبال وخيّره بأن يُطبق على قومه الأخشبين ـ الجبلين ـ فكان رد النبي صلى الله عليه وسلم " بل أرجو أن يُخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئاً (رواه البخاري حديث رقم 3231 ومسلم حديث رقم 1795)

 

ولم يلتحق صلى الله عليه وسلم بالرفيق الأعلى إلا عند تمام الدين، واكتمال نزوله. 

 

عن عطاء بن يسار قال: لقيتُ عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قلت: " أخبِرني عن صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم في التوراة، قال: أجَل، والله إنه لموصوفٌ في التوراة ببعض صفتِه في القرآن: يا أيها النبيُّ، إنا أرسلناك شاهدًا ومبشِّرًا ونذيرًا، وحِرْزًا للأميين، أنت عبدي ورسولي، سمَّيتُك المتوكل، ليس بفظٍّ ولا غليظ، ولا سخَّاب في الأسواق، ولا يدفع بالسَّيئة السَّيئةَ؛ ولكن يعفو ويغفر، ولن يَقْبضه الله حتى يُقيم به المِلَّة العوجاء، بأن يقولوا: لا إله إلا الله، ويفتح بها أعيُنًا عميًا، وآذانًا صُمًّا، وقلوبًا غُلفًا"؛ رواه البخاري (أخرجه البخاري في كتاب البيوع في الأسواق (2125)، وفي التفسير (4838))





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • مكرّمون كبار في الإفطار التكريمي لجهاز متطوعي الرعاية / 56 صورة
  • مسلمة ترفع دعوى على شركة عقارات بسبب حجابها الإرهابي
  • الكويت تسلم قطر مطالب دول الحصار.. وتركيا المطالبة بإغلاق القاعدة التركية في قطر يُعد تدخلا في العلاقات الثنائية
  • الشيخ العارفي: جردة حساب.. وفي الذكرى الرابعة لجرح عبرا: أعيادنا منقوصة وأجنحتنا مقصوصة وكلماتنا مغصوصة
  • طقس السبت في لبنان قليل الغيوم مع ارتفاع إضافي بدرجات الحرارة
  • حدث في 23 حزيران / يونيو
  • طالبان لبنانيان وسوري طعنوا أستاذا لوقوفه في وجه معاكساتهم للفتيات
  • قرار نهائي لمجلس شورى الدولة برد طعن قباني بقرار تمديد المجلس الشرعي ولايته
  • كاسر الأمواج يعيد الروح الى الحياة البحرية في صيدا
  • أسامة سعد يوجه التحية الى شهداء الصحافة اللبنانية
  • حملة طبية لـ جمعية الشفاء للخدمات الطبية والإنسانية في مخيم المية ومية
  • علماء سعوديون: النظام الإيراني خطر وجودي.. يرتكب الجرائم ضد المسلمين في العراق وسوريا ولبنان واليمن
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني

قسم الفيديو
مجموعة أماكو الصناعية


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة