زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 46921 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 117444850 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
القسم الإسلامي
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2015-07-26 11:42:05 المشاهدين = 24007
بوابة صيدا - خروج يأجوج ومأجوج (5): السد الذي بناه ذو القرنين هل رآه أحد.. وهل يجب علينا قتال يأجوج ومأجوج
بوابة صيدا / (نهاية العالم ـ أشراط الساعة الصغرى والكبرى) بقلم: د. محمد عبد الرحمن العريفي

 

السد الذي بناه ذو القرنين على يأجوج ومأجوج. هل رآه أحد؟ أو يمكن لأحد رؤيته؟

 

رآه أحد الصحابة… فقد ذكر البخاري معلقا بصيغة الجزم: [قال رجل للنبي صلى الله عليه وسلم رأيت السد مثل البرد المحبر (أي مثل الثياب المخططة فيها خط أبيض وخط أسود أو غير ذلك من الألوان) فقال صلى الله عليه وسلم مصدقا له صحة الصفة: رأيته.

 

قال ابن حجر: [الحديث وصله ابن أبي عمر من طريق سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن رجل من أهل المدينة أنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله، قد رأيت سد يأجوج ومأجوج. فقال صلى الله عليه وسلم: كيف رأيته؟ قال:مثل البرد المحبر طريقة حمراء وطريقة سوداء. فقال صلى الله عليه وسلم مقرا له: قد رأيته] (فتح الباري 10 / 129)

 

وذكر الحافظ ابن كثير – رحمه الله – قصة عن السد ومحاولة بعض الملوك الوصول إليه فقال: [وقد بعث الخليفة الواثق (حكم الواثق الدولة العباسية عام 227-232ه / 847-842م , وترتيبه التاسع من الخلفاء العباسيين) في دولته أمرائه وجهز معه جيشاً سرية لينظروا إلى السد ويعاينوه وينعتوه له إذا رجعوا، فوصلوا من بلاد إلى بلاد، ومن ملك إلى ملك، حتى وصلوا إليه، ورأوا بناءه من الحديد ومن النحاس، وذكروا أنهم رأوا فيه باباً عظيماً وعليه أقفال عظيمة وورأوا بقية اللبن (اللبن: الطوب والحجارة التي استعملت في البناء) والعمل في برج هناك، وأن عنده حراساً من الملوك المتاخمة له، وأنه عال منيف شاهق، لا يُستطاع، ولا ما حوله من الجبال، ثم رجعوا إلى بلادهم، وكانت غيبتهم أكثر من سنتين، وشاهدوا أهوالا وعجائب] (انظر البداية والنهاية 126/7). ولم يذكر الحافظ ابن كثير – رحمه الله – سندا لهذه القصة، ولم يتكلم عليها بشيء فالله أعلم بها.

 

هل لسد ذي القرنين علاقة بسور الصين العظيم ؟

 

هناك فرق بين سد ذي القرنين وسور الصين من عدة أوجه:

 

1- أن أن السد بناه ذي القرنين لصد هجوم يأجوج ومأجوج، والسور بناه أباطرة الصينين لحماية مملكتهم.

 

2- أن مواد السد مذكورة في الآية، الحديد والنحاس، واما مادة سور الصين الحجارة والآجر.

 

3- سد يأجوج ومأجوج مبني بين جبلين يسد الفتحة بينهما، وهو الممر الوحيد، أما سور الصين فهو سد على قمم الجبال والممرات وممتد من شرق الصين إلى غربها آلاف الأميال.

 

4- سد يأجوج ومأجوج لا يمكن اختراقه إلا إذا شاء الله في آخر الزمان، أما سور الصين فقد تهاوى منه مواقع، والناس يدخلون منه ويخرجون، بل نقض الناس أجزاء منه.

 

لماذا لم تكشف الأقمار الصناعية سد يأجوج ومأجوج؟

 

معرفة جميع بقاع الأرض والإحاطة بما فيها من المخلوقات لا يقدر عليها إلا الله عز وجل، الذى أحاط بكل شيء علماً، ولا يلزم من عدم اكتشافنا لمكان سد يأجوج ومأجوج، أو مكان الدجال، أو غيرهم من المخلوقات أنهم غير موجودين، فقد يكون الله عز وجل صرف الناس عن رؤية يأجوج ومأجوج ورؤية السد، أو جعل بينهم وبين الناس أشياء تمنع من الوصول إليهم، كما حصل لنبي إسرائيل حين ضرب الله عليهم التيه (أي زمن الضياع فلا يهتدون إلى طريق ولا يبقون مطمئنين) فضلوا أربعين سنة في فراسخ قليلة من الأرض، فلم يطلع عليهم الناس حتى انتهى أمد التيه، والله عز وجل على كل شيء قدير، جعل لكل شيء أجلا ووقتاً، قال تعالى: {وَكَذَّبَ بِهِ قَوْمُكَ وَهُوَ الْحَقُّ قُلْ لَسْتُ عَلَيْكُمْ بِوَكِيلٍ (٦٦) لِكُلِّ نَبَإٍ مُسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ} ( الأنعام :66-67) . وما عجز الأوائل عن اكتشاف ما اكتشفه المتأخرون إلا لأن الله عز وجل جعل لكل شيء أجلا. (وقد تقدم عند كلامنا عن الدجال أن مثلث برمودا لا يزال لغز يحير العلماء بالرغم من تطور وسائل الاكتشاف)

 

وختاما.. قال القاضي عياض: [الأحاديث الواردة في يأجوج ومأجوج: هذه الأخبار على حقيقتها يجب الإيمان بها، لأن خروج يأجوج ومأجوج من علامات الساعة، وقد ورد خبرهم أنه لا قدرة لأحد على قتالهم من كثرتهم، وأنهم يحصرون نبي الله عيسى عليه السلام ومن معه من المؤمنين الذين نجوا من الدجال، فيدعو عليهم فيهلكهم الله عز وجل أجمعين بالنغف- وهو دود في رقابهم- فيؤذون الأرض والمؤمنين بنتنهم، فيدعو عيسى وأصحابه ربهم فيرسل الله طيراً فتحملهم حيث شاء الله] (نقله عنه القاري في مرقاة المصابيح شرح مشكاه المصابيح  16 - 2).

 

هل يجب على المسلمين قتالهم؟

 

الجواب :لا، لما تقدم من قصة عيسى عليه السلام وأن الله عز وجل قال لعيسى: إني قد بعثت عباد لي لا يدان لأحد بقتالهم فحرّز عبادي إلى الطور. (رواه مسلم).

 




المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    




قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • وفاة أمير المؤمنين معاوية بن ابي سفيان رضي الله عنه
  • نخلة رزق الله
  • الشيخ العارفي: وعد الله... و وعد ترامب وعد الشيطان
  • احد الضالعين في عمليات سرقة السيارات من منطقة زحلة وضواحيها في قبضة شعبة المعلومات
  • كيف سيكون طقس السبت في لبنان؟
  • انتحار نائب أمريكي بعد اتهامه بالتحرش بقاصر
  • ستة جرحى بانفجار في مطعم في صور
  • رئاسة الحكومة الانتخابية بين بهية الحريري وعدنان القصار
  • شربل يؤكّد أن الأجهزة الأمنية ستداهم منازل المطلوبين
  • عبوة تستهدف المسؤول الفلسطيني منصور عزام في عين الحلوة
  • توقيف شخص لاعتدائه جنسيا على طفلة في الجنوب
  • ليس مسموحاً هبوط طوافات في الجنوب لوجود مراكز لـ حزب الله
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
قبلان: تحية الى رئيس الجمهورية الشيخ محمد ميشال عون... وانا أسميه الامام ميشال عون!


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة