زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 23516 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 100713885 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
القسم الإسلامي
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2015-07-19 10:05:36 المشاهدين = 17555

بوابة صيدا - خروج يأجوج ومأجوج (4): هلاك يأجوج ومأجوج.. هل يتقاتل الناس بعد هلاكهم؟ أو يحجون؟
بوابة صيدا / (نهاية العالم ـ أشراط الساعة الصغرى والكبرى) بقلم: د. محمد عبد الرحمن العريفي

 

هلاك قوم يأجوج ومأجوج

 

يبقى يأجوج ومأجوج رجالاً ونساءً وصبياناً يعيثون في الأرض فساداً قتلاً للناس وهتكاً للحرمات، غروراً وفجوراً حتى يبلغ من كفرهم أن يرموا السهام جهة السماء ليغلبوا من في السماء كما غلبوا من في الأرض، ولا ينجو منهم إلا من كان متحصناً بالحصون أو مختفياً.

 

ومن هؤلاء المتحصنين عيسى عليه السلام وقوم معه من المؤمنين، وقد أصابهم الجوع والحاجة والجهد الشيء العظيم، عندها يلجأ عيسى عليه السلام وأصحابه إلى الله عز وجل كما تقدم في الأحاديث، فيرسل الله على يأجوج ومأجوج النغف في رقابهم، فيموتون ويرسل الله طيراً كأعناق البخت فتحمل أجساد يأجوج ومأجوج… فتطرحهم حيث شاء الله.

 

ثم يرسل الله مطراً فيغسل الأرض حتى يتركها كالزلفة، ثم يقال للأرض: أنبتي ثمرتك، وردي بركتك.

 

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: تفتح يأجوج ومأجوج؛ يخرجون على الناس كما قال الله تعالى {من كل حدب ينسلون} فيعيثون في الأرض، ويشربون ما فيه، حتى إن بعضهم – يعني يأجوج ومأجوج – ليمر بالنهر فيشربون ما فيه، حتى يتركونه يابساً حتى إن من بعدهم ليمر بذلك النهر فيقول: لقد كان هاهنا ماء مرة. ثم قال صلى الله عليه وسلم: حتى إذا لم يبق من الناس أحد إلا أخذ في حصن أو مدينة قال قائلهم – أي من يأجوج ومأجوج – : هؤلاء أهل الأرض قد فرغنا منهم بقي أهل السماء. ثم يهز أحدهم حربته، ثم يرمي بها إلى السماء فترجع مخضبة دماً، أي بلاء وفتنة من الله تعالى لهم، فبينما هم على ذلك بعث الله عليهم دوداً في أعناقهم كالنغف، فيخرج في أعناقهم، فيصبحون موتى لا يسمع لهم حس، فيقول المسلمون: ألا رجل يشري لنا بنفسه فينظر ما فعل هذا العدو. قال: ثم يتجرد رجل منهم لذلك محتسباً بنفسه قد وطنها على أنه مقتول، فينزل، فيجدهم موتى بعضهم على بعض، فينادي: يا معشر المسلمين أبشروا فإن الله قد كفاكم عدوكم، فيخرجون من مدائنهم وحصونهم، ويسرحون مواشيهم، فما يكون لها رعي إلا لحومهم، فتَشكر عنه (أي تسمن) كأحسن ما شَكِرت عن شيء من نبات أصابته قط. (رواه أحمد وابن ماجة والحاكم وقال: حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه)

 

وفي رواية عن عطية العوفي عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: فيُهلكون من في الأرض إلا من تعلق بحصن، فلما فرغوا من أهل الأرض أقبل بعضهم على بعض فقالوا: إنما بقي من في الحصون ومن في السماء فيرمون بسهامهم فخرت منغمرة دماً، فقالوا: قد استرحتم ممن في السماء وبقي من في الحصون، فحاصروهم حتى اشتد عليهم الحصار والبلاء، فبينما هم كذلك، إذ أرسل الله عليهم نغفاً في أعناقهم، فقصمت أعناقهم، فمال بعضهم على بعض موتى فقال رجل منهم – أي من أصحاب عيسى عليه السلام المحصورين معه – : قتلهم الله رب الكعبة. قالوا: إنما يفعلون هذا مخادعة؛ فنخرج إليهم فيهلكونا كما أهلكوا إخواننا، فقال: افتحوا لي الباب، فقال أصحابه: لا نفتح، فقال: دلوني بحبل، فلما نزل وجدهم موتى. (الحديث من رواية أحمد بن منيع وعطية العوفي ضعيف لكن للحديث شواهد كثيرة).

 

لا قتال بعد يأجوج و مأجوج

 

بعد ما يُهلك الله عز وجل يأجوج ومأجوج ، لا يبقى إلا المؤمنون، وتنتشر البركات والخيرات، ونفوسهم صافية، ولا يبقى قتال ولا حروب.

 

عن سلمة بن نفيل رضي الله عنه قال: بينا أنا جالس عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ جاءه رجل، فقال: يا رسول الله، إن الخيل قد سُيّبت (أي تُركت) ووضع السلاح، وزعم أقوام أن لا قتال، وأن قد وضعت الحرب أوزارها. فقال صلى الله عليه وسلم: كذبوا، الآن جاء القتال، وأنه لا يزال من أمتي أمة يقاتلون في سبيل الله لا يضرهم من خالفهم، يزيغ الله قلوب قوم يرزقهم منهم، يقاتلون حتى تقوم الساعة، ولا تضع الحرب أوزارها حتى يخرج يأجوج ومأجوج. (رواه النسائي في السنن الكبرى,والطبراني في الكبير,ورواه أحمد والنسائي بلفظ قريب منه وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة برقم 1935).

 

يبقى الحج بعد يأجوج ومأجوج

 

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لَيُحَجَّن البيت ولَيُعتَمَرن بعد خروج يأجوج ومأجوج. (رواه البخاري).

 

 

 





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • منتدى الأعمال الفلسطيني اللبناني يلتقي مع مجلس إدارة FNB
  • جمعية آل نحولي تستنكر الاعتداء الذي طال املاك الاوقاف الاسلامية في صيدا المتمثلة بحرم مسجد آل نحولي الكائن قرب حسبة صيدا / 3 صور
  • أمهات الرعاية شاركن بإحتفال الأم بتلم الذي نظمته الإغاثة الإسلامية / 6 صور
  • الدولة التي تحتاج الى وسطاء للجمع بين مكوّناتها لا يمكن ان تؤدي دور الوسيط بين الدول
  • أسرار الصحف اللبنانية الصادرة يوم الخميس 30 آذار 2017
  • الجمعية اللبنانية الدولية للتدريب و التنمية تقيم حفلها السنوي بمناسبة يوم الأم.. / 13 صورة
  • هادي: الحوثيون وأتباع صالح يبحثون عن ضمانات لخروج آمن
  • تفجير أمام مقر انعقاد البرلمان الليبي في طبرق وإصابة ثلاثة
  • تواصل الاستعدادات لبطولة قطر إكسون موبيل 2016
  • تكريم الناجحين في الشهادات الرسمية في مخيم البص
  • حدث في 14 كانون الثاني / يناير
  • سفيرة اسبانيا التقت بهية الحريري وأكدت دعم بلادها لسيادة لبنان واستقراره وسلمه الأهلي
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني
  • سكّان حي طيطبا: الهجرة داخل الهجرة

قسم الفيديو
(عفوكم سِيْدي الرئيس) قصيدة ساخرة للشاعر اللبناني علي ياسين غانم


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة