زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 25568 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 109033909 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
القسم الإسلامي
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2015-06-28 10:33:12 المشاهدين = 23195
بوابة صيدا - خروج يأجوج ومأجوج (1): من يأجوج ومأجوج؟؟... وقصة بناء السد
بوابة صيدا / (نهاية العالم ـ أشراط الساعة الصغرى والكبرى) بقلم: د. محمد عبد الرحمن العريفي

 

يأجوج ومأجوج

 

يأجوج ومأجوج قبيلتان عظيمتان أو شعبان من بني آدم كما جاء في ذلك الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.

 

وما ورد في بعض الكتب من أن منهم القصير جداً والصغير، ومنهم الكبير، ومنهم الذي يفترش أذناً من أذنيه ويلحف بالأخرى، وما أشبه ذلك فكل هذه لا أصل لها.

 

وإنما هم من بني آدم وعلى طبيعة بني آدم، لكنهم في وقت ذي القرنين كانوا قوماً مفسدين في الأرض، فطلب جيرانهم من القرنين أن يجعل بينهم وبينهم سداً حتى يمنعهم من الوصول إليهم وإفسادهم في أرضهم وفعل ذلك.

 

وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه في آخر الزمان بعد نزول عيسى عليه السلام يخرجون على الناس وينتشرون في الأرض ويحصُرون عيسى بن مريم والمؤمنين معه في جبل بيت المقدس ويشتد الأمر على المؤمنين. 

 

فيلقي الله عز وجل على يأجوج ومأجوج دودة تأكل رقابهم فيصبحون فرسى -يعني موتى- كلهم ميتة رجل واحد، ويقي الله عز وجل عيسى وأصحابه شرهم وفيما يلي تفصيل هذه الأحداث.

 

قصة بناء السد على يأجوج ومأجوج

 

قال تعالى في قصة الملك الصالح ذي القرنين: {ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا (٩٢) حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمَا قَوْمًا لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا (٩٣) قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا (٩٤) قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا (٩٥) آَتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انْفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آَتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا (٩٦) فَمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا} (الكهف(97/92))

 

أولا: من ذي القرنين؟

 

هو ملك مؤمن صالح ولم يكن نبياً على القول الراجح من أقوال أهل العلم، سمي بذي القرنين لأنه قد بلغ المشارق والمغارب من حيث يطلع قرن الشيطان ويغرب، وهو غير الإسكندر المقدوني، فإن الإسكندر كان كافراً، وزمنه متأخر عن ذي القرنين. وبينهما أكثر من ألفي سنة والله أعلم.

 

وقد ذكر الله عزوجل قصته في سورة الكهف وأنه طاف الأرض. وسنقف هنا مع الآيات المتعلقة بقصته مع يأجوج ومأجوج

 

{ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا} أي: سلك طريقاً ثالثاً بين المشرق والمغرق، يوصله جهة الشمال حيث الجبال الشاهقة.

 

{حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ} أي: حتى إذا وصل بجنوده إلى منطقة بين جبلين عظيمين بمنقطع أرض الترك مما يلي أرمينية وأذربيجان.

 

والسدان: هما الجبلان بينهما ثغرة يخرج منها يأجوج ومأجوج على بلاد الترك فيعيثون فيها فساداً ويهلكون الحرث والنسل (مختصر تفسير ابن كثير (92/3).

 

فعندما رأى الترك في ذي القرنين قوة وتوسموا فيه القدرة والصلاح عرضوا عليه أن يقيم لهم سداً في وجه يأجوج ومأجوج الذين يهاجمونهم من ذلك الممر، وذلك مقابل مال يجمعونه له جزاء عمله.  

 

لكن ذا القرنين الملك الصالح تطوع بإقامة السد بدون مال بل رجاء الثواب من الله عز وجل، ورأى أن أيسر طريقة لاقامته هي ردم الممر بين الجبلين، فطلب إلى أولئك القوم أن يعينوه {فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا}

 

فصف قطع الحديد بين جانبي الجبلين ثم قال لهم: {انْفُخُوا} أي: انفخوا بالمنافيخ عليه {حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا} أي: جعل ذلك الحديد المتراكم كالنار بشدة الإحماء. {قَالَ آَتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا} أي: أعطوني أصب عليه النحاس المذاب فالتصق بعضه ببعض وصار جبلاً صلداً، فلم يستطيع المفسدون من يأجوج ومأجوج أن يعلوه ويتسوروه لِعُلُوِه، ولم يستطيعوا أن ينقبوه من اسفله لصلابته وثخانته، وبهذا السد المنيع أغلق ذو القرنين الطريق على يأجوج ومأجوج.

 

من يأجوج ومأجوج؟

 

– قيل: يأجوج ومأجوج: اسمان اعجميان مثل طالوت وجالوت.

 

- وقيل: يأجوج ومأجوج مشتق من قولهم: أجّت النار إذا التهبت، وذلك أنهم أمة خبيثة تحرق وتدمر في الأرض.

 

– وقيل: مشتق من الماء الأجاج وهو الشديد الملوحة.

 

– وقيل: من الأجّ، وهو شدة العَدْوِ والركض.

 




المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • حدث في 19 آب/ أغسطس
  • إطلاق ناشط فايسبوكي أوقف لانتقاداته
  • أسرار الصحف اللبنانية الصادرة يوم السبت 19 آب 2017
  • المرعبي: يقر بوجود عرقلة بملف النازحين.. كلما تقدمت خطوة إلى الأمام كلما اعادنا الوزير جبران باسيل كيلومترات الى الوراء
  • قائد الجيش يعلن انطلاق عملية فجر الجرود
  • 35 حادثاً خلال 15 يوماً والحصيلة 4 قتلى و21 جريحاً.. أوتوستراد الموت بين الزهراني والنبطية ولا رادع للسائقين
  • المقاصد - صيدا احتفلت بانطلاقة العام الدراسي في مدارسها الأربع
  • دار الفتوى نفت قيام جهات حزبية باعداد زيارة المفتي الى الجنوب
  • ورشة عمل في صيدا عن تحرير الخبر والاعلام الالكتروني
  • مكرّمون كبار في الإفطار التكريمي لجهاز متطوعي الرعاية / 56 صورة
  • لا للحرب الأهلية، نعم للمقاومة نعم لإصلاح النظام
  • العلامة النابلسي يستقبل الشاعر والأديب عصام الحر
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني

قسم الفيديو
انتحار فتاة بعدما خانها حبيبها مع شقيقتها.. ثم انتحار شقيقتها حزنا عليها..


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة