زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 12981 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 129361416 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
القسم الإسلامي
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2015-05-03 09:37:49 المشاهدين = 22581
بوابة صيدا - نزول المسيح (4): الأدلة على نزول المسيح عليه السلام.. وكسر الصليب وقتل الخنزير
الأدلة على نزول عيسى عليه السلام

 

تقدم أن عيسى عليه السلام رفعه الله عز وجل إليه لما جاءه اليهود ليقتلوه ودلت الأدلة الشرعية أنه سوف ينزل في آخر الزمان ونزوله من علامات الساعة.

 

والأدلة على نزوله في آخر الزمان كثيرة منها:

 

1) الأدلة من القرآن:

قال عز وجل: {وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلًا إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ (٥٧) وَقَالُوا أَآَلِهَتُنَا خَيْرٌ أَمْ هُوَ مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إِلَّا جَدَلًا بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ (٥٨) إِنْ هُوَ إِلَّا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَجَعَلْنَاهُ مَثَلًا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ (٥٩) وَلَوْ نَشَاءُ لَجَعَلْنَا مِنْكُمْ مَلَائِكَةً فِي الْأَرْضِ يَخْلُفُونَ (٦٠) وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِلسَّاعَةِ فَلَا تَمْتَرُنَّ بِهَا وَاتَّبِعُونِ هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ} ( الزخرف:57-61(

 

* فقوله عز وجل: {وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِلسَّاعَةِ} يعني: عيسى عليه السلام علم من أعلام الساعة وفي قراءة (وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِلسَّاعَةِ)بفتح العين واللام ويعني علامة وآية للساعة لاقترابها ودنو قيامها {وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِلسَّاعَةِ فَلَا تَمْتَرُنَّ بِهَا} - أي لا تشكو فيها - {وَاتَّبِعُونِ هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ}

 

قال ابن عباس رضي الله عنه: [وإنه لعلم للساعة أي خروج عيسى علسه السلام قبل يوم القيامة] (رواة أحمد في مسنده وصححه أحمد شاكر)

 

وقال الطبري: [معناه أن عيسى ظهوره علم يعلمون به مجيء الساعة لأن طهوره من أشراطها ونزولةه إلى الأرض دليل على فناء الدنيا وإقبال الآخرت] (تفسير الطبري (21/631)

 

* قول الله عز وجل: {وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (١٥٧) بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (١٥٨) وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا} (النساء: 157-159)

 

فقوله عز وجل :{لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ} وقوله:{قَبْلَ مَوْتِهِ}

 

قال أكثر المفسرين (انظر تفسير الطبراني (9/379) وتفسير البغوي(2/307) وتفسير ابن كثير(1/487) وأضواء البيان للشنقيطي(7/231): إن الضميران في (به) و (موته) المقصود بهما عيسى ابن مريم عليه السلام.

 

قال أبو مالك في قوله عز وجل :{وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته} قال: [ذلك عند نزول عيسى ابن مريم عليه السلام لا يبقى أحد من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به}( رواه الطبراني في التفسير (9/380)

 

قال ابن كثير: [فأخبر الله أنه لم يكن الأمر كذلك وإنما شبه لهم فقتلوا الشبه وهم لا يتبينون ذلك فأخبر الله أنه رفعه إليه وأنه باق حي وأنه سينزل قبل يوم القيامة كما دلت عليه الأحاديث المتواترة التي سنوردها إن شاء الله قريبا فيقتل مسيح الضلال ويكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية، يعني: لايقبلها من أحد من أهل الأديان بل لا يقبل إلا الإسلام أو السيف فأخبرت هذه الآية الكريمة انه يؤمن به جميع أهل الكتاب حينئذ ولا يتخلف عن التصديق به واحد منهم] (تفسير ابن كثير 2/454)

 

2) الأدلة من السنة:

 

 

 

* عن حذيفة بن أسيد رضي الله عنه قال: اطلع النبي صلى الله عليه وسلم علينا ونحن نتذاكر الساعة، فقال: " ما تذكرون؟" قلنا: نذكر الساعة. قال: " انها لن تقوم حتى ترو قبلها عشر آيات: الدخان، والدابة، وطلوع الشمس من مغربها، ونزول عيسى ابن مريم، ويأجوج ومأجوج، وثلاثة خسوف: خسف بالمشرق، وخسف بالمغرب، وخسف بجزيرة العرب، وآخر ذلك نار تخرج من قبل عدن - في اليمن – تطرد الناس إلى محشرهم" (رواه مسلم)

 

* عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " والذي نفسي بيده ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكماً عادلاً، فيكسر الصليب، ويقتل الخنزير، ويضع الجزية، لا يقبل من كافر، ويفيض المال حتى لا يقبله أحد، حتى تكون السجدة الواحدة خير من الدنيا وما فيها". (متفق عليه)

 

وفي رواية: " والله لينزلن ابن مريم حكما عادلا، فليكسرن الصليب، وليقتلن الخنزير، وليضعن الجزية، ولتتركن القلاص (القلاص: جمع قلص، وهي الناقة الفتية الشابة) فلا يسعى عليها، ولتذهبن الشحناء والتباغض والتحاسد، وليدعون إلى المال فلا يقبله أحد". (رواه مسلم)

  

بيان معنى الحديث:

 

"يكسر الصليب": الصليب: معروف وهو الذي يزعم النصارى أن عيسى عليه السلام صلب عليه وهو رمز للنصارى فيقضي عليه عيسى

 

"ويقتل الخنزير": الخنزير حيوان معروف (1) وهو محرم الأكل في الإسلام فيأمر عيسى بإعدامه والقضاء على الخنازير مبالغة في تحريم أكلها حيوان الخنزير

 

"يضع الجزية": الجزية: هي ما يؤخذ من أهل الكتاب الساكنين في بلدان المسلمين لقاء حمايتهم، وتقديم خدمات البلد لهم، وهذا غاية العدل كما يؤخذ من تجار من المسلمين الزكاة وبعد نزول عيسى عليه السلام وحكمه بين الناس لن يقبل إلا الإسلام ولا يعني ذلك أن عيسى عليه السلام يكرههم إكراها على الإسلام بل يدخلون طواعية وذلك لأن النصارى الذين يزعمون انهم أتباع عيسى إذا رأوا عيسى نازلا وتحدث معهم انزاح عن قلوبهم الاعتقاد بأن عيسى هو ابن الله وآمنوا بالدين الصحيح كما قال عز وجل: {وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ} (النساء:159) أي بعد نزول عيسى يؤمن به أهل الكتاب قبل موت عيسى عليه السلام بعد انقضاء حياته بعد نزوله ومن لم يؤمن بعيسى قاتله.

 

وفي رواية: "وتكون الدعوة واحدة" (رواه أحمد في مسنده وحسنه الأرنؤوط في تعليقه على المسند) ” يعني في عهد عيسى عليه السلام تكون الدعوة واحدة يعني الإسلام لا يبقى دين ولا ملة أخرى لا هندوسي ولا بوذي ولا يهودي ولا نصراني ولا سيخي ولا مجوسي…”

 

"تكون السجدة الواحدة خير من الدنيا وما فيها ": أي: أن الناس تعظم رغبتهم في الصلاة وسائر الطاعات لقصر آمالهم وزهدهم في الدنيا ويقينهم بقرب القيامة، ولأنه سيكون هناك رزق وفير فلا ينشغل المسلم عن عباداته بطلب المعاش.

 

"ولتتركن القلاص فلا يسعى عليها": القلاص هي الإبل الفتية الشابة وهذه مرغوبة جدا وهي أنفس أموال العرب فيتركها الناس ويهملونها ولا يسعون في تربيتها ولا إطعامها والتجارة بها.

 

عن جابر رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال: " ينزل عيسى بن مريم فيقول أميرهم المهدي: تعال صل بنا. فيقول: لا، إن بعضهم أمير بعض، تكرمة الله هذه الأمة" (رواه الحارث بن أبي أسامة في مسنده بإسناد جيد، كما قال ابن القيم في المنار المنيف (ص 147 - 148) وله شواهد من الصحيح)

 

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "منا الذي يصلي عيسى بن مريم خلفه" (رواه أبو نعيم في كتاب المهدي وذكره المناوي في فيض القدير(6/17) بسنده صحيح).

 

الأدلة على نزول عيسى عليه السلام المتواترة

 

قد تواترت الأخبار عن نبينا صلى الله عليه وسلم في نزول عيسى عليه السلام وذكر التواتر: الإمام أحمد بن حنبل (طبقات الحنابلة 1/241-243) وأبو الحسن الإشعري (مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين 1/345) والطبري (تفسير الطبري 3/291) وابن كثير(تفسير ابن كثير 7/223) والسفياني(لوامع الأنوار البهية: 1/94-95) والشوكاني في “التوضيح في ما جاء في المنتظر والدجال والمسيح

 

قال ابن كثير في أحاديث نزول عيسى عليه السلام: [فهذه أحاديث متواترة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها دلالة على صفة نزوله ومكانه وأنه بالشام بل بدمشق عند المنارة الشرقية، وأن ذلك يكون عند الإقامة لصلاة الصبح . فيقتل الخنزير، ويكسر الصليب، و يضع الجزية، فلا يقبل إلا الإسلام كما تقدم في الصحيحين.

 

وهذا إخبار عن النبي صلى الله عليه وسلم بذلك، وتقرير وتشريع وتسويغ له على ذلك في ذلك الزمان حيث تنزاح عللهم وترتفع شبههم من أنفسهم. ولهذا كلهم يدخلون في دين الإسلام متابعة لعيسى عليه السلام وعلى يديه، ولهذا قال تعالى: {وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا} (النساء: 159) وهذه الآيه كقوله تعالى: {وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِلسَّاعَةِ} (الزخرف: 61) وقرئ لَعَلَمَا أي أمارة ودليل على اقتراب الساعة. وذلك لأنه ينزل بعد خروج المسيح الدجال، فيقتله الله على يديه، ويبعث الله في أيامه يأجوج ومأجوج، فيهلكهم الله ببركة دعائه] (البداية النهاية 9/179)

 

قد أجمعت الأمة أن نزول عيسى عليه السلام علم من أعلام الساعة ولم يخالف في ذلك إلا من شذ ممن لا يلتفت إليه ولا يعتد بخلافه.

 

مسألة: هل يحكم عيسى عليه السلام إذا نزل بشريعة محمد صلى الله عليه وسلم؟ أم يأتي بشريعة جديدة؟

 

الجواب: قال الإمام السفاريني عن نزول عيسى عليه السلام آخر الزمان: أجمعت الأمة على نزوله، ولم يخالف فيه أحد من أهل الشريعة وإنما ذلك الفلاسفة والملاحدة ممن لا يعتد بخلافه، وقد انعقد إجماع الأمة على أنه بنزل ويحكم بهذه الشريعة المحمدية وليس ينزل بشريعة مستقلة عند نزوله من السماء وإن كانت قائمة به وهو متصف بها] (لومع الأنوار البهية:  1/94-95)

 

وقال صديق حسن خان:

 

والأحاديث في نزوله عليه السلام كثيرة وذكر الشوكاني منها تسعة وعشرين حديثا ما بين صحيح وحسن وضعيف منجبر، منها ما هو في أحاديث الدجال… ومنها ما هو مذكور في أحاديث المنتظر، وتنضم إلى ذلك أيضا الآثار الواردة عن الصحابة فلها حكم الرفع إذ لا مجال للاجتهاد في ذلك ثم ساقها وقال: جميع ما سقاه بالغ حد التواتر كما لا يخفى على من له فضل اطلاع] (انظر كتاب الإذاعة لما كان وما يكون بين يدي الساعة , للصديق خان (ص160)

 

وقال الشيخ أحمد شاكر:

 

نزول عيسى عليه السلام في آخر الزمان مما لم يختلف فيه المسلمون ولورود الأخبار الصحاح عن النبي صلى الله عليه وسلم بذلك.. وهذا معلوم من الدين بالضرورة لا يؤمن من أنكره] (تفسير الطبري 6/460 تعليق أحمد شاكر)

 

وقال الشيخ محمد ناصر الدين الألباني:

 

اعلم أن أحاديث الدجال ونزول عيسى عليه السلام متواترة، يجب الإيمان بها، ولا تغتر بمن يدعي فيها أنها أحاديث آحاد، فإنهم جهال بهذا العلم، وليس فيهم من تتبع طرقها ولو فعل لوجدها متواترة كما شهد بذلك أئمة هذا العلم كالحافظ ابن حجر وغيره، ومن المؤسف حقا أن يتجرأ البعض على الكلام فيما ليس من اختصاصهم ولا سيما والأمر دين وعقيدة] (شرح العقيدة الطحاوية، تحقيق الشيخ الألباني ص 565)

 

فائدة: هل يعتبر عيسى من أمة محمد صلى الله عليه وسلم؟ عيسى عليه السلام نبي من أولي العزم من الرسل، وله عند الله تعالى مقام رفيع، وهو أيضا له نصيب من الصحبة،  فإنه لقي النبي صلى الله عليه وسلم في المعراج، مؤمنا به، وسيموت على ذلك عليه السلام.

 

ففي حديث المعراج قال نبينا محمد صلى الله عليه وسلم: " ثم صعد بي حتى أتى السماء الثانية، فاستفتح – أي طلب جبريل من حراس السماء أن يفتحوا الباب_ قيل: من هذا؟

 

قال: جبريل.

 

قال: ومن معك؟

 

قال: محمد.

 

قيل: نعم.

 

قيل: مرحبا به، ولنعم المجيء جاء.

 

ففتح، فلما خلصت، فإذا يحيى وعيسى وهما ابنا خالة.

 

قال: هذا يحيى وعيسى فسلم عليهما فسلمت فردا.

 

ثم قالا: مرحبا بالأخ الصالح والنبي الصالح " (متفق علي)ه.

 





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك



هل تتوقع حرباً بين إيران وإسرائيل؟
  نعم
  لا
نعم [29.73%]
لا [70.27%]



قسم الصوتيات







  • عمره 17 عامًا ويحصل على شهادة الدكتوراه!
  • لماذا بنى مسيحي مسجدا في الإمارات؟
  • طريقة جديدة لإرسال الرسائل الإلكترونية عبر تلويح الأصابع
  • أسرار الصحف اللبنانية الصادرة يوم الاثنين 21 أيار 2018
  • تعرف على أول شابة عربية محجبة تصل للمنافسة العالمية في التزحلق على الجليد
  • رد فعل عروس مصرية بعد تقبيل فتاة لبنانية لزوجها (خبر + فيديو)
  • قتيل وجريح باطلاق نار في الميناء على سيارة فيها 4 اشخاص لم تمتثل لاوامر قوى الامن
  • الشيخ نصار: لحصر ملف العسكريين بالجيش والأمن العام ويدعو الرئيس الحريري لحوار سني سني
  • إرتفاع سعر صفيحة البنزين 600 ليرة والمازوت 500 ليرة لبنانية
  • أسامة سعد: تفجير بئر العبد عمل تخريبي يتحمل مسؤوليته المحرضون على الأمن اللبناني
  • شهاب: نطالب بوضع حد لتفريخ كليات الهندسة وباعتماد كولوكيوم هندسة
  • قوى الامن: تفجير قذائف في حقل القرية شرق صيدا
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
رد فعل عروس مصرية بعد تقبيل فتاة لبنانية لزوجها


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة