زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 19752 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 97893735 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2015-04-19 13:15:52 المشاهدين = 8660

بوابة صيدا - إطلالة على مجتمع .. البخيل
تمام محمد قطيش / بوابة صيدا / سمعت عنه أنّه أبّا رغم ما أنعم الله عليه بخيلا يذلّه المال، يُشرب من يجالسه أصنافا من الحكايا والروايات التي يتفاخر بها أمام الناس.. يتكلم وكأنّه يحاول أن يزجّ بالمستمع في أتون التاريخ حتى يظنّ أنّه يستمع لأبي زيد الهلالي بحيث كنت حين أتواجد في مجلسه أحاول قدر الإمكان أن أخفي ضحكتي في لجّ روحي حتى لا أفقد لذّة الاستماع بتعقيبات كلماته الخبيثة التي يقذفها لسانه المعتاد على التوبيخ والاستهزاء، هذا البشريّ الذي لطالما رأيت أهله يتصارعون جلّ أوقاتهم عندما يتواجد بينهم ما بين تسليم أمرهم وتطويع صبرهم الذي تنحيه بقوة وبطش أساطيره المتملّقة وتمثيليّاته المحبوكة بغلظة والتي لا تنتهي إلا في حطام معركة النفس..

 

في منزل أحسن ما يوصف بأنّه زريبة لا تميز فيه غرفة الجلوس عن غرفة النوم، بيت مكتظ بساكنيه، أرضياته تستصرخ من فرط قرع النعال عليها، معتم تكاد تتلمسه أشعة الشمس فتفرض حرارتها بنفسها على الحيطان والشبابيك حيث كان ميلاد أربعة عشر ولدا من الذكور والإناث ناهيك عن أمّه وزوجته ولن ننساه هو ..

 

قلب زوجة يسحق ويُفتت دون أدنى رحمة كما تداس بالأقدام الورود، وشقائق تتفتح تكبر وتكبر ويتغلغل فيها صدى لأكاذيب أب لم يرأف بحالها، يتركهم وشفاههم تنفرج من انتصار البخل على  الجوع.

 

الأيام تجرّ بعضها جرّا، الأولاد يكبرون وهو مغموس برصّ حزم من المال الواحدة تلو الأخرى في حقيبة الحياة الفانية، يحرمهم ماله وعقاراته وما يملكه من نعم رغم ما تقوم به زوجته من معارك صاخبة داخل عالم مملوء بالغلّ والكراهية، أرضه جرداء قاحلة لا أمل بأنّ يزين سوادها أخضر أو أحمر..

 

 أمام هذه الأعاصير من البخل والجشع وبلحظة تمرد على قرارات الأب تجاوزها الابن الأكبر باندفاع كبير وعشوائيّة فتقدّم لخطبة فتاة تكبره بعشر سنوات بحجة أنّ أهلها سيزيحون من سمائه الغيوم السوداء المتراكمة أمام وجهه ليتبين فيما بعد أنّه لم يكن التفاف هذه  العروس سوى خطّة مرسومة من قبل أهلها للحصول على جزء من ثروة هذا البخيل عبر ابنه الذي بات ممزقا ما بين جحيمين بخل الأب الذي رفض مساعدته لتأمين عش دافئ يجمعه بعروسه وما  بين أهل العروس الطامعين الذين أغلقوا أمامه كل الأبواب حين أقصوه عنها طالبين منه التعجيل بالزواج أو فسخ العقد ومن ثم دفع المهر المكتوب..

 

ساءت الأمور بين الشاب وأهل الفتاة وبدأت المسافات تزداد بينهما إذ لا سبيل أبدا إلى  المفاوضات فإمّا شرقا وإمّا غربا..

 

ولم يتعاطف الأب أبدا مع حال ابنه ولم يستمع إلى الحطام الداخلي في نفسه، ولا حتى تذكر في ساعة غفلة أنّ هذا الذي يتسوّل منه ابنه الذي خرج من صلبه، بل كعادته كان ساخرا يسأل ابنه كلما لمحه: " دبّرت حالك؟" ، فيجيبه الابن بالنفي.. عندها تتعالى قهقهاته قائلا له: "دبّر حالك.. لا دخل لي.. أنت من أتى بهذا لنفسه!..".

 

الأمّ في محاولات دؤوبة وأفكار متنوعة أرادت من خلالها  التأثير عليه وترقيق قلبه المتعجرف لدرجة أنّها استعانت بأمّه العجوز التي يخاف من غضبها ودعواتها فوصل به الأمر أن أقنع أمّه بأنّه يريد أن يربي ابنه كي لا يقع في الخطأ مرة أخرى.. وبهذا أضحت محاولات الزوجة فاشلة بل ذهبت أدراج الرياح.

 

سئمت أم الأولاد وملّت فأضمرت في نفسها أن تفتح خزانته التي يدفئها ببعض ما يحتفظ به من أموال في البيت في أقرب وقت، حين أيقنت أنّ مثل هذا القلب لا يمكن له أن يرقّ فهو كحجر بل أقسى وإنّ بعض الحجارة ليتشقق فيخرج منه الماء!.....

 

في اليوم التالي وعندما غادر الأب البيت متوجها إلى شركته حيث أنّه كان تاجرا لبيع السيّارات، توجّهت الزوجة إلى الخزانة المقفلة بإحكام شديد وحاولت فتحها، وهي في خضم انهماكها إذ به يفتح الغرفة ويدخل.. لقد نسي أخذ ثمن السيّارة التي  سيشتريها للمعرض!...

 

الزوجة في حالة يرثى لها، تنظر إليه وكأنّها في حلم.. لم يوقظها في هذه اللحظة سوى يده التي امتدت إلى شعرها وهو يسحبها منه قائلا :"تريدين أن تسرقيني... يا ابنة .... لأجل من؟؟؟ ... " الكلمات النابية تتقاذف ويده تأتي عليها دون أدنى رحمة ..

 

استيقظ الجميع على صوته وتوجهوا إلى الغرفة ومن بينهم والدته التي كانت تستحلفه بأن يتوقف عن ضربها، خرج من الغرفة كثور هائج مرددا يمين الطلاق إن هي أعطت ابنها شيئا من المال يخرجه من أزمته التي رضيها لنفسه من البداية!..

 

الابن بعد أن اكتشف جوع أنسبائه لأموال والده أحسّ بالضياع يهجم عليه يكبّله ويشلّه عن الحركة، وبقي على مدار أيام متتالية يحاول أن يدير حلقة مجهولة في لبّ عقله كي يُخرج نفسه من هكذا مأزق يصبغ أفكاره بحلول شتى قد لا تجديه نفعا إلى أن اهتدى مترددا خلف اتجاه يتنبأ بمستقبل أسود قاتم قادم قد يعود عليه إن استدان من أحد أقارب صديق له من  المشهورين بأصحاب السوابق ممن يعملوا في الأعمال المشبوهة وكثيرا ما يتردد على أقسام الشرطة.

 

حاول الثبات مبتعدا عن الفكرة غير أنّها كانت مسيطرة عليه لأنّه لا يملك خيارا آخرا في ظل شحّ وبلادة هذا الأب، استدان وأنهى كل شيء ظنّا منه أنّ هذه أولى طرق الخلاص..

 

بدأ الاستغلال يدبّ في نفس من بسط له يده وأعانه على انفكاكه من القيود التي كانت تخنقه، حتى بدأ صاحب المال يذكره بالأموال بين الحين والآخر ويتطاول عليه بالشتائم والإهانات والتعدّي بالكلام الفاحش على أخواته أو أهله إلى أن أتى يوم اشتد فيه الوطيس بينهما ونشبت الحرب أظفارها  ليصبح الابن ضحيّة لمجرم سفّاح يقوده كيفما شاء في جرائمه.

 

ما أتعس المرء حينما يحاول الخروج من صحراء الأزمات إلى فضاء المجهول فيبتلى بمن لا يحمل في قلبه نبتة الشفقة ولا الرحمة، أو يسجى بين الأحياء كمشلول.





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك



قررت بلدية صيدا استقبال 250 طن يومياً من نفايات بيروت لمعالجتهم في صيدا، مقابل 6 ملايين دولار.. انت مع أو ضد هذه الخطوة؟
  مع
  ضد
مع [34.72%]
ضد [65.28%]



قسم الصوتيات

وعدت يوماً بالطلي






  • خانت عريسها في شهر العسل.. وقتلته بعد 85 يوما من الفرح بـ المبيد الحشري.. إليكم القصة الصادمة.
  • لماذا يتم تعميق وتكريس حالة التجهيل..؟؟
  • حاصباني: الدولة اللبنانية تغطي غسيل الكلى للفلسطينيين ولن تتوقف عن ذلك
  • من هي إيران؟!
  • طقس الثلاثاء قليل الغيوم وارتفاع في الحرارة
  • تقييم (سي آي إيه) لـ الإخوان: قوتهم في شبكتهم المالية وضعفهم في صراعاتهم... جبلوا على الغدر بحلفائهم والتنصل من الشراكة مع الآخرين..
  • لقاء مع اعضاء سنابل البشرى (السيدة هنادي العاكوم البابا )
  • سلاح الجو العراقي يقصف موكب زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي
  • اسرار الصحف اللبنانية الصادرة يوم الاثنين 27 نيسان 2015
  • عائشة عبد الباسط ترجمان في يوم تخرجها
  • المولود الجديد.. والجيران الثلاث...
  • فلسطيني من مخيم عين الحلوة سلم نفسه الى قوى الامن
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني
  • سكّان حي طيطبا: الهجرة داخل الهجرة

قسم الفيديو
الممثلة الأمريكية ليندسي لوهان: عندما رأوني أحمل القرآن.. هاجموني في شوارع امريكا ووصفوني بأني إنسانة سيئة..


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة