زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 39477 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 134099239 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
القسم الإسلامي
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2015-04-13 13:08:03 المشاهدين = 24867
بوابة صيدا - نزول المسيح (3): رفع المسيح إلى السماء.. وما قتلوه..
 

 

رفع عيسى عليه السلام إلى السماء

 

قال عز وجل: {وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ (٥٤) إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا} (آل عمران: 54 - 55)

 

وقال عز وجل: {وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (١٥٧) بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (١٥٨) وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا} (النساء: 157-159)

 

فأخبر الله أنه رفعه إلى السماء بعد ما توفاه بالنوم وخلصه ممن أراد أذيته من اليهود الذين وشوا به إلى أحد الملوك الكفرة في ذلك الزمان.

 

فأمر بقتله وصلبه فحصروه في الدار ببيت المقدس فلما دخلوا عليه ألقى الله شبهه على شاب من أصحابه الحاضرين عنده ورفع عيسى من روزنة - أي من فتحة في الجدار- من ذلك إلى السماء وأهل البيت ينظرون.

 

ودخل الشُّرَط فوجدوا الشاب الذي ألقي عليه شبه عيسى فأخذوه ظانين أنه عيسى فصلبوه ووضعوا الشوك على رأسه إهانه له وسلم لليهود عامةُ النصارى الذين لم يشاهدوا ما كاب أمر عيسى أنه صلب وضلوا بسبب ذلك ضلال مبينا كثيراً فاحشاً بعيداً وأخبر الله عزو جل بقوله: {وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ} أي بعد نزوله في آخر الزمان قبل قيام الساعة فإنه ينزل ويقتل الخنزير ويكسر الصليب ويضع الجزية ولا يقبل إلا الإسلام.

 

تسميته بالمسيح

 

الميسح على وزن فعيل ويراد به الفاعل أحيابا أي :الماسح, والمفعول أحيانا أي الممسوح

 

عيسى: الميسح أي الماسح سمي بذلك لأنه:

 

 كان لا يمسح ذا عاهة إلا برئ وهو الراجح في سبب التسمية

 

وقيل: بمعنى ممسوح: لأنه كان ممسوحا بالدهن عند خروجه من بطن أمه

 

 وقيل: لأن زكريا مسحه.

 

وقيل: لأنه مسح الأرض أي طافها كلها بسياحته فيها.

 

 وقيل: لأن رجله كانت لا أخمس لها فكان لأمسح الرجل (تاج العروس للزبيدي(1/1750)

وقيل المسيح هو: الصّدّيق

 

وما قتلوه

 

عيسى عليه السلام لم يمت وإنما رفعه الله إليه وهنا آيات يشتبه معناها على بعض الناس ومنها قوله عزو جل :

 

1) {إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا} (آل عمران:55)

 

وقوله عز وجل {إِنِّي مُتَوَفِّيكَ} التوفي هنا بمعنىالنوم ليس بمعنى الموت، كما قال عز وجل {اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا} (الزمر: 42)

 

وقولة عز وجل:{وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ} (الأنعام: 60)

 

والقول الثاني: {إِنِّي مُتَوَفِّيكَ} يعني حائزك وقابضك إليَّ

 

وتقول العرب: تَوَفّى فلان دينه من فلان إذا قبضه وحاوه. ولا مانع من الجمع بين القولين

 

2) قوله عز وجل: {وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا} (النساء: 159)

 

وقولة عز وجل: {قَبْلَ مَوْتِهِ} أي بعد نزول عيسى عليه السلام في آخر الزمان لا يبقى أحد من أهل الكتاب إلا آمن به قبل أن يموت عيسى بعد نزوله، لأن عيسى لا يقبل إلا الإسلام ولا يحل لكافر يجد نفسه إلا مات.

 

وقيل:{قَبْلَ مَوْتِهِ} أي قبل موت الرجل من أهل الكتاب فكل من حضره الموت من أهل الكتاب تبين له عند الموت أن عيسى عبد رسول بشر وليس إلهاً، فيصدق الرجل الكتابي بذلك قبل أن يموت وإن كان هذا الإيمان لا ينفعه لأن التوبة لا تصح بعد غرغرة الروح.

 

سـؤال / ما الفرق بين حياة عيسى وحياة الأنبياء؟ أليس الأنبياء أحياء كما قال صلى الله عليه وسلم "الأنبياء أحياء في قبورهم" (قال الحافظ في فتح (6/487) أخرجه البيهقى في كتاب حياة الأنبياء في قبورهم وصححه)؟

 

جواب / حياة عيسى عليه السلام الآن وهو مرفوع في السماء حياة حقيقية جسدا وروحا وأما حياة الأنبياء فهي حياة برزخية من نوع خاص لكن عيسى لم يمت حتى يدخل البرزخ والقبر وهو عند الله جسداً وروحاً في السماء وأما بقية الأنبياء – عليهم السلام – فقد عاينوا سكرات الموت وانفصلت أرواحهم عن أجسادهم ولهم حياة خاصة بهم في القبور.

 





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات







  • بسبب نظرات لم تعجبه طارده مع شبان.. واقفل الطريق واعتدوا عليه بالضرب وسط صريخ وعويل النساء.. (خبر + فيديو)
  • بأمر من رئيس البلدية: ممنوع على السوريين والمحجبات والكلاب ارتياد الشاطئ العام؟! والبلدية توضح (خبر + فيديو)
  • سوسان في خطبة العيد: انجازات تحققت في صيدا.. وما زلنا امام أزمات يعيشها اللبناني في البيئة والكهرباء وقلة العمل
  • فرحة عيد الأضحى المبارك في مسجد السيدة عائشة ـ صيدا / 101 صورة
  • مسجد الرحمن ـ صيدا ـ يحتفل بعيد الأضحى المبارك / 18 صورة
  • آدم.. أول حاج في التاريخ من دولة ساوتامي وبرينسيبي.. والوحيد من هذه الدولة
  • إرجاء محاكمة الشيخ الاسير الى 26 نيسان
  • بريد إلكتروني يستحيل اختراقه العام القادم
  • نتائج تحقيقات بملفات فساد في لبنان ستصدر قريباً
  • بدك تترك بصمتك بالحياة ؟!
  • يوسف هزيمة: أوروبا ومعالم الرؤية الفلسفية العتيدة
  • اعادة تعبيد طرقات بلدة بقسطا وسط ترحيب من المواطنين
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
بسبب نظرات لم تعجبه طارده مع شبان.. واقفل الطريق واعتدوا عليه بالضرب وسط صريخ وعويل النساء..


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة