زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 31860 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 113089626 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2015-02-28 10:37:20 المشاهدين = 12872
بوابة صيدا - العدلُ و الظلم
الأستاذ هاني علامة / بوابة صيدا  

 

جاء الإسلام ليثبِّتَ قواعد الحقِ و العدل، فالعدل أساسُ الملكِ و هو أساسُ القيم في هذا الزمان الذي حلَّ فيه الظلمَ و الظلام و أصبحَ يلبسُ قناعَ التقوى والإيمان ليظهرَ بصورة الحمل الوديع و لكنَّ الحقيقة كلُّ الحقيقة أنهُ ذئبٌ مفترسٌ يريد ُ ذبح فريسته ليمشيَ بعد ذلك بكلِّ وقاحةٍ و جرأةٍ غير إعتياديّة في جنازة من قتلهُ ليغطيَ جريمتهُ البشعة.

 

الله تعالى أمرَ خلقهُ بالإبتعادِ عن الظلم، فهو سبحانه الذي قال في حديثه القدسي" يا عبادي إني حرمتُ الظلمَ على نفسي، فلا تظالموا" و قال صلى الله عليه و سلَّم: " أنصرأخاك ظالمًا أو مظلومًا، قالوا ننصرُهُ مظلومًا و لكن كيف ننصرهُ ظالمًا، قال صلى الله عليه وسلم تأخذ على يديه فتكفهُ عن الظلم. و الله تعالى تعالى يقول" و لا يجرمنكم شنأن قومٍ على أن لا تعدلوا، إعدلوا هو أقربُ للتقوى و أتقوا الله و الله خبيرٌ بما تعملون" فالمسلمُ الحق لا يخافُ في الله لومة لائم، و لا يجوز للمسلم أن يتبعَ الهوى و ينحرف عن مسار الحق و البوصلة الصحيحة ألا وهي نصرة المظلوم في كلِّ مكان و لنتذكر دائمًا أنَّ الله تعالى دائماً مع المظلوم.

 

و أخيرًا و ليس آخرًا لا ننسى المقولة المشهورة للخليفة أبو بكر الصديق رضي الله عنه :

 

"  أيّها الناس إني ولّيتُ عليكم و لست بخيركم، فإذا رأيتموني على حقٍ فأعينوني وإن رأيتموني على باطلٍ فسددوني، أطيعوني ما أطعتُ الله فيكم فإذا عصيتُهُ فلا طاعة لي عليكم وبهذه العبارة  أرسى (رضي الله عنه) قاعدة عامة للعلاقة بين الحاكم والمحكوم وهي علاقة تقوم على التعاون والعدل في سبيل المصلحة العامة.

 

 




المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    




قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • جرحى في اشكال بين شبان ومسلحين على طريق المطار
  • الشيخ العارفي: الحياء حياة.. فالحياء أساس كل بناء سوي.. والرذيلة أساس كل بناء ردي
  • اعتصام لاهالي الموقوفين الاسلاميين في طرابلس وطالبوا بالافراج عن ابنائهم
  • اتحاد تقابات العمال في الجنوب يجتمع.. ويعرض مطالبه
  • صاروخ سوري يُفشل استهداف اسرائيل قافلة لحزب الله
  • فضل شاكر: القضاء قال كلمته... لستُ قاتِلاً ولا إرهابياً
  • معمر القذافي: مبارك فقير ونرسل له الدعم وعملاء اسرائيل وراء ما يجري
  • الحريري يعلن دعمه لسلام.. وينبه من محاولات استدراج البلاد الى الفوضى والمجهول
  • انفجار عبوة ناسفة في عين الحلوة
  • ابداع فتاة في ترتيب الطوب رميا من مكان جلوسها.. ودق المسامير بيديها العاريتين
  • الحوت: كلام رعد تكفيري بامتياز
  • فايسبوك يودّع مستخدميه في الـ ٢٠١٧
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
"أنا أتحدى الموت " كلام للعميد عصام زهر الدين الذي قتل اليوم بعبوة ناسفة في دير الزور


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة