زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 4025 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 100768045 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2015-02-18 06:26:53 المشاهدين = 8264

بوابة صيدا - ماذا يعني ربط الجبهات وأين يصل تسخينها؟
بوابة صيدا / (فادي شامية / المستقبل) لا يعترف «حزب الله» بالربط بين تدخله عسكرياً في سوريا وتعرض لبنان لهجمات إرهابية. وفق نظريته، فإن العكس هو الصحيح، رغم مخالفة ذلك الوقائع على الأرض. الأمر نفسه يسري على قواعد الاشتباك مع العدو الإسرائيلي، على ما أعلن السيد حسن نصر الله في 30-1-2015، فوفق الحزب فإن الربط بين جبهة الجولان وجنوب لبنان لم يحصل بعد تزايد نشاط الحزب العسكري في الجولان وإنما بسبب استهداف العدو الإسرائيلي موكباً يضم قيادات عسكرية من الحزب والحرس الثوري الإيراني.

 

في تعقيبه على عملية القنيطرة، أعلن السيد حسن نصر الله أنه «لم يعد يعنينا أي شيء اسمه قواعد اشتباك». وبما أن إسقاط قواعد الاشتباك يعني إسقاطاً للقرار 1701 الذي أوقف الحرب في العام 2006، فقد وجدت القوى السياسية المشاركة في الحكومة أن من واجبها التذكير بالتمسك بالقرار 1701 حماية منها للبنان، لكن هذا التأكيد لا يغير من الواقع في شيء، لأن الحزب يعمل وفق ما يعلن هو، لا وفق ما يقوله الآخرون.

 

ثمة حقيقتان غابتا عن دراسة ما أعلنه نصر الله مؤخراً. الأولى تتعلق بالقرار 1701، والثانية تتعلق بربط الجبهات.

 

أولاً: من المعلوم أن القرار 1701 قام على أساس لبناني في العام 2006 عرف باسم النقاط السبع. الحزب وافق على هذه النقاط على لسان أمينه العام في 9/8/2006، لكنه ما لبث أن جوّف القرار 1701 بإعلانه عبر الوزير المستقيل محمد فنيش في 6/5/2007 أنه «لم يتم الاتفاق يوماً على النقاط السبع»، وتالياً استمر الحزب على اعتماد رؤيته الخاصة للقرار 1701.

 

ثانياً: عقب غارة إسرائيلية طالت «حزب الله» وجيش النظام السوري، أعلن الأمين العام للحزب شخصياً «فتح الباب للمقاومة الشعبية في جبهة الجولان» (9/5/2013)، معلناً بشكل غير مباشر ربط الجبهات والساحات. أعقب ذلك إعلان رئيس كتلة الحزب البرلمانية النائب محمد رعد أن «إعلان بعبدا ولد ميتاً ولم يبق منه إلّا الحبر على الورق» (22/8/2013). الهدف من هذا الموقف هو تأكيد الربط بين الجبهات وإعطاؤه حرية أكبر، وتحريره من أية تعهدات تحدّ منه.

 

ماذا يعني ما تقدم؟

 

أولاً: يعني أن الحزب يخطو خطوة إضافية في مسار معلن، هدفه تحسين قواعد الاشتباك مع العدو الإسرائيلي لا إسقاطها كلياً، وهو ماضٍ في تعزيز تواجد إيران في هضبة الجولان، وأنه سوف يقاوم الرفض الإسرائيلي لهذا الواقع الجديد بالرد على كل عملية تستهدفه هناك.

 

ثانياً: لم يعبأ الحزب بالمواقف المعاكسة لإرادته في السابق، ما يعني أنه لن يعبأ بها اليوم أو في الغد، ما لم يجد نفسه مضطراً، وكما تنصل من القرار 1701 بعد موافقته عليه، وعزز من قدراته العسكرية جنوب الليطاني، تنصل أيضاً من إعلان بعبدا، بعد موافقته عليه، وعزز من تواجده العسكري على كامل المساحة السورية، بل إن الأمر تطور إلى هجوم مضاد والقول «لمن يدعونا للانسحاب من سوريا، أدعوكم لنذهب سوياً إلى سوريا... وأقول أيضاً تعالوا لنذهب إلى العراق» (16/2/2015).

 

ثالثاً: وسط تزايد ضعف النظام السوري، لم يعد الحزب مضطراً الى إخفاء نشاطه في الجولان (فضلاً عن باقي الأراضي السورية)، رغم اعتبار ذلك مصادرة لقرار الحرب والسلم في سوريا، بعد لبنان. يعكس هذا الواقع مدى ارتهان النظام السوري لإيران وتالياً للحزب، خلافاً للحال أيام الرئيس الراحل حافظ الأسد.

 

رابعاً: ستقود هذه المتغيرات عملياً إلى تسخين على جبهتي الجولان وجنوب لبنان. ربما لا يؤدي إلى حرب وشيكة، لأن حسابات الحرب صعبة وغير واضحة الأفق والمديين المكاني والزمني راهناً لكلا الطرفين، لكنها ستؤدي إلى توتير وعمليات متبادلة، أكثر ما ستضر بالواقعين السياسي والاقتصادي للبنان، على اعتبار أن الواقع السوري كارثي أصلاً.

 

خامساً: يكرس إعلان السيد نصر الله أنه «من الآن فصاعداً، أي كادر من كوادر حزب الله المقاومين، يقتل غيلة سنحمّل المسؤولية للإسرائيلي وسنعتبر أن من حقنا أن نرد في أي مكان وأي زمان وبالطريقة التي نراها مناسبة»، مرحلة سقوط الحدود في عالمنا العربي. «داعش» أسقطت الحدود بين سوريا والعراق وأقامت دولتها، و»حزب الله» أسقط الحدود بين لبنان وسوريا والعراق عبر مقاتليه، معتبراً استهدافه في الجولان كما استهدافه في جنوب لبنان والعكس صحيح، يجعل هذا الواقع من التسخين مع العدو في حال انزلق في لحظة ما إلى حدود المواجهة، أمراً في غاية الخطورة.

 

المشكلة الأساس في ذلك كله، ليست الحرب - رغم كارثيتها -، وإنما حصرية قرار الحرب بيد فئة من الشعب اللبناني، حيث سيكون على الشعب اللبناني كله دفع ثمن القرار الذي يتخذه سواه أو فئة منه، تقرر عنه، وهي «مستعدة للذهاب إلى أبعد مما يتصوره أحد في هذا العالم»، على ما أعلن نصر الله نفسه. وعليه، فإن المقارنة التي أجراها نصر الله في خطابه بتاريخ 16/2/2015 حيال رد الفعل الإيطالي أو المصري على إعدام العمال المصريين ليس في محله، لأن القرار هناك متخذ من قبل الدولة لا من قبل فئة سياسية، تفرض على الدولة خياراتها.

 




المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    




قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • مقتل سوريين وجرح آخر واصابة امرأة في انفجار عبوة ناسفة في عرسال
  • قاض سوري: بشار الأسد منح الرئيس اللبناني ميشال عون 70 هكتارا من الأراضي لكسبه حليفا له
  • مؤتمر صحفي للنقيب: 9 مشاريع بقيمة 30 مليون دولار هي رصيد المجلس الاداري الحالي لجمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا
  • مشروع توطين الفلسطينيين في سيناء.. إلى أين؟
  • توقيف سائق تحرش بفتاة في صيدا
  • المعالم الجديدة بصيدا وثائقي لـ انطوني رحيل (فيديو)
  • أسامة سعد يشيد بالقرارات الإصلاحية في سوريا، ويدعو إلى الإسراع بتشكيل الحكومة اللبنانية
  • قراءة الروايات الغرامية تضر بالفتيات
  • النابلسي: كل طلقة تطلق على الجيش تطلق على كل اللبنانيين لتقتلهم وعلى الوطن لتدمره
  • الحكم بالسجن 20 عاما على مرسي بتهمة قتل متظاهرين
  • مدينة صيدا وبحرها الجميل... بكاميرا فراس حكواتي
  • بهية الحريري: نأمل ان تكون الغيمة التي مرت على صيدا قد انتهت بفعل ارادة اهلها بالاستقرار
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني
  • سكّان حي طيطبا: الهجرة داخل الهجرة

قسم الفيديو
لحظة سقوط الرئيس ميشال عون أرضا في القمة العربية


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة