زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 14703 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 129601869 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
القسم الإسلامي
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2014-12-28 09:49:33 المشاهدين = 23461التعليقات = 2
بوابة صيدا - العظماء المائة (7): سليمان القانوني المسلسل الحقيقي.. جهاد الترباني
جهاد الترباني

 

بوابة صيدا / قبل من ما يقرب من أربعة أعوام من الآن... قام الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي بزيارة خاطفة إلى تركيا استغرقت 6 ساعات.

 

الرئيس الفرنسي رفض أن تكون زيارته إلى تركيا بصفة رئيس دولة فرنسا وإنما زارها بصفة الرئيس الدوري لمجموعة العشرين التي تنتمي كل من فرنسا وتركيا إليها وكانت فرنسا حينذاك ترأس دورتها

 

الأتراك أحسوا بالإهانة من تلك الزيارة، فأراد رئيس الوزراء التركي حينها وهو رئيس تركيا حاليا رجب طيب أردوغان تلقين ساركوزي درسا في كيفية التعامل مع الأمم الكبيرة، فقدم أردوغان  للرئيس الفرنسي "نيكولا ساركوزي" خلال استقباله له في أنقرة هدية تذكارية كان الغرض منها إحراجه وتذكيره بفضل تركيا على بلاده!

 

وما أن قرأ الرئيس الفرنسي تلك الرسالة حتى اسود وجهه، وعجز لسانه عن النطق.

 

فما هي تلك الهدية التي استخرجها أردوغان من ملفات الأرشيف العثماني ليقدمها لرئيس فرنسا.

 

الهدية كانت عبارة عن رسالة كتبها أحد خلفاء العثمانيين رداً على رسالة استغاثة بعث بها ملك فرنسا فرنسيس الأول عندما وقع أسيراً في يد الإسبان يستنجد فيها الملك الفرنسي بخليفة المسلمين ويرجوه أن يرسل قوات ردع إسلامية تحرره وتحرر فرنسا من الغزاة الإسبان.

 

وهذا نص مما جاء في تلك الرسالة:

 

إنه من سليمان وإنه باسم الله الرحمن الرحيم .

 

أنا سلطان البحر الأبيض والبحر الأسود والبحر الأحمر والأناضول والروملّي وقرمان الروم وولاية ذي القدرية وديار بكر وكردستان وأذربيجان والعجم والشام ومصر ومكة والمدينة والقدس وجميع ديار العرب والعجم وبلاد المجر والقيصر وبلاد أخرى كثيرة افتتحتها يد جلالتي بسيف الظفر ولله الحمد.... والله أكبر

 

أنا السلطان سليمان بن السلطان سليم بن السلطان بايزيد إلى "فرنسيس" ملك ولاية فرنسا، وبعد...

 

وصل إلى أعتاب ملجأ السلاطين المكتوب الذي أرسلتموه مع تابعكم (فرانقبان)، وأعلمنا أن عدوكم أستولى على بلادكم، وأنكم الآن محبوسون، وتستدعون من هذا الجانب مدد العناية بخصوص خلاصكم، وكل ما قلتموه عرض على أعتاب سرير سدتنا الملكية، وأحاط به علمي الشريف على وجه التفصيل، فصار بتمامه معلوما. فلا عجب من حبس الملوك وضيقهم، فكن منشرح الصدر، و لا تكن مشغول الخاطر. فإننا فاتحون البلاد الصعبة والقلاع المحصنّة وهازمون أعدائنا، وإن خيولنا ليلا ونهارا مسروجة وسيوفنا مسلولة، فالحقّ سبحانه وتعالى ييسر الخير بإرادته ومشيئته. وأما باقي الأحوال والأخبار تفهمونها من تابعكم المذكور، فليكن معلومكم هذا .

 

تحريرا في أوائل شهر آخر الربيعين سنة 932 من الهجرة النبوية الشريفة 1525 من الميلاد

 

بمقام دار السلطنة العلية

 

القسطنطينية المحروسة المحمية

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

مرحبا بكم

 

هذا جهاد الترباني يحييكم في الحلقة السابعة من البرنامج التاريخي "العظماء المائة" والتي نخصصها للخليفة الإسلامي سليمان القانوني رحمه الله وهو الخليفة الذي وصلت في فترة حكمه مساحة الخلافة الإسلامية لأكبر مساحة عبر تاريخ الأمة الإسلامية بأسره.

 

وقبل أن نسبر أغوار حكاية عظيمنا الجديد، أحب أن أشكر كل من علق على حلقات برنامجنا أو ساهم في نشرها... أشكركم جميعًا.. وأنا أقرأ كل ما تكتبون.. وأسعد جدا بتعليقاتكم وأستفيد من مقترحاتكم.

 

أما بالنسبة لاستفساراتكم.... فقد وردتني استفسارات كثيرة تعليقا على الحلقات الماضية... منها مثلا سر تلك النجمية السداسية في علم خير الدين بربروسا... أو المصادر التي اعتمدت بها في كتابة الكتاب... أو طلبات بتمديد مدة البرنامج..

 

والحقيقة أنني فكرت أن أجيب في بداية كل حلقة عن استفسارات الحلقة السابقة/ إلا أنني توصلت لنتيجة أن ذلك سيؤثر سلبا على سير الحلقات وربما يحيطها بهالة من الملل الذي نحاول الابتعاد عنه في هذا البرنامج، لذلك قررت أن أخصص في نهاية كل عشر حلقات إن شاء الله حلقة خاصة للإجابة عن التساؤلات والمقترحات.

 

وقصة الخليفة العثماني العظيم السلطان سليمان القانوني لهي أوضح مثال على نظرية الغزو التاريخي... فحكايته مثال صارخ للوسائل القذرة التي يستخدمها غزاة التاريخ لتشويه تاريخ أمة مجيدة أخرجت للإنسانية نماذج لا مثيل لها بين البشر.

 

فبعد هذا اللقاء الشهير بين أردوغان وساركوزي... قامت مجموعة علمانية تركية بإنتاج مسلسل مسيء للخليفة سليمان القانوني يصوره كزير نساء ورجل غارق بالملذات الدنيوية، المسلسل بالتركي اسمه القرن العظيم...

 

طبعا القنوات العربية...  وخاصة تلك المعروفة بحبها لكل ما هو إسلامي... سارعت لشراء هذا المسلسل وعرضه على شاشاتها... وذلك بعد تغيير اسم المسلسل إلى "حريم السلطان" لزيادة الإيحاءات القذرة الموجهة لحياة هذا العظيم الإسلامي العملاق.

 

والواقع أن المشكلة الحقيقية لا تكمن في إنتاج المسلسل ولا عرضه... وإنما في من تابع هذا المسلسل... فسليمان القانوني ليس هو المستهدف من وراء هذا المسلسل.. فلقد أفضى الرجل إلى ما قدم... وهو بين يدي ربه الآن... بل بالعكس.. فالخليفة سليمان يحترمه أعداؤه قبل أتباعه... ولعلك تعجب أن اسم الخليفة سليمان القانوني في أدبيات الغرب ليس القانوني... وإنما سليمان العظيم... أو سليمان الرائع Suleiman the Magnificent بل يعتبرونه من أعظم ملوك أوروبا عبر تاريخها... إذا فمن المستهدف من تشويه هذا الرمز الإسلامي... الحقيقة التي يغفل عنها الكثيرون أن الهدف من تشويه رموز الأمة هو أنا وأنت... وطفلك الذي سيكبر يوماً دون أن يجد رمزا واحدا من أمته يمكن أن يقتدي به.

 

غزاة التاريخ يريدون أن نكفر نحن بكل ما كان مقدسا لدينا... لكي تصبح لدينا في نهاية الأمر رؤوس فارغة يمكن ملؤها بالنفايات التي يختارونها هم لنا...

 

بينما على الجهة المقابلة نجد الأمم المحترمة تحترم لا بل تقدس رموزها وتغرس في عقول أبنائها منذ الصغر تقدير رموز أمتهم.

 

النمسا  مثلا... لديها علم مكون من ثلاث أشرطة أفقية اثنين منها باللون الأحمر بينهما شريط أبيض، هذا العلم وضع لتخليد حكاية فارس صليبي اسمه ليوبولد الخامس دوق النمسا الذي كان مشاركا في حصار عكا في الحملة الصليبية الثالثة...

 

وتقول الأسطورة أن رداء هذا الفارس تحول من اللون الأبيض إلى اللون الأحمر من كثرة الدماء.. وعند انتهاء المعركة نزع حزامه الذي بقي ما تحته من الرداء باللون الأبيض... وتخليدا لما يراه النمساويون بطولة من هذا الفارس الصليبي... لا تزال النمسا رغم مرور ما يقرب من 800 سنة على تلك الحادثة.. تخلد قصة بطلها الصليبي... بينما نحن مشغولون بمتابعة مسلسلات تسيء إلى أبطالنا... إلى أبطالنا نحن!

 

وقصة  تشويه سيرة الخليفة العثماني سليمان القانوني ما هي إلا فصل من فصول مؤامرة أكبر يتم فيها تشويه الخلافة العثمانية بشكل عام، فيتم استبدال وصف الخليفة العثماني إلى السلطان العثماني... والخلافة العثمانية إلى الاحتلال التركي... ولا أنسى أنني كنت أدرس في مدارس قطاع غزة المنهج المصري الذي تزخر فيه كتب التاريخ المدرسية بقصص الظلم والاضطهاد والتخلف الناتجة عن الاحتلال التركي ...ناهيك عن عشرات المسلسلات العربية التي يتم فيها تشويه الولاة العثمانيين وتصويرهم كطغاة مستبدين وقوات احتلال.

 

وفي  هذا البرنامج سنقوم إن شاء الله باستعراض القصة الحقيقية للعثمانيين المجاهدين  بالتفصيل وذلك تباعا عبر حلقات البرنامج ابتداء من المؤسس عثمان بن أرطغرل وحتى آخر خليفة للمسلمين عبد المجيد الثاني رحمهم الله جميعاً.

 

أما الآن فلنبدأ بقصة عظيمنا العملاق سليمان القانوني

 

اسمه سليمان بن سليم الأول بن بايزيد الثاني بن محمد الفاتح بن مراد الثاني بن محمد الأول بن بايزيد الأول المشهور ببايزيد الصاعقة بن مراد الأول بن أورخان غازي بن عثمان بن أرطغل.

 

أسماه أبوه السلطان سليم الأول سليمان تيمنا بنبي الله سليمان الذي كان إضافة لكونه نبيا.. ملكا عظيما وعادلا... فزرع في وجدان هذا الطفل منذ نعومة أظافره شعور بالعزة والعظمة لحمله لهذا الاسم... وهذه دعوة لاختيار أسماء للأبناء تنمي فيهم روح العزة وحب الإسلام.

 

المهم عند وفاة الخليفة سليم الأول رحمه الله... تولى سليمان حكم المسلمين... كم كان عمره حينها؟ لقد كان في الخامسة العشرين فقط... يا شباب... تابعوا معي ما فعله هذا الخليفة العظيم وهو في هذا العمر.

 

فما أن تسلم سليمان مقاليد الخلافة وهو في هذا العمر المبكر.. حتى بدأ أول اختبار له تمثل في تمرد بعض الولاة الذين ظنوا أن صغر سنه سيكون سببا في ضعفه... ولكن السلطان الشاب سليمان القانوني ضرب بيد من حديد على كل من حاول اختبار هيبة الخليفة... فخلال فترة زمنية قصيرة قام بإجهاض عدة عمليات تمرد كان أشهرها تمرد والي الشام الذي تم إجهاض حركته التمردية قبل أن يلقى القبض عليه ويتم إعدامه ليكون عبرة لكل من تخول له نفسه العبث مع هذا الخليفة الحازم.

 

أما في الجانب الأوروبي... فقد استهان ملوك أوروبا به لصغر سنه أيضا... فرفض ملك المجر دفع الجزية التي كان يدفعها لأبيه سليم الأول... عندها قاد الخليفة الشاب سليمان بنفسه جيشا إسلاميا متوغلا إلى وسط أوروبا...حتى وصل إلى أسوار مدينة بلغراد الحصينة... وهي عاصمة صربيا اليوم... وكانت تتبع مملكة المجر حينها... هذه المدينة كانت بمثابة الحصن الأخير للمسيحية في شرق أوروبا بعد سقوط القسطنطينية... ولكي تعرف مدى تحصين أسوارها... فعليك أن تعلم أن السلطان محمد الفاتح الذي فتح القسطنطينية لم يستطع أن يقتحم أسوارها بعد حصار طويل لها... بل أصيب محمد الفاتح رحمه الله على أسوار بلغراد...... إلا أن الفاتح رحمه الله وقبل أن يغادر عن أسوار تلك المدينة الحصينة استجمع قواه وهو جريح ينزف... و رفع يديه إلى السماء وهو يقول "الله افتح هذه المدينة على يدي رجلٍ من نسلي"

 

واستجاب الله دعاء الفاتح عليه رحمة الله... ففتحت بلغراد على يدي سليمان بعد أن دكت قوات المدفعية الإسلامية أسوار المدينة بشكل متواصل أجبر القوات المدافعة عنها لإعلان استسلامها.

 

فكان أول شيءٍ صنعه سليمان عند فتحه للمدينة هو رفع الأذان على قلعة بلغراد الشهيرة، وانتشر خبر سقوط حصن بلغراد في أيدي المسلمين في جميع أنحاء أوروبا... فأسرع ملوك أوروبا يدفعون الجزية ويظهرون الطاعة للخليفة الشاب الذي ظنوه لقمة سائغة... فإذ به قائد شجاع يتقدم الجيوش بنفسه.

 

وتحول الخليفة الشاب السلطان سليمان إلى أعظم ملك على وجه الأرض في ذلك الزمان، ووصل الأمر لكي يتوسل ملك فرنسا فرنسيس الأول أو فرانسوا الأول من الخليفة المسلم أن ينقذه من الإسبان الذين احتلوا بلاده، وفعلا أرسل الخليفة سليمان قوات التدخل الإسلامية بقيادة أمير قوات سلاح البحرية الإسلامية خير الدين بربروسا الذي تكلمنا عنه في الحلقة الماضية لكي يحرر ملك ولاية فرنسا على حد تعبير الخليفة الإسلامي العظيم...

 

فقام سلاح البحرية الإسلامية بقيادة أمير البحر العثماني خير الدين بربروسا بتحرير المدن الفرنسية من الإسبان، فحرر المسلمون لفرنسا مدينة نيس وجزيرة كورسيكا... وفي المقابل أخذ المسلمون ميناء طولون الفرنسي ليصبح قاعدة إسلامية لتحرك القوات البحرية الإسلامية، وأصبحت مدينة طولون الفرنسية مدينة تحت حكم المسلمين... ورفع علم الخلافة الإسلامية على مدينة طولون الفرنسية... وصار الأذان يرفع فيها... في الوقت الذي أصبح الخليفة سليمان يتدخل في القوانين الفرنسية حسب رؤيته... وفي مرة من المرات أراد الفرنسيون أن يطوروا نوعا من الرقص... فأمر الخليفة المسلم سليمان القانوني فرنسا بحظر الرقص العلني في فرنسا لكي لا ينتشر الفساد بين الفرنسيين حسب رؤية الخليفة... وفعلا قامت فرنسا بالاستجابة لأمر السلطان العثماني سليمان القانوني.

 

وفي زمن السلطان سليمان القانوني الذي كان كله جهاد في جهاد... أراد سليمان أن يضع حدا لقراصنة القديس يوحنا الذين اتخذوا من جزيرة رودس مقرا لهم لشن الهجمات على سفن المسلمين في البحر المتوسط.

 

ولكن من هم قراصنة القديس يوحنا؟

 

قراصنة القديس يوحنا هم مجموعة من أقذر المجموعات الصليبية التي كانت تحارب المسلمين في الحروب الصليبية في فلسطين، كان يطلق عليهم اسم الهوسبتاليين، واشتهروا بصليبيتهم المتطرفة وحقدهم الدفين على الإسلام والمسلمين... طبعا وضمن مسلسل التزييف التاريخي الذي تتعرض له أمتنا قام المخرج المسيحي يوسف شاهين قام بتصوير فرسان القديس يوحنا في فلمه السخيف الناصر صلاح الدين المليء بالتزييف التاريخي... صورهم على أنهم أناس مسالمين وطيبين... واختار الممثلة نادية لطفي لأداء دور قائدة فرسان الهوسباتلية...... المهم استمر فرسان الهوسبتالية في جرائمهم في فلسطين حتى طردهم منها صلاح الدين الأيوبي رحمه الله... فاتخذوا من جزيرة رودس مقرًا لهم لشن عمليات القرصنة على السفن الإسلامية... حتى قرر بطلنا سليمان القانوني وضع حد لجرائمهم بحق المسلمين... فقاد بنفسه أسطولاً إسلامياً ضخماً واتجه نحو جزيرة رودس... فتحصن قراصنة القديس يوحنا داخل أسوار قلعتهم.. فقامت المدفعية الإسلامية بدك حصون القلعة دون جدوى... عندها قام القانوني بابتكار خطة لم تعرفها جيوش الأرض من قبل... وهي نفس الخطة التي سيستخدمها المقاومون في غزة بعد ذلك بنحو خمسمائة عام... فقد أمر القانوني بحفر 50 نفقا تحت أسوار قلعة رودس الحصينة... والتسلل إلى قلب العدو ومباغتة قواته المتحصنة داخل القلعة... وفعلا تم للقانوني ما أراد.. واستسلم قراصنة القديس يوحنا على أن يغادروا الجزيرة.

 

الجدير بالذكر أن قراصنة القديس يوحنا رحلوا إلى جزيرة مالطا... واتخذوها مركزا لهم.... وسموا بعدها بفرسان مالطا... حتى طردهم نابليون منها عام 1798م. إلا أنهم ظلوا منظمين تحت تنظيم سري تحت غطاء الأعمال الخيرية، وأسسوا منظمة فرسان مالطا التي كونت دولة افتراضية تعترف بها ما يقرب من 100 دولة، من بينها أربع عربية، وصار لهم ارتباطات قوية مع فرسان المعبد الذين لديهم تأثير قوي في دوائر صنع القرار الأمريكية، وهناك مؤشرات وتقارير بأن شركة "بلاك ووتر" للمرتزقة المأجورين.. والتي قامت بجرائم عديدة في العراق... ما هي إلا واجهة لفرسان مالطة الصليبيين، وربما هذا ما يفسر سر الجرائم المروعة التي كانت يرتكبها مرتزقة هذه الشركة بحق المسلمين في العراق.

 

وبعد رودس قام القانوني رحمه الله بتحرير باقي المدن الإسلامية في شمال أفريقيا من القوات الصليبية.. فتم تطهير تونس والجزائر وليبيا من الغزاة الصليبيين، ولم يكتف القانوني بهذا الحد، بل قام بمحاربة الصليبيين البرتغاليين على تخوم البحر الأحمر، وقام بالدفاع عن الخليج العربي في وجه القوات الصليبية التي كانت تخطط لاحتلاله، وبذلك اتحدت عُمان والأحساء وقطر  في جسد دولة الخلافة الإسلامية العثمانية العملاقة وانضم الصومال للجسد الإسلامي الكبير أيضا وتحولت موانئه لقواعد حربية لانطلاق الأساطيل الإسلامية العثمانية.

 

وبذلك حصن السلطان سليمان الخليج العربي وعمان واليمن والصومال من الغزاة الصليبيين من البرتغاليين وغيرهم، وتحول ميناء عدن اليمني لميناء حربي محصن بمائة قطعة مدفعية تهدد أمن أي سفينة غازية تحاول مجرد الاقتراب من البحر الأحمر... وسنعلم خلال الحلقات القادمة لماذا حصن السلطان سليمان القانوني البحر الأحمر بالذات.

 

وبعد ذلك وصلت للقانوني رسائل استغاثة من مسلمي الهند الذين هاجمهم الصليبيون البرتغاليون، فأرسل سلاح البحرية الإسلامية إلى الهند للدفاع عن المسلمين، وقام المسلمون في إقليم إتشيه الإندونيسي بالاستعانة أيضا بخليفة المسلمين البطل سليمان القانوني، فأرسل لهم قوات التحرك السريع الإسلامية لنجدتهم والدفاع عنهم، فصار سلاح البحرية الإسلامي يدافع عن الإسلام والمسلمين في بحار شرق آسيا وغرب أوروبا وشمال أفريقيا، وحرك سليمان القانوني أساطيله العملاقة بالإبحار إلى موانئ الأندلس جيئة وذهابا لإنقاذ الأوربيين المسلمين من أوكار التعذيب الصليبية لمحاكم التفتيش ...

 

كان هذا بعضا من جهاد الخليفة الإسلامي العظيم السلطان سليمان القانوني، الذي يريد غزاة التاريخ الآن أن يشوهوا صورته بحريم السلطان الذي للأسف يشترك معهم في تلك الجريمة كل من يشاهد هذا المسلسل وغيره من الأعمال التي تشوه تاريخنا المجيد، والحقيقة أن كل ما ذكرناه عن السلطان سليمان القانوني لا يمثل جزء بسيطا من بطولاته التي كانت معركة موهاكس العظيمة أبرز ما خلد سيرة هذا العملاق الإسلامي العظيم، ففي سنة 1526 أعلن بابا الفاتيكان كليمنت السابع حالة النفير العام في أرجاء أوروبا لمحاربة سليمان القانوني...

 

وأصدر قرارا بمنح صكوك الغفران.. لكل صليبي يشارك بهذه المعركة... وهذه الصكوك هي بمثابة شهادات كنسية موقعة من البابا تضمن للجنود الصليبيين الغفران من ذنوبهم و الخلود في الجنة الأبدية... طبعا حسب الاعتقاد الكاثوليكي.

 

فتكون بذلك أكبر حلف عسكري عرفته الدنيا حتى ذلك الوقت مكون من الإمبراطورية الرومانية المقدسة: وتشمل كل من إسبانيا، إيطاليا، ألمانيا، النمسا، هولندا، بلجيكا، سويسرا، لوكسمبورغ، مناطق واسعة في فرنسا، وأراضي أوروبية أخرى.

 

ومملكة المجر: وتشمل المجر وسلوفاكيا وترانسيلفانيا وهي رومانيا الحالية إضافة لشمال صربيا.

 

مملكة بوهيميا: وهي جمهورية التشيك الحالية

مملكة كرواتيا / مملكة بولندا / إمارة بافاريا الألمانية: وهي ولاية البايرن الألمانية / جيوش الدولة البابوية / إضافة لمرتزقة أوروبيين من عدة مناطق.

 

كل هؤلاء في مواجهة جيش واحد اسمه جيش دولة الخلافة الإسلامية العثمانية المجاهدة بقيادة رجل واحد اسمه الخليفة سليمان القانوني ...

 

السلطان العثماني العملاق الذي قرر أن يقود جيش الإسلام بنفسه في هذه المعركة المصيرية .

 

فماذا جرت أحداث تلك المعركة؟ وما الشيء الذي قاله سليمان لجيشه قبل انطلاق شرارة المعركة لتنفجر أعين جنوده بالبكاء؟ وما السر الخطير الذي تم اكتشافه في نهاية تلك المعركة؟ ولماذا يضع الكونجرس الأمريكي صورة الخليفة الإسلامي العثماني سليمان القانوني في ساحة الكونجرس؟

 

للإجابة عن هذه الأسئلة... تابعوا معنا الحلقة القادمة من مسلسل... جهاد السلطان

 

كونوا في الموعد...

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ملفات الفيديو المتعلّقة بهذا الخبر
العظماء المائة (7): سليمان القانوني المسلسل الحقيقي.. جهاد الترباني





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
تعليقات حول الموضوع
رأي
وليد بعاصيري
2014-12-30 20:01:01
المشكلة عند الخلافة العثمانية انا فتحت الكثير من دول العالم، ولكنها لم تنشر الدين في ربوع هذه البلاد بالقدر الكافي، فبقي اعداد كبيرة جدا من غير المسلمين المتربصين بالخلافة في اراضي الخلافة، لذلك عند هزيمة الخلافة في الحرب العالمية الأولى انتفض هؤلاء وقاتلوا الخلافة، ارتكبوا المجازر بجنودها وبعموم المسلمين، وحكموا بالحديد والنار، وانا اعتقد ان هذا من أكبر اخطاء الخلافة الإسلامية المميتة..
معلومات مهمة
سهير خالد
2014-12-29 17:32:40
جزاكم الله كل خير على هذه المعلومات القيمة.. التي وللأسف لا نعرفها.. ولا نعرف الكثير من قادة امتنا الذين تم طمس تاريخهم.. فاسأل الله ان يكون هذا في ميزان حسناتك يا استاذ جهاد.. 
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    


هل تتوقع حرباً بين إيران وإسرائيل؟
  نعم
  لا
نعم [30%]
لا [70%]



قسم الصوتيات







  • ماذا جرى في مسجد البهاء بعد انتهاء محاضرة الداعية المصري مصطفى حسني
  • المفتي دريان رعى الإفطار السنوي لجمعية جامع البحر الخيرية في واحة السلام / 19 صورة
  • جمعية الكشاف المسلم تطلق حملة تمر ومي / 7 صور
  • بلدية صيدا رعت حفل رمضان بيجمعنا الإنشادي بالتعاون مع الكشاف المسلم في ساحة رجال الأربعين / 11 صورة
  • صلة تقيم إفطارها السنوي الثالث في مدينة صيدا / 4 صور
  • هولندا تحمّل روسيا مسؤولية إسقاط الطائرة الماليزية.. وموسكو ترفض الاتهام
  • قتيلة وجريح في اشتباكات في مخيم برج البراجنة
  • إطلاق سراح حسني مبارك خلال 48 ساعة من سجن طرة
  • لبنان باقٍ في دائرة الخطر والانتخابات الرئاسية إلى الربيع
  • ميقاتي أسيراً لخياراته... ورّط نفسه والبلد
  • سهرة حمراء اختلفوا فيها الاصدقاء على فتاة
  • نائب طرابلسي: الأمور افلتت كليا من أيدينا
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
الشيخ العارفي: سلامة الصدر.


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة