زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 8064 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 136222039 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2014-11-10 08:42:54 المشاهدين = 3878
بوابة صيدا - علي متكلماً... أيهما أهدى.. البصر أم البصيرة؟
مقاربة/ الشيخ محمد فؤاد ضاهر / موقع بوابة صيدا 

 

يقول الله تبارك وتعالى: {أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها أو آذان يسمعون بها، فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور} [الحج:٤٦].

 

فهل العمى عمى العيون؟ أم أن العمى عمى القلوب التي في الصدور؟!

 

نلحظ من خلال الآية الكريمة أنها تذهب باتجاه الخيار الثاني، لعلة أن مناط التكليف في الإنسان إنما هو: (العقل). لذلك قد يكون المرء كفيفا لا يرى الأشياء عيانا، بيد أن لديه من نور البصيرة وتوقد القوة المدركة ما ليس عند الأصحاء...!

 

من هذه الآية الكريمة يقتبس الحكيم الفيلسوف المتكلم النظار علي بن أبي طالب رضي الله عنه في ما نسب إليه من مقولة حكمية جاء فيها:

 

"ليست الرؤية مع الإبصار، فقد تكذب العيون أهلها، ولا يغش العقل من استنصحه" (١).

 

أليست هي حكمة اتخذت من الواقع منطلقا لها، وتنبئ عن خبرات وتجارب، وتكشف عن ممارسات متراكمة، ولدت إشعاعا ونورا في بصيرة هذا الرجل؟

 

بلى، فليست (الرؤية) الصحيحة الداعية إلى السكينة والطمأنينة، تلك التي تبصرها العيون باطراد، كما أن العلم ليس نتاج ما يدل عليه المحسوس على وجه القطع على امتداد... لما قد يشوبها من الظنون والأوهام والترداد... إلخ.

 

بل (الرؤية) الحقة ما تكشف عنه العقول، لأن (بصر العقل) هو الذي لا يكذب ناصحه.

 

إنها مفاضلة دقيقة بين (المعقولات) و(المحسوسات)، في أيهما يثلج الصدر بنور مبين، ويقطع الشك باليقين. قام بها فحل من فحول صناعة علم الكلام، ليطلعنا على حقيقة قد تغيب عن الأذهان، ويسجل لنا بعد ذلك أهمية العقل في الاستنباط، وأنه أداة عظيمة للربط بين النص والواقع والاجتهاد.

 

قال أحد الحكماء في تعليله تفضيل المعقول على المحسوس: "لأن حكم الحس في مظنة الغلط، وطال ما كذب الحس واعتقدنا بطريقه اعتقادات باطلة "(٢).

 

هذه حال من ضل عن جادة الصواب، وحاد عن قصد السبيل، على حد تعبير القرآن الكريم: {والذين كفروا أعمالهم كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا...} الآية [النور: ٣٩].

 

وإلا فإن كلا من (المحسوسات) و(البديهيات) يكملان بعضهما، ولا مناص من الاعتراف بهما جميعا. فما تجود به قرائح العقول المبنية على القواعد والأصول، والمستندة إلى مقدمات عقلية ونقلية هي: (اليقينيات).

 

قال حجة الإسلام الغزالي رحمه الله: "لما كان السمع والبصر شبكتي جملة من العلوم؛ قرنهما الله تعالى بالفؤاد في كتابه في مواضع " (٣).

 

وإنما يتطرق الغلط إليها لعوارض ذاتية وأخرى خارجية، فمن الأول؛ كتطرق الغلط إلى الأبصار لضعف في العين نفسها. ومن الثاني؛ لبعد أو قرب مفرط. أو لعلة في المرئي نفسه؛ كأن يكون فيه خفاء، أو ليس من شأن العين المجردة أن تراه...

 

يقول علي رضي الله عنه: "ليست الروية كالمعاينة مع الإبصار" (٤).

 

يعلق الشيخ محمد عبده في "شرحه" فيقول: "(الروية): إعمال العقل في طلب الصواب. وهي أهدى إليه من المعاينة بالبصر؛ فإن البصر قد يكذب صاحبه، فيريه العظيم البعيد صغيرا، وقد يريه المستقيم معوجا كما في الماء. أما العقل فلا يغش من طلب نصيحته".

 

نسأل الله تعالى أن يرزقنا من العقل ما نميز به بين الحق والباطل، وأن يمتعنا بأبصارنا ما يرفع عنا بها الغشاوة.

 

____________________________________

 

(١) "نهج البلاغة- نسخة ابن أبي الحديد"، ٤: ٣٤٦.

 

(٢) "شرح نهج البلاغة"، ٤: ٣٤٦.

 

(٣) "المستصفى"، ١: ١٤٣.

 

(٤) "نهج البلاغة- نسحة محمد عبده"، ٣: ٢٢١.

 





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    




قسم الصوتيات







  • توقيف اب وزوجته في صيدا لضربهما ابنتهما القاصر ودخولها المستشفى للمعالجة
  • طقس الأحد في لبنان: ارتفاع إضافي في درجات الحرارة
  • قتلى بهجوم استهدف عرضاً عسكرياً إيرانيا في الأهواز... و إيران تتهم دولتين خليجيتين بالضلوع في الهجوم
  • فتيات بريطانيا يشعرن بعدم الأمان في الشوارع.. و زيادة نسبة التمييز ضدهن
  • أسقف كاثوليكي اغتصب راهبة 13 مرة.. والكنيسة لم تتحرك
  • 84 في المئة من اللبنانيين ضد الزواج المبكر
  • بالصور: دوار البحر (شاروق) قرب شاطئ مدينة صيدا... /صورتان
  • نتائج الشهادة التأهيلية BT1
  • الجيش: مقتل مسؤول حركة فتح في صيدا بعبوة زنتها كيلوغرام
  • اجراءات بحق النائب خالد الضاهر بعد عودة العسكريين المحتجزين
  • نص اللقاء الإذاعي الذي أجراه الدكتور اسامة سعد مع إذاعة صوت الشعب..
  • التربية دعت المدرسين للتسجيل
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
طالبات ثانوية د.حكمت الصباغ - يمنى العيد الرسمية يتسلمن شهادات التخرج.. وجوائز التفوق


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة