زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 68559 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 109339174 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2014-11-04 06:41:21 المشاهدين = 11682
بوابة صيدا - ثمن بقاء النظام.. إهدار ما تبقى من الهوية السورية
فادي شامية / المستقبل

 

لا شيء لدى بشار الأسد أهم من معركة البقاء. من أجلها يقدّم كل شيء. القتلى والجرحى من السوريين عموماً ومن مؤيديه خصوصاً. الدمار وتفكيك النسيج الاجتماعي... وصولاً إلى هدر الهوية الاجتماعية والدينية لأحياء بارزة في سوريا؛ فما كان معلوماً على نحو محدود من بداية الثورة السورية، بات واضحاً على نحو واسع اليوم، لا سيما في أيام عاشوراء، والصور الواردة من عاصمة الأمويين تنبئ بالضرائب التي يدفعها نظام الأسد لحُماته في إيران من أجل هذا البقاء.

 

لقد بات مألوفاً في شوارع دمشق، مشهد المسيرات العاشورائية التي ينظّمها إيرانيون وعراقيون ولبنانيون... وهي محمية ومسهّلة من قِبَل النظام السوري. هؤلاء لم يقدِموا إلى دمشق من أجل إحياء طقوس دينية وحسب، وإنما قدِموا للقتال (لواء أبي الفضل العباس، وعصائب أهل الحق...)، وفي ما بعد استقدموا عائلاتهم، فأسهموا في تغيير النسيج الاجتماعي في سوريا.

 

وتأتي هذه المظاهر ترجمة لمسار اتبعه بشار الأسد، منذ بداية الثورة السورية من أبرز عناوينه:

 

ـ استقدام مقاتلين غير سوريين للدفاع عن النظام السوري، وتحت حجة الدفاع عن المراقد الدينية، لا سيما في حي السيدة زينب في دمشق. كثير من هؤلاء استقدموا عائلاتهم، واستوطنوا أحياء في دمشق. كما تشهد مناطق حول دمشق سعياً واضحاً لتصبح أحياءً شيعية مترابطة جغرافياً (الذيابية، الحسينية، سبينة، وصولاً إلى داريا والمعضمية وقدسيا).

 

يضاف إلى ذلك المناطق التي احتلها «حزب الله» في القصير والقلمون، وغيّر من التركيبة السكانية لأهلها، بحيث بات ممنوعاً على الأسر السنية غير الموالية للنظام العودة إلى بيوتها وأملاكها، وقد حلت محلها أسر أخرى شيعية وموالية للنظام من السوريين وغير السوريين.

 

ـ منح أراضٍ وتسهيل شراء أخرى لإقامة حسينيات ومراكز تتبع السفارة الإيرانية، وانتزاع حق إدارة استثمار عقارات وقفية كثيرة في سوريا، لا سيما تلك التي ينسبها أئمة الشيعة لآل البيت، من مديرية الأوقاف الإسلامية إلى السفارة الإيرانية أو الجمعيات التي تهتم بنشر التشيع كجمعية المرتضى، على سبيل المثال.

 

ـ سنّ قوانين ومراسيم لتسهيل توطين غير السوريين الموالين لبشار، بلغت ذروتها من خلال السماح لهم بأخذ أملاك المهجرين السوريين، الذين تصادر الأجهزة الأمنية أملاكهم، إضافة إلى تسهيل منح هؤلاء الجنسية السورية.

 

ـ فرض تعليم المذهب الشيعي الاثني عشري في المناهج الدراسية السورية، بناءً لمرسوم أصدره بشار الأسد هذا العام، وقد سبقه مرسوم قضى بافتتاح مدرسة شرعية شيعية، في قرية رأس العين شرق مدينة جبلة. وهذه المأسسة للتشييع في سوريا كانت مدعاة لاحتفالية إيرانية بعنوان «تشجيع التشيع في كتب المناهج السورية» على ما أعلنته إحدى الفضائيات الإيرانية. ومن المفترض أن يفتتح الأسد شخصياً، في حال بقائه بالحكم، أول مدرسة شيعية في دمشق، سيطلق عليها اسم مدرسة «الرسول الأعظم»، تمولها إيران.

 

إن ما يحدث في سوريا ليس حرية اعتقاد، فالتشيع أو التسنن حرية شخصية مضمونة في سوريا وفي غيرها من البلدان الإسلامية، ولكنه المشروع الإيراني الذي يريد أثماناً لوقوفه المستميت إلى جانب نظام لا يشبه ثورة الإمام الحسين بشيء، بل هو بالتمام نقيضه الذي يشبه قتلته.

 




المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • العقيد بسام السعد: القوة المشتركة لم تنتشر في حي الطيري والساعات المقبلة لا تبشر خيرا بالنسبة للوضع داخل المخيم
  • بدء انتشار القوة المشتركة في حي الطيرة بمخيم عين الحلوة
  • البزري يتابع تطور الأوضاع الأمنية في مخيم عين الحلوة ويُطالب بإجراء تحقيق ومحاسبة المسؤولين عن السماح بتفاقم الأوضاع وتغطية حالات التطرف
  • السعودي يطلق صرخة ضمير من بلدية صيدا لوقف فوري لإطلاق في مخيم عين الحلوة
  • هدوء حذر في عين الحلوة.. فتح والشعبية: لتعزيز القوة الفلسطينية المشتركة بالتنسيق مع الدولة اللبنانية
  • قبل 45 سنة مفتي لبنان الشهيد حسن خالد طالب باعتبار الجمعة عيدا رسمياً في لبنان.. ندعو إلى تكريس حق شرعي من حقوقنا
  • قائد الجيش الايراني: سنقطع أرجل أمريكا وحلفائها في المنطقة.. وسنحبط مؤامراتهم
  • طقس الأحد غائم مع انخفاض بالحرارة على المرتفعات
  • الناس يكذبون مساء أكثر من الصباح
  • الاشتباه بجسم غريب بالقرب من بناية المقاصد في صيدا والخبير العسكري يؤكد انه لا يحوي مواداً متفجرة
  • عصبة الأنصار تحت الاختبار: هل سيُسلَّم المطلوبون؟
  • الشيخ العمري: دولة تتعامل مع أبنائها على الشبهات وعلى الظن هي دولة بوليسية لا تحترم نفسها
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني

قسم الفيديو
قطعت أو تكت، شو بتقول أكثر؟


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة